توقعات بتأجيل الحوار حول الوثيقة الدستورية للأسبوع المقبل    تركيا تزيد منحة العلاج المجاني للسودان    سياسيون :موقف الشيوعي من الاتفاق وصمة عار فى جبين الحزب    حرب الطائرات المسيّرة في سماء الخليج... الرواية الإيرانية عن 3 مواجهات    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    ستة آلاف و700 طالب وطالبة يجلسون لامتحانات "المعادلة"    توزيع مواد إيوائية وغذائية لمتضرري السيول بالكومة    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار عند 303ر0    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم الأحد    البحر الأحمر تدشن خط مياه توقف لسبع سنوات    التونسي شهاب الدين بن فرج يتوشج بالازرق    وفد الاتحاد العربي يصل صباح اليوم لتوقيع عقد مشاركة قمة السودان عربيا    الأندية السودانية تترقب اليوم سحب قرعة دوري الابطال والكونفدرالية    دعوة لعقد شراكة بين الجمعيات التعاونية والبنوك    توقيع مذكرة تعاون اقتصادي بين باكستان وفرنسا    مقتل شرطي وإصابة شرطيين ومواطن في اشتباكات بالقضارف    ورشة حول صناعة العرض السينمائي    سلامة الرعايا السودانيين باليونان من زلزال أثينا    القمةتوقع على المشاركة في البطولة العربية الخميس    جنوب كردفان تدشن الكرة النسوية    موفق يدعو لاتاحة المنصات للمادحين الشباب    الخرطوم تتوج بكأس بطولة الجمهورية للتايكندو    "الصناعة" تشرع في مراجعة المؤسسات والاتحادات التعاونية    ترامب يسمح لوسطاء وأصدقاء بالتفاوض مع إيران    الحوثيون يعلنون شن هجمات على قاعدة الملك خالد السعودية    كابتن أمين زكي.. الكرة والفن تحتفيان بالتنوع الذي تقاومه السياسة .. بقلم: ياسر عرمان    الشاعر عالم عباس و حرب البسوس الشعرية .. بقلم: عبد الله الشقليني    فتاة تسدد (9) طعنات الي حبيبها بعد زواجه    أسعار العملات الأجنبية مقابل الجنيه اليوم السبت    والي الجزيرة يقف على أداء الإذاعة والتلفزيون    السفير عبدالله: السودانيون باثينا بخير    يوروستات:ارتفاع متوسط معدل الدين العام بمنطقة اليورو    النفط يرتفع بعد تدمير طائرة مسيرة إيرانية    وردة الصباح .. بقلم: مأمون الباقر    منع المذيعة ...!    تفاصيل قضية سيدة وقفت (شماعة)    تحسن نظام حفظ وتعبئة المواد الغذائية    عودة ملكية مصنع البصل بكسلا لحكومة الولاية    خبير إستراتيجي    الدعم السريع تضبط وقود ودقيق مهرب بولاية الخرطوم    أسعار خراف الأضاحي 6 آلاف إلى 8.5 آلاف جنيه    استقرار جرام الذهب بأسواق الخرطوم    خبراء: إعلاء شأن الثقافة والفنون يحقق الأمن والاستقرار    50 طبيباً يشاركون في فصل توأم ملتصق    البحث في قاع الذاكرة .. بقلم: الطيب الزين    شرطة القضارف تسترد عدداً من المسروقات    النيابة تتحرى في 20 بلاغاً ضد جهات مختلفة بمطار الخرطوم    معاناة الأطفال من القلق والوسواس يدفعهم للانتحار    افتتاح مركز أم روابة لغسيل وجراحة الكلى    "الدعم السريع" تضبط خلية لتزوير العملة    توقيف تشكيل إجرامي بحوزته مسروقات بمليون جنيه    دراسة مثيرة.. أكل الحشرات "يحميك" من أحد أخطر أمراض العصر!    انخفاض بمعدل الثلث في وفيات الأيدز    الاستفتاء الشعبي كأسلوب ديموقراطى لحل الخلافات السياسية: نحو ديمقراطيه مباشرة .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حزب التحرير يطالب بتسليمه السلطةلإقامةالخلافةالراشدة    الرويبضة الطيب مصطفى: الإقصاء في الإسلام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ماذا تعلّمنا وأين نحن؟ .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    العلمانية والأسئلة البسيطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندوة بجامعة القرآن عن (وسائل تثبيت رواية الدوري ونشرها)

أقام مركز بحوث القرآن الكريم والسنة النبوية دائرة تعليم القرآن الكريم ندوة علمية بعنوان (وسائل تثبيت رواية الدوري ونشرها) رأس الجلسة بروفيسور أحمد علي الإمام، وذلك يوم 7 مايو 2007م، بقاعة الشهداء - أم درمان، وتحدث في الجلسة عدد من المختصين. والجدير بالذكر أن تعليم القرآن بالسودان قد بدأ ببداية الهجرات العربية الإسلامية إليه من الشرق والشمال والغرب قادمين من الحجاز والعراق ومصر والمغرب العربي، فتعددت الروايات في قراءة القرآن بمناطق السودان المختلفة فنجد رواية الدوري " بوسط السودان "وورش " بشمال وغرب السودان بينما عمت رواية " حفص " معظم السودان وخاصة بالمدن الكبرى.
الصورة: غلاف مصحف افريقيا
ومن أهم الجهود لحفظ رواية الدوري بالسودان إنشاء دار مصحف أفريقيا ، وهو دار للعناية بالقرآن ومطبعة لطباعة المصحف براوية الدوري.
وكانت بداية هذه الدار تتمثل في جهود شخصيات سعت لجمع مبالغ من المال لطباعة مصاحف ، وذلك لأنهم لاحظوا أن المصاحف الموجودة بالمساجد قد استهلكت ، وأن رواية الدوري التي يقرأ بها معظم طلاب الكتاتيب في السودان كانت تختلط بالروايات الأخرى خاصة رواية حفص التي تسمع في الإعلام ، وبتوفيق من الله تمت طباعة عدد كبير من المصاحف برواية الدوري ، ثم توكل القائمون على هذا الأمر على الله وقرروا إنشاء مطبعة متخصصة في طباعة المصحف الشريف ،
وبفضل الله وجهود المحسنين قامت هذه الدار المؤهلة بأحدث الماكينات في الطباعة والتجليد ، وطاقاتها 14مليون نسخة في السنة ، ومن اهداف الدار طباعة وترجمة وتسجيل القرآن الكريم لتصبح ميسرة خاصة في أفريقيا ذات الكثافة الإسلامية التي تفوق كل القارات إلا أنه يندر وجود المصاحف فيها.
وهذه نماذج من صفحات هذا المصحف:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.