(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«أبو قرجة» .. أمير البرين والبحرين «2-1»
نشر في آخر لحظة يوم 13 - 02 - 2013

لا شك ان الامير محمد عثمان ابو قرجة يحتل مكانة مرموقة ويقف شامخاً وسامقاً بين ابكار المهدية الذين قادوا الثورة الى جانب المهدي منذ انطلاق شرارتها الأولى، واصبحوا معالم في تاريخ السودان حيث انجزوا ملحمة وطنية قادت الى الاستقلال الاول للبلاد في العام 1885م خلال القرن التاسع عشر الميادي.
وابو قرجة من مواليد الشمال النيلي القصي، وهو من قبيلة الدناقلة (الأشراف في المهدية)، ولعلهم سموا بذلك لأن اصولهم تعود الى الجزيرة العربية في عهد الاسلام، ولذلك فان والد الأمير ابو قرجة ينتسب الى قبيلتى «الأوس» و «الخزرج » أى الى انصار النبي عليه الصلاة والسلام، (والله تعالى اعلم)، وقد كان اسلاف الامير يقطنون بمنطقة دنقلا الا انهم نزحوا منها واستقروا بالقطينة، ومعروف ان الامير تزوج كريمة حامد شقيق الامام المهدي.
وللأمير ادوار كبيرة وواسعة في تاريخ المهدية كقائد اساسي في مختلف اوجه الحياة، ففي المجال العسكري وفي معارك جبال النوبة (1881 -1882م) كان قائد بارزاً، وفي معركة شيكان الاسطورية (1883م) التى ابيد فيها الجيش الغازي وقادته بمن فيهم هكس باشا كان لابي قرجة دوره الكبير الى جانب القادة الآخرين الذين حققوا الأسطورة الفذة، وفي حروب النيل الازرق (1883 -1884م) حيث كان قائداً لا غنى عنه، اما بشأن المعركة الكبرى الفاصلة (1885م) أى معركة تحرير الخرطوم فقد عقد له الامام محمد احمد اللواء، واسبغ عليه لقب (أمير البرين والبحرين)، وأوكل له مهمة إحكام الحصار على الخرطوم (1884-1885م)، فتحرك ابو قرجة حيث انضم بقوته الضاربة الى القوات المهدية بمنطقة (الجريف)، وبمجرد وصوله ارسل غردون باشا عارضاً عليه الاستسلام، الا ان الاخير وهو في يأسه لم يرد عليه وآثر مواصلة العمل في مسعاه اليائس لتحسين تحصينات الحاكم السابق التركي عبد القادر باشا، وهو يعلم انها لن تغني عنه شيئاً، ولكنه كان يأمل في وصول نجدة بريطانية تنقذه من ورطته.. وهيهات!
ومما سجله التاريخ والمؤرخون ان الخليفة عبد الله كان على قناعة تامة بعبقرية أبي قرجة العسكرية ومقدرته القيادية الفذة، وكان كثيراً ما يهرع اليه لسد الثغرات متبعاً في ذلك وصف الامام المهدي لأبي قرجة بأنه (مدبر المهدية).
ومن المعلوم ان أمير البرين والبحرين لم يكن يهدأ له بال في تثبيت دعائم المهدية بعد رحيل قائدها ورمزها الامام المهدي، وتقلد فيها مسئوليات ومناصب رفيعة سياسية واقتصادية وادارية، وسعى في كل موقع تولاه لحث الناس على زيادة الانتاج، وعمل على فتح ابواب التجارة الخارجية مع دول الجوار، وحيثما تولى مسئولية في الخدمة المدنية عمل على بناء نظام محاسبي دقيق، ومما يبرهن على ذلك انه حدثت مناوشات في الشرق مما قلص تأثير قوات المهدية حول سواكن الى حد كبير، وذلك نتيجة لعدم الانسجام والتنسيق بين الفرق المختلفة، حيث ساد سوء تفاهم بين قبائل البجة من جهة والقبائل العربية من جهة اخرى..
... « نواصل»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.