الصحة الاتحادية : لا ظهور لحالة مؤكدة بجدري القرود    قوّات الدعم السريع تنقذ (10) مواطنين ضلوا طريقهم في الصحراء    (الدفاع) يكشف تطورات الحالة الصحية للرئيس المعزول    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الثلاثاء 24-5-2022 أمام الجنيه السوداني    مباحث سنجة تفك طلاسم جريمة مقتل سائق تاكسي بالولاية    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    تحالف جديد يلوح.. تفتيت الموحد    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    المسرح السوداني.. غياب المنتوج وافتقاد الجمهور    إحاطة مرتقبة لفولكر بيرتس أمام مجلس الأمن    الخرطوم.. تشكيل لجنة لمناقشة التقويم الدراسي للعام 2022-2023    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    تهريب عملات أجنبية عبر المطار .. اتهام شاب بغسل الأموال وتمويل الإرهاب    محجوب اوشيك يكتب: اسبوع المرور العربي تحت شعار ( مرور امن ومتطور)    ارتفاع أسعار الألبان    هيئة الرهد الزراعية ترسم صورة قاتمة لمستقبل الزراعة    (صقور الجديان) يكشف برنامج التحضيرات لتصفيات "الكان"    محامي حسام حبيب يفجر مفاجأة: موكلي ردّ شيرين عبدالوهاب شفهياً    محمد عبد الماجد يكتب: في البطاقة القومية اكتبوا أمام سوداني الجنسية كلمة "شهيد"    مدافعاً عن ابنته الفنانة .. الموسيقار شاكر: ليزا فنانة لها وزنها في الساحة الفنية    (الغربال) .. يسعى للحفاظ على صدارة الهدافين    أطباء السودان تعلن حصيلة إصابات جديدة    اللجنة الاقتصادية: ارتقاع الدولار الجمركي سيؤدي إلى انكماش الانتاج المحلي    دبابيس ودالشريف    الشرطة تكشف تفاصيل قتل سائق ركشة أثناء ملاحقتها لمعتادي إجرام بسوبا    الهلال يخاطب اتحاد الكرة بموعد إجازة النظام الأساسي    جعفر عباس يكتب : الطب الشعبي    الشروع في تنفيذ توصيات مؤتمر التعدين الأول    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 24 مايو 2022م    شركة الفاخر تهدي "مدينة الصحفيين" بالعاصمة الخرطوم بئر مياه شرب    الصيحة: الكشف عن إضافة"العطرون" في"الحليب"    الكويت.. إحلال "البدون" مكان العمالة الوافدة بالقطاع الخاص    الخرطوم تستعد لطوارئ الخريف ب"4′′ ملايين دولار    دفاع البشير يكشف آخر التطوّرات عن حالته الصحية    ضبط (78) متهماً من معتادي الإجرام بالخرطوم    كأس السودان ينطلق في يوليو    في قضية منزل متفجِّرات وأسلحة شرق النيل الكشف عن تسرُّب (2) كيلوجرام من المواد المتفجِّرة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 24 مايو 2022    د. معتصم جعفر: سعداء باستضافة الأبيض لتصفيات (سيكافا)    النسيمات والملكي يتعادلان سلبياً    خبير التايكوندو وليد جودة يؤكد حضوره للسودان للإشراف على دورتي الحكام والمدربين    ضرورة ملحة…!!    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصحة الإنجابية.. أساس المجتمع المتوازن
نشر في الانتباهة يوم 13 - 09 - 2012

تُعرّف وفيات الأمهات على أنها أية وفاة لامرأة أثناء الحمل أو الولادة أو خلال اثنين وأربعين يوماً من نهاية الحمل وذلك لأسباب الحمل أو مضاعفاته أو أسباب مرتبطة بمعالجة الحمل بغض النظر عن مدة الحمل أو مكان وجوده، يُستثنى من ذلك الاسباب العارضة أو الحادثة، وتشير آخر إحصائية تمت في العام «2010م» إلى أن هنالك 216حالة وفاة لكل 100,000 ولادة حية في السودان بحسب إحصاءات وزارة الصحة، وعالمياً تشير الدراسات والبحوث إلى أنه في كل عام تموت «600,000» ستمائة ألف امرأة بسبب الحمل والولادة ومضاعفاتهما «98%» من هذه الحالات في الدول النامية ومن بينها السودان.
