لجنة الانضباط تخفف عقوبة بكري المدينة    المريخ يتعاقد مع المسلمي وتوماس لعام    منتخب الشباب يخسر من ليبيا    ضبط (107) مسدسات تركية بولاية القضارف    تغريم صاحب متجر ضبط بحوزته مواد تموينية فاسدة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    احتجاجات رافضة بالخرطوم لإقالة الملازم محمد صديق ودعوات لمليونية تتويج ابطال الجيش    الشيوعي يرفض أي مقترح لحل الحكومة الانتقالية    الري تنفي تنازل السودان عن جزء من حصته في مياه النيل لمصر    النعسان: سعيد بالظهور المشرف ورهن اشارة المنتخب    الهلال يرفع شعار الفوز امام الامل عطبرة    رئيس المريخ المكلف: لن نتراجع عن قرار اتخذه مجلس الادارة    الحكومة تنفي وصول وفد من المحكمة الجنائية الدولية للخرطوم    مجلس الوزراء: تعيين الولاة المدنيين الأسبوع المقبل    وزير الصحة يتعهد بتوفير مقر دائم لمجلس الادوية والسموم    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: د. أحمد الخميسي    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    " أم رقيقة " هل تتقهقر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تستجيب الحكومة الانتقالية لما يريده السودانيون


- تقرير حنان حسن/

فرح السودان كان شعار الاحتفال بالتوقيع النهائي على وثائق الفترة الانتقالية بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير يوم امس حيث عبرت جموع المواطنين التى خرجت الى الشوارع والساحات عن فرحتهم بهذا الاتفاق تأكيدا على نجاح الثورة التى اندلعت في ديسمبر من العام الماضى وأسقطت نظام الإنقاذ الذى استمر يحكم لثلاثين عاما واعتبروا أن هذا الاتفاق هو مرحلة جديدة من تاريخ البلاد. البانوراما التى قدمت خلال الاحتفال جسدت التظاهرات منذ لحظة اندلاعها الاولى في عواصم ولايات البلاد المختلفة وحتى ساحة الاعتصام واظهرت ذلك التلاحم الذى تم بين مكونات الحراك الثورى بخلفية اغنية الفنان محمد وردي حيث تعالت الأصوات داخل القاعة مرددة كلماتها (ياشعبا لهبت ثوريتك ،انت تلقى مرادك والفي نيتك ) .
والسؤال المهم هو ما الذى يريده الشعب السودانى ؟ وما الذى في نيته ليلقاه اويحصل عليه؟
من المعلوم أن الشباب والشابات وعموم المواطنين الذين خرجوا الى التظاهر وأسقطوا النظام يمثلون الشعب السودانى بتنوعه ومعلوم أن المرجعية التى اعطت السلطة لطرفي الاتفاق هو الشعب السوداني الذى ثار وبذل الروح والدم والزمن والمال والجهد؛ بمعنى أن مصدر سلطة المجلس العسكرى وقوى الحرية والتغيير هو الثورة السودانية كتفويض استثنائى غير مبني على اساس فكري معين مما يعني انه يجب الاحتكام الى مصدر التفويض من أجل تحديد أهداف وسمات المرحلة المقبلة .
لذا ماذا يريد الشعب السودانى الذى قابل هذا الاتفاق بكثير من الأمل والتفاؤل؟ .
بروفيسور محمد حسين ابو صالح الخبير الاستراتيجى والمفكر المعروف قال: لابد من التأكيد على أن الشعب السوداني لم يخرج للشارع من أجل رغيف الخبز وتوفير السيولة والوقود ، بل مثلت هذه الأزمات القشة التي قصمت ظهر البعير، موضحا ان التحليل العلمي الدقيق يشير إلى أن الشباب السوداني ظل يرقب ويرصد من خلال العقل الواعي واللاوعي لمشاهد النهضة في العالم ليرى النجاح والإبداع السياسي والاقتصادي والاجتماعي وممارسة الحكم الراشد وإعلاء قيمة الوطن والعلم والإبداع والمؤسسية والقانون، يتدفق باستمرار على الساحة العالمية مثلما حدث فى كوريا الجنوبية، والبرازيل، سنغافورة، نمور آسيا، انتهاءً بالمعجزة الأفريقية رواندا، وقال عندما يتجه النظر للداخل يكتشف التخلف التنموي والفقر ، مقروناً بفساد يزكم الأنوف وممارسة سياسية غالباً ما تفتقد للعلمية وتُعلي مصالح الأفراد والسياسيين على حساب الوطن والمواطن، تسودها المحسوبية والتمييز عبر ما يسمى بالتمكين، لتنشأ القناعة الراسخة واليأس المؤكد من استحالة تحقيق الأجندة الوطنية في ظل النظام السابق، لذلك برز مصطلح تسقط بس، كناية عن حالة من الإحباط وفقدان الأمل في النظام القديم.
