بيان من مكتب الأطباء الموحد    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بخت الرضا ... نغم على ثغر الزمان
نشر في الصحافة يوم 07 - 04 - 2012


خمس وسبعون من عمر الزمان تتابعت
ويطل عيدك الماسي لألاء
يحكي عن الأمجاد يا بخت الرضا
ليحل عرشك هامة الجوزاء
كنت المنارة يوم لات منارة
إلاك تنشر مشرق الأضواء
عرف السودانيون الكتابة منذ زمن بعيد، فقد تعلموا اللغة المصرية الفرعونية وأتقنوها في عهد ممالك (نبتة) و(مروي) التي امتدت منذ عام 150 ق.م إلى (350) بعد الميلاد. وعند قيام الثورة المهدية التي كان هدفها العودة إلى روح الإسلام، انصب التركيز على تعليم القرآن الكريم في الخلاوى، وبمجيء الحكم الثنائي المصري عام 1898م، وضع اللورد (كرومر) نظام التعليم في السودان، وتم تعيين (جيمس كري) مديراً لمصلحة المعارف. وكانت الأهداف التربوية والتعليمية حينها ترتكز على مفهوم ذاتي، يعتمد على تزويد الفرد بمجموعة من المعارف والمعلومات النظرية للوظيفة.
ما قبل بخت الرضا:
في عام 1900م انشئت كلية تدريب المعلمين وكانت تسمى (مدرسة العرفاء) و(العرفاء) هم من قبلوا بكلية غوردون من المدارس الأولية بعد اكتمالها عام 1902م ليعملوا كمعلمين بالمدار الأولية (الكتاتيب) وهي أول مدرسة تابعة لكلية غوردون. وكانت مدة الدراسة فيها سنتان وزيدت في عام 1906م لتصبح ثلاث سنوات.
أما تدريس معلمي المدارس الابتدائية (الوسطى) فقد كان يتم في قسم خاص بهم بكلية غوردون تم إنشاؤه في عام 1906م، وكانت مدة الدراسة به أربع سنوات ويقبل له التلاميذ الذين أتموا المرحلة الابتدائية (الوسطى) بنجاح.
قيام معهد التربية بخت الرضا:
جاء قيام معهد التربية بخت الرضا بغرض إصلاح التعليم في كل مراحله، وذلك عقب الأزمة الاقتصادية العالمية التي أدت إلى إعادة النظر في سياسة التعليم في السودان .. وبناء على توصيات لجنة (ونتر) تم نقل مدرسة (العرفاء) من الخرطوم إلى الدويم لوقوعها في وسط السودان وكان ذلك عام 1934م .. وقد اشتق اسم (بخت الرضا) من اسم امرأة كانت تحرس المطامير في منطقة زراعية شمال مدينة الدويم. وقد كان الهدف من إقامة هذه المؤسسة في تلك المنطقة لما تتميز به المنطقة من وقوعها في وسط ريفي يمثل معظم المناطق الريفية في السودان حتى يتدرب المعلمون على العمل في ظروف الشدة، إذ أن المعلم هو الحافظ للحضارة عبر الأجيال، ولمد المعهد بكمية وافرة من الطلاب ولسهولة الحصول على أراضي زراعية تسقى بالري والأمطار، تمكن المعهد من الاستفادة منها. أما مهمة بخت الرضا فقد تلخصت في عدة أهداف منها:
1- تدريب معلمي المدارس الأولية.
2- وضع مقررات وكتب للتلاميذ ومراشد للمعلمين.
3- تنظيم دورات تجويدية أثناء الخدمة للمعلمين الذين انخرطوا في سلك التعليم قبل قيام بخت الرضا.
4- ترييف التعليم الأولي بوضع مناهج وكتب تخدم أغراض الترييف.
ولم يكن الهدف من قيام بخت الرضا أكاديمياً بحتاً وإنما كان يتضمن الاضطلاع على واقع الحياة الاجتماعية والسعي لحل مشكلاتها. وقد كان المستر (قريفث) أول عميد لمعهد بخت الرضا.
وللمعلم أهمية عظمى في التأثير على الطلاب عقلياً ونفسياً وخلقياً، لذا كان القبول في بخت الرضا يتم عن طريق لجنة خاصة للمعاينة على أسس تربوية معينة مع مراعاة المستوى التعليمي والرغبة الصادقة للمهنة، وقد كان المعهد يضم بعضاً من الطلبة الأجانب من عدن وحضرموت، والصومال، نيجيريا وجزر القمر.
