دقلو: نأمل أن تخطو بلادنا لمدارج المجد وبناء علاقات متوازنة .. وزارة الخارجية: اتفقنا على التطبيع والمصادقة موكولة للجهاز التشريعي    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    بعد الإمارات والبحرين.. البيت الأبيض: السودان وإسرائيل اتفقا على تطبيع العلاقات    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الجنائية وبراءة حميدتي !! .. بقلم: صباح محمد الحسن    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    سقوط عراقيل إزالة اسم السودان من تصنيف الدول الراعية للإرهاب !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    ذكريات صحيفة "الصحافة"(2): واشنطن: محمد علي صالح    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الإعلان عن عودة الشركات الأمريكية للاستثمار في قطاع السكك الحديدية بالسودان    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نحو حوار مفتوح بنية صادقة ومحبة ومسئولية ونكران ذات


يعنى الحوار القدرة على التفاعل المعرفي والعاطفي والسلوكي مع الآخرين، وهو ما يميز الإنسان عن غيره لما يملك من القدرات المعرفية والتفكير والتخيل والاجتهاد مما يسهل عليه تبادل الخبرات والمفاهيم بين الأجيال. ويجرى الحوار على مستويات عديدة من داخلي مع مكنونات النفس البشرية بمحاسبتها وحملها على الحق ، وحوار بين أفراد المجتمع وفق اجتهاداتهم المختلفة عملا بمبدأ:" نصف رأيك عند أخيك" وحوار يتم بين الفرد والفرد الاخر، وهو حوار يجري وفق مبدأ المدافعة الذي يمنع الفساد وينمي الخير لأعمار الكون،وَلَوْلاَ دَفْعُ اللّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ" )) . وينبنى الحوار على غايات وأهداف قريبة وأخرى بعيدة ، فالقريبة تطلب لذاتها دون اعتبار للآخر ، والبعيدة لإقناع الآخرين بوجهة نظر معينة . مر السودان بالكثير من المشاكل والهزات التى ادت بدورها الى تشرذم وتناحر بين افراد المجتمع بل داخل قبيلة واحدة كما لعبت الايادى الغربية الامبريالة دورا اعظم فى تأجيج الخلافات وتوسعة الهوة بين ابناء الشعب الواحد وبذرت بذور الفتن وعدم الرضى فى مبدأ قبول الاخر. كما يتمتع السودان رغم تعدد قبائله وثقافاته بروح تسامحية وقيم اخلاقية حميدة تجعل من جهد تحقيق الوفاق فرصة كبيرة للنجاح بما يحققه من خير واستقرار للامة وخاصةان اى حوار ينطلق من قاعدة " قولي صواب يحتمل الخطأ وقول غيري خطأ يحتمل الصواب " فالحق ضالة المؤمن أنى وجده فهو أحق به. اسباب الوحدة بين نسيج المجتمع السودانى اكثر واعظم من اسباب الفرقة والشتات مما يتطلب الجلوس فى طاولة الوطن من اجل السودان دون تدخل من الخارج سواء فى شكل وساطات او استضافات حيث يبث الوسيط شروطا تعجيزية حتى ينتهي الحوار ويترك قدراً كبيرا من الإحباط لدى أحد الطرفين أو كليهما بسد الطريق أمام كل محاولة نهاية سعيدة. وفى ظل تنامى الاستهدافات الخارجية للدول المستضعفة واستغلال مواردها لابد من توحيد الصفوف والكلمة مما يحتم على الاحزاب السودانية الجلوس فى طاولة حوار سودانى سودانى عميق بعيدا عن التعجيزات والشروط والحوار السطحى للوصول الى نتائج مفيدة