الرئيس الألماني يصل الخرطوم الخميس    تقرير إسرائيلي يكشف تفاصيل زيارة مزعومة لرئيس "الموساد" إلى قطر    "حماس": هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة    كوريا الجنوبية تعلن خامس حالة وفاة بفيروس كورونا وترفع مستوى الخطر إلى أعلى درجة    التحقيق مع مشتبه بهم في بلاغ مقتل اجنبي ببحري    اليوم اولى جلسات محاكمة المتهمين بقتل الملازم شرطة عصام محمد نور    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    الامل عطبرة يفرض التعادل على الهلال في مباراة مثيرة    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    الهلال يفوت فرصة تصدر الدوري السوداني بالتعادل مع الأمل    النيابة ومرسوم رئيس الوزراء !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ردود أفعال غاضبة: قوى الثورة تتوحد دفاعاً عن حرية عن حرية التظاهر السلمي    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    هجوم على مذيع ....!    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفأر الظالم ..
نشر في آخر لحظة يوم 01 - 03 - 2014

كانت حياتنا تستمر عادية جداً.. نصحو من النوم.. نشرب.. نأكل.. نتكاثر.. نتسامر.. ونحضر المسلسلات التركية.. والأفلام الهندية.. وشيئاً من المصارعة.. وأفراح أفراح.. مثلنا مثل كل الناس في البلد.. حياتنا هادئة.. نشكو من الغلاء.. ونتابع الدولار وهو يطلع وينزل.. وفي أمان الله.
مرت الأيام ولمحنا ذات يوم فأراً صغيراً يسعى بين حجرة النوم والمطبخ.. فطاردناه فاستطاع أن ينجو من ضربات بالأحذية.. والمقاشيش وغيرها مما وجدناه في طريقنا.. في البدء قلنا إنه مجرد فأر صغير فلننساه ولنطنشه.. لكن فكرنا في أن نحضر قطة ونربيها لتكون له بالمرصاد.. أحضرنا القطة وأطعمناها.. فولدت قططاً أربعاً.. كبرت بفضل الرعاية والاهتمام.. الفأر ود الفارة.. كان راجل خلي يطلع.
بعد أيام ظهر الفأر وقد نما واستطال وأصبح في زهو الشباب.. طاردته القطط فاستطاع أن ينجو منها.. لكن هو لا شك سيقع في قبضتها المرة القادمة.
الكدايس التي ولدتها الكديسة ذاتها حبلت وولدت مثنى وثلاث ورباع.. فامتلأ البيت بالقطط.. ولم نأبه لتكاليف اللبن الذي يقدم لها.. وبقايا الطعام التي ندخرها لها.. كل ذلك هان في سبيل أن تكون للفأر بالمرصاد.. فألفار بجانب أنه حسود يسبب الطاعون حسبما جاء في الأخبار القديمة.
الكدايس التي ولدتها الكديسة وولدت ذاتها وولدن.. وامتلأ البيت بالقطط فأصبح ناس الحي يتهامسون.. قال الخبثاء الموضوع ده فيهو إنّة.. وبدأوا يتساءلون الناس ديل بربوا الكدايس لي شنو؟.. وكل يخمن.. ويجتهد في البحث عن مبررات منطقية..
عندما يسألوننا نقول: بكل بساطة أصلو الحقيقة جانا فار.. بعدين الفار ده.. ونحكي الحكاية ونعيد.. بعض حواجب الدهشة ترتفع وتنخفض.. وتنتهي كلها بعبارة الحكاية دي فيها سر..
الشاهد إننا لمحنا الفأر مرة أخرى أصبح ضخماً.. كبيراً عندما هجمت عليه القطط.. وقف على رجليه.. وكأنه ود بني آدم.. فتراجع بعضها.. وبعضها اتنفش.. بينما عاد الفأر إلى أجحاره وهو يتضرع كأنه جون سينا..
الناس يتكلمون عن ظاهرة ناس البيت البربو الكدايس قالوا عشان الفار.. فار؟! ده علينا نحن..
قررنا التخلص من جميع القطط.. عندما ظهر الفار للمرة الرابعة.. وأصبح يطارد القطط وهي تجري في هلع مريب.. لذلك قلنا نتخلص من القطط بشتى الطرق.. ولكن هيهات.. أخيراً قررنا أن نرحل من البيت.. وسبناه للفار.. وللكدايس الخائبة التي جبناها فزعة.. وبقت وجعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.