اتفاق بين السيادي والمخابرات على لجنة موسعة للبحث عن مفقودي (فض الاعتصام)    ملف الأجهزة العدلية وانعكاساته على الفترة الانتقالية .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد/المحامي    حجز كل ممتلكات زوجة المخلوع و36 آخرين    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    حسنك أمر يا "إبن البادية" .. بقلم: د. عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    أنتَ أغلى .. بقلم: صلاح الباشا    دعوة لحضور احتفال السودانيين بالدمام بانتصار الثورة السودانية    أبوالغيط: جهود لمؤتمر دولي للمانحين لدعم السودان    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    توقعات بصدور قرار بإقالة مديري الجامعات خلال يومين    جولة جديدة لاجتماعات سد النهضة بالخرطوم نهاية سبتمبر    قيس سعيّد يتصدر سباق "الرئاسة" التونسية    إجراءات عاجلة لحل مشكلة دقيق الخبز والمواصلات    جنوب السودان يوقع عقدا لاستكشاف المعادن مع شركات أميركية وكندية    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    إتحاد المخابز: مساع لإيجاد حلول لمشكلة نقص الغاز بالمخابز    انفراج أزمة شح الوقود والسلع بنهر النيل    إتحاد المصارف: قادرون على تلبية إحتياجات العملاء من الكاش    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    أمر بتوقيف مأمون حميدة    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (4- 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    تفاصيل مثيرة في محاكمة لاعب المريخ سيف تيري    التكت يخضع للعلاج بالامارات    الكشف عن (424) شركة تعدين تتبع للنظام المباد    لجنة الشركات: سنسترد المبالغ المُهدرة حتى وإن كانت خارج البلاد    نتنياهو: مستعدون للاستفزازات الإيرانية المحتملة    فرنسا تقدم مساعدات للسودان بقيمة 60 مليون يورو    روحاني: عندما يعود الأمن إلى اليمن سيكون إنتاج النفط في المنطقة آمنا    "المالية": تحويل نقدي مباشر للمواطنين عبر "البطاقة"    المنتخب الوطني على بعد خطوة من المجد    مدرب الهلال تعرضنا لظلم كبير ضد انيمبا    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    جان لودريان: فرنسا تدعم السودان في هذه المرحلةالحساسة    ابن البادية في ذمة الله    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قادة السبع يصلون لمدينة بياريتس الفرنسية
نشر في وكالة السودان للأنباء يوم 24 - 08 - 2019

تبدأ السبت في مدينة بياريتس الفرنسية برنامج قمة مجموعة السبع بحضور قادة دول مجموعة البلدان الصناعية السبع الكبرى. ووصل قادة الدول واحدا تلو الآخر، آخرهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ومن المتوقع أن يفتتح كل من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وررئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون والإيطالي جوزيبي كونتي والياباني شينزو آبي والكندي جاستن ترودو القمة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بمأدبة عشاء غير رسمية في منارة بياريتس المطلة على الأطلسي.
وتترقب أنظار العالم قمة مجموعة السبع التي تبدأ فعالياتها السبت في مدينة بياريتس الفرنسية المطلة على الأطلسي، ويتابع الرأي العام باهتمام كبير ما سينتج عن هذه القمة من قرارات من قبل قادة دول مجموعة البلدان الصناعية السبع الكبرى خصوصا فيها يخص الحرب التجارية الحالية وإيران والنفط والنووي وأخيرا حرائق غابات الأمازون.
وبدأ قادة نادي كبرى الديمقراطيات الليبرالية في العالم بالوصول واحدا تلو الآخر إلى جنوب غرب فرنسا، آخرهم حتى الآن دونالد ترامب الذي حطت طائرته الرئاسية "إير فورس وان" منتصف النهار في بوردو.
وإلى جانب ترامب، يفتتح كل من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورؤساء الحكومات البريطاني بوريس جونسون والإيطالي جوزيبي كونتي والياباني شينزو آبي والكندي جاستن ترودو القمة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بمأدبة عشاء غير رسمية في منارة بياريتس المطلة على الأطلسي.
وسيناقش القادة السبعة حول مائدة طعام من مطبخ بلاد الباسك، موضوعا فرض نفسه في اللحظة الأخيرة وهو حرائق غابة الأمازون.
ومجموعة السبع التي تلتئم هذا العام من السبت حتى الاثنين في بياريتس، جنوب غرب فرنسا، مجموعة غير رسمية للدول العظمى تم إنشاؤها في 1975 أولا لبحث المسائل الاقتصادية ثم مواضيع أخرى كالسلام والبيئة والإرهاب.
وفي 2018 في كندا رفض الرئيس الأمريكي توقيع مخرجات القمة برغم موافقته عليها في 2017 وكسرت الوحدة حول ملف المناخ خلال أول قمة مع ترامب في صقلية. وبعد أيام أعلن انسحابه من اتفاق باريس.
وعقد أول اجتماع في رامبويه بفرنسا في 1975 بعد أول صدمة نفطية. وشاركت ست دول (فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة) في أول "مجموعة الست" التي انضمت إليها كندا في 1976 ضمن "مجموعة السبع".
وخلال الثمانينات أدى توتر العلاقات بين الشرق والغرب إلى إضفاء صبغة أكثر سياسية على الاجتماعات.
وتبنت قمة وليامسبرغ (الولايات المتحدة) في 1983 لأول مرة إعلانا حول الأمن في أوروبا. وتم تبني نص الدعم لسياسة الرئيس الأمريكي رونالد ريغن حيال موسكو على الرغم من تحفظات الفرنسي فرانسوا ميتران.
وتفكك الاتحاد السوفياتي في نهاية 1991 غير اللعبة تماما. وروسيا التي حلت ضيفا في 1992 باتت تشارك اعتبارا من 1998 في قمم المجموعة التي أصبحت مجموعة الثماني.
في 2014 تم تعليق عضوية روسيا من مجموعة الثماني بعد ضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية وفرض عقوبات على موسكو. وألغيت قمة مجموعة الثماني التي كانت مقررة في تلك السنة في روسيا وأصبحت مجموعة الثماني مجموعة السبع مجددا.
وأعرب دونالد ترامب عن تأييده لعودة مجموعة الثماني مع إعادة ضم روسيا. وقال قبل بدء القمة في بياريتس "من الأنسب إشراك روسيا". وستعقد القمة المقبلة في الولايات المتحدة.
واعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "أنه من المهم أن تنضم روسيا مجددا يوما لمجموعة السبع مع شرط مسبق أساسي هو إيجاد حل ذي صلة بأوكرانيا استنادا إلى اتفاقات مينسك".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.