السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    هل فشلت النخب في امتحان الاقتصاد؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    البنك المركزي يحجز حسابات إيلا وأبنائه    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الهلال يحقق فوزه الأول في الدوري على حساب الأمل .. هلال الساحل يفوز على المريخ الفاشر .. الخرطوم الوطني يستعيد الصدارة.. وفوز أول للوافد الجديد توتي    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    ما اشبه اليوم بالأمس د.القراى و لوحة مايكل أنجلو و طه حسين و نظرية الشك الديكارتى .. بقلم: عبير المجمر (سويكت )    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    يا أسفي علي القراي ... فقد أضره عقله وكثرة حواراته .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    التعدد .. بقلم: د. طيفور البيلي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإمارات تسعى إلى مكافحة العنف في الصومال

تسعى دولة الإمارات العربية المتحدة إلى محاربة الإرهاب والتطرف في جمهورية الصومال الفيدرالية عن طريق الدعم اللازم للحكومة الصومالية الفيدرالية والتي تحارب مليشيات حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي تعرقل عملية الاستثمار والتطور.
وكان السفير الإماراتي في الصومال محمد أحمد عثمان الحمادي استقبل مساء أمس الخميس في مقر سفارته في مقديشو وفق مانشرته وكالة الأنباء الإماراتية معالي وزير الدفاع الصومالي عبد القادر شيخ علي ديني، وبحثا معا العلاقات الوطيدة بين دولة الإمارات والصومال حيث قدم معالي وزير الدفاع كل الشكر والتقدير لدولة الإمارات على دورها البارز في دعم مختلف المجالات التنموية والإنسانية والعسكرية في الصومال مما كان له بالغ الأثر الإيجابي في توطيد العلاقات بين البلدين.
وتواصل دولة الإمارات وبتوجيهات كريمة من قيادتها المساعي السياسية والدبلوماسية في الصومال حيث إن السفير محمد أحمد عثمان الحمادي مثل بلاده في منتدى الشراكة الوزاري رفيع المستوي والذي عقد نهاية شهر يوليو الماضي في العاصمة مقديشو بحضور رئيس جمهورية الصومامال حسن شيخ محمود، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة في الصومال نيكولاس كاي، بالإضافة إلى أكثر من 32 وفدا دوليا، وقرابة 300 ممثل من المجتمع المدني وأعضاء من الحكومة والأقاليم الإدارية في البلاد.
وتتمثل المساعدات الإماراتية في الصومال في كثير من المجالات الأمنية والعسكرية، بالإضافة إلى الصحية والتنموية.
وكانت هذه الدولة الخليجية افتتحت شهر مايو من العام الجاري معسكرا كبيرا لتدريب أفراد القوات المسلحة الوطنية والتي تقرر في المستقبل القريب الاكتفاء بقدراتها الذاتية للدفاع عن البلاد، حيث إنه من المقرر تخريج لواء كامل على أيدي خبراء عسكريين إماراتيين والذين يبلون بلاء حسنا في استعادة الصومال كرامته وسيادته.
وفي الشهور الماضية وفرت الإمارات العربية المتحدة للدولة الفيدرالية مساعدات عسكرية عبارة عن مركبات رباعية الدفع، وسيارات مصحفة، بالإضافة إلى آليات عسكرية تستخدمها كل من أجهزة الأمن والشرطة الوطنية .
وعندما كثرت العمليات التفجيرية في العاصمة مقديشو أعطت الإمارات كبار المسوؤلين في الحكومة الصومالية مركبات مصفحة يستخدمها أيضا الشخصيات الهامة في الدولة وذللك من أجل التصدي لرصاص العدو الإرهابي الحانق على تقدم الصومال.
وعلى الرغم من أن الجهود الإماراتية في الصومال والتي أتت أكلها في المشاريع الانسانية والأمنية ومشاريع بنى تحتية وتتمية في البلاد إلا أن موكبها الإغاثي تعرض لتفجير إرهابي نفذته حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة.
ويرى مراقبون أن استهداف الحركة الإرهابية موكبا إماراتيا يأتي على خلفية الدور الكبير الذي تقوم به دولة الإمارات للنهوض بالشعب الصومالي وتوفير أفضل الظروف المعيشية له، الى جانب الدور الإماراتي في مكافحة العنف والسعي إلى بسط الامن والاستقرار للصومال وشعبه.
وكانت الإمارات العربية المتحدة قدمت أكثر من مرة مساعدات طبية لعشرات مواطنين صوماليين أصيبوا بجروج مختلفة جراء هجمات حركة الشباب على المناطق المدنية في مقديشو، حيث قامت دولة الإمارات بنقل هؤلاء المصابين على متن طائرات خاصة، لعلاجهم في مستشفيات متطورة في دولة الإمارات.
ويرى محللون أن حركة الشباب المتطرفة لا تريد للصومال خيرا بل تبحث عن الدم والفوضى والأشلاء المتناثرة، لذلك عمدت للقيام بهذا الهجوم لضرب العلاقات الصومالية الإماراتية.
وتلقت المشاريع التي تنفذها دولة الإمارات العربية في الصومال ترحيبا حارا من الشعب الصومالي، لا سيما المشاريع الصحية؛ والتي يعتبرها الكثير من المواطنين الصوماليين بأنها تساهم في إنقاذ حياة اطفال وأمهات الصومال، الذين يموتون لأمراض منقرضة في بقاع كثيرة من العالم.
وتعتبر دولة الإمارات أحد أبرز الدول العربية المهتمة بالصومال، حيث تلعب الدولة دورا محوريا في مساعدة شعبه وحكومته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.