أسباب وفيات الأمهات
وتشير د. لمياء التجاني الفاضل/ مدير البرنامج القومي للصحة الإنجابية في ورقة تم تقديمها حول «تطبيق نظام تقصي وفيات الأمهات» إلى أن نسبة وفيات الأمهات سنوياً «638» حالة وفاة سنوياً تتعدد أسباب هذه الوفيات منها أسباب طبية مباشرة بنسبة «66%» وتشمل النزيف بنسبة «35%»، حمى النفاس «10%»، الكلبش «9%»، عسر الولادة «4%»، مضاعفات البنج «4%»، مضاعفات الإجهاض المحرض «4%»، وتمثل الأسباب الطبية غير المباشرة نسبة «23%» وتتمثل في أمراض السكري «2%» وأمراض القلب «0,5%» وارتفاع ضغط الدم «0,5% » الملاريا «7%» فقر الدم «4%» اليرقان «3%» والإيدز «6%»، والأسباب غير الطبية بنسبة «11%» وهي عبارة عن أسباب ثقافية اجتماعية دينية..الخ، وتبين د.لمياء أن هنالك ثلاثة أسباب تؤدي إلى وفيات الأمهات أسمتها التأخيرات الثلاثة «مثلث الرعب» تتمثل في ضعف الوعي لدى المجتمع، وضعف البنى التحتية من طرق ومواصلات، وقصور خدمات الرعاية الأولية المقدمة، وتوضح د. لمياء أنه لا بد من العمل الجاد لتقوية وتعزيز أداء النظام الصحي بكل مكوِّناته من أجل صحة الأمهات والأطفال ويجب أن نذكِّر بأن وفاة الأم لا يمكن التنبؤ بها لكن يمكن تفاديها إذا قام كل فرد بواجبه.
انخفاض نسبة وفيات الأمهات
وفي ورشة «مناصرة أجهزة الإعلام في خفض أسباب وفيات الأمهات» أوضحت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي أميرة الفاضل أن مؤشرات نسبة وفيات الأمهات انخفضت في السودان نتيجة لتوفير معلومات من خلال المسوحات المختلفة من وزارة الصحة ومسح دعم الأسرة، وطالبت بأن تكون القابلات ضمن الهيكل الوظيفي لوزارة الصحة الاتحادية وتخصيص دخل شهري وتوفير كوادر صحية في الأرياف، وأشارت إلى أن توفير قابلة لكل قرية سيسهم في انخفاض وفيات الأمهات بجانب محاربة العادات الضارة وزيادة الوعي للأمهات، ودعت إلى الاهتمام بالرعاية الصحية للحامل قبل وبعد الولادة وإنشاء شراكة مع الإعلام، وأوضحت أن الوزارة اتخذت عددًا من البرامج لتمكين المرأة من خلال مشروعات تنمية المرأة الريفية والقرض الحسن، وشددت على ضرورة توفير البيئة الصحية للمرأة بتوفير ميزانية لها.
من جانبه أعلن الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة أنس جابر بابكر أن هنالك ستة آلاف أم تموت في الولادة كل عام «99%» منهن في الدول النامية، وأشار إلى أن أسباب وفيات الأمهات تكمن في صعوبة الحصول على الخدمات الصحية والنزيف وتعثر الولادة ومشكلات التخدير، داعيًا إلى تأمين الرعاية الصحية للمرأة في كل مراحل حياتها.
تداعيات وفيات الأمهات
الورقة التي تم تقديمها من قبل د. وداد عيدروس بعنوان «دور الإعلام في خفض وفيات الأمهات» في ورشة مناصرة وسائل الإعلام في خفض وفيات الأمهات يوم «9» سبتمبر «2012م» والتي تناولت فيها تداعيات وفيات الأمهات من الناحية الاجتماعية والاقتصادية ففي الجانب الاجتماعي ينعكس غياب الأم الأبدي سلباً على مسيرة حياة الأطفال اليومية وإدارة شؤون الأسرة والمنزل ويعاني الأطفال نوعاً من الحرمان العاطفي والتوجيه والإرشاد ويترتب على ذلك ضياع بعض الأطفال بالتسيب والفشل الدراسي والممارسات والسلوكيات غير المقبولة أخلاقياً واجتماعياً وشرعياً، والانخراط في مجموعات غير ملتزمة أخلاقياً ويترتب على ذلك الجنوح والانحراف ومخالفة القانون وتبين د. وداد أن هنالك عددًا من المتشردين السبب الأساس في تشرُّدهم وفاة الأمهات، وفقاً للتداعيات التي تحدث بسبب وفيات الأمهات فتوضح عيدروس أن المشكلات الصحية التي تواجهها الأم أثناء الحمل أو الوضوع أو بعد الوضوع تؤدي إلى صرف الكثير من الأموال مقابل نفقات الكشف والعلاج، وهذا ينعكس سلباً على اقتصاديات الأسرة فنجد أن هنالك كثيرًا منهن يساهمن في زيادة دخل الأسرة والدخل القومي فهنالك العاملات في القطاعات الحكومية والمؤسسات الخاصة ووفاتهن تؤدي إلى انعدام هذا المورد وينعكس سلباً على مستوى الأسرة الاقتصادي، ومما لا شك فيه ينعكس سلباً على الحياة الاجتماعية للأسرة.
