مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دموع في.. صباح العيد (2-2)
نشر في آخر لحظة يوم 05 - 11 - 2012

وما زلت أقف تماماً خلف راحلة المتنبيء.. وهو يبكي وأنا أبكي.. وما زلت أردد معه في أسى.. عيد بأي حال عدت يا عيد.. هو يبكي فراق الأحبة.. وأنا أبكي ظلم الأحبة.. هو يبكي تجاهل واحتقار كافور.. وأنا أبكي قسوة الحكومة.. بل ظلم الحكومة لشعبها.. التي جعلته ينظر إلى العيد.. وكأنه كابوس مفزع من كوابيس الليالي المخيفة.. الفرق بيني والمتنبيء إنه كان وسط طوفان من الفرح.. وأمطار من الغناء والشدو البهيج من شعب الكنانة وهو يحتفل بالعيد.. والمتنبيء صخرة لا تحركها هذي المدام ولا هذي الأغاريد.. الفرق إني أقف وسط الذين بات يعتصرهم الوجع.. وأياديهم و «جيوبهم» قاصرة.. عن كبش الفداء.. كيف لا والحكومة تعلم أن السواد الأعظم من موظفيها وعمالها.. وتلك الفئة الصابرة البائسة من المعاشيين.. تتراوح مرتباتهم بين الاربعمائة جنيهاً والثمانمائة جنيهاً.. في وطن بلغ فيه ثمن كبش الأضحية المليون من الجنيهات..
بعد كل ذلك ألا يحق لي أن أنوح وأتوجع.. بعد كل ذلك ألا يحق لي أن استرجع ذكرى تلك الأيام الزاهية المزهوة.. والتي كان فيها العيد.. ساعات من الفرح الطليق.. وأيام من الأنس الأنيق أبواب مشرعة.. ابتسامات تفيض من المنازل حتى تغمر كل طريق أطفال ما عرفوا عيداً قط بلا «خروف» مهما كانت الظروف.. إنها المحطة الأخيرة من العذاب.. إنها الحلقة الأخيرة من سلسلة الأحزان.. نعم لقد «ورتنا» الانقاذ شيء جديد ما كان يخطر على البال.. تجاوزنا كل المظالم.. تصدينا بعزم الفرسان إلى البؤس والفقر والمسغبة.. جف دم «التمكين» وتجلط على السواعد والنحور.. أما الذي لم نتوقعه أو نتحسبه أو نعرفه أو نشاهده طيلة ساعات وأيام أعمارنا.. أن تزحم الفضاء الفتاوى من علمائنا الأفاضل بجواز الأضحية بالتقسيط.. سؤال إلى «كل الناس بلا فرز» هل سمعتم يوماً.. حتى ولو همساً أو إشارة لحديث عن شراء الخروف بالأقساط؟؟ وسؤال بريء وإن شئت سؤال خبيث.. هل هناك دستوري أو وزير أو مسؤول من الذين يقودون البلاد قد فشل في توفير أضحية لأسرته وأطفاله؟؟
هذه هي تلال الوجع التي ظللت ليالي وأماسي العيد.. إنه الحزن العاصف الذي لم تتخلله ابتسامة واحدة غير تلك التي ضحكنا عليها طويلاً رغم بحار الحزن.. فقد كان ضحكنا من «نكتة» كانت هي حديثنا كل أيام العيد.. هي التي كانت على «صوانينا وأطباقنا» الفارغة.. النكتة التي أطلقها في الهواء الطلق وعلى عموم مسرح السودان.. السيد وزير التجارة ذاك الذي كان معارضاً شرساً.. جسوراً وخطيراً.. قبل التحاقه بمركب الانقاذ.. فقد قال الرجل إن ثمن الأضحية سيكون باربعمائة وخمسون جنيهاً.. لا غير.. كيف ذلك يا «شيخنا» ألم يحدثك «الإخوان» إن البلاد قد صارت تحيا وتتنفس وتعيش تحت رايات «تحرير السوق».. وهل حدثك «الإخوان» إن الحكومة تملك الآلاف من القطعان التي تعجز عن احتوائها الوهاد والفيافي والزرائب.. أم أنها أحلام وأماني.. أم إنك قد صحبت قوماً أربعين يوماً فصرت منهم؟؟
سيدي الوزير كان أجدر بك الصمت.. ولكن بما أن تصريحك أو بشارتك قد ملأت الفضاء ولم يتحقق منها حرفاً واحداً.. نطالبك على الأقل بقول «معليش.. فقد طاشت توقعاتي».. مع السلامة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.