فولكر : إرادة شعب    مصر: سد النهضة قضية وجودية و ندفع من أجل اتفاق ملزم    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    مندوب السودان بالأمم المتحدة: الحكومة عازمة على استقرار دارفور    فولكر: تمّ اتخاذ خطوات إيجابية تهيئةَ لأجواء الحوار بالسودان    المنتخب يتدرب عصراً بالأكاديمية ويختم تحضيراته صباح الأربعاء قبل السفر إلى المغرب    لجنة المسابقات تبرمج منافسة كاس السودان وتصدر عدد من القرارات ..    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    شاهد بالفيديو.. (نسخة طبق الأصل من أداء جده) حفيد الفنان الراحل"سيد خليفة" يدهش منصات التواصل بتقليد جده الراحل    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    بنزيما يرد على سؤال بشأن تجديد مبابي مع سان جيرمان    السودان.. رفض واحتجاج وطرد في محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    اظهر مستوى رفيع ونال إشادة الجميع..حكم القضارف سعدالدين يخطف الأضواء في الجولة الحادية عشر للوسيط بمجموعة كوستي    واشنطن: مستعدون لوضع قيود على "المخربين" للانتقال الديمقراطي    القبض على المتهمين بقتل سائق تاكسي في سنجة    ثعبان يغدر بماليزي في الحمام    شاهد بالفيديو.. "رشدي الجلابي" من أحلام امتلاك سيارة توسان إلى "عربة لبن"    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    الولاية الشمالية تحقق نسبة تغطية بلغت75%في حملة تطعيم لقاحات كوفيد19    قوّات الدعم السريع تنقذ (10) مواطنين ضلوا طريقهم في الصحراء    مدير المواصفات يلتقي نجمي الدراما كبسور والدعيتر    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    توضيحات من (الإمدادات) بشأن إبادة أدوية منتهية الصلاحية    عرض لتشييد "البرج الأزرق" في استاد الهلال    يقتل تاجراً من أجل الوصول إلى طليقته    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    السودان يشارك في بطولة التضامن الإسلامي لرفع الأثقال    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    دبابيس ودالشريف    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رحلة في تراث بوادي كردفان (1)


- تراث منطقة كردفان بغرب السودان الاوسط من عادات وتقاليد و ادب شعبي ينبثق من المهنة وطريقة المعيشة التي تنتهجها القبيلة والتي تكون في غالبها معتمدة على الرعي. وان اختلف الرعاة حسب نوع الحيوان من ابالة وبقارة وغنامة لكن تجمع بينهم الالفة والتداخل والجوار والتصاهر الذي خلق وحدة المعايشة بين السهول والهضاب والجبال والاودية فكانت الحياة تبادلية في الماكل والمشرب وغيرها من ضروب الحياة. وعن هذا المجتمع البدوي الجميل تحدث د.دوليب محمود دوليب كاتب وباحث في التراث الكردفاني بجامعة كردفان ورئيس جمعية التراث الكردفاني لمجلة سوداناو قائلا : الابالة هم القبائل التي ترعي الابل وتعتني بتربيتها ويستفاد من لحومها والبانها وابوالها التي تشفي كثير من الامراض ومن اشهر قبائلهم الكبابيش والكواهلة والحمر والشنابلة في كردفان وتسمي الناقة (ام حنين وام زور وام التعام وجقلة)ويسمي الجمل (العزالي وابوقرة والبشاري والبسابق الريح )والاخير من اجود انواع الابل في السرعة ويقال انه من سلالة الجن في سرعته وراعي الابل يسمي الونقيب. الجمل يتحمل العطش لمدة (45)يوما لايشرب ويمكنه معرفة مكان الماء من مسافات بعيده بحاسة الشم ويقولون انه يتكرف الماء . الابالة لديهم الجمل( الناقة ) وهو السلسلة الفقرية في معيشتهم يعتمدون عليه في حلهم وترحالهم وتنقلهم من منطقة لاخري وهو صلة الوصل التي تربطهم بالاخرين وله تاثير فعال في حياتهم لذلك نجد ان ايقاع الجراري الذي يشتهرون به وهو ايقاع رباعي يرتبط ارتباطا وثيقا بصفات