وزارة الصناعة والتجارة السودانية تمنع الأجانب من ممارسة التجارة    مواصلات الخرطوم .. أزمة تتصاعد بلا حلول    سد النهضة .. بقلم: م. معتصم عزالدين علي عثمان    المحاسبة عن التعذيب الذي يرتكبه أعضاء أجهزة تنفيذ القانون أو يسمحون به في القانون السوداني (6) .. بقلم: نبيل أديب عبدالله/ المحامي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    ضبط "70,000" حبة "تسمين" وأدوية مخالفة بالجزيرة    "المؤتمر الشعبي" يتهم الحكومة ب"عدم الجدية" في تحقيق السلام    بابا الفاتيكان يأمل في زيارة جنوب السودان العام المقبل    الاتحاد يتعهد بدعم جهود الحكومة الانتقالية لتحقيق السلام    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    لجان مقاومة الخرطوم تتبرأ من لقاء حميدتي    صندوق النقد الدولي يطلع على جهود الإصلاح الاقتصادي    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    دخول 80 شركة لشراء المحاصيل من "بورصة الأبيض"    مناهضه "التطبيع "مع الكيان الصهيوني: أسسه العقدية والسياسية والياته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    "المؤتمر السوداني" ينتقد تصريحات وزير المالية    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    دعوة لتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص    جراحة على جسد الاقتصاد السوداني    المهدي يدعو إلى تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة المدنيين    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    نحتفل بمولده لأننا نحبه ونقتدي به .. بقلم: نورالدين مدني    (87) ملفاً بالقضاء خاص بتغول بعض الجهات والإفراد على الميادين    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    حي العرب "المفازة" يتأهل لدوري الأولى بالاتحاد المحلي    إرهاب الصحراء الإفريقية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    الجيش السوداني ينفي مقتل (4)آلاف جندي باليمن    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاقة التشغيل التجريبي لمسلخ تمبول الحديث
نشر في وكالة السودان للأنباء يوم 28 - 03 - 2019

- يعتبر مسلخ تمبول الحديث بمحلية شرق الجزيرة الذي أنشأته هيئة تطوير وتنمية البطانة (I.F.A.D)، الانطلاقة الحقيقية للتنمية في منطقة تعتبر من أكثر المناطق ازدهاراً بالثروة الحيوانية والتنوع في المراعي الطبيعية والمشاريع الزراعية وسوقا اقتصاديا مزدهرا ومن هنا جاءت النظرة الاقتصادية المستقبلية لقيام المسلخ الحديث وفق مواصفات عالية لتأهيل الذبيح للاستهلاك المحلي ومن ثم الصادر.
وللوقوف على الجهود التي بذلت في التأهيل وسير العمل قامت وكالة السودان للأنباء اليوم بزيارة للمسلخ ووقفت على انطلاقة التشغيل التجريبي للمسلخ والتقت بعدد من المختصين والمستفيدين.
وفي هذا المنحى أكد دكتور إبراهيم حجازي المدير الفني للمسلخ أن المسلخ يعتبر ذو قيمة اقتصادية هائلة للمنطقة، قامت بإنشائه هيئة تنمية وتطوير البطانة (إيفاد) على رقعة واسعة من المساحة وبمواصفات فنية عالية. واتبعت فيه أسلوب الإدارة المجتمعية بحيث يكون الجزار هو الجزء الأصيل في منظومة الإدارة. وقامت في هذا الصدد بأعمال جليلة على رأسها ابتعاث ممثلين من شعبة منتجي اللحوم، بالإضافة لممثلي الإدارة الفنية والإدارية لدولة كينيا للوقوف على تجربة مماثلة ويقوم بالإدارة الآن 12 جزارا، عموما المسلخ يعني بنقل تجارة اللحوم من النمطية التقليدية المحلية إلى رحاب الصادر على المستويين القومي والدولي وخاصة في ظل اتجاه الدول في استهلاك اللحوم المنتجة طبيعيا، فمنطقة تمبول مؤهلة للعب دور اقتصادي مهم في تجارة اللحوم لعدة ميزات على رأسها المراعي الطبيعية والسلالات الجيدة، فالضأن البلدي يعد الأطيب مذاقا من بين السلالات الأخرى وكذلك الأبقار خاصة سلالة البطانة، أما الإبل فتعتبر تمبول من أكبر أسواق الإبل في السودان.
وفي هذا الصدد قامت إدارة المسلخ بنقل سوق الإبل بالقرب من المسلخ ليسهل عملية الفحص ومن ثم الذبح، فبكل المقاييس المنطقة مؤهلة لإنشاء محجر للصادر والذبيح المحلي وخاصة تعتبر المنطقة من المناطق الخالية من أمراض الحيوان حسب التصنيف الأخير للصادر من المكتب الدولي للأوبئة بالحيوان بباريس (OIE).
وأعلن أن المسلخ بدأ في مرحلة تجريبية ب 30 -40 ذبيح إبل 30 - 40 عجالي بقري، إضافة لأكثر من 100 ضأن وماعز، هذا في أيام أسواق السبت والثلاثاء وتقل النسبة بقية الأيام العادية.
أكد المواطن سند فتح الرحمن أن منطقة تمبول من المناطق المهمة في السودان والتي تزخر بكميات كبيرة من الثروة الحيوانية من الإبل والضأن والأغنام والأبقار، بالإضافة للكميات الكبيرة التي ترد للمنطقة في فصل الخريف. وكانت هذه الثروات تصدر حية في السابق ولايستفيد منها الوطن والمواطن وبقيام المسلخ الحديث أصبحت هنالك إمكانية لتصنيع اللحوم ومشتقاتها والاستفادة من مخلفات الذبيح بقيام مصانع رديفة مثل صناعة الزراير والغراء، إضافة لتوظيف أعداد كبيرة من أبناء المنطقة وانعكاس عمل المسلخ على إنسان المنطقة والأعمال الاجتماعية والنهوض بالمجتمع وهو مشروع طال انتظاره كثيراً.
وقال معاوية عثمان الفاضل (جزار بسوق تمبول) إن المسلخ يعد إضافة للمنطقة وهو مشروع مهم له فوائد كثيرة.
وأشار إلى ضرورة عمل بئر للتصريف بدل الحوض الموجود الآن فعملية شفطه مكلفة جداً.
وأشار الأستاذ فائز آدم مدير إدارة الصحة بالوحدة الإدارية تمبول إلى أن المسلخ يعتبر مشروع حيوي هام جدا على مستوى النواحي كافة، فمن الناحية الصحية يعتبر مكسب هام جدا، فهو يجنب المنطقة كثيرا من الأمراض التي تتسبب بواسطة مخلفات الذبيح. وهو أيضا يتمتع بخدمات بيطرية متكاملة، حيث يتم الفحص الحي وكذلك فحص اللحوم، كما يتم نقل اللحوم بوسيلة آمنة جدا حتى مكان عرض المنتج وتقوم إدارة الصحة بالإشراف التام على عمليات النظافة بالمسلخ عن طريق عمالة ثابتة وأخرى يومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.