وزير الخارجية الامريكي: باشرنا اجراءات ازالة اسم السودان من قائمة الارهاب    كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مدير إدارة الحج: إعلان السياسة الجديدة للحج في الأيام القادمة
نشر في آخر لحظة يوم 07 - 12 - 2012

أكد الأستاذ المطيب محمد أحمد مدير الإدارة العامة للحج والعمرة أن الأيام القادمة ستشهد إعلان السياسة العامة لموسم الحج الجديد بعد إجازتها من مجلس الوزراء، وقال إن أبرز سماتها تتمثل في التقديم المبكر والتحسين المستمر في الخدمات في المشاعر وتقديم الخدمات الاجتماعية للحجاج السودانيين. وقال إن هناك ورشاً عديدة سيتم تنظيمها في عدد من الولايات لتقييم تجربة حج 1433 والذي قال إنها نجحت وأرجع ذلك لأن البعثة الإدارية الآن رشيقة حتى عدد الموظفين في السودان لا يتجاوز ال 15 موظفاً. و في المملكة العربية السعودية استفدنا من توظيف العمالة الموسمية.. ودورنا إشرافي وتركنا التنفيذ بالكامل للقطاعات المختلفة.
ويقول المطيب ، هناك تنسيق للجهود ونجحنا في استخدام التقنية الحديثة في كل مراحل الحج. أيضاً كانت هناك الترتيبات المبكرة وهي مربوطة بالتعاون الذي وجدناه من كل الجهات داخل وخارج السودان.
وتم اختيار المساكن بعناية سواء كان ذلك في مكة المكرمة أو المدينة المنورة. أيضاً العمل بنظام الرد الواحد ساهم في تقديم خدمات جيدة للحجاج في منى ومكة. النجاح في نقل الحجاج عبر الجو والبحر ذهاباً وإياباً ولأول مرة لم يحدث أي تأخير في رحلات الحجيج وخلت مطارات مكة والمدينة من أي تكدس للحجاج السودانيين وهذا يحدث لأول مرة.. منذ قدومنا ونحن في حالة اجتماع دائم مع المسؤولين في المملكة العربية السعودية بدأ منذ مرحلة التفاوض وكانت هناك لقاءات مع وزير الحج ومع المسؤولين في المؤسسة الأهلية للمطوفين والطيران المدني السعودي ومكتب الوكلاء وفرع وزارة الحج بالمدينة المنورة والمسؤولين بمطار الملك عبد العزيز بجدة ومطار الأمير محمد بن عبد العزيز بالمدينة المنورة وإدارة ميناء جدة الإسلامي، وهذه المؤسسات كان لها دور كبير في تذليل مشكلاتنا ولا ننسى المساعدة المقدرة التي قامت بها سفارة خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم حيث كان لها دور كبير في تنسيق أعمالنا وإكمال كل الإجراءات الخاصة بتأشيرات الدخول في فترة زمنية وجيزة، ويأتي هذا كله انطلاقاً من اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز بخدمة ضيوف الرحمن الذين يفدون للأراضي المقدسة من كل حدب وصوب، ما عندنا أي دستوري حج على حساب الدولة وكل الوزراء والولاة الذين حجوا هذا العام جاءوا كحجاج عاديين.. وبعثتنا الإدارية لم يتجاوز عددها ال 59 بما فيها الجوازات والبعثة الطبية والطواقم الإدارية الأخرى المساعدة.
ويمضي مدير إدارة الحج في حديثه قائلاً : أبرز الإيجابيات التي تمت في هذا العام نجاح خطة التفويج البحري بنسبة 100% والتفويج الجوي أيضاً بنسبة 100% دون أي انحراف عن الجدول المعد أو تأخير وكل الشركات الناقلة أوفت بالتزاماتها ووجدت إشادة من السلطات السعودية، أيضاً عملية الإسكان تمت وكانت استمراراً للنجاحات السابقة في المدينة بنسبة 100% وفي مكة المكرمة كانت النسبة عالية وهناك بعض القطاعات قدمت إشراقات واضحة مثل المؤسسات وهو من أحسن القطاعات في مجال الإسكان قام بعمل متميز في مكة.
يوجد تناغم كبير في الفريق العامل بمختلف تشكيلاته وكان هناك تنسيق مستمر ومتكامل بين شركاء الحج هذه الخطوة كانت واضحة في التنفيذ وخصوصاً في قطاع النقل داخل المشاعر هذه المرة وتم تطبيق نظام الرد الواحد وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ البعثة السودانية عند الثامنة مساء للحجاج الذين تم تفويجهم وبلغت نسبتهم أكثر من 90% خلال ساعاتين بعد ذلك ما بين الساعة التاسعة والنصف والعاشرة والنصف مساء كل الحجاج كانوا في مزدلفة أو في طريقهم إليها هذا زمن قياسي مقارنة بالسنوات السابقة وببعثات الدول الأخرى ويواصل المطيع حديثه قائلاً: هذا النجاح سبب في انتقال السودان بسهولة للمنطقة «ب» في منى وهي المنطقة القريبة من الجمرات والخدمات المقدمة داخلها هي الأعلى والأحسن وهذه المنطقة لا تعطى بسهولة في المدينة المنورة وجاءت البعثة السودانية الأولى في نظام التفويج الإكتروني.
هناك تواصل مستمر مع البعثات الأخرى ولنا مشاركات فعالة في أعمال الحج وجدت استحساناً من المسؤولين في المدينة المنورة ومكة المكرمة. والبعثة السودانية لها مشاركات واسعة مقدرة وهناك وعد من المؤسسة الأهلية بأن جزءاً من الحجاج السودانيين سينقلون بقطار المشاعر.
وهناك أداء متميز للبعثة الطبية وقامت بتوفير العلاجات والأدوية والاختصاصيين والذين ترددوا على المستشفيات والمنومين يعدون على أصابع اليد الواحدة.
وهذا العام قلت نسبة التوهان وهذا تم بفضل التنسيق وسد ثغرات نظام الأمراء ثم إدخال الهواتف السيارة وتحديد مراكز إرشادية للتوهان عبر الحواسيب الإلكترونية. أمراء الأفواج بذلوا هذا الموسم جهوداً مقدرة ونسبة التوهان كانت شبه منعدمة والحالات كانت قليلة وتمت معالجتها بسهولة ويسر.
ü وكان قد صدر قبل فترة قرار جمهوري بحل الهيئة العامة للحج والعمرة وتم تحويلها لإدارة تابعة لوزارة الإرشاد والحج والعمرة،
إلا أن المطيب يقول : . تجاوبنا مع قرار رئيس الجهورية بإلغاء الهيئة العامة للحج والعمرة العدد نقص من العدد القديم بفضل الله سبحانه وتعالى وبفضل التنسيق الذي قمنا به نحسب اننا متقدمون في الأداء رغم أننا افتقدنا عدداً كبيراً من الوظائف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.