غضبة الكباشي !! .. بقلم: شمائل النور    الكباشي.. والعقليه التي نحاربها .. بقلم: مجدي إسحق    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    في أصل كلمة corona ولماذا يجب أن تكتب كرونة وليست كورونا .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    تمديد حظر التجوال في القضارف لأسبوعين    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاقة التشغيل التجريبي لمسلخ تمبول الحديث
نشر في وكالة السودان للأنباء يوم 28 - 03 - 2019

- يعتبر مسلخ تمبول الحديث بمحلية شرق الجزيرة الذي أنشأته هيئة تطوير وتنمية البطانة (I.F.A.D)، الانطلاقة الحقيقية للتنمية في منطقة تعتبر من أكثر المناطق ازدهاراً بالثروة الحيوانية والتنوع في المراعي الطبيعية والمشاريع الزراعية وسوقا اقتصاديا مزدهرا ومن هنا جاءت النظرة الاقتصادية المستقبلية لقيام المسلخ الحديث وفق مواصفات عالية لتأهيل الذبيح للاستهلاك المحلي ومن ثم الصادر.
وللوقوف على الجهود التي بذلت في التأهيل وسير العمل قامت وكالة السودان للأنباء اليوم بزيارة للمسلخ ووقفت على انطلاقة التشغيل التجريبي للمسلخ والتقت بعدد من المختصين والمستفيدين.
وفي هذا المنحى أكد دكتور إبراهيم حجازي المدير الفني للمسلخ أن المسلخ يعتبر ذو قيمة اقتصادية هائلة للمنطقة، قامت بإنشائه هيئة تنمية وتطوير البطانة (إيفاد) على رقعة واسعة من المساحة وبمواصفات فنية عالية. واتبعت فيه أسلوب الإدارة المجتمعية بحيث يكون الجزار هو الجزء الأصيل في منظومة الإدارة. وقامت في هذا الصدد بأعمال جليلة على رأسها ابتعاث ممثلين من شعبة منتجي اللحوم، بالإضافة لممثلي الإدارة الفنية والإدارية لدولة كينيا للوقوف على تجربة مماثلة ويقوم بالإدارة الآن 12 جزارا، عموما المسلخ يعني بنقل تجارة اللحوم من النمطية التقليدية المحلية إلى رحاب الصادر على المستويين القومي والدولي وخاصة في ظل اتجاه الدول في استهلاك اللحوم المنتجة طبيعيا، فمنطقة تمبول مؤهلة للعب دور اقتصادي مهم في تجارة اللحوم لعدة ميزات على رأسها المراعي الطبيعية والسلالات الجيدة، فالضأن البلدي يعد الأطيب مذاقا من بين السلالات الأخرى وكذلك الأبقار خاصة سلالة البطانة، أما الإبل فتعتبر تمبول من أكبر أسواق الإبل في السودان.
وفي هذا الصدد قامت إدارة المسلخ بنقل سوق الإبل بالقرب من المسلخ ليسهل عملية الفحص ومن ثم الذبح، فبكل المقاييس المنطقة مؤهلة لإنشاء محجر للصادر والذبيح المحلي وخاصة تعتبر المنطقة من المناطق الخالية من أمراض الحيوان حسب التصنيف الأخير للصادر من المكتب الدولي للأوبئة بالحيوان بباريس (OIE).
وأعلن أن المسلخ بدأ في مرحلة تجريبية ب 30 -40 ذبيح إبل 30 - 40 عجالي بقري، إضافة لأكثر من 100 ضأن وماعز، هذا في أيام أسواق السبت والثلاثاء وتقل النسبة بقية الأيام العادية.
أكد المواطن سند فتح الرحمن أن منطقة تمبول من المناطق المهمة في السودان والتي تزخر بكميات كبيرة من الثروة الحيوانية من الإبل والضأن والأغنام والأبقار، بالإضافة للكميات الكبيرة التي ترد للمنطقة في فصل الخريف. وكانت هذه الثروات تصدر حية في السابق ولايستفيد منها الوطن والمواطن وبقيام المسلخ الحديث أصبحت هنالك إمكانية لتصنيع اللحوم ومشتقاتها والاستفادة من مخلفات الذبيح بقيام مصانع رديفة مثل صناعة الزراير والغراء، إضافة لتوظيف أعداد كبيرة من أبناء المنطقة وانعكاس عمل المسلخ على إنسان المنطقة والأعمال الاجتماعية والنهوض بالمجتمع وهو مشروع طال انتظاره كثيراً.
وقال معاوية عثمان الفاضل (جزار بسوق تمبول) إن المسلخ يعد إضافة للمنطقة وهو مشروع مهم له فوائد كثيرة.
وأشار إلى ضرورة عمل بئر للتصريف بدل الحوض الموجود الآن فعملية شفطه مكلفة جداً.
وأشار الأستاذ فائز آدم مدير إدارة الصحة بالوحدة الإدارية تمبول إلى أن المسلخ يعتبر مشروع حيوي هام جدا على مستوى النواحي كافة، فمن الناحية الصحية يعتبر مكسب هام جدا، فهو يجنب المنطقة كثيرا من الأمراض التي تتسبب بواسطة مخلفات الذبيح. وهو أيضا يتمتع بخدمات بيطرية متكاملة، حيث يتم الفحص الحي وكذلك فحص اللحوم، كما يتم نقل اللحوم بوسيلة آمنة جدا حتى مكان عرض المنتج وتقوم إدارة الصحة بالإشراف التام على عمليات النظافة بالمسلخ عن طريق عمالة ثابتة وأخرى يومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.