مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دخول محمد الأمين للاستاد (أشبه بحكايات ألف ليلة وليلة)
نشر في آخر لحظة يوم 30 - 03 - 2013

شهد حفل ختام أعمال معرض نيالا الاستثماري ليالي غنائية فنية قمة في الروعة، أحياها مجموعة من الفنانين، تقدمهم الفنان محمد الأمين- وخالد الصحافة- ومحمد خضر بشير- وفهيمة عبد الله- وفرقة تيراب للكوميديا- وعمر إحساس- تباروا في الابداع والامتاع عبر أعمال مميزة، أعادت الأمل في نفوس أهل مدينة نيالا، الذين ضاقت بهم جنبات الأستاد، وحطم الفنان محمد الأمين الرقم القياسي في دخول الإستاد في الليلة الختامية بوصول الجمهور ل04 ألف شخص لم تحدث من قبل.
دخول ود الأمين مثل الملك:
قصة دخول الفنان محمد الأمين وعازفيه لموقع الحفل هي حكاية أقرب للخيال، فلم تتوقع على الإطلاق اللجنة المنظمة لليوم الختامي أن يتحول استاد نيالا الى كتلة بشرية- إذا صح التعبير- تملأ كل المساحات في الإستاد وقمم اسطح المباني المجاورة له، حتى أبراج الكهرباء لم تسلم من الجمهور، حتى أصحبت المسكلة الحقيقية تتمثل في كيفية دخول ود الأمين ووصوله لخشبة المسرح، وتم ذلك ولكن بعد 04 دقيقة من «المكابدة والمجابدة» لشق صفوف الحشود الضخمة من المعجبين، الذين بعثوا بتحاياهم لمعشوقهم ود الأمين قبل صعوده للمسرح، فكان الحال أشبه بعملية تحرير الرهائن، هذا حال ود الامين وقتها مثل الرهينة لعشق جماهيري خرافي، أظهره له أهل دارفور رغم أنهم مثقلون بجراحات الحرب اللعينة، لكن نيالا البحير، الغرب الجبيل، تبرجت بالفرح رغم الجراحات.
كلمات ودندنات معبرة من ود الامين:
لم يعرف عن ود الأمين بأنه تغنى بعدد كبير من اغنياته في ليلة واحدة، مثلما فعلها في استاد نيالا، حيث سهر مع جمهوره حتى الساعات الأولى من الصباح، وبادلهم الحب والوفاء، وقال بعد صعوده للمسرح مباشرة (جيناكم يا حبايبنا.. بعد غربة وشوق).. وقال كم تمنيت أن أزور نيالا في السنين الماضية، لكن لم أوفق وتوجه بالدعوات لأهل دارفور بأن يعم السلام ربوع الاقليم، وكل أرجاء الوطن، وارتفعت في المكان أصوات دوي التصفيق والهتافات للباشكاتب.
فهيمة تعلن خطبتها على خشبة المسرح:
قالت الفنانة الشابة فهيمة عبد الله بأنها تفاجأت بكرم وطيبة أهل نيالا وقالت: وأنا في طريقي لخشبة المسرح تقدم لخطبتي أحد الشباب من أبناء نيالا طالبا الزواج مني، واستشارت الجمهور في ذلك، وردوا عليها بصوت عال «مبروووك»
عمر إحساس زامر الحي الذي أطرب:
بأغنيته الجديدة (نيالا اليوم تناديكم)، افتتح الفنان عمر إحساس ليلته الساهرة في استاد نيالا، وبعدها أصبح إحساس يلبي طلبات الجمهور في أداء أغنيات محددة تجاوبوا معها كثيراً مثل (زولي-حمرة- الصغيرون) وغيرها من أغنياته الجميلة، وغير إحساس المثل وكسر القاعدة وأصبح زامر الحي الذي أطرب.
خالد الصحافة والحزن النبيل:
اختلطت مشاعر الفرح بالحزن وخالد الصحافة يتقمص شخصية الفنان الراحل مصطفى سيد احمد «الحزن النبيل» فكانت دموع الحزن على خدود كثير من معجبي مصطفى سيد أحمد، ولكن سرعان ما قلب خالد الصحافة الطاولة بأغنياته الجميلة مثل (جديد-لحظات- لحظات الندية- رمال حلتنا)
محمد خضر بشير يبدع:
أعاد الفنان الشاب محمد خضر بشير الى الأذهان صورة والده الفنان الراحل المقيم خضر بشير بانفعالاته مع أغنياته، فكان شبلاً رائعاً روعة والده.
فرقة تيراب وأمواج من الضحك
بقيادة فخري خالد وود الجاك استطاعت فرقة تيراب للكوميديا أن تدخل البهجة والسرور في نفوس أهل نيالا المثقلة بتراكمات الحرب حيث تجاوز أهلها ما هو عالق بالنفوس
الوالي شيخ حماد مثقف فنياً:
بعد أن تغنت الفنانة فهيمة بأغنية
(مرت الأيام) تفاجأ الجمهور بوالي الولاية حماد وهو يزودهم بمعلومات عن الأغنية وشاعرها مبارك المغربي، والفنان عبد الدافع عثمان، الذي قال عنه حماد إنه تغنى بأغاني محدودة ولكنها من أجمل الأغنيات السودانية وكانت مفاجأة للجميع بأن الوالي «الشيخ» حماد مثقف فنياً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.