ومن أبرز الطلبة الذين وصلوا إلى بخت الرضا الأمير فهد بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية عام 1945م حيث أرسله والده ليتعلم في بخت الرضا لسمعتها الداوية تربوياً في العالم، ولكنه لم يلبث طويلاً ، لأنه قد تقرر إرساله إلى مصر لأن مهمة المعهد هي إعداد المعلمين. مما يدل على أن بخت الرضا لم يكن تأثيرها ومكانتها تقتصر على التعليم العام بالسودان فقط، وإنما تبوأت مكانة مرموقة على المستويين الإقليمي والدولي.
بخت الرضا .. الأثر:
لم يعرف السودان الحديث تصوراً واضحاً للمنهج الدراسي إلا بعد إنشاء معهد التربية بخت الرضا عام 1934م فحتى ذلك التاريخ كان الاهتمام محصوراً في الإلمام باللغة العربية قراءة وكتابة وتعلم مبادئ الحساب وحفظ بعض سور القرآن الكريم. وكانت المناهج قبل قيام بخت الرضا عبارة عن قوائم من الموضوعات تجمع بطريقة عفوية، وكانت تفتقر إلى التناسق والتوازن والتوافق مع حاجات الأطفال ومقدراتهم. وكان التدريس يعتمد على مذكرات تعدها مصلحة المعارف وترسلها للمعلمين الذين يقومون بإملاء تلك المذكرات على التلاميذ فيحفظونها عن ظهر قلب .. أدرك مخططو المناهج في بخت الرضا هذا الواقع، وكان لابد لهم من عملية إصلاح تستهدف المناهج وفقاً لمبادئ محددة لتطوير المنهج، فاعتمدت الخطة على (ستة) مبادئ أساسية تتلخص في التجريب المتأني للدروس المختلفة وملاءمتها العلمية لحاجات التلاميذ واستعدادهم، كما كان لكل مادة زمن معلوم لجمعها وتجريبها وإعادة صياغتها مرة أخرى على ضوء التغذية الراجعة من الطلبة والمعلمين قبل أن يدفع بها إلى الاستخدام، وتجربتها في مدارس معينة لأخذ الرأي بها من قبل مديري المدارس والمسئولين لإبداء الرأي فيها .. ومن ثم تتم المتابعة الفنية للمدارس من قبل رؤساء الشعب وأعضائها. وهكذا سار العمل على هذا المنوال في تطوير مناهج المدارس الوسطى.
وبعد نجاح بخت الرضا في تجربتها في إعداد معلمي المدارس الأولية وإعداد المناهج ولجت مجال تدريس معلمي المدارس الوسطى وإصلاح مفاهيمها حيث كان يتولى التدريس في المدارس الوسطى خريجو كلية غوردون الوسطى .. وفي عام (1939) أجرت بخت الرضا أول محاولاتها لتحسين مستوى التدريس بالمدارس فعقدت مؤتمراً لدراسة أوضاع التعليم الأوسط، أسفر عنه تدريب أول فرقة لمعلمي المدارس الوسطى (1940) ثم أخذت في تدريب خريجي المدارس العليا في كلية غوردون ليكونوا معلمين بالمدارس الوسطى من خلال استقبالهم في فرقة تجديدية. ومن خلال هؤلاء المعلمين وخريجي المدارس العليا تيسر إدخال التدريس العملي على التربية الوطنية وإثارة الاهتمام بالأخلاق بهدف تنشئة الشباب على الأعمال والعوامل المكونة للأمم.
لم يكن اهتمام بخت الرضا منصباً على الأهداف المعلنة فقط بل تعداها إلى أهداف أخرى بجانب تدريب معلمي المدارس وإصلاح المناهج. فقد اهتمت بالتوجيه الفني لمتابعة المنهج وتدريب المعلم وطرق التدريس، كما اهتمت بخت الرضا بتعليم الكبار وأنشأت أندية الصبيان إسهاماً منها في تنمية المجتمعات المحلية ورعاية الشباب، وأسست مكتب النشر ليضطلع بمهام إعداد كتب تعليم الكبار ونشر ثقافة الطفل ونشر إنتاج بخت الرضا التربوي.