تخدم قضايا الامة ويكتب للسودان الاستقرار والسلام الدائم لينهض بنوه تنمويا. وانطلاقا من هذه الضرويات الوطنية اعلن رئيس الجمهورية الحوار الوطنى وابدت العديد من قيادات الاحزاب والتنظيمات السياسية فى السودان موقفا ايجابيا من دعوة رئيس الجمهورية للحوار وتأكيدا على المضى قدما فى مسار هذا الحوار الوطنى أكد الفريق أول ركن بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية سعي الدولة الجاد والحثيث لإشاعة السلام والأمن في ربوع البلاد والدفع بما جاء في خطاب السيد رئيس الجمهورية للاصلاحات لتوحيد الصف الداخلي تحقيقا للتنمية المستدامة وإشاعة الوفاق بما يرضي تطلعات الشعب السوداني، فيما اعلن الدكتور حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية أن آلية الحوار بين الاحزاب والقوى السياسية ستعلن خلال الاسبوعين القادمين ، مؤكدا أن الدولة ستمد اياديها بيضاء لكل القوى السياسية بما فيها حاملي السلاح بهدف اجراء حوار وطني صريح بين كافة مكونات المجتمع . وامنت الاحزاب السياسية الكبيرة المؤتمر الشعبى والامة القومى على ضرورة الحوار كما ابدت اكثر من 40 حزبا سياسيا قبولها مبدأ الحوار وضرورته فى هذه المرحلة المفصلية التى تمر بها البلاد. وعلى صعيد الاستجابة للحوار بولايات السودان جاءت ردود الفعل قوية حيث انتظمت العديد من ورش العمل والمؤتمرات لادارة الحوار الداخلى وفى هذا المنحى تقدم حزب الأمة المتحد بولاية الجزيرة برؤيته الداعمة للحوار الوطني مؤكدا على ضرورة توفر الإرادة السياسية، وصدق النوايا، وإعلاء القيم الوطنية على الحزبية، لجعل محاور السلام، والهوية السودانية، والحريات الأساسية، والإصلاحات الاقتصادية، التي تضمنها خطاب رئيس الجمهورية، منصة انطلاق لحوار جامع وعميق يمثل كل مكونات المجتمع. الأستاذ أمير النعيم قدمونا رئيس حزب الأمة المتحد بولاية الجزيرة يوضح رؤية حزبه بالدعوة الى تكوين مجلس قومي للسلم والسلام الاجتماعي يكفل إجراء حوار شامل يضم كل الأطراف بما فيها الحركات التي تحمل السلاح، بجانب إعلان هدنة في مناطق النزاعات، وقيام مؤتمر للإدارة الأهلية بغرض دفع قضايا السلام الاجتماعي كما دعا لتشكيل لجنة قومية لوضع دستور أساسه المواطنة كمعيار للحقوق والواجبات، وأن يكون كافلاً للحريات الأساسية الواردة في المواثيق والاتفاقيات الدولية كما يرى أن نظام التمثيل النسبي الأكثر ملاءمة للبنية السياسية السودانية، ويجب تقليص البطاقات الانتخابية وحصرها في رئاسة الجمهورية، والمجلس الوطني، والمجلس التشريعي الولائي، والاحتفاظ بنسبة 25% لتمثيل المرأة على المستويين القومي والولائي، فضلاً عن قيام الحزب صاحب الأغلبية في كل ولاية بتعيين الوالي، ويأخذ الحزب الذي يليه منصب نائب الوالي، فيما يتم تقسيم المواقع الدستورية وفقاً لنسبة كل حزب من الانتخابات، يضاف إلي ذلك كله مراجعة تجربة الحكم اللامركزي. و ذكر الفاتح بشرى حشاش من حزب الأمة الإصلاح والتنمية بولاية الجزيرة، أن السودان جزء من خطط دولية وإقليمية مكشوفة بهدف إشاعة فوضى خلاقة في المنطقة الإفريقية والشرق الأوسط. مضيفاً: أن البلاد لا تهزم من حدودها، بل من الثغرات