التجمع الاتحادي يدين السلوك الإثيوبي    د.خالد التجاني النور: الدولة الآن في أضعف حالاتها والصراع يدور حول السلطة    حجر وادريس يطالبان مواطني جبل مون بالمحافظة على السلم الاجتماعي    منتجو الثروة الحيوانية ضمان سبل كسب العيش    بنك الخرطوم يعلن أسعار الدولار والريال السعودي والدرهم الإماراتي ليوم الثلاثاء 28 يونيو 2022م    الاتّحاد العام يرفع تقرير أزمة المريخ للفيفا ويُؤمِّن على نظام "27 مارس"    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مكوك ودهاشم والرابطة يتعادلان بسنار    الانتباهة: الحرية والتغيير: تخطيط دقيق لإعلان إضراب وعصيان لنزع السلطة    الصيحة: انتعاش مبيعات الذهب    (8) مواجهات في الجولة (22) للممتاز اليوم    الحراك السياسي: وزيرة العمل تكشف عن قائمة تحرّم"61″ عملاً على الأطفال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 28 يونيو 2022    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    غارزيتو يطالب المريخ بمستحقات بقيمة 300 الف دولار    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    نهاية مثيرة للدوري السعودي.. الأهلي يهبط إلى الدرجة الأولى والهلال يتوج بالكاس    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    الخارجية تستدعي السفير الاثيوبي    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الإثنين مقابل الجنيه في السوق الموازي    اجتماع اللجنة العليا لمتابعة ملف سد النهضة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    (الادخار) يمول مشروع الأضاحي ل5000 من العاملين بشمال دارفور    كابتن المريخ أمير كمال يخضع لعملية جراحية    مستشار البرهان: التحرّكات ضدّ السودان ستتحطّم بصخرة إرادة الأغلبية الصامتة    فريق صحي أممي بالفاشر يطالب برفع نسبةالتطعيم لكورونا ل 50٪    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    المنسق القومي لمهن الإنتاج: 80% من إنتاج الحبوب يتم عبر القطاع المطري وصغار المزارعين    بتكلفة تجاوزت( 45 ) مليون جنيه الزكاة تعلن عن تمويل مشروعات إنتاجية وخدمية ج.دارفور    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصحة الإنجابية.. علامات استفهام..؟!
نشر في آخر لحظة يوم 02 - 02 - 2012

الصحة الإنجابية قضية ألقت بظلالها على الساحة قبل أعوام واثارت الكثير من الجدل واللغظ وتباينت الآراء حولها ما بين مؤيد يرى أنها تحقق الامومة الآمنة ورعاية صحية قبل وبعد الزواج وتحسين خدمات تنظيم الأسرة وإستئصالها للعادات الضارة بصحة الأم والطفل خاصة ختان الإناث والزواج المبكر وعلاج العقم وأسبابه..ومعارضون يرون أنها حلقة من حلقات التآمر الغربي ضد دول العالم الثالث بأن مشاريعها وضعت لتحقيق غايات وأهداف مؤتمري بكين والقاهرة للسكان.
«آخر لحظة» جلست الى خبراء ومختصون وناشطون فكان هذا التحقيق الذي خرجنا به فإلى مضابطه..
بالجهاز الانجابي
بداية تُحدثنا دكتورة وداد عيدروس الناشطة في مجال المرأة والطفل قائلة.. ان الهدف من الصحة الانجابية الاهتمام بصحة الامومة والطفولة وبجميع افراد الاسرة في مراحل حياتهم فيما يختص بالجهاز الانجابي والايدز وزواج الطفلات وتنظيم الانجاب .. وأيضاً مكافحة العادات الضارة كختان الاناث وغيرها.. ليست التحديد وهي سياسة واضحة لانجاب طفل او اثنين. وانما تعني تنظيم الولادات في فترة زمنية متباعدة لصحة الام والطفل وقد أمن القران الكريم على تنظيم الولادات في سورة البقرة في قوله تعالى «الوالدات يرضعن اولادهن حولين كاملين».. ان نظرية العلم تتطابق مع القران الكريم وان مفهوم الصحة الانجابية يعني صحة الام في جميع حياتها.
افكار خبيثة
نفت وداد وجود اي اجندة خفية لمشاريع وبرامج الصحة الانجابية وكما ذكرت ان المشاريع القائمة تهدف لخدمة المرأة اجتماعياً وصحياً وثقافياً.
وزادت ان الذين يروجون لهذا المفهوم ذوي افكار خبيثة فالمشاريع كما ذكرت عبارة عن برامج توعوية توضح كيفية استخدام وسائل التنظيم وليست تحديد الولادات.
وكانت قد اثارت الاجهزة المستعملة للإجهاض جدلاً ولغطاً كبيراً وسط بعض رجال الدين قائلين بأنها تشجع على الفاحشة وممارسة الرزيلة باعتبارها وسيلة آمنة لا تنجم عنها اي مضاعفات.
مشروع شيطاني
فيما وجه عدد من المعارضين لمشروع الصحة الانجابية إنتقادات لها موضحين ل(آخر لحظة) بأنها تشكل خطورة كبيرة وبالغة الأثر على المرأة وانه مشروع شيطاني بعيد كل البعد عن قيمنا وتعاليم ديننا الحنيف وان جُلَّ تركيز هذه المشاريع في المناطق الطرفية وان اتفاقية سيداو تهدف ايضاً الى خفض عدد سكان العالم الى جانب غرس بعض القيم في المرأة كالمطالبة بالمساواة الكاملة والحد من الانجاب.