كما استخدمت بخت الرضا إصدار دوريات ونشرات تربوية من أجل بناء قنوات الربط بينها وبين خريجيها وكافة التربويين، فأصدرت خطاب بخت الرضا (1936 - 1948) ومجلة بخت الرضا (48 - 1984م) ونشرة بخت الرضا اليومية والتي استمرت حتى مطلع تسعينيات القرن الماضي كما شجعت بخت الرضا روح البحث والتعليم المستمر من خلال مكتبة التسليف بالبريد، كما أضافت عبر مسيرتها عدداً مقدراً من الأقسام والمؤسسات الفنية والإدارية.
اختلاف وانسجام:
عين المستر (قريفث) عميداً لبخت الرضا والأستاذ عبد الرحمن علي طه نائباً له، فعلى الرغم من اختلاف خلفيتيهما الثقافيتين لكن كان لتعاونهما وانسجامهما وحماسهما الأثر الكبير في إخراج عمل تربوي ملائم للبيئة السودانية.
فالمستر (قريفث) جاء إلى السودان يحمل معه تجاربه الثرة من الهند وإلمامه بجوانب فلسفة غاندي التربوية ذات الطابع الريفي .. أما في مجال ثقافته الغربية، فقد تأثر بالمؤسسين الحقيقيين للفلسفة البرجماتية، والتي يؤمن أنصارها بأن الأساس للمعرفة هو الخبرة والنشاط الذاتي (الفلسفة العملية). لتأكيدها لقيمة العمل والنشاط لكسب المعرفة والعمل على حل المشاكل والنهوض بالمجتمع والأستاذ عبد الرحمن علي طه هو ابن البيئة السودانية المسلمة فقد كان موسوعي المعرفة، واستطاع بحكمته ومعرفته بثقافة بلده من أخذ ما يناسب البيئة السودانية وما لا يتعارض مع الإسلام من أفكار (قريفث) التربوية وهكذا كان لفلسفة الرجلين التربوية أثراً لا تخطئه عين على التعليم في السودان، منها احترام العمل اليدوي خصوصاً في معاهد إعداد المعلمين، بالإضافة إلى إدخال أنماط مختلفة من النشاط في التدريس كطريقة من طرق التربية العملية وإتباع أسلوب التجريب المستمر في تطوير المناهج مما يدل على أن اختلاف الثقافات لا يفسد المجتمعات إذا روعي أخذ ما يستفاد منه دون التعارض مع الدين والبيئة. وهذه كانت ثمرة تعاون (قريفث) و(عبد الرحمن) ومن أتى من بعدهم. سمعة طيبة حظيت بها بخت الرضا على كافة المستويات المحلية والإقليمية والدولية، وأصبحت لها مكانة مرموقة بين المؤسسات التربوية على كل تلك المستويات.
بخت الرضا سبتمبر 1990م:
لقد شكلت مقررات مؤتمر سياسات التربية والتعليم سبتمبر 1990م، علامة مفصلية في مسار التعليم العام ومحتواه، وبالتالي فقد طالت مقررات المؤتمر بخت الرضا بالضرورة، إذ أن دور بخت الرضا الذي تميز بالتواصل والشمول والتلازم في رعاية المجالات التربوية المختلفة تحت مظلة معهد بخت الرضا قد تغير، فقد طال التغيير السلم التعليمي من (6-3-3) إلى (8-3)، التعليم الأساس تغير فيه نظام بخت الرضا التربوي حيث فصل التدريب عن المناهج وألحق بكليات في الجامعات، أما المناهج فيقوم برعايتها المركز القومي للمناهج، وذلك بعد صدور القرار الوزاري من الأستاذ/ عبد الباسط سبدرات وزير التربية والتعليم في عام 1992م بالبدء في تطوير مناهج جديدة تستوعب غايات التعليم وفلسفته وموجهات المناهج التي أصدرها المؤتمر بينما أصبح التوجيه الفني تابعاً للولايات.
وبمجيء عام 1995م كان قد تغير كل النظام التعليمي لبخت الرضا تأسيساً على مقررات مؤتمر سياسات التربية والتعليم سبتمبر 1990م.