وأضاف برفيسور ابو صالح ان تحليل شعارات الثورة وطبيعة الحياة الاجتماعية التي جرت في ساحات الاعتصام والأشعار والقصائد ، أظهر بوضوح أهداف ومقاصد الثورة مبينا ان الثورة شكلت احتشادا وجدانيا من طراز فريد ، مقروناً بإرادة قوية استطاعت إسقاط النظام السابق و تطور الاحتشاد الوجداني والإرادة القوية من هدف الإسقاط إلى تحقيق النهضة والمحافظة على وحدة الشعب والتراب السوداني.
وأضاف أن إسقاط النظام يعني بنظر الثوار إسقاط للممارسة التقليدية للسياسة وإسقاط للفكر والتفكير التقليدي وإسقاط للفساد والمحسوبية والتمييز والعنصرية وإسقاط لكل ما يمتهن عزة الدولة وكرامة المواطن السوداني، مضيفا انه يعني الرغبة في وضع جديد يعبر عن عكس سلبيات النظام السابق ، يحلم فيه الثوار بسودان مختلف وأهداف مختلفة وسلوك مختلف، سودان بأهداف كبرى تتناسب وتاريخه وموارده البشرية والمادية ومزاياه المختلفة .
واضاف ؛ يرى الثوار أن السودان بحاجة لتغيير طريقة التفكير وطريقة إدارة الدولة من أجل تحقيق النهضة الشاملة الطموحة في السودان .
وقال: يرغب الثوار في إعادة إنتاج نموذج سوداني مشرف من خلال إقامة دولة مدنية، دولة تحمي وتحافظ على كل اعضاء المجتمع بغض النظر عن انتماءاتهم القومية او الدينية او الفكرية بفهم روح الإسلام، التى تقوم على السلام والتسامح، أساسها الحرية والسلام والعدالة، تنتهج الديمقراطية المرتكزة على العلم والإبداع والأخلاق، يتم تداول السلطة فيها سلمياً.كما تقوم على الهوية السودانية، تسقط فيها العصبيات الجهوية والقبلية ، وتسقط فيها أي ممارسات تقوم على الجهوية والقبلية والحزبية، تؤسس للعدالة بمفهومها الواسع، العدالة السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية كما تؤسس للمساواة في الحقوق والواجبات وممارسة الحقوق وفق المواطنة، وتقوم على إقرار الحريات في الدستور وإتباعها بالممارسة على الأرض.
يتم فيها ممارسة الحكم الراشد من شفافية ومحاسبة وسيادة للقانون ، من خلال مؤسسات قومية سواء مدنية أو عسكرية، مع رد المظالم والحقوق، ومحاسبة كل من أفسد وأجرم من النظام السابق وتشكيل الآليات اللازمة لذلك ، مع عدم استخدام الدين لأجندة سياسية ضيقة.
يرغب الثوار في سودان يسع الجميع يسوده السلام الاجتماعي الذي يحترم التنوع ويحترم الآخر ، يؤسس فيه لمجتمع متكافل متراحم تسوده ثقافة السلام والتسامح والإحساس بالآخر، يتم تحقيق السلام فيه بالطرق السلمية، ننبذ فيه العنف، سواء عنف الكلمة أو عنف السلاح.
يرغب الثوار في تعزيز الإرادة السودانية وعزة وكرامة السودان وعزة وكرامة المواطن السوداني مما يعني الحاجة لاستراتيجيات وسياسات تحقق ذلك.
يرى الثوار ضرورة تولي القيادة المؤهلين بغض النظر عن انتماءاتهم وأن يوكل العمل العام للمؤهل علمياً وأخلاقياً، وتأسيس خدمة مدنية على كفاءة، مع المحافظة على قومية القوات المسلحة والقوات النظامية.
وقال إن ذلك كله يعني الحاجة لمشروع حلم سوداني يعبر عن وجدان الجميع.
وقال بروفيسور ابوصالح: نحن ظللنا دون غايات وطنية مجمع عليها، دون حلم طوال ما بعد الاستقلال ، لذلك ظللنا دون إرادة طوال 63 عاما وأن الفرصة سانحة لتحقيق ذلك.
وأكد أن طبيعة المرحلة القادمة هي تأسيسية وليست انتقالية فقط، وأن بلورة خيارنا الوطني للعقود الثلاثة القادمة لا يمكن أن يتم عبر رؤية تيار أو تنظيم يعبر عن جانب من مكونات الشعب السوداني، الشيء الذي يدعو لاستدعاء مفهوم الدولة وبلورة الخطوات والرؤى والأجهزة المطلوبة لتحقيق أهداف الثورة .
وقال إن هذه الإرادة الوطنية بالغة القوة التي قادت لإسقاط النظام، تحتاج لتمتد لتشمل الإرادة القوية لتحقيق نهضة السودان.
إن الشعب السودانى حتماً يستحق ان يحصل على مبتغاه وأن يلقى مراده؛ ولكن مخالفة مبدأ التفويض الأخلاقي الممنوح من الثورة لطرفي الاتفاق سيقود الى تدمير التلاحم الذى تشكل في الفترة الماضية لتضيع بالتالي فرصة ذهبية لبناء الارادة الوطنية حول غايات وطنية او حلم سودانى .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.