الجهود الرسمية
وتشير د. وداد إلى أن الجهود المبذولة من قِبل المؤسسات الرسمية مثال وزارة الصحة التي يعوَّل عليها في توفير المؤسسات الصحية والكوادر المؤهلة مع التركيز على القابلات والتوعية عبر الأجهزة الإعلامية المختلفة، وعلى وزارة التربية والتعليم العام ووزارة التعليم العالي أن تضمّن مناهجها معلومات عن الصحة الإنجابية ويمكن أن تسخِّر وزارة التعليم العالي طلاب الجامعات في برامج رفع الوعي بقضايا الصحة الإنجابية من خلال القوافل الطلابية في العطلات الصيفية وفي رحلات الإرشاد الريفي «كما هو في جامعة الأحفاد» وعلى وزارة الإعلام التي تقوم بدور التعليم غير الرسمي بث برامج التوعية عبر المؤسسات الإعلامية المسموعة والمرئية.
الجهود اللازمة لمكافحة أسباب ارتفاع نسبة الوفيات
وترى عيدروس أن الصحة مسؤولية الجميع وليست مسؤولية وزارة الصحة والكوادر الصحية، وأنه لا بد من تضافر الجهود بين الجهات الرسمية والشعبية والطوعية والأسرة والمجتمع المحلي للعمل على خفض معدل أسباب وفيات الأمهات.
وفي حديثه ل«الإنتباهة» قال د. حسن عبد القادر/ استشاري أمراض النساء والتوليد: أهم أسباب وفيات الأمهات النزيف، وقد يكون بعد الولادة مباشرة أو بعد الولادة واستخراج المشيمة، وتتعدد الأسباب لهذا النزيف، فهناك احتمال عدم الاستجابة لتقلص الرحم، ولو لم يتقلص الرحم يحدث نزيف ويتم إعطاء عقاقير لتساعد على التقلص، فإذا لم تتم استجابة لهذه العقاقير لا تحدث التقلصات ويبدأ النزيف، وبعدها يمكن أن يكون هنالك شرخ بالرحم أثناء الولادة المتعسرة أيضاً يؤدي إلى نزيف مستمر، وهنالك سبب آخر للنزيف حيث يتم شرخ في الأعضاء التناسلية للمرأة مثل شرخ في المهبل أو عنق الرحم، كل هذه الأسباب يمكن معالجتها إذا تم اكتشافها مبكراً أي بعد الولادة مباشرة، ويضيف د. حسن: أيضاً هنالك سبب وهو الالتهاب العام في الدم وعسر الولادة، ونشير هنا إلى أن معظم الحالات لعسر الولادة تكون في حالات الولادة التي تتم بالمنازل بواسطة القابلات، أيضاً الإجهاض واحد من الأسباب التي تتسبب في وفيات الأمهات، ونعني هنا الإجهاض الذي يتم بطريقة غير علمية، وهذا يسبِّب نزيفًا حادًا أو يؤدي إلى الالتهابات التي تؤدي إلى التسمم الكامل في الدم.
ضرورة نشر الوعي
ويشير د. حسن إلى أنه يجب أن تتضافر الجهود لنشر الوعي بين الأمهات والقابلات، ومن الملاحظ أنه تم انخفاض كبير في نسبة الوفيات لأن تدريب القابلات أصبح من أهم الخطط بوزارة الصحة حيث يتم نقل المريضة مبكراً الى أقرب مستشفى إذا شعرت القابلة بأن هذه الولادة سوف تكون متعسرة، كما يجب على الإعلام المرئي والمسموع والمقروء الإرشاد الصحي وتنبيه الأمهات على ضرورة الكشف الدوري في المراكز الصحية أو بواسطة الطبيب المختص ومن هنا يتسنى للكادر الطبي أن يقوم بالكشف وتحديد نوع الولادة طبيعية كانت أم قيصرية لتحديد الموقع للولادة إما بالمراكز الصحية أو بالمستشفيات الكبيرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.