حركات ترفض دمج القوات    القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى ل(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    مخاوف دولية من انزلاق السودان لحرب أهلية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    صبري العيكورة يكتب: تعظيم سلام لمن يُصين برج الكهرباء    15حالة إصابة جديدة بكورونا،29 حالة شفاء وحالة وفاة بسنار    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    "أهنئ المنحلة منى زكي".. أغرب دفاع عن فيلم "أصحاب ولا أعز"    بعد نجاحات (الهلال) .. "الكاردينال" يطلق (قناة البلد)    وفد فني من الثروة الحيوانية إلى السعودية لتجديد اتفاق الصادر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    حزب الأمة: اغلاق الولايات والطرق القومية غبن صنعه العسكر    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اعضاء بالمقاومة: تنظيم المواكب لا يتم عبر أفراد محددين    هاجر سليمان تكتب: زيادة الكهرباء.. (أصحى يا ترس)!!    كريستيانو رونالدو في إكسبو 2020 دبي غداً    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    الجاكومي: السوباط وافق على استضافة مبارياتنا الأفريقية بعد إجازة ملعب الهلال    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 27 يناير 2022    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    إثيوبيا ترفع حالة الطوارئ مع تراجع التهديد الأمني    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    الصحة والثقافة تقيمان بعد غد الجمعة برامج توعوية لحملة تطعيم كورونا    ما يحدث لجسمك عندما تتصفح وسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم؟    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    محاكمة متهمين وفتاة عثر بحوزتهما على (شاشمندي)    شمال دارفور :الصحة تتسلم مرافق بمستشفى النساء والتوليد بعد صيانتها    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د.بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دردشة مع رئيس المجلس التشريعي لولاية الخرطوم «الأستاذ» محمد الشيخ مدني
نشر في آخر لحظة يوم 30 - 07 - 2012

الحديث مع الاستاذ محمد الشيخ مدني تتمنى أن لا ينتهي فهو مثل طعام شهي ما زلت تأكل منه أمامك وما زلت تشتهيه.. طاف بنا بذكرياته بالطبشيرة وبالعمل العام والرياضة وحبه للفن ولمدينة شندي «الأم والأب» والاصدقاء والعشيرة و..و..والذكريات صادقة وجميلة تحكي للحِّبان أشياء جميلة فالنطالع معاً حديث الاستاذ:
٭ أنا حقيقة لديَّ اكثر من ملاذٍ آمنٍ حينما أود الرَّاحة النفسية خاصةً واولها «المجتمع الرياضي» حيث أجد في الرياضة نفسي، والمتعة الكبيرة التي لا توصف، ومن الملاذات ايضاً مزاولة مهنة التعليم طوعاً دون مقابل مادي.. رغم انني فارقت المهنة كمعلم منذ عام 5791م ولكن رغم طول المدة فلقد قمت بالتدريس شهر ديسمبر الماضي في بعض المدارس مثل مدرسة الشيخ مصطفى الأمين وبعض مدارس الاساس والتدريس عندي هواية اكثر مما هو مهنة أو عمل لكسب العيش، وحبها جعلني أقوم بالتدريس على مستوى مرحلة الاساس، والثانوي، والجامعي، ومن الملاذات لدى المنزل ويمكن ان تطلق عليّ وصف «منزلي» جداً فأنا أحب أن أكون في البيت أكثر مما أكون خارجه رغم طبيعة عملي في العمل العام، والتي تجعلك كثير الغياب عن المنزل واذكر انني في رمضان لا أتناول طعام الافطار خارج منزلي على الاطلاق سواء مناسبة رسمية أو غيرها من الدعوات!! وفي الاعياد الملاذ الآمن عندي مدينتي «شندي» حيث أمضي أيام العيد هناك بدون «مراسم أو برتكولات» ومن الطرائف بمناسبة قضاء العيد كشئ ثابت في شندي كنت أدردش مع أولادي في البيت وقلت لهم على مدى «03» عاماً لم يحدث ان أمضينا العيد خارج شندي إلا مرة واحدة حيث وضعت زوجتي يوم الوقفة ورزقت بمولود وقلت لاولادي ضاحكاً اليوم داك حرمتني أمكم من الذهاب للعيد في شندي وقربت «أطلقها» ومن الملاذات ايضاً الرفقة مع الأصدقاء في الرحلات خاصةً الأصدقاء الذين ارتبطوا بالدراسة يعني «أصدقاء الدراسة» فهم دوماً عندهم وضع اكبر، وكذلك الأصدقاء الذين عاشرتهم في الغربة خارج الوطن، وكل هذه الاشياء التي ذكرناها تمثل جزءً من الملاذات الآمنة بالنسبة لي حيث أجد الرَّاحة النفسية والعضوية.
