تصريح خطير يستوجب المحاسبة والمساءلة: الناجي عبد الله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب) .. بقلم: طارق الجزولي/ رئيس التحرير    بيان من تجمع المهنيين السودانيين    مرحبا بالزواحف الخضراء .. بقلم: راشد عبد القادر    التحزم والتلزم مطلوب في كل الأحوال .. بقلم: سعيد أبو كمبال    الميرغني يهنيء جونسون بفوز "المحافظين"    حركة/ جيش تحرير السودان تدين بأغلظ العبارات إطلاق السلطات الرصاص الحي علي النزلاء العزل بسجن مدينة نيالا    حجم الاستثمار العربى بنهر النيل أكثر من 3 مليار دولار    الحكم على المخلوع بالإصلاح الاجتماعي لمدة عامين    لجنة لتصفية المؤتمر الوطنى وحل مجالس النقابات    الوطني .. فوق الناس!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مُحَمَّد الهِلَال ولِبِيْنةَ البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ الحَادِيَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد.    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    إنهم أئمة النفاق في مسيرة (الزحفِ الأخضر) المنافقة !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    الخرطوم تترقب جلسة النطق بالحكم في قضية البشير    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دخول محمد الأمين للاستاد (أشبه بحكايات ألف ليلة وليلة)
نشر في آخر لحظة يوم 30 - 03 - 2013

شهد حفل ختام أعمال معرض نيالا الاستثماري ليالي غنائية فنية قمة في الروعة، أحياها مجموعة من الفنانين، تقدمهم الفنان محمد الأمين- وخالد الصحافة- ومحمد خضر بشير- وفهيمة عبد الله- وفرقة تيراب للكوميديا- وعمر إحساس- تباروا في الابداع والامتاع عبر أعمال مميزة، أعادت الأمل في نفوس أهل مدينة نيالا، الذين ضاقت بهم جنبات الأستاد، وحطم الفنان محمد الأمين الرقم القياسي في دخول الإستاد في الليلة الختامية بوصول الجمهور ل04 ألف شخص لم تحدث من قبل.
دخول ود الأمين مثل الملك:
قصة دخول الفنان محمد الأمين وعازفيه لموقع الحفل هي حكاية أقرب للخيال، فلم تتوقع على الإطلاق اللجنة المنظمة لليوم الختامي أن يتحول استاد نيالا الى كتلة بشرية- إذا صح التعبير- تملأ كل المساحات في الإستاد وقمم اسطح المباني المجاورة له، حتى أبراج الكهرباء لم تسلم من الجمهور، حتى أصحبت المسكلة الحقيقية تتمثل في كيفية دخول ود الأمين ووصوله لخشبة المسرح، وتم ذلك ولكن بعد 04 دقيقة من «المكابدة والمجابدة» لشق صفوف الحشود الضخمة من المعجبين، الذين بعثوا بتحاياهم لمعشوقهم ود الأمين قبل صعوده للمسرح، فكان الحال أشبه بعملية تحرير الرهائن، هذا حال ود الامين وقتها مثل الرهينة لعشق جماهيري خرافي، أظهره له أهل دارفور رغم أنهم مثقلون بجراحات الحرب اللعينة، لكن نيالا البحير، الغرب الجبيل، تبرجت بالفرح رغم الجراحات.
كلمات ودندنات معبرة من ود الامين:
لم يعرف عن ود الأمين بأنه تغنى بعدد كبير من اغنياته في ليلة واحدة، مثلما فعلها في استاد نيالا، حيث سهر مع جمهوره حتى الساعات الأولى من الصباح، وبادلهم الحب والوفاء، وقال بعد صعوده للمسرح مباشرة (جيناكم يا حبايبنا.. بعد غربة وشوق).. وقال كم تمنيت أن أزور نيالا في السنين الماضية، لكن لم أوفق وتوجه بالدعوات لأهل دارفور بأن يعم السلام ربوع الاقليم، وكل أرجاء الوطن، وارتفعت في المكان أصوات دوي التصفيق والهتافات للباشكاتب.
فهيمة تعلن خطبتها على خشبة المسرح:
قالت الفنانة الشابة فهيمة عبد الله بأنها تفاجأت بكرم وطيبة أهل نيالا وقالت: وأنا في طريقي لخشبة المسرح تقدم لخطبتي أحد الشباب من أبناء نيالا طالبا الزواج مني، واستشارت الجمهور في ذلك، وردوا عليها بصوت عال «مبروووك»
عمر إحساس زامر الحي الذي أطرب:
بأغنيته الجديدة (نيالا اليوم تناديكم)، افتتح الفنان عمر إحساس ليلته الساهرة في استاد نيالا، وبعدها أصبح إحساس يلبي طلبات الجمهور في أداء أغنيات محددة تجاوبوا معها كثيراً مثل (زولي-حمرة- الصغيرون) وغيرها من أغنياته الجميلة، وغير إحساس المثل وكسر القاعدة وأصبح زامر الحي الذي أطرب.
خالد الصحافة والحزن النبيل:
اختلطت مشاعر الفرح بالحزن وخالد الصحافة يتقمص شخصية الفنان الراحل مصطفى سيد احمد «الحزن النبيل» فكانت دموع الحزن على خدود كثير من معجبي مصطفى سيد أحمد، ولكن سرعان ما قلب خالد الصحافة الطاولة بأغنياته الجميلة مثل (جديد-لحظات- لحظات الندية- رمال حلتنا)
محمد خضر بشير يبدع:
أعاد الفنان الشاب محمد خضر بشير الى الأذهان صورة والده الفنان الراحل المقيم خضر بشير بانفعالاته مع أغنياته، فكان شبلاً رائعاً روعة والده.
فرقة تيراب وأمواج من الضحك
بقيادة فخري خالد وود الجاك استطاعت فرقة تيراب للكوميديا أن تدخل البهجة والسرور في نفوس أهل نيالا المثقلة بتراكمات الحرب حيث تجاوز أهلها ما هو عالق بالنفوس
الوالي شيخ حماد مثقف فنياً:
بعد أن تغنت الفنانة فهيمة بأغنية
(مرت الأيام) تفاجأ الجمهور بوالي الولاية حماد وهو يزودهم بمعلومات عن الأغنية وشاعرها مبارك المغربي، والفنان عبد الدافع عثمان، الذي قال عنه حماد إنه تغنى بأغاني محدودة ولكنها من أجمل الأغنيات السودانية وكانت مفاجأة للجميع بأن الوالي «الشيخ» حماد مثقف فنياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.