قطار ثوار عطبرة يصل الى شمبات    مهلة 90 يوما من أمريكا لهواوي    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    الاتحاد الأفريقي: الاتفاق السوداني إنجاز تاريخي عظيم    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    التوقيع على وثيقتي الاتفاق السياسي والاعلان الدستوري    تاريخ السودان المعاصر (1954- 1969م) .. تأليف: البروفيسور فدوي عبد الرحمن علي طه .. تقديم: أ. د. أحمد إبراهيم أبوشوك    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    عودة الافواج الاولى من الحجيج للبلاد    الناير : إيجابيات كثيرة تنتظر المرحلة المقبلة    خبير: بعد التوقيع سنبدأ الإصلاح بنوايا صادقة    نثر بذور مراع بأطراف الخرطوم    بدء فعاليات الاحتفال بتوقيع الوثائق النهائية للفترةالانتقالية    إرتفاع الايرادات المالية الصينية 1.79 تريليون دولار    الاقتصاد الأمريكي بحاجة إلى خفض أسعار الفائدة    وصول عدد من الزعماء الأفارقة للمشاركة في إحتفالية توقيع الاتفاق    مواكب شعبية تطوف ولايات السودان احتفالاً بالتوقيع    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الثقافة: افتتاح مسرح نادي النيل الرياضي والثقافي    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السر قدور .. (الرجل الذي ضحك أخيراً)
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 06 - 2016


ضيف في فمه نغم
في منتصف الثلاثينيات ومنطقة الجباراب الوادعة جنوب مدينة بربر تنام هادئة، شق صمت الليل صراخ ضيف جديد قادماً إلى الدنيا وفي فمه نغم وكلمة مموسقة، وضحكة مجلجلة لم تتفتح بعد، لم يكن أكثر المتفائلين في أسرة الطفل يتوقع أن يكون ضيفهم القادم في يوم ما نجماً في سماء الفكر والفن والثقافة والسياسة بالبلاد.
كان هذا الطفل هو الشاعر والملحن والإعلامي والمؤلف الدرامي السر أحمد قدور، الذي نشأ وتربى في بيئة أقل ما توصف بأنها بيئة كل الفنون، فوالده شاعر ومغني المنطقة، وجده لأمه الحاجة زينب شخيب الشهيرة ب (بالبركة) أيضاً شاعر، هذا غير الشعراء والمادحين في الأسرة ، لذلك نشأ شغوفاً ومولعاً بكل الفنون، كما أخوانه عبد المنعم ومحمد وعمر وثلاثتهم شعراء.
لم يتلقَ قدور تعليماً أكاديمياً يذكر، ولكنه مثل كثير من المبدعين الذي تخرجوا في خلاوي القرآن التي تعلموا منها الكثير، وتفتحت أذهانهم على كل ما هو بديع.
ومع فيضان العام 1946 انتقل مع أسرته كما العديد من الأسر إليى للشعديناب وواصل تعليمه بخلاوي الشيخ المجذوب جلال الدين، وحفظ القرآن الكريم بالروايات السبع.
*مولد فنان في أم درمان
بعدها جاء إلى أم درمان التي كانت مدينة للفن والفنانين، تواصل مع مجتمعها بكل طبقاته فتعرف بالسياسيين في دار حزب الأمة الذي كان دائماً ما يزوره وبالرياضيين في نادي المريخ الذي أحبه، وبكبار الشعراء أمثال العبادي، وعمر البنا، وسيد عبد العزيز، وغيرهم من شعراء الحقيبة، ثم تعرف على الفنان ابراهيم الكاشف، وبدأ معه مشواره الفني كشاعر عبر أغنيات (المهرجان) ،(أنا أفريقي أنا سوداني)، (الشوق والريد) ،(أرض الخير) و(طار قلبي بجناح النسائم) وغيرها من أغنيات جمعته بالكاشف، ثم تعامل بعد ذلك مع الفنان العاقب محمد حسن، الذي تغنى له بأغنيات (يا حبيبي نحنا اتلاقينا مرة) و(ظلموني الحبايب)، ثم بعد ذلك تعامل مع كثير من الفنانين نجم الدين الفاضل (يا حليلك يا أسمر) وترباس (يا ريت.. يا ريت) و(الريد يجمع يفرق) و(نسيم شباب) و(قمر باين) و(تاني) و(عيونك فيها شيء يحير) ، وصلاح بن البادية في أغنيات (زي القمر) (ومواكب الريدة) و(تاجر عطور) وقدم له صلاح محمد عيسى عدداً من الأغنيات (الناسيك يا قلبي أنساه) و (إنت حبيبي وأنا بهواك)، وغنى له القلع عبد الحفيظ (لاموني فيك الناس) و(عناقيد العنب)، وغنى له ايمن دقلة (فرح الليالي)، والذي لا يعرف كثيرون أن المطربة الكبيرة وردة الجزائرية قد غنت لشاعرنا أغنية (أسألوا الورد).
كما أن السر قدور مواهب أخرى غير كتابة الشعر وتلحينه، فهو ممثل وفنان وكاتب مسرحي وصاحب إسهامات كبيرة في الدراما السودانية.. حيث كتب مسرحية (المسمار) و(الرجل الذي ضحك أخيراً)، ومسرحية (شهر العسل الرابع)، ومسرحية (يحلها الشربكا)، وله كتاب (الحقيبة شعراء وفنانون) و(أحمد المصطفى فنان العصر)، وكتاب (الكاشف ابو الفن)، وكتاب (الفن السوداني في خمسين عاماً 1908 1958م)، وصدر له مؤخراً كتاب (زمان الناس)، وقد قدم فنه وكتبه في عدد من الجامعات البريطانية، وهو أيضاً صحفي عمل في مجالات السياسة والفنون والمنوعات والرياضة.
في القاهرة:
غادر السر قدور السودان في بداية السبعينيات إلى مصر، حيث طاب له المقام في حي المعادي، وتزوج من مصرية له منها بنتان يحرص دائماً على إصطحابهما معه في زيارته للخرطوم من كل عام، حيث يأتي لتسجيل برنامج (أغاني وأغاني) الذي يقدمه عبر شاشة قناة (النيل الأزرق) في رمضان من كل عام، وفي القاهرة واصل نشاطه الفني والأدبي ويعتبر مكتبة بوسط البلد قبلة لكل السودانيين المقيمين والزائرين ل (أم الدنيا)، وفي القاهرة عمل في صحيفة الخرطوم التي كانت تصدر من العاصمة المصرية.
أغاني وأغاني:
ظهر السر قدور كمقدم برامج عبر تلفزيون السودان خلال حوارات عديدة أجراها مع نجوم الفن المصري، وظلت حواراته مستمرة حتى منتصف التسعينيات، قبل أن يظهر عبر برنامجه الشهير بقناة النيل الأزرق (أغاني وأغاني)، الذي يوثق عبره للفن السوداني بأصوات المبدعين من الفنانين الشباب وهو البرنامج الذي قدم قدور في شخصية (الحكواتي)، التي تميز بها وزادها نكهة بضحكته الشهيرة التي لا تخلو منها حلقة من البرنامج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.