قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السر قدور .. (الرجل الذي ضحك أخيراً)
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 06 - 2016


ضيف في فمه نغم
في منتصف الثلاثينيات ومنطقة الجباراب الوادعة جنوب مدينة بربر تنام هادئة، شق صمت الليل صراخ ضيف جديد قادماً إلى الدنيا وفي فمه نغم وكلمة مموسقة، وضحكة مجلجلة لم تتفتح بعد، لم يكن أكثر المتفائلين في أسرة الطفل يتوقع أن يكون ضيفهم القادم في يوم ما نجماً في سماء الفكر والفن والثقافة والسياسة بالبلاد.
كان هذا الطفل هو الشاعر والملحن والإعلامي والمؤلف الدرامي السر أحمد قدور، الذي نشأ وتربى في بيئة أقل ما توصف بأنها بيئة كل الفنون، فوالده شاعر ومغني المنطقة، وجده لأمه الحاجة زينب شخيب الشهيرة ب (بالبركة) أيضاً شاعر، هذا غير الشعراء والمادحين في الأسرة ، لذلك نشأ شغوفاً ومولعاً بكل الفنون، كما أخوانه عبد المنعم ومحمد وعمر وثلاثتهم شعراء.
لم يتلقَ قدور تعليماً أكاديمياً يذكر، ولكنه مثل كثير من المبدعين الذي تخرجوا في خلاوي القرآن التي تعلموا منها الكثير، وتفتحت أذهانهم على كل ما هو بديع.
ومع فيضان العام 1946 انتقل مع أسرته كما العديد من الأسر إليى للشعديناب وواصل تعليمه بخلاوي الشيخ المجذوب جلال الدين، وحفظ القرآن الكريم بالروايات السبع.
*مولد فنان في أم درمان
بعدها جاء إلى أم درمان التي كانت مدينة للفن والفنانين، تواصل مع مجتمعها بكل طبقاته فتعرف بالسياسيين في دار حزب الأمة الذي كان دائماً ما يزوره وبالرياضيين في نادي المريخ الذي أحبه، وبكبار الشعراء أمثال العبادي، وعمر البنا، وسيد عبد العزيز، وغيرهم من شعراء الحقيبة، ثم تعرف على الفنان ابراهيم الكاشف، وبدأ معه مشواره الفني كشاعر عبر أغنيات (المهرجان) ،(أنا أفريقي أنا سوداني)، (الشوق والريد) ،(أرض الخير) و(طار قلبي بجناح النسائم) وغيرها من أغنيات جمعته بالكاشف، ثم تعامل بعد ذلك مع الفنان العاقب محمد حسن، الذي تغنى له بأغنيات (يا حبيبي نحنا اتلاقينا مرة) و(ظلموني الحبايب)، ثم بعد ذلك تعامل مع كثير من الفنانين نجم الدين الفاضل (يا حليلك يا أسمر) وترباس (يا ريت.. يا ريت) و(الريد يجمع يفرق) و(نسيم شباب) و(قمر باين) و(تاني) و(عيونك فيها شيء يحير) ، وصلاح بن البادية في أغنيات (زي القمر) (ومواكب الريدة) و(تاجر عطور) وقدم له صلاح محمد عيسى عدداً من الأغنيات (الناسيك يا قلبي أنساه) و (إنت حبيبي وأنا بهواك)، وغنى له القلع عبد الحفيظ (لاموني فيك الناس) و(عناقيد العنب)، وغنى له ايمن دقلة (فرح الليالي)، والذي لا يعرف كثيرون أن المطربة الكبيرة وردة الجزائرية قد غنت لشاعرنا أغنية (أسألوا الورد).
كما أن السر قدور مواهب أخرى غير كتابة الشعر وتلحينه، فهو ممثل وفنان وكاتب مسرحي وصاحب إسهامات كبيرة في الدراما السودانية.. حيث كتب مسرحية (المسمار) و(الرجل الذي ضحك أخيراً)، ومسرحية (شهر العسل الرابع)، ومسرحية (يحلها الشربكا)، وله كتاب (الحقيبة شعراء وفنانون) و(أحمد المصطفى فنان العصر)، وكتاب (الكاشف ابو الفن)، وكتاب (الفن السوداني في خمسين عاماً 1908 1958م)، وصدر له مؤخراً كتاب (زمان الناس)، وقد قدم فنه وكتبه في عدد من الجامعات البريطانية، وهو أيضاً صحفي عمل في مجالات السياسة والفنون والمنوعات والرياضة.
في القاهرة:
غادر السر قدور السودان في بداية السبعينيات إلى مصر، حيث طاب له المقام في حي المعادي، وتزوج من مصرية له منها بنتان يحرص دائماً على إصطحابهما معه في زيارته للخرطوم من كل عام، حيث يأتي لتسجيل برنامج (أغاني وأغاني) الذي يقدمه عبر شاشة قناة (النيل الأزرق) في رمضان من كل عام، وفي القاهرة واصل نشاطه الفني والأدبي ويعتبر مكتبة بوسط البلد قبلة لكل السودانيين المقيمين والزائرين ل (أم الدنيا)، وفي القاهرة عمل في صحيفة الخرطوم التي كانت تصدر من العاصمة المصرية.
أغاني وأغاني:
ظهر السر قدور كمقدم برامج عبر تلفزيون السودان خلال حوارات عديدة أجراها مع نجوم الفن المصري، وظلت حواراته مستمرة حتى منتصف التسعينيات، قبل أن يظهر عبر برنامجه الشهير بقناة النيل الأزرق (أغاني وأغاني)، الذي يوثق عبره للفن السوداني بأصوات المبدعين من الفنانين الشباب وهو البرنامج الذي قدم قدور في شخصية (الحكواتي)، التي تميز بها وزادها نكهة بضحكته الشهيرة التي لا تخلو منها حلقة من البرنامج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.