الأمة القومي يكشف عن اتصالات مع الحلو وعبد الواحد لإنهاء الانقلاب    أردول: خلافات الحرية والتغيير (وقفّت) البلد    مدير ميناء عثمان دقنة : الإغلاق بسبب مجموعة من لواء الحزم 8    تراجع شراء الدقيق من المطاحن ل(40%)    الأمم المتحدة تحض السودانيين على الحوار لإخراج بلادهم من الأزمة    الاتحاد وشركة جياد يتبادلان التكريم .. رئيس الاتحاد يوقع على مسودة التوثيق.. وإشادة كبيرة من اللاعبين    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    بعد رفضها الغناء .. الشركة المنظمة ألغت الحفل .. إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    لاعب الهلال يعلنها: لا أفكّر في لقب شخصيّ    تايكوندو الامتداد رحلة انجاز …!!    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    هلال الأبيض يرفع وتيرة اعداده تأهبًا للدوري والكأس    معتصم محمود يكتب : تجارة البطولات    مسلحون ملثمون ينهبون مشروعاً زراعياً بالقضارف بعد تقييد العاملين    حرق قرية "المسبّعات" ومقتل 7 أشخاص في اشتباكات قبلية بغرب كردفان    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    الخطوط الجوية القطرية تعلن أخباراً هامة لجمهور كرة القدم بالخليج العربي    الري: أعطال الطلمبات تهدد الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    بدء فرز عطاءات مشروعات التنمية بالقضارف    صباح محمد الحسن تكتب: الضرب بالإضراب    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    مقتل 3 أشخاص وجرح 3 آخرين في اشتباك قبلي بكسلا    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    التغيير : التسوية غير واردة حالياً    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    بطلة فيلم أثار ضجة في مصر.. ما قصتها؟    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    الكشف عن "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن    هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    السفير السعودي: نجاحات "تبوك" بالسودان دافع لتوسع بقية الاستثمارات    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    اليوم التالي: تسييرية المخابز: توقّعات بزيادة جديدة في أسعار الخبز    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    دبابيس ودالشريف    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل تجوز الأضحية بالأقساط ..؟!
نشر في آخر لحظة يوم 01 - 11 - 2011

في ظل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد والتي أدت إلى ارتفاع أسعار كافة السلع الضرورية منها وغيرها في هذا العام، مما أدخل الخوف في قلوب المواطنين في كيفية مجابهة الحياة المعيشية، إلا أن المهم والأهم في هذه الأيام والشغل الشاغل لكل المواطنين، هو كيفية شراء خراف الأضحية في هذا الموسم في ظل الزيادات الخرافية لأسعار الخراف والتي قد تصل ما بين «300-700» جنيهاً مما يصعب شراء الأضحية لكل من ينوي أن يُضحي في هذا الموسم، ولكن مراعاة لظروف المواطنين وتسهيلاً لهم لشراء الأضحية، ظهرت مؤخراً فتاوى تناقلتها بعض الصحف، بإباحة شراء الأضحية بالأقساط وبالاستدانة على لسان الأمين العام لهيئة علماء السودان، بشرط أن لا يدخل المستدين في عجز طويل يخل بقوت أهله، وكان هذا الرأي لدى مخاطبته الملتقى الدوري لجمعية حماية المستهلك، غير أن هذه الفتوى أحدثت جدلاً ما بين مؤيد ومعارض، والآن لم تبقَ سوى أيام قلائل للعيد.
آخر لحظة فتحت هذا الملف الحساس لتوضيح رأي علماء الدين في القضية بصورة أكثر وضوحاً، وما مدى استجابة المواطنين للفتوى التي صدرت بإباحة الأضحية بالأقساط.
رأي هيئة علماء السودان
أوضحت هيئة علماء السودان حول هذا الموضوع في بيان صادر منها، أن الفتوى التي تناقلتها بعض الصحف حول إباحة شراء الأضحية بالأقساط كانت رأياً جاء إجابة على سؤال المحاضرة التي القاها الأمين العام للهيئة في جمعية حماية المستهلك، وكان حول هل تجوز الأضحية بالتقسيط أو استدانة ثمنها، وكانت إجابة الأمين العام للهيئة أن الأضحية على المستطيع الذي لا تجحف بمعيشته مثل الموظف ذي الراتب الكبير، ووجد الفرصة للتقسيط، وأوضح البيان أن ما قاله أمينها العام هو رأي لبعض العلماء قد يؤيده البعض ويخالفه الآخر، ولكن الذي يمكن توضيحه أن الأضحية ليست واجباً يُعاقب تاركه، بل الأمر فيها على السعة وحكمها الاستطاعة، وأبانت الهيئة في بيان صادر منه أن الأضحية سُنة مؤكدة يُثاب فاعلها ولا يعاقب أو يؤثم تاركها وتُفعل بنية العبادة، لا بحكم العادة، ومن هنا كانت النية الخالصة فيها ضرورة لمن يقدر عليها، أما غير القادر فلا تجب عليه، مع أن الوجوب منتفٍ أصلاً ولم يقل به إلا أبو حنيفة على ذوي اليسار والمقدرة، وقالت: أفضل الأضحية ما كان عن مقدرة وسعة، لأنها عبادة و«لا يكلف الله نفساً إلا وسعها»، وهي سُنة كفاية، كما روى أبو أيوب رضي الله عنه قال: «كان الرجل في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يُضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته فيأكلون ويطعمون».. وعلى هذا يجوز على أهل البيت الاكتفاء بذبح شاة واحدة، وقد رويّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «كلوا واطعموا وادخروا»، وقد فهم من هذا أن يأكل ثلثها ويهدي الثلث الآخر لإطعام الفقير.
