إربتريا تأمل أن تفضي عملية التغيير في السودان إلى توطيد علاقات البلدين    جوبا: تعثر صرف مرتبات العاملين منذ يناير الماضي    إلغاء قرار “الشيك المصرفي” في شراء الأراضي والسيارات    السعودية تودع 250 مليون دولار في حساب بنك السودان    حميدتي مكسب كبير للثورة .. بقلم: الطيب الزين    متى يستفيق المدعو/عبدالحى يوسف من نومه العميق؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    بيد عمرو لا بيد الاقتصاد الاسلامي .. بقلم: د. عمر محجوب الحسين    الهجوم الامريكي علي ايران سينتهي بدمار دول الخليج والمنطقة الشرق اوسطية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    15 جريحاً في انفجار استهدف حافلة سياحية بمصر    والي شمال كردفان يوجه بتوفير حصة الولاية كاملة من الدقيق    استقرار الإمداد الكهربائي للمناطق السكنية    تفريغ بواخر قمح ووقود بالميناء الجنوبي    القناة من القيادة ...!    رئيس لجنة عمال الموانئ: الأمور ما زالت غير واضحة    الملك سلمان يدعو لقمتين طارئتين    سرقة 4 مليارات جنيه من رجل أعمال بالخرطوم    تصريح صحفي من قوى إعلان الحرية والتغيير    تركيا تنقل قوات خاصة إلى الحدود مع سوريا    دعوة غير مسبوقة من نائب جمهوري لعزل ترامب    والي غرب دارفور يتهم بعثة "يوناميد" بالمماطلة    الصين تدعو الولايات المتحدة لتوخي الحذر مع إيران لتفادي أي تصعيد للتوتر    سر العشاء الأخير ل أليجرى في يوفنتوس    باريس سان جيرمان يحتفل بالدوري الفرنسي في غياب رابيو    ريبيري : عشت الكثير من اللحظات العظيمة فى البايرن    فتح مسار القطار ابتداءً من أمس السبت    ضبط 10 متهمين بالسطو على منزل رجل أعمال مشهور    نصرة الشريعة يعلن عن مليونية لتفويض العسكري لتشكيل حكومة كفاءات    الشرطة: الفبض على (10) متهمين بسرقة مليارات من رجل أعمال بالخرطوم    ظريف: لا يمكن لأي دولة التوهم أن بوسعها مواجهة إيران    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    ضبط شاحنة محملة بكميات من الخمور المستوردة في كافوري    الغموض يكتنف تفاصيل جريمة بشعة باللاماب    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    أمل جديد.. أدوية تقضي على السرطان نهائيا    أدب الأنبياء وأدب الثوّار .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    توضيح مشترك من لجنة العمل الميداني لقوى الحرية والتغيير    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان! .. بقلم: أمجد الدهامات/ العراق    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كلب طيفور (1) .. بقلم: عادل سيد أحمد    استراتيجية التغيير والتحوّل والبقاء: تأمّل في المشهد السياسي السوداني: الحلقة الخامسة .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    برشلونة يحاول إخراج ميسي من حزنه    غريزمان يودع أتلتيكو ويقترب من برشلونة    "الموتى لا يموتون" يفتتح مهرجان كان السينمائي    قراءه منهجيه لكتاب" شجره الكون" لمحي الدين ابن عربي .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السفير الإماراتي يدشن وحدات لغسيل الكلى بشرق النيل    احتراق سيارة فوق كبري المك نمر    تعليق الدوري السوداني الممتاز    "شرق النيل" توجه بالاستعجال لمعالجة مشاكل المياه    عن المرأة التى فى الحياة، والآن فى الثورة .. بقلم: جابر حسين    ظواهر سالبة في الشهر القضيل .. بقلم: عوض محمد احمد    د.عبد الوهاب الأفندي : في تنزيه الدين عن غوايات السياسة.. مجدداً    كبار الشخصيات التاريخية في برنامج (احكو لينا)    "مجمع الفقه": 60 جنيهاً لزكاة الفطر و35 للفدية    أمير تاج السر: كتابة البعد    بدء المرحلة الثانية لعمليات زراعة "القوقعة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بدعم دار طباعة المصحف الشريف:إفريقيا تحتاج إلى جهود كبيرة لمواجهة التنصير المسيحي