٭ على خلفية عملك في مهنة التدريس كيف ترى «علم الرياضة والرياضيات»؟
- أنا أعتقد ان ثمة رابط بين الرياضة وعلوم الرياضيات.. فالرياضيات علم المنطق، وعلم المنطق مبني على وجود معطيات، تتمخض عنها نتائج، وأكثر شئ استفدته من علم الرياضيات في الرياضة أنها تجعل النتائج في كثير من الاحيان في منطقية، فأنا ليس من النوع الذي يتأثر سلباً بالهزائم، ذلك لوجود نتيجة منطقية يقبلها عقلك، وكذلك الرياضيات تجعلك لا تتابع الكورة بأنفعالات شديدة، لأنك في النهاية بتقوم بعملية موازنة، هل ما تراه منطقي أو غير منطقي.. مقبول أو غير مقبول مما يجعلك ان تتقبل النتائج المنطقية وهنا تساعدك الرياضيات بأن تكون رياضي غير منفعل وغير متطرف وغير منحاز.
٭ شغلت مناصب عديدة في التدريس في المجال الرياضي في العمل العام السياسي أين وجدت نفسك؟
- أنا شغلت مناصب عديدة وزير تربية، والآن رئيس مجلس تشريعي ولاية الخرطوم، وسكرتير للاتحاد العام لكرة القدم سابقاً، وسكرتير لنادي النيل الرياضي، ورئيس لمجلس الامناء لجامعة شندي وعدداً من المناصب الاخرى ولكن لا أتردد على الاطلاق من انني أجد نفسي «كمعلم يحمل الطبشيرة» وليس وزير مسؤول عن التعليم وهذا أكثر شيء محبب
الى نفسي وفي كثير من المناسبات افضل واحبذ ان ينادوني أو يقدموني بأسم «الاستاذ» محمد الشيخ مدني فهذا بالنسبة لي كاف جداً وليس باللقب الرسمي.
٭ أجمل المدن داخل السودان؟
- كسلا من أجمل المدن التي رأيتها والمدن جمالها بالطبيعة وناسها، وكذلك مدينة كسلا حيث الهدوء الطبيعي، أنا ما سمعت لي زول صوته عالي في كسلا.. ما شفت مشاجرة، أو شغب، وكسلا لا تجبرك ان تذهب بعيداً لترى الطبيعة.. فالطبيعة بمناظرها الجميلة تبدو أمامك حيث ما عانقت عيونك فيما حولك وأمامك ومن المناظر التي أعجبتني مدخل كادوقلي حيث ذهبت اليها في مناسبة رياضية، وكان ذلك في أواخر الخريف وما زلت أتوق لرؤية هذا المنظر، ولكن الظروف لم تساعدني للذهاب هناك مرةً أخرى.
٭ ذكريات عالقة في الذاكرة؟
- بالنسبة لأشخاص مثلنا وفي أعمارنا وارتباطنا بالعمل العام لا شك ان هناك ذكريات كثيرة لا تعد ولا تحصى، ولكن اذا ما رجعت بالذاكرة نجد ان محطة الخروج من العزوبية إلى عش الزوجية، يمثل محطة وتجربة ما ساهلة ولا يمكن ان تنسى وبعدها مباشرةً الاحساس بالابوة لأول مولود فهي تجربة ما عادية بالنسبة الى، وايضاً حينما تدخل «الكعبة» المشرفة لأول مرة حيث الرهبة التي يحس بها الانسان مهما يكون بانه أمام بيت الله عملياً وانه قريب جداً، وبامكانه ان يلمسه هذا شيء غير عادي، ومن الأشياء التي ارتبطت بوجداني حيث المقارنة بين الطبيعة في رقتها ونعومتها حينما شاهدت النبع المنهمر «بردمي» والمياه التي أشبه بالكريستال والفقاقيع الرقيقة وحينما شاهدت الطبيعة في عنفها حينما شاهدت شلالات فكتوريا بجنوب افريقيا حيث الرَّهبة والأمواج لذا تجد التباين الواضح بين الرقة والنعومة والرهبة والخوف، وهناك محطات عالقة بالذاكرة حيث الأصدقاء الذين لا يمكنك أن تتناساهم أو تتخطاهم ذاكرتك وخاصةً زملاء الدراسة بالداخليات سواء كانوا من الدفعة أو في فصول متقدمة عنك وكذلك الذين عايشتهم في الغربة. فهؤلاء وغيرهم تجدهم مرتبطين بوجدانك، وفي ذاكرتك دوماً.
٭ من أين جاء لقب «أبوالقوانين»؟!