في جدار وحدتها الوطنية مطالباً المؤتمر الوطني بخطوات واضحة وصريحة وملزمة لتهيئة المسرح السياسي بحريات كافية لكل ألوان الطيف السياسي معلناً تأييدهم لمبدأ الحوار وجمع الصف الوطني. الأستاذ الفاتح أحمد أمين عام الحزب الاتحادي الديمقراطي بولاية الجزيرة عضو المكتب السياسي فى مركزية الحزب قال أن الأحزاب والقوى السياسية عادت للجلوس والحوار للخروج بالبلاد من مأزقها وذلك بعد أن جربوا في أحزاب الاتحادي الديمقراطي، والأمة، والمؤتمر الوطني، الحلول بالتي هي أحسن مشددا على ضرورة الحوار كوسيلة تضمن للجميع للإدلاء برأيهم فيمن يحكم السودان، والعمل على إيجاد وعاء استشاري وشعبي يكفل المشاركة في اتخاذ القرارات المهمة. الشيخ محمد كريم أحمد من جماعة أنصار السنة المحمدية مستشار والي الجزيرة، دعا حملة السلاح للجلوس حول طاولة المفاوضات، والاستجابة لنداء الحوار الوطني مراعاة لوضع البلاد وظروفها الأمنية والاقتصادية، وعدم الانسياق وراء الأجندة الغربية الرامية لإحكام الحصار على السودان . وفي ذات السياق دعا الشيخ عبد الباقي عبد الفتاح عضو مجلس شورى جماعة أنصار السنة المحمدية بولاية الجزيرة، الى ضرورة فصل السلطات بحيث لا يكون رئيس الحزب رئيساً للحكومة إعمالاً لمبدأ الرقابة ، مبدياً معارضته لقيام الانتخابات لما يرى فيها من إهدار للأموال ويطالب ببقاء السلطة على حالها وقيامها بتعيين شاغلي المناصب على أساس من العلم والكفاءة. الأستاذ الفاتح سليم رئيس الحزب الاشتراكي العربي الناصري بولاية الجزيرة، اكد على أن حزبه ظل يستجيب لدعوات الحوار الوطني الشامل كقاعدة للوصول للوفاق الوطني مستنداً في ذلك على ما قال إنه إحساس بخطورة الوضع الذي تتجه إليه الدولة السودانية بكاملها وليس النظام القائم. دكتور عبد الرحمن الغالي القيادي بحزب الأمة القومي أكد ان حزبه يقبل على الحوار بقلب مفتوح ونية خالصة لمصلحة الوطن دون شروط مبينا ان الحوار الجاد له متطلبات تنطلق من عدم وضع سقوف للحوار ليضم كل السودانيين وان الشرط الوحيد هو مصلحة السودان مع قومية السلام والحكم والحريات داعيا لضرورة ايجاد منهج او آلية للحوار حتى تؤكد الجدية والمصداقية . ودعا سيادته بالجدية فى الحوار دون استهلاك سياسى او ضياع لزمن المواطن الذى ينتظر بشغف لمخرجات هذه الدعوة الوفاقية مبينا ان الحوار الجاد من شأنه ان يجد الاستجابة الكبيرة من القوى السياسية السودانية كما دعا لضرورة التسامى فوق الجراحات والاهداف الحزبية الضيقة والتركيز على الاهداف القومية. الوطن فى حاجة لحوار متفائل و صادق وعميق وواضح الكلمات ومدلولاتها ومتكافئ يعطي لكل الاطراف فرصة التعبير والإبداع الحقيقي ويحترم الرأي الآخر ويعرف حتمية الخلاف في الرأي بين البشر وآداب الخلاف وتقبله. حوار واقعي يتصل إيجابيا بالحياة اليومية الواقعية واتصاله هذا ليس اتصال قبول ورضوخ للأمر الواقع بل اتصال تفهم وتغيير وإصلاح، حوار موافق للهدف النهائي له وهو إثبات الحقيقة حيث هي لا حيث نراها بأهوائنا ,, لابد من السعى نحو حوار مفتوح بنية صادقة ومحبة ومسئولية ونكران ذات . ع أ

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.