مخاطر خفية
واستعرضت دكتورة ست البنات خالد-استشاري امراض النساء والتوليد المخاطر والاجندة الخفية وراء برامج الصحة الانجابية في كتابها الذي جاء بعنوان «مخاطر خفية وراء هذه المشاريع».. ولكي تكتمل الرؤية دلفنا مباشرة الى وزارة الصحة الاتحادية وجلسنا الى دكتورة سوسن الطاهر-مدير إدارة برنامج الصحة الانجابية بالوزارة حيث قالت تعرف الصحة الانجابية بأنها حالة من اكتمال السلامة البدنية والعقلية والاجتماعية وليس مجرد انعدام المرض او الاعاقة في جميع الامور المتعلقة بالجهاز التناسلي ووظائفه وادائه للجنسين ولجميع الفئات العمرية كإحدى الحقوق الاساسية للانسان. كما تقوم رسالتنا بتوفير رعاية ذات جودة نوعية للصحة الانجابية للنساء اثناء الحمل والولادة والنفاس وتنظيم الاسرة والتمتع بالحياة الاسرية بجانب توفير الحد اللازم من الرعاية للنمو والتطور للمراهقين والشباب ومكافحة الامراض المنقولة جنسياً وسرطان عنق الرحم والاسباب الاخرى ؟؟ كالناسور البولي ومكافحة العادات الضارة.. وتؤكد د. سوسن ان الاهداف العامة للصحة الانجابية خفض معدلات وفيات الامهات ومعدلات وفيات حديثي الولادة، وقد اوضح المسح السكاني في السودان للأسر في العام 2006م ان وفيات الإجهاض بلغ 638 وفاة لكل مائة ألف ولادة حية بينما في العام 2010م إنخفضت الى 216 حالة لكل 100 الف ولادة حية اي بنسبة انخفاض بلغت 442 حالة خلال ثلاثة اعوام.
وقالت مديرة البرنامج رغم التحسن الذي تم ولكن قراءتنا ان هناك مجهودات يجب ان تبذل لتحسين الخدمات المقدمة للاطفال والامهات مبينة ان المسح السوداني الاسري اوضح ان ولاية البحر الاحمر تتصدر اعلى المعدلات من حيث ارتفاع وفيات الامهات عازية ذلك لثلاثة تأثيرات على مستوى المجتمع لعدم ادراك الاسر للمخاطر وعلامات الخطورة اثناء الحمل والولادة وتكاليف المستشفى وعلى مستوى الطريق المتمثل في صعوبة العثور على وسيلة للنقل ودفع ثمن تلك الوسيلة وبعد المسافة من المنزل الى الوحدة الصحية او المؤسسة وايضاً على مستوى المؤسسة الصحية كنقص الكوادر وضعف التدريب بجانب النفقات والمعدات والتسهيلات وضعف جاهزية غرف العمليات وعدم تلقي الخدمة في الزمن المناسب. مشيرة لوجود علاقة طردية بين وفيات الامهات والاطفال فكلما زادت وفيات الامهات زادت وفيات الاطفال ذاكرة ان هذه الزيادة تعكس مدى تقدم وتأخر الدول. وتواصل حديثها ان اسباب وفيات الامهات ترجع لاسباب عديدة مباشرة بنسبة 66% وتشمل النزيف 35% حمى النفاس 10% الكلبش 9% عسر الولادة 4% مضاعفات البنج 4% والاجهاض غير الآمن 4% ولأسباب غير طبية 11%
وحول ما يشاع ويقال ان هناك أجندة خفية وعلامات دهشة وإستغراب حول مشروع وبرامج الصحة الانجابية. ردت د. سوسن اولاً على المستوى العالمي لدينا مفهوم فهي تتحدث عن تحديد النسل وهذا ما يتنافر تماماً مع ديننا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا.
ولكن على مستوى السودان فهي ليست قائمة على المفهوم العالمي وانما نعمل وفقاً للسياسة القومية المنبثقة من عاداتنا وتقاليدنا واعرافنا وديننا الحنيف.
وبالنسبة للجدل الدائر حول اجهزة الإجهاض.. قالت د. سوسن على مستوى السياسة القومية للصحة الانجابية ان الإجهاض دون سبب ممنوع.
ونحن نتحدث عن الاجهاض التلقائي الذي يحدث للسيدات فخدماتنا موجهة لهذه الشريحة وكيفية تقديم الخدمة لها.. وان التدخل يكون عن طريقتين أما الجراحة أو الجهاز اليدوي MDV)) وهو عبارة عن جهاز حسب سياسة وزارة الصحة لا يتوفر الا في المؤسسات الصحية بواسطة شخص مدرب تدريب نظري وعملي كما ان هذا الجهاز موصي به من قبل منظمة الصحة العالمية وتؤكد بالقول ان كل برامج ومشاريع الصحة الانجابية تحت اشرافهم.
وزادت ان اولويات التدخل للصحة الانجابية رعاية قبل الحمل واثناء الحمل والولادة والنفاس والعناية بالوليد.
كما ذكرت ان اولويات الصحة الانجابية الامومة الآمنة ومكافحة العادات الضارة بصحة المرأة والطفل ومكافحة علاج الأمراض المنقولة جنسياً ومتلازمة الايدز والرعاية الصحية للشباب والمراهقين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.