وأضافت الهيئة خلال بيانها أنه يجوز في غير الغنم التشارك في الأضحية لكن فيما عظم من الأنفال كالإبل والبقر، روى جابر رضي الله عنه قال: «نحرنا مع رسول الله بالحديبة البدنة- أي الجمل- عن سبعة والبقرة على سبعة».. في حالة الغنم وهي الضأن والماعز لا تجوز المشاركة في ثمنها، ويقول الشيخ محمد أحمد حسن يجوز شراء الأضحية بالأقساط، مضيفاً كما أنه يجوز ل(7) عوائل أن تشترك بمساهمة كل عائل بمبلغ على سبيل المثال «200» جنيه لشراء عجل ويضحوا به ويقسموه على «7» أكوام ليأخذ كل واحد نصيبه من الكوم كأضحية لأخذ سُنة الأضحية، وأضاف قائلاً إنه تجوز الأضحية بالبهيمة التي مُنحت لشخص كهبة أيضاً.
رفض من قبل المواطنين
أغلب المواطنين الذين استطلعتهم الصحيفة حول مدى استجابتهم بالفتوى التي أباحت الأضحية بالأقساط والاستدانة، رفضوا الفتوى بحجة أن الأضحية للمستطيع حتى لا يدخلوا في ديون طويلة في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي تعيشها البلاد.
تكفل بها عنا النذير البشير
ويقول المواطن حامد سليمان أبو وريدة إنه قد تكفل بها وضحى عنا من قبل الرسول صلى الله عليه وسلم البشير النذير، لذلك الذي لا يستطيع الأضحية ليست عليه كلفة، و«لا يكلف الله نفساً إلا وسعها»، وأضاف قائلاً: لو افترض إنني ضحيت بالأقساط وجاء أجلي ومت، فمن الذي يكفي ديني فيما بعد، وأردف حتى إذا منحني أحد مبلغاً للأضحية لكي أضحي، لن أضحي، ويضيف المواطن حسن بلة: الذي لا يستطيع ليست عليه أضحية، مشيراً إلى أنه لن يكلف نفسه في ذلك ما دام غير مقتدر.
الطيب محمد عثمان- أعمال حرة يقول: حرام علينا أن نُضحي بالأقساط ونحن في دولة بها ثروة حيوانية كبيرة ونقوم بتصديرها للعديد من دول العالم، مشيراً إلى أن مثل هذه الأضحية قد تكون في دول كالصومال والعراق ومصر وغيرها، باعتبارها دولاً فيها حروب وثورات، وأضاف أن السودان رغم ما فيه من خيرات ضخمة ، إلا أن الذين يتنعمون ويترفهون فيه طبقة معينة، وكل هذا لسوء توظيف الموارد بالطريقة المُثلى، مشيراً إلى أن هناك دولاً رغم أن ليس بها ثروة حيوانية كبيرة.. ولكنها في سبيل رفاهية شعبها تقوم بدعم الثروة الحيوانية المستوردة إليها كالسعودية واليمن وغيرها، ويكون سعر الخروف السوداني هناك في حدود ال(200) جنيه سوداني.
الأستاذ نصر الدين بدوي محمد علي-معلم بالمعاش يقول إن الدولة أولاً هي محتاجة لتخفيف أعباء المعيشة للمواطنين وتقليل البذخ الحكومي والامتيازات لأكثر من «79» وزيراً.
ويؤكد شرف عبد الله- اختصاصي حلل البريستو- أن في الأعياد السابقة كانت هناك صيانات كثيرة لحلل «البريستو» تجهيزاً للأضحية، ولكن هذا العام هناك إحجام عن صيانتها والتردد على المحل، وذلك لعدم استطاعة الزبائن شراء الأضحية، وأضاف قائلاً: هناك من الزبائن من ترك بعض الحلل للصيانة في محله ولم يأتوا إليها لعدم مقدرتهم على دفع مبالغ الصيانة.. مشيراً إلى أنه رغم أنه يعمل في المحل، فحتى الآن عليه إيجارات «3» شهور لم يقم بسدادها، وذلك للظروف المعيشية الصعبة، قال: الأولى له أن يقوم بسداد ديون الإيجار من أن يضحي بالأقساط.