بيت التراث (1990م):
تم إنشاء هذا البيت عام 1990م ليحتفظ بتراث بخت الرضا وقد كان بمثابة تنشيط للتراث والتوثيق التربوي تم بتوجيه من عميد معهد التربية بخت الرضا الأستاذ/ سلمان على سلمان (رحمه الله)، وأوكل الإشراف عليه إلى الأستاذ/ عثمان أحمد الأمين الذي أسهم بعمل مقدر في حفظ مسيرة بخت الرضا التعليمية منذ تأسيسها 1934م جمعاً وتصنيفاً وحفظاً، كما كان من أهداف بيت التراث توفير مادة تربوية للباحثين من طلاب الدراسات العليا، بالإضافة إلى عمله كذاكرة للمعهد ثم المركز وإثراءً للعمل التربوي والثقافي للاثنين معاً. ويحوي بيت التراث وثائق عن المناهج والتدريب والتوجيه الفني، والتقويم والامتحان والأبحاث التربوية، والنظم التعليمية والإدارة، والمؤتمرات والندوات وورش العمل، والسياسات والخطط التعليمية والقوانين والقرارات واللوائح، والدوريات والنشرات وبذلك تكون بخت الرضا بكل مبانيها ومعالمها الأخرى من فصول وداخليات ونادي ومسرح ... الخ قد اختفت عدا بعض منازل الموظفين والعمال، وزعت ما بين جامعة بخت الرضا، والمركز القومي لتطوير المناهج والبحث التربوي.
وهكذا صارت بخت الرضا تراثاً بعد ما كانت أثراً وضع بصماته على مدى إحدى وستين عاماً (1934م - 1995م) قدمت فيها بخت الرضا للسودان وأبنائه المعرفة وقادته إلى الاستقلال، فقد كانت بخت الرضا بوتقة لانصهار أبناء السودان على اختلاف مشاربهم وألوانهم منهم من احتل أرفع المناصب مثل الأستاذ/ محمد أحمد المحجوب (رئيس الوزراء)، ولوبجي أروك (عضو مجلس السيادة)، والأستاذ/ عبد الرحمن علي طه الذي أصبح وزيراً للمعارف بعد الاستقلال والأستاذ/ مكي عباس وتوليه إدارة مشروع الجزيرة، الأستاذ/ نصر الحاج علي (مديراً لجامعة الخرطوم)، ومن رجال الأعمال السيد/ كمال حمزة، وفي المجال الدبلوماسي السيد/ جمال محمد أحمد، ومن أبرز العلماء والمفكرين والأدباء البروفيسور/ عبد الله الطيب، والبروفيسور/ محجوب عبيد، ومن كبار الإعلاميين والكتاب بشير محمد سعيد وحسن نجيلة والطيب صالح ومن قادة الحركة المسرحية الفكي عبد الرحمن (أول مدير للمسرح القومي السوداني)، ومن الشعراء المشهورين إدريس جماع، ومحي الدين فارس وعمران العاقب وجعفر محمد عثمان وكثيرون غيرهم مما لا تتسع سطور المقال لذكرهم لا يقلون إبداعاً عمن ذكروا وكانوا خير رسل وسفراء لبلدهم، لما تميزوا به من كفاءة واقتدار وسمو في الأخلاق وجدية في العمل.
هل من عودة؟:
في ذكرى العيد الماسي لبخت الرضا .. واصطحاباً لكل الأوراق التي قدمت في مؤتمر التعليم 2012م وما حوت من نظرة مستقبلية للتعليم في السودان مواكبة للتقدم العلمي في مختلف أنحاء العالم، فهل يعيد التاريخ نفسه، ونأمل في استثمار الأزمة الاقتصادية التي يمر بها العالم الآن ونسعى لتطوير مناهجنا وتعليمنا كما استثمرت الأزمة الاقتصادية في الثلاثينيات من القرن الماضي وسعى القائمون على أمر التعليم في تلك الفترة إلى إعادة النظر في سياسة التعليم في السودان فولدت بخت الرضا سليمة معافاة وترعرعت مبرأة من كل عيب فكانت حديث العالمين، فهل لنا أن نحلم بمولود آخر مبرأ من كل عيب بعد تلاقح آراء المؤتمرين ومتطلبات الحضارة والتقدم؟؟!!
* معلمة ثانوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.