الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مولانا أبو رنات.. كفاح في ساحات العدالة (2-1)
نشر في آخر لحظة يوم 28 - 02 - 2013

مولانا محمد ابو رنات هو من مواليد مدينة النهود بشمال كردفان، وتختلف المصادر في تاريخ ميلاده ما بين 1902 و1905م، حيث تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي بكلية غردون الى ان تخرج فيها وعمل بالحكومة مترجماً في اول يناير 1925م، وقد عمل في مدينة الابيض لمدة اربع سنوات ونصف، ثم نقل الى مديرية بحر الغزال في العام 1929م، ومنها الى قسم الرى بمدينة سنار في 1931م.
وكان أبو رنات وقتها يتوق الى الدراسة والعمل في مجال القانون والقضاء، وعندما كان بسنار كتب طلباً في العام 1932م لضمه الى القسم القضائي شافعاً طلبه بأنه درس القانون لمدة اربع سنوات في مدرسة لندن عن طريق المراسلة، ومبدياً استعداده للجلوس لامتحان في القانون السوداني ان كان ذلك ضرورياً، وترتيباً على ذلك نقل للمصلحة القضائية، والتحق بمدرسة القانون التابعة لمدرسة السكرتير القضائي، وعند تخرجه بتفوق في عام 1938م عين قاضياً من الدرجة الثانية، وفي العام 1943م رقى الى منصب قاضٍ من الدرجة الاولى، وكان اول قاضٍ سوداني ترأس محكمة كبرى في عام 1944م، وعين نائباً لمساعد السكرتير القضائي ومفتشاً للمحاكم الأهلية، وفي عام 1949م أرسل الى بعثة في انجلترا، وفي العام 1950م عين قاضياً بالمحكمة العليا وعضواً بمحكمة الاستئناف لمديرية الخرطوم، وعند سودنة القضاء عام 1955م اختير رئيساً للقضاء كأول سوداني يشغل ذلك المنصب خلفاً للقاضي الانجليزي مستر لندسي، وظل رئيساً للقضاء حتى عام 1964م، وفي العام 1979م انتقل الى رحاب ربه راضياً مرضيا عليه بإذن الله.
ونعود للوراء قليلاً لنقول ان كفاح مولانا ابو رنات من اجل خدمة وطنية عبر الالتحاق بالقضاء بدأ منذ ان كان يعمل بعيداً عن ساحات العدالة، الا ان ذهنه كله كان منصرفاً للالتحاق بها، وقد ذكرنا كيف انه درس القانون لمدة اربع سنوات بمدرسة القانون في لندن بالمراسلة، وقد حالت ظروفه المالية دون الحصول على مؤهل في القانون لأن ذلك المؤهل لا يمنح ما لم يجلس الطالب للامتحان في لندن.
وبعد إلحاح دؤوب عبر الطلبات والخطابات التى كان يرسلها للجهات المعنية أحيل خطاب منه الى السكرتير القضائي بواسطة مكتب السكرتير المدني مع تعليق فحواه أحس انه يجب تنبيهكم لهذا الجهد الهميم في التعليم الذاتي والذي ربما يكون ملائماً لقسمكم في المستقبل، وكان فحوى رد السكرتير القضائي كالآتي:» ان الخبرة العملية في المحاكم المدنية وفي تسجيلات الأراضي ضرورية ان رغب في تحسين فرصته في المنافسة ليكون قاضياً جزئياً..»، وهكذا بدأ ابو رنات العمل في القسم القضائي بالخرطوم، ثم نقل في ذات العام الى تسجيلات الاراضي، وبعدها ألتحق بمدرسة الخرطوم للقانون لمدة سنتين.
وكانت هذه المدرسة قد أنشئت في شهر يونيو 1935م، وعهد بادارتها الى مجلس علمي يتكون من مدير التعليم رئيساً للمجلس بحكم منصبه، ومدير الدراسات القانونية، واربعة اعضاء آخرين يعينهم كل من السكرتير القضائي، ورئيس القضاء، ومدير التعليم، وقاضي القضاة.
ويجب على الراغبين في الانضمام الى مدرسة القانون اجتياز امتحان في مادتي اللغة العربية واللغة الانجليزية، وقد عقد هذا الامتحان للدفعة الأولى في نوفمبر 1935م حيث جلس له خمسة وسبعون متقدماً، ونجح منهم سبعة كان من ضمنهم ابو رنات، وهكذا بدأت الدراسة في مباني القسم القضائي. (نواصل)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.