- أذكر حينما انتظمنا باتحاد الكرة عام 9791م وكنا مجموعة من الشباب بقيادة د. كمال شداد، وعامر جمال الدين، وعبد المنعم عبد العال، والحاج سليمان دقق، وادريس المعزل، وآخرين ووجدنا القواعد العامة التي تحكم الجوانب الفنية في الرياضة فيها ثغرات كثيرة جداً، ولا أقول عملت عن قصد، ولكن هذه الثغرات من خلالها تستطيع أن تفعل ما تريده، وتكونت لجنة برئاستي وحاولنا ان نجعلها مثل علم الرِّياضيات كل حاجة واضحة المعالم، وبعدها قمنا بعمل ندوات تنويرية بالولايات، ولقب أبوالقوانين كان في الندوة التي عملناها في «سنار» وكان برفقتنا عدد من الصحفيين أذكر منهم أحمد محمد الحسن وطلحة الشفيع ووجدت الندوة إهتماماً كبيراً من حيث الحضور والمناقشة والنجاح واطلق اخواننا الصحفيين بعد هذه الندوة هذا اللقب.
٭ أين يتوقف الريموت؟
- أنا أعتقد إن الانسان كلما يكبر يصبح من الصعب ارضائه، ومن الصعب اضحاكه! أيَّ ليس بالسهولة ان يضحك على غيره،، في زمان مضى زمن الشباب كنا نضحك لأي نكته واعتقد أن عامل السِّن يجعل الانسان من الصعب جداً ترضيه أشياء ويمكن أن تلاحظ هذا مع كبار السن مع ابنائهم واحفادهم واعتقد ان الريموت يتوقف حينما يصبح الانسان غير «محتمل للأجيال التي تجيء من بعده»!!
٭ لمن تطرب؟
- أولاً ودون منازع هو الفنان إبراهيم الكاشف، وهناك أصوات اخرى تجيء من بعده، لأنهم ارتبطوا بطفولتنا مثل الكابلي حينما ظهر، وكذلك إبراهيم عوض، ووردي، وعثمان الشفيع، فهؤلاء مطربين عباقرة أستمع لكل أعمالهم وقد وضعوا بصمة ظاهرة في خارطة الفن السوداني وهناك مطربين أحب أن أستمع لبعض اغنياتهم مثل حسن عطية، عثمان حسين، أحمد المصطفى.
٭ هل تعتقد ان السياسة والرياضيات خطان متوازيان؟
- قطعاً السياسة والرياضيات لا تجمع بينهما نقاط إلتقاء.. ذلك لأن السياسة في كثير من الأحيان تبرر موقفاً استناداً للموقف الحزبي والسياسي الذي يحتم عليها ذلك لذلك فالسياسة لا تخضع للمنطق وتخضع لمعطيات أخرى غير المنطق وأنا بالمناسبة لم أنشأ سياسياً والأمر الذي جعلني في دائرة السياسة حينما اتصلت بي «الانقاذ» أول مرة كوزير كان المدخل ان الثورة عايزة زول يعرف لغة الرياضيين وكنت وزير الرياضة بولاية الخرطوم لأنني جزءاً من هذه القبيلة، ولا أنكر انني بعد ان أصبحت وزيراً أصبحت سياسياً ملتزماً من حيث الانضمام للمؤتمر الوطني ولكن قبل ان أدخل لمجال العمل العام خياراتي بالنسبة للسياسة كانت صفراً.. إلا أنها كما ذكرت حينما ولجت العمل العام أصبحت ملتزماً، واعتقد على كل شخص ولج العمل السياسي أن يكون ملتزماً بما آمن به.
٭ ماذا تمثل شندي لك؟
- شندي كل شيء بالنسبة لي، ومتذكراً حينما توفى والدي ونحن صغار أصرت والدتي للبقاء والنشأة والدراسة والعيش بشندي بأعتبارها موطن والدي، رغم ان والدتي ليس لها علاقة بشندي على الاطلاق، لذا كان الارتباط عميقاً ووثيقاً جداً بها وأذكر طرفةً ان الرَّاحل الطيب محمد الطيب رحمه الله إلتقاني بعد انشاء طريق التحدي وقال لي: قالوا بعد الطريق بقيت في كل مناسبة في شندي. فقلت له ضاحكاً أنا قبل الطريق كنت بمشي مرة واحدة، ولكن بعد السفلتة بقيت أمشي واعقب مرة ثانية.
٭ هل تذكر من غنى لك في حفل زواجك؟
- نعم أذكره تماماً وهو المطرب النور الجيلاني لانني اخترته دون المطربين الآخرين ذلك لأن للنور الجيلاني القدرة ان يضفي على الأمسية طابع البهجة والفرح بمعناه الحقيقي، وكلفت أحد الاصدقاء بحجزه، وقلت له اذا وجدته مرتبطاً بلغه بأننا سوف نؤجل المناسبة إلى ان يصبح متاحاً لحضور ليلة الزواج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.