انبعثت فكرة تأسيس دار مصحف إفريقيا من إحساس عميق بمدى المعاناة التي يجدها المسلم في كثير من البلاد الإفريقية في الحصول على مصحف يتعلم منه أمور دينه، ويعبد الله بتلاوة آياته الكريمة، خاصة وأن أفريقيا مع ما تعانيه من فقر وحاجة يقرأ أهلها القرآن بأربع روايات، وإنه لمن أوجب الواجبات توفير المصاحف لهم بهذه الروايات التي يتلون بها القرآن الكريم، ولا يتم ذلك إلا بالطباعة. لهذا جاء تأسيس الدار وهي مؤسسة خيرية عالمية، عام 1415ه والموافق 1994م إسهاما لخدمة كتاب الله، وطباعة المصحف الشريف وتوفيره لملايين المسلمين في أفريقيا، واتخذت من الخرطوم مقراً لها. ويشرف على إدارة الدار مجلس أمناء والذي يتكون من (45) عضواً يمثلون منظمات عالمية وشخصيات من ذوي الكفاءة والمعرفة بتعليم القرآن ونشره، ويعاون المجلس مجلس إدارة بالإضافة إلى إدارة تنفيذية. وتم افتتاح الدار في 25 ربيع الثاني 1422ه، والموافق 16 يوليو 2001م. ويقول الراحل أ. د / أحمد علي الإمام _ رئيس مجلس الأمناء السابق_ ( إن دار مصحف أفريقيا، بفضل الله قد بوأها موقعها بالسودان في قلب إفريقيا لتكون مركزا لإشعاع القرآن، في أفريقيا باجمعها، تضيء بالمصحف الشريف شعابها، وتنشره بين شعوبها المحرومة من اقتناء المصاحف في مساجدها ودورها حتى إن المصاحف تبلغ حد الندرة في بعضها، فتخلو القرية كاملة من مصحف واحد، وإفريقيا في اتساق مع فطرتها استجابت لدين الإسلام، واستقبلته، في تاريخ انتشاره، بحسن الاهتداء والإتباع، وقاومت شعوبها المسلمة الحملات الصهيونية والصليبية والتغريبية، وهي تستهدف سلخها من كتاب الله العظيم. ولقد كانت الخلوة والكتاب والمحضرة في أطراف إفريقيا وأعماقها مثابات لحفظ القرآن الكريم ومنارات لفهم علومه، ولا تزال المصاحف المخطوطة، في مظانها الكريمة بربوع أفريقيا المسلمة تشهد برسوخ هذا الكتاب الكريم في وجدان شعوبها، وقد تعددت في إفريقيا روايات القرآن الكريم، وتجذرت بأسانيدها، واتسعت بحفاظها، فالشعوب الإفريقية المسلمة تمجد القرآن، وتكرم أهل القرآن، وهي لا تعدل به كتاباً أو مرجعاً آخر. ومن أهداف دار مصحف إفريقيا، طباعة المصحف الشريف بمختلف الروايات السائدة، وجعله في متناول المسلمين عامة ومسلمي أفريقيا خاصة، وتوفير التسجيلات الصوتية للقرآن الكريم بالروايات المتواترة، وطباعة ترجمات معاني القرآن الكريم. وفي الجلسة الافتتاحية للاجتماع الأول لدورة الانعقاد الرابعة، لمجلس أمناء دار مصحف إفريقيا التي انعقدت الخميس 20-12-2012م بالخرطوم جدد د. الحاج آدم يوسف نائب رئيس الجمهورية التزام الدولة بدعم طباعة المصحف الشريف والاهتمام بنشره في إفريقيا وكل أنحاء العالم. ودعا السودانيين ومؤسسات الدولة الاهتمام بدعم المصحف وشرائه لدعم طباعته في الخرطوم، مشيرا الي أن أفريقيا تحتاج إلي اليوم نشر المصحف مما يضاعف المسئولية علي زيادة طباعته. وقال إن الدولة تتوقع من مجلس الأمناء المقبل مضاعفة الجهد بطباعة ونشر المصحف، مناشدا الجميع بإحياء سنة الوقف بحشد الجهود والأموال لدعم نشر كتاب الله في العالم. وحيا نائب رئيس الجمهورية أعضاء مجلس الأمناء من