وزيرة الخارجية: التعنُّت الإثيوبي حَالَ دُون الاستفادة من سد النهضة    مجلس الوزراء يستعرض تقارير حول الوضع الأمني    في ذكرى فض الاعتصام.. أسر الشهداء تتمسك بإقامة محاكم بمعايير دولية    خُطة لإجلاء السودانيين من تشاد    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 21 أبريل 2021    ارتفاع غير مسبوق في الأدوات الكهربائية    مطالب بإنهاء الاحتكاك بين الرعاة والمزارعين بكردفان    مزارعو الجزيرة: عدم امتلاك البنك الزراعي للموازين يسبب لنا خسائر فادحة    الساقية لسه مدوره !    مصير مجهول لإعداد المريخ وتأجيل للمعسكر    "سبورتاق" ينفرد بتفاصيل اجتماع "الفيفا" و"شداد"    توقيف (15) موظفاً في قضية حريق إدارة الاستثمار بالجزيرة    هدى عربي .. سوبر ستار    وفاة استشاري الطبّ الشرعي والعدلي علي الكوباني    الانتباهة: القبض على أعضاء هيئة دفاع المتهمين في انقلاب الإنقاذ    الشيوعي: تدهور الأوضاع الأمنية يُصعِّب من إجراء انتخابات قومية    السودان يجذب استثمارات ب100 مليار دولار بعد إلغاء قانون عمره 63 عاما    قسم المعلومات بالجنائية يكشف حقيقة علمه بأن المحكمة لم تطلب تسليمها البشير    السوداني: مدير الطبّ العدلي: دفن 10 من الجثث المتحلّلة اليوم    كَشْف حَال…!    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 21 أبريل 2021    واتساب "الوردي".. تحذير من الوقوع في فخ القراصنة    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأربعاء الموافق 21 أبريل 2021م    الموت يغيب الشاعر د. علي الكوباني    إسماعيل حسب الدائم يقدم المدائح عقب الإفطار    وفاة الدكتور علي الكوباني    السودان.."9″ ولايات تتسلّم لقاح تطعيم"كورونا"    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    الجبهة الوطنية العريضة تطالب بالتحقيق في قضية الجثث المجهولة    لجان المقاومة تتمسك بالتصعيد حتى حل مشكلة الجثث    مسلحون يطلقون النار على سيارة ركاب قرب كادوقلي    عودة أسهم "سوداتل" للتداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية    شركة الكهرباء تنفي عودة البرمجة وتعزو القطوعات إلى بعض الأعطال    السودان يسمح بممارسة الأنشطة المصرفية غير الاسلامية    مقتل جورج فلويد: إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين في القضية    بالفيديو: جامع زوجته ولم يغتسل إلا بعد الفجر فما حكم صيامه؟.. أمين الفتوى يجيب    احذر .. لهذه الأسباب لا يجب النوم بعد السحور مباشرة    للمدخنين.. هذا ما تفعله سيجارة بعد الإفطار بصحتك    وفاة خالد مقداد مؤسس قناة طيور الجنة بالكورونا    تسريبات تكشف مواصفات قياسية ل هواتف Honor 50    تجميد مشروع دوري السوبر الأوروبي (بي إن سبورتس)    شاهد بالفيديو.. الفنان محمد بشير (الدولي) يعيش حالة من الرعب والذعر بعد تورطه في قتل مرافقة له بالقاهرة    رسميًا: انسحاب أندية البريميرليج من دوري السوبر الجديد    الطاقة و النفط تُعلن عن ضخ كميات مقدرة من الوقود للعاصمة والولايات    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    أمريكا تعلق على أحداث تشاد    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    مورينهو يدرب الامل في (6) فترات    لخلق روتين صحي للنوم المبكر.. اتبعي هذه النصائح    إجتماع الفيفا مع رئيس المريخ والإتحاد يسفر عن خارطة طريق جديدة يضعها النادي بعد زوال الأسباب الأمنية والصحية    كورونا في رمضانها الثاني على التوالي    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على شرف العيد الماسي لبخت الرضا
نشر في آخر لحظة يوم 09 - 06 - 2012

لا شك اننا - أهل السودان -على اجماع تام بأن شأن التعليم (النظامي) ظل يتدهور من بداية السبعينيات الى ان وصل الى السفح الذي صرنا نتخبط فيه اليوم، وغفر الله لاستاذنا العالم الجليل الدكتور محي الدين صابر، والذي اجتهد لتطوير السلم التعلمي (التاريخي) من الناحية الهيكلية والمهنية، وذلك بحسن قصد لا يرقى اليه الشك، كما لا يرقى الشك الى ان تلك التجربة التى افترعها ثم (هجرها) كانت هى البداية الحقيقية لتدهور العملية التعليمية، والتربوية، والتى اوصلتنا الى ما نحن فيه الآن ! والى الدرجة التى احوجتنا الى مؤتمر وطني عام في هذا العام (2012م) الى محاولة لعلاج العلل التى نعاني منها اليوم في مسارنا التعليمي!