أماني محمد- ربة منزل قالت إنهم في العام الماضي استطاعوا أن يضحوا ولكن في هذا العام لا يفكرون في الأضحية، وذلك للظروف الاقتصادية الصعبة، بجانب أنهم في ظل هذه الظروف يقومون بمعالجة والدتهم المريضة ويتكاتفون لعلاجها.
أخف قدراً
يقول المواطن عمر أحمد إن راتبه لا يسمح له بشراء الخروف، وإذا افترضنا أن أدنى سعر في حدود «300» جنيه وقمت بشرائه، فمن أين لي ببقية المستلزمات الأخرى من فحم وزيت وتوابل، ناهيك عن المصروفات اليومية بعد العيد.. لذا اضطر للسفر لولايتي بنهر النيل لقضاء العيد مع الأهل، وكما هو معروف فإن أهل الولايات يحرصون على تربية المواشي ولذلك لا تواجهنا مشكلة هناك على الرغم من ارتفاع تذاكر السفر ولكنه أخف قدراً بالنسبة لي، وهو هروب من خروف الخرطوم ذي الأسعار الباهظة والخوف من «نقة» الزوجة وإصرارها على شرائه.
تباهي وتفاخر
أما العم علي آدم- عامل.. له رأي أفصح عنه قائلاً: إن الأضحية سنة وليست فرضاً، وهي للمستطيع والمقتدر، إلا أن المفهوم تغير لدى الغالبية العظمى من المواطنين، فأصبح نوعاً من التباهي والتفاخر، مشيراً لاستدانة البعض للأضحية والدخول في أزمة ومشكلة مالية بعد العيد، وفي رأيي من واجب ديوان الزكاة القيام بتخصيص ميزانية وتوزيعها على الأسر الفقيرة لإدخال الفرحة في نفوس الأطفال.
بالمشاركة
وقال المواطن الشيخ حمد.. نسبة لظروفي المادية الصعبة خاصة وأنني بالمعاش لا استطيع شراء الخروف بمفردي، لذا أحرص على شرائه بالمشاركة مع بقية أخوتي الموظفين، حيث يتم ذبحه في منزل الأسرة الكبيرة ونجد المتعة في ذلك.
ببطيخة
يقول سائق تحفظ على ذكر اسمه- إن الأضحية غير واجبة على أصحاب الدخل المحدود أو اليومي، مشيراً للتعاضد والتكافل في هذه الناحية وخاصة في الريف، وعلق ضاحكاً سوف يضحي هذا العام ب«بطيخة» نسبة لتقارب لونها ولون دم الخروف.
للخروج من الحرج
من جانبه قال حسن أحمد- موظف: رغم أن الأضحية سنة يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها، إلا أننا بعدنا عن هذا المنحى وأصبحت نوعاً من العادة، رغم عدم استطاعتنا إلا أنني أقوم بالاستدانة أو شرائها بالتقسيط حتى تخرج الأسرة من الحرج بين الجيران والأهل وتكون المشكلة بعد انقضاء عطلة العيد، حيث تلاحقني الديون من كل جانب.
نعاني حتى في شراء كيلو
ويرى عدد من المواطنين أن سياسة الدولة في الخصخصة والتحرير ساعدت على الابتعاد من إقامة السنن الشرعية، ومن غير المعقول نحن في بلد غني بالثروة الحيوانية وقد نكون المصدر الأول في العالم، ولكن يعاني أهلنا في الحصول على كيلو لحم فما بالك بأضحية، ونحن في السابق رغم محدودية الدخل كنا نستطيع شراء الأضحية مهما بلغ سعرها.
مواقع بيع الخراف
من داخل عدد من مواقع بيع الخراف، أكد أصحاب المواشي على تراجع الأسعار، عازين ذلك لتوقف صادر الهدي إلى المملكة العربية السعودية، بجانب تدفق المواشي من الولايات بأعداد كبيرة، موضحين أن أسعارها تتراوح ما بين 300-700 جنيه
من المحرر:
رغم ارتفاع أسعار الخراف في هذا العام، وإباحة بعض الفتاوى لشراء الأضحية بالأقساط، إلا أن هناك مساعٍ أيضاً من قبل الآلية الاقتصادية بولاية الخرطوم لتوفير «100» ألف رأس من خراف الأضاحي بأسعار مخفضة بمراكز بيع مختلفة في كل من الخرطوم وبحري وأم درمان، بجانب توفير الألاف منها للعاملين بالأقساط المريحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.