رئيس القضاء والنائب العام في السودان يتبرأن من التخطيط لفض الاعتصام    بدء محاكمة الرئيس السوداني المعزول الأسبوع المقبل    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و"العسكري" لا يريد السلطة    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ضربات جوية على الحوثيين في صنعاء    المجلس العسكري: لم نأمر بفض ميدان الاعتصام بالقوة    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    بدء العام الدراسي بولاية الجزيرة الأحد 16 يونيو    ألجموا هذا الكباشى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    الحركة الشعبية شمال: تطالب بتحقيق دولي حول مجزرة القيادة وتشكيل حكومة مدنية    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    العودة الي الخرطوم قضايا الثورة والثورة المضادة    جوبا تطالب ب12 مليون دولار لمكافحة "الإيبولا"    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    انتظام حركة القطارات من وإلى ميناء بورتسودان    المجلس العسكري يطمئن على تحضيرات الموسم الزراعي بالجزيرة    التحالف:إصابة 26 مدنيا في استهداف حوثي لمطار أبها الدولي    %86 من مستخدمي مواقع التواصل ضحايا للأخبار المضللة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفوض العون الإنساني يثمن دور المنظمات الوطنية والتطوعية في دعم عملية السلام


- ثمن المفوض العام لمفوضية العون الإنساني الأستاذ أحمد محمد آدم دور المنظمات التطوعية والوطنية والإسلامية ومنظمات الأمم المتحدة على جهودهم الدائمة في دعم عملية السلام والاستقرار في السودان، مشيدا بدورهم البارز في رفع العقوبات الاقتصادية عن البلاد . جاء ذلك لدى مخاطبته الاجتماع التفاكري مع المنظمات الوطنية والعربية والإسلامية لدعم العودة الطوعية في ولايات دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق، مشيرا إلى التوافق والانفراج السياسي الذي شهدته البلاد بالحوار الوطني بشقيه السياسي المجتمعي وحملة جمع السلاح، مشيدا بدور الحكومة لسعيها لاستكمال جهود السلام في السودان ببدء المفاوضات مع الحركة الشعبية غد بأديس ابابا وذلك لتحقيق السلام الدائم والتعافي الشامل في البلاد. وقال إن المفوضية وضعت استراتيجية جديدة (الاستراتيجية الإنسانية متعددة السنوات) موضحا أنها تهدف إلى الانتقال من مرحلة الطوارئ إلى مرحلة الإعمار والتنمية وذلك لمواكبة التطورات التي تشهدها البلاد. ودعا آدم جميع المنظمات إلى ضرورة تضافر الجهود لدعم مشاريع العودة الطوعية وتوفير سبل كسب العيش للنازحين والعائدين وذلك بالاتفاق والتعاون بين مفوضية العون الإنساني ومفوضين العودة الطوعية بولايات دارفور لتقديم كافة الخدمات لتعزيز مشاريع العودة الطوعية. وقال إن العام 2017شهد عودة العديد من النازحين واللاجئين من دول الجوار ومعسكرات النزوح إلى قراهم في ولايات دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان والنيل الابيض. وأضاف قائلا "إن العام 2018يواجهنا فيه تحدٍّ وهي الحلول المستدامة للعودة الطوعية وادماج وإعادة توطين العائدين". ومن جهته قال مفوض العودة الطوعية لولايات دارفور الأستاذ تاج الدين ابراهيم إن استتباب الأمن وإنهاء التمرد يلقي علينا وشركائنا في المنظمات الوطنية والتطوعية ووكالات الأمم المتحدة وكل من له رغبة في مد يد العون أن يسهم في دعم مشاريع العودة الطوعية وتهيئة مناطق النازحين واللاجئين ودعمها وتوفير الخدمات الأساسية". واوضح أن خطتهم كمفوضية هي وضع برنامج تركيزي لإحلال السلام الشامل وتهيئة البيئة للعائدين والعمل على تعزيز الاندماج في المجتمع ورد الممتلكات والتعويض وجبر الضرر وذلك استكمالا لما تبقى من ىتفاقية الدوحة لسلام دارفور.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.