هذا الحيوان فهو في الاساس يشير لارجل الجمل ويطلقون عليه (رواكيب) اي ذات اربعه اعمده وبمداخل رباعية ايضا تسمي السريعة عندما يجري بسرعة و(الكربتة) وهي اقل سرعة حيث يقولون كربت الجمل و(التطبيق) اقل من الكربتة وذات مراديف رباعية اما (الخبة) فهي اقل بكثير من التطبيق. وتنوعت مسميات رباعيات الجراري في تراث الابالة الي (59) من الجراري منها (جراري المرحاكة-جراري التشريفة-الجمرة وقعت-عجيلة-السيار -العوالي-الحنبيلي-الحشيش-الطويل-الخفيف-السداري-اللباده -زهيروغيرها) وجراري نوبة الذي ينقسم الي اربعة انواع وكدنداية وجراري توية والروابي والجراري هو من تاليف وكلمات بنات الابالة ولهجة البنات التي تغني اللحن في مناسبات الافراح والزواج وفي الليالي القمرية والاعياد وعند عودة اهل الفزع وفي المؤاخاة وتعني الصداقة التي تشب وتنمو بين صديقين من القبيلة. ويتبع الجراري الكرير المقصود به ( حمحمة او دوزنة تخرج من حنجرة الرجل الكرار) ثم بعد ذلك تاتي الصفقة وذلك عند وقوف البنات في صف تتوسطهن الحكامة التي تبدا بالغناء. الجراري هو احد انواع الشعر الغنائي عند الابالة تصحبه الصفقة والرقص والكرير يشترك فيها الرجال والنساء ، يكون دور النساء أكثر في الغناء والرقص أما الرجال يؤدون الكرير وذلك بإخراج أصوات تتمازج مع إيقاع ضرب الأرجل على الأرض ، تتميز به دائما قبائل شمال وغرب كردفان مثل دار حامد والمجانين والحمر والشنابلة والكبابيش والكواهلة وبني جرار وغيرهم ، نجد أن هنالك نوعين من الجراري جراري خفيف : له إيقاع سريع يتميز به الكبابيش والكواهلة وغيرهم. أما الجراري الثقيل نجده في ديار حمر المجانين ودار حامد هنالك أنواع أخرى من الجراري العناقلي والحسيس والهمبلي وهي شكل من أشكال الجراري يطرب به الرجال والنساء ،وهو غناء جميل دافئ وصوت كرير ورقص مميز ، تقوم النساء فيه بدور الغناء السمح وعملية ما يعرف بالشبال وهي ان تميل المراة وتقترب من الرجل عند سماح نغمة معينة ترتاح لسماعها من خلال صوت الكرير لشاب معين او ان تكون لها علاقة مع هذا الشاب فتسرع نحوه بحركة اشبه بالهروله وتضع جزء من شعرها المتدلي علي كتف الرجل ويقوم الرجال بدور الصفقة المتباينة والرقص والكريرومن اشهر اغاني الجراري اغنية (الليلة والليلة دار ام بادر ياحليلها بدور زولي )والتي صدحت بها المطربة ام بلينة السنوسي بالاذاعة السودانية كاول نموذج لغناء الجراري .. يقال الجراري في المناسبات العامة ، العرس والختان والأعياد على اختلافها وتتصرف أغراضه الحيوية في الغزل ووصف الجمال إلى الرثاء ، ومن حديث عن الإبل إلى الفخر ، ومن المقارنة بين الفقر والغني إلى التحميس للأخذ بالثأر في حالات اخري . . أما موسيقاه فمقاطعها قصيدة سريعة يسهل بطوابعها شتى الأغراض نموذج من أغاني الجراري عند الكبابيش تسمى السهاري ( سبعة أيام جراري) تسبق حفلات الزواج منها:جراري التشريفة وتعني خروج العريس من منزل والده بالسيرة وسط جمع من الاسرة مثال (هز عليا ب ام سلوك بت عمك جيب ابوك)وهنالك جراري عجيلة والجمرة وقعت والشقلاب وهذا يعني الشبال للعريس وهو في صهوة الحصان في طريقه لقطع الرحط وايضا جراري التقديمة والخماسي والسدرة الظليلة والحرد والضنقالي والعوالي ولبادة والخبة والحمبيلي والخفيف والقضية وايضا من تراث الابالة (الضرا)ويعني لمة اهل القرية في وسط الحلة اوالفريق لتناول وجبة العشاء للتفاكر والتشاور في امور القرية و(الجودية)ايضا وهم مجموعة من كبار واعيان اهل القرية يسعون في حل مشاكل الاهل في جلسات تجمعهم اما (الفزع) فهم مجموعة من شبان القبيلة تلاحق الهمباته واللصوص لاسترجاع الابل المسروقة وتتكون المجموعة من كل القبائل وذلك في حلف متفق عليه.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.