مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«آخرلحظة» في مسيد أبونا الصادق الصائم ديمة
نشر في آخر لحظة يوم 16 - 08 - 2011

في منتصف الجلسة يتربع الشيخ الذي يطلقون عليه لقب «أبونا».. الشيخ الصادق خالد عباس الصائم ديمة الذي استقبلنا بترحاب وفي سوح المسيد الذي يستوعب أكثر من سبعمائة طالب من مختلف ولايات السودان والدول المجاورة.. كانت الجلسة الروحية التي كشف فيها «أبونا»عن سر لقبه «الصائم ديمه» وملامح رمضان في المسيد:
٭ ماهو سر لقب الصائم ديمه؟
- تم إطلاق اللقب علىَّ بعد وفاة أبونا الشيخ الصائم و«مسكت الصيام» من بعده وبناء المساجد والمساكن والقبب، وكان هذا نهج والدنا الشيخ دفع الله، وأطلقوا علىَّ اللقب لأني صائم بحمد الله طول العام منذ أكثر من عشرين سنة أفطر فقط ستة أيام في عيد الفطر والأضحي وفي الحج يوم الوقوف بعرفه، وصيامي صيام واجب لأني ناذر أن أصوم لله حتى الممات ما لم تحصل ضرورة.
٭ ملامح من رمضان في مسيد أبونا؟
-أسست المسيد في 1994 والآن بحمد الله في المسيد أكثر من سبعمائة طالب من مختلف أنحاء السودان والنيجر وجزر القمر وحتى الصين يستيقظون في الثالثة صباحاً ويتسحرون ب«النشاء» ويقرأون اللوح حتى صلاة الصبح ثم يكتبون اللوح الجديد بعدها يأخذون قيلولة يستيقظون منها في الثامنة صباحاً ويواصلون القراءة حتى العاشرة بعدها قيلولة حتى الساعة الواحدة والنصف، ويقرأون حتى العصر وبعدها المطالعة حتى المغرب ونفطر جميعنا في مائدة واحدة في هذا الشهر ويشربون القهوة ثم تأتي صلاة العشاء بعدها فترة «السبع» وفيها يدور الطلاب في شكل حلقة كبرى وهم يسترجعون الدروس وفي السبع ثلاثة فوائدالأولى رياضة الثاني تشبهاً بالطواف ثالثاً يظل الطالب مستيقظاً. وفي المسيد النساء يفطرن ويؤدين التراويح ويجردن اللالوبة ويهللن كما نجد الفقراء بعد صلاة التراويح يدخلون المسجد يؤدون أورادهم وتحصيناتهم.
٭ المسيد عامر بالناس والطلاب ونيران التكية متقدة وتسع الجميع من الذي يقف وراء كل هذا الكرم؟
- كله من الله، وسميت بالتكية «لإتكالها» على الله وليس على أحد، وكما ذكرت رمضان شهر خير وبركة وهناك إقبال كبير من الشابات والشباب وروحانياته عالية هو شهر الأمة المحمديه النبي «ص» قال: رجب شهر الله شعبان شهري ورمضان شهر أمتي لذا العبادة نجدها تختلف عن بقية الشهور وفيه رحمة
٭ المسيد وارتباطه بحياة الناس؟
- فيه كل القبائل الغني والفقير بدون تمييز الجميع يتساوون في المسيد ويتجردون لله عز وجل، وعندنا في المسيد العديد من النماذج من مختلف القبائل مثل الزغاوة وبني عامر والهوسا ومن النيل الأبيض، ونجد أن المسيد يلعب دوراً كبيراً في رتق النسيج الاجتماعي.
٭ المسيد بين الحداثة والتقليد؟
- لدينا مكتبة الكترونية تعتبر الأولى على مستوى العالم الإسلامي والعربي بها أكثر من 40 ألف كتاب إسلامي «فقه، سيرة، أحاديث، تفسير، قرآن»، وهناك كتب خاصة لتعليم المكفوفين، وفي بادرة تعد الأولى من نوعها تم إلحاق المعهد العلمي بالمسيد، و وحدة صحية ومكتبة الكترونية وداخليات حديثة والمعهد شهادتة معتمدة من التعليم العالي ونشترط فية حفظ القرآن وإحضار شهادة الأساس نجاح.
٭ بماذا توصي الشباب؟
- وصيتي للشباب تقوى الله وتجنب المعاصي والإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وتوقير الكبار واحترام الصغار وأن يعفوا أنفسهم من الحرام وإكمال دينهم.. ووصيتي للأمهات عدم تعقيد أمور الزواج وتيسيره لحفظ الأبناء من الحرام والأمراض الخبيثة وإكمال دينهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.