الدول الإسلامية الشقيقة، معربا عن تقديره لدورهم في المساهمة في طباعة المصحف ونشره. من جانبه أكد البروفيسور عبد الرحيم علي نائب رئيس مجلس الأمناء عزمهم على تطوير طباعة المصحف، وقال ان هذه الدورة جاءت تكريما للمشاركين في عمل طباعة ونشر المصحف الشريف. ودعا إلي بذل الجهود والإخلاص في خدمة المصحف والسعي لبناء وتطوير الدار لإحداث نقلة نوعية في طباعة المصحف، مشيدا بجهود أعضاء مجلس الأمناء من الدول الإسلامية الشقيقة ممن دعم أعمال دار مصحف أفريقيا. الأستاذ الزبير أحمد الحسن رئيس مجلس الإدارة أعرب عن تقديره لدولة الكويت لطباعة مائة ألف نسخة من المصحف لدارفور ومملكة البحرين بطباعة مليون نسخة،وقال إن دعم دار المصحف مشروع يعود ريعه إلي طباعة ونشر المصحف الشريف في إفريقيا والعالم مشيرا إلي الحاجة الزائدة لنشر المصحف لتزايد أعداد المسلمين في العالم. وأوضح الزبير إن الدار دعمت آلياتها بماكينتي طباعة جديدة، مناشدا أعضاء مجلس الأمناء لتقديم دعم للدار لتخفيض تكاليف الطباعة وأكد أن مجلس الإدارة سيرتفع إلي قدر المسئولية ويبذل الجهود لتيسير الحصول علي المصحف للجميع. إلي ذلك قال د. حمزة الشيخ محمد العضو المنتدب لدار مصحف أفريقيا في إفادة (لسونا)، ينعقد الاجتماع الدولي في دورته الرابعة لمجلس أمناء مصحف أفريقيا اليوم، لاختيار رئيس جديد للمجلس خلفا للراحل بروفيسور أحمد علي الأمام الرئيس السابق، ومناقشة الأعمال للعام 1432، ووضع الخطط والبرامج للعام الجديد، وبحث مسالة زيادة كفاءة المطبعة لرفع معدل طباعة المصحف تمهيدا لنشره في إفريقيا والعالم. وأوضح أن العام الماضي شهد انجازا كبيرا بطباعة ثلاثة ملايين نسخة من المصحف وتوزيعها في إفريقيا والعالم، مشيرا إلي عزم الدار لزيادة الطباعة والنشر لاحقا. وأضاف العضو المنتدب، ان هذا الاجتماع شهد مشاركة واسعة من المملكة العربية السعودية، دولة الأمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين، دولة قطر، جمهورية مصر العربية، اندونيسيا وجمهورية تركيا إضافة إلى أعضاء المجلس مشيدا بجهودهم في طباعة ونشر المصحف. ويجئ اهتمام الدولة بطباعة المصحف الشريف انطلاقا من مسئوليتها في نشر كتاب الله في ربوع القارة التي تلقى أهلها الإسلام دون حروب او قتال كباقي الجهات التي دخلها الإسلام إنما كان استقبالهم للإسلام بالمعاهدات والاتفاقيات ومن ثم انتشر بالقدوة الحسنة والتعامل السمح الذي وجدوه من القادة الأوائل الذين دخلوا إفريقيا من عبد الله بن أبي السرح وعبد الله بن الزبير وعبد الله بن عباس وغيرهم من الصحابة الكرام. وهناك دول في إفريقيا تفوق فيها نسبة المسلمين لتصل إلى 100 % مثل الصومال وموريتانيا، وأخرى من 90 % - إلى 99 %، ولا تتعدى نسبة المسلمين الذين يمتلكون مصحف 25% خاصة الدول التي تقل نسبة المسلمين فيها 50 %، وهي بلا شك تحتاج إلى زيادة في الاهتمام بنشر المصحف فيها حتى تواجه حملات التنصير التي تشنها الكنيسة التي تقوم بترجمة الإنجيل إلى أكثر من 600 لغة ولهجة بينما القرآن مطبوع بسبع لغات فقط، وهذه تحتاج إلى جهود جبارة لمواجهتها. وقد أنتجت دار المصحف منذ صدور أول يونيو 2001م وحتى 2011م، مليوني مصحفا ومليون ربع يس ومليوني وخمسمائة ألف عشر أخير، وأربعمائة ألف طبعات أخرى، وتستفيد 44 دول في قارة إفريقيا من خدمات الدار والتي تعتمد على الدعم من الوقف وجهات في دول السعودية، الكويت، قطر، الأمارات، البحرين، جيبوتي والسودان. ط ي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.