وزير النقل المصري: انتهينا من دراسات الربط السككي مع السودان.. والتوقيع قريبا    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    حشود عسكرية إثيوبية قرب الفشقة    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    رفع أسعار الوقود… هل يعجل بموجة ثورية جديدة في السودان؟    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    400 مليون دولار استثمارات تركية في الإنتاج الحيواني والزراعي بالجزيرة    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    زيارة بنسودا الاخيرة للسودان: الأهداف والمرامي ورؤى القانونيين    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    التربية والتعليم تتخوف من اضراب المعلمين في 16 يونيو الجاري    "المؤتمر السوداني" يعيب على الحكومة تجاهل رؤيته الاقتصادية "التفصيلية"    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    صباح محمد الحسن تكتب: لهجة جبريل وتيه المناصب    حيدر المكاشفي يكتب: ميتة وخراب ديار    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    الائتلاف الحاكم يؤكد اختصاصه بترشيحات منصب رئيس القضاء    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    اسم لمع في حياتنا الموسيقية والغنائية .. محمد حامد جوار.. "الكوندكتر" المدهش    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 12 يونيو 2021    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    لعلاج التعب والإجهاد تناول المزيد من الخضار والفواكه    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    مجموعات مسلحة بالسواطير تهاجم منازل بالخرطوم    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عداء مستحكم
نشر في آخر لحظة يوم 12 - 02 - 2012


بين محسوبكم والكلاب عداء مستحكم ، عداء يفوق كراهية أمريكا للجماعات الارهابية من طرف ، العداء له مبرراته ، في طفولتي الباكرة تعرضت الى عضة معتبرة من كلبة نفساء ومن يومها كرهت الكلاب ، بالمناسبة الآن أعلن بالفم المليان عن كراهيتي للكلاب بقلب قوي لأن السودان ليس به منظمة لحماية حقوق الحيوان ناهيكم عن منظمات حقوق الانسان ذات نفسه ، طبعا صاحبكم لا ينفي خوفه من قيام ممثلة الاغراء الفرنسية السابقة بارجيت باردو بالايعاز إلى جماعة سرية بإلقاء القبض على محسوبكم وتوقيفه بتهمة سب الكلاب وكراهيتها ، هذه البارجيت عيني عليها بارده يمكن أن تعلن الاستنفار اذا سمعت بحكاية كلب جربان يعاني من المغص الكلوي في نيكاراجو ، ورغم ذلك لم تعلن تضامنها مع الشعب السوري الغارق في حمامات الدم اليومية جراء عصابة وشبيحة بشار« أسد علي وفي الحروب نعامة » ، ما يغيظني ويحرق سنسفيل فشفاشي ويصيب معدتي الحساسة بالحموضة أن هناك كلاب ممنجهة أحسن من الملايين حول العالم ومنها كلبة أمريكية على سنجة عشرة تركت لها صاحبتها العجوز ثروة تقدر ب12 مليون دولار ورقة تنطح الأخرى ، أما حكاية تدليل الكلاب فهو قصة أطول من أجعص مسلسل تركي مدبلج ، وأحلق شنبي الكحيان أن هناك كلاب أعزكم الله مدللة أكثر من ملايين الاطفال في عموم السودان ، ومما يقال عن تدليل الكلاب أن إمراة من نيوزيلندا تدعى كورا تومانكو ، إتهبلت في عقلها وقامت بإرضاع جروة صغيرة من فصيلة سان برنارد من لبنها أي والله من لبنها وذلك بعد ان فطمت مولوتها الصغيرة ، المرأة المطيورة نسبة الى الطيور أعلنت لوسائل الاعلام أنها اقدمت على هذه الخطوة حتى تآخي بين الجرو الصغير وطفلتها ليقوم الكلب بحمايتها في الكبر ، طبعا الله وحده أعلم فيما إذا كان الكلب المحظوظ سيحفظ الملح والملاح ، ولكن أتصور أن الكلب المدلل سيحفظ للمراة الجميل لأن الكلاب اكثر وفاء من بعض بني البشر ، اما اكثر الاشياء غرابة في العالم فإن بعض محبي الكلاب في فرنسا قاموا بإنتاج عطور لتهدئة الكلاب الشرسة ، أقسم ستين يمين أن الملايين من الجوعى في أفريقيا يحسدون الكلاب الممنجهة التي تستخدم البارفانات فائقة النعومة والنكهة ، آخر الصرعات في عالم الكلاب أن مجموعة من العلماء في المجر تمكنوا من تطوير برنامج للحاسب الآلي لمعرفة مدلولات نباح الكلاب ، على فكرة تم من خلال هذا البرنامج الخاص تحليل نحو 6000 صوت نباح من14 كلب في اوضاع مختلفة ، بقي يا جماعة الخير على صاحبكم العبد لله التوقف عن هذا الحد حتى لا يتعكر مزاج الكلاب في السودان وتقوم بشن حملات مسعورة على سعادته وتطالب بالمنجهة ومساواتها بسائر الكلاب في أركان الدنيا الاربعة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.