وهذا المؤتمر هو الثالث في عهدنا هذا (منذ 1989م)، وقد عمل على معالجة مشاكل مثل اسبقيات التعليم، وتقييم العملية التعليمية كلها، والسلم التعليمي، والمناهج الدراسية، واوضاع المعلمين.. الخ، ولكن فلنستمع الي رئيس لجنة التعليم بالبرلمان البروفيسور الحبر يوسف نور الدائم في قوله :((في كثير من الاحيان لا تجد التوصيات نصيبها من التنفيذ، واحياناً توضع في الاضابير وتبعد)) ويضيف (( ان هنالك احساساً كبيراً بالمشكلة وبتدهور التعليم وانه لابد من نهضة جديدة))!
وقد يطيب لنا في هذا المنحى ان نعود الى الوراء قليلاً، الى حيث العهد الزاهر للتعليم العام في بلادنا، والذي تعتبر ركيزته الاساسية (بخت الرضا) رائدة النهضة التعليمية في السودان وربما في الكثير من البلدان العربية والاسلامية، والتى تاسست في العام 1934م على يد تربوي فذ هو المستر قريفث ومعاونيه السودانيين من الابكار واللاحقين امثال الاساتذة: عبد الرحمن علي طه، ونصر الحاج علي، وعبد الرحيم الامين، وبشير محمد سعيد، وجمال محمد احمد، وأحمد الطيب أحمد وعبد الله الطيب، وعصام حسون، وسر الختم الخليفة، وحسن نجيلة، ومندور المهدي، وليغفر الله لنا ان نسينا بعضهم وهم كثر بغير سوء ظن!
وليغفر الله لنا ايضاً اننا وأدنا تجربة من اعظم التجارب التربوية بحجة واهية لا مسوغ لها ، وهي تجربة معاهد التربية التى قامت على اكتافها النهضة التعليمية والتربوية في بلادنا، والتى كانت نبراساً استضاءت به الكثير من المجتمعات العربية والافريقية، ولنستمع الى تربوي سوداني كبير ومبدع عالمي عظيم هو الاستاذ ابراهيم العوام وهو يقول (( لقد كان تهديم وتكسير معاهد التربية وعهد بخت الرضا العظيم ضربة لتعليمنا ما زال الوطن والتعليم في السودان يدفع ثمناً باهظاً بل فادحاً، والرجوع الى الحق فضيلة)).
وفي شهادة لا يرقى اليها شك يقول العوام(( أنا أعرف من منطلق تجربتي في بخت الرضا انها كانت مصنعاً لاصحاب رسالة التعليم، ومصهراً لجهودهم، ومعسكراً صارماً لتأديبهم بايدي العلم والبذل والتضحية ونكران الذات، وتسليحهم بسلاح العلم والمعرفة، وتجويد طريقة التدريس مع الالمام الكامل بالمنهج وكيفية تدريسه، وبمصاحبة حصص المعاينة التى يناقش فيها الأداء نقاشات يومية مستفيضة، ولقد جربت ايضاً التدريس في كليات التربية.. وشتان ما بين الاثنين))!
ولمن لا علاقة له بالتربية والتعليم واصولهما اقول ان ما سبق ذكره ليس مغناه او قصيدة غزل في معاهد التربية ومناهجها، وانما هو الحق الصراح قياساً بالمسوخ المسماه بكليات التربية الحالية، ويكفي ان الاخ وكيل وزارة التربية والتعليم العام الاستاذ معتصم عبد الرحيم السابق قد دعا في مناسبة ما الى إالغاء كليات التربية بالجامعات واعادة معاهد التربية القديمة!
وهذه المعاهد المذكورة التى افترعها معهد بخت الرضا عام 1934م علي يد المربي والمعلم الجليل المستر قريفث، كانت تقوم اساساً على وضع وتطوير المناهج وضبط المستويات وتدريب وتأهيل الأطر التربوية وتشجيع البحث التربوي والمتابعة الميدانية، واذا كانت بداية الانطلاقة المباركة تمثلت في بخت الرضا فقد انداحت دائرتها لتشمل معاهد الدلنج في 1948م، وشندي في عام 1952م، ومريدي في عام 1954م، والفاشر وكسلا في عام 1963م.. الخ، وتركز دور معهد بخت الرضا في الاشراف الفني على هذه المعاهد مع الاحتفاظ بمركزين تدريبييت للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة، وكان الغرض منهما اجراء التجارب لتطوير وسائل اعداد المعلم ومراجعة البرامج الدراسية وخطط التدريب.
واذا كنا قد ركزنا في الاسطر القليلة السابقة على معهد بخت الرضا العريق بصفة خاصة، فلأن المناسبة التى استوجبت ذلك هى العيد الماسي لهذه الام الرؤوم، ولتزامن ذلك مع المؤتمر القومي للتعليم، ثم لما وصلت اليه العملية التربوية التعليمية من تدهور لايكابر فيه الا منافق ومرائي، والى الحلقة الثانية من هذه الاحتفائية المتواضعة .. (نواصل).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.