الدقير يطالب بتقييم شجاع لأداء الحكومة ويحذر مما لايحمد عقباه    ضياء الدين بلال يكتب: منتصر يا (كرار).    الهلال يفرض سيطرته المطلقة على الصدارة    المغرب يحصد الذهبية الرابعة للعرب في أولمبياد طوكيو    النطق بالحكم في مقتل طلاب على يد (الدعم السريع) بالأبيض    النيابة العامة توضح أسباب تكدس الجثث بالمشارح    شاهد: صورة لشاب سوداني بصالة المغادرة بمطار الخرطوم تثير الجدل بالسوشيال ميديا ..شاهد ماذا كان يرتدي    كورونا يعود إلى مهده.. فحص جميع سكان ووهان    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 3 أغسطس 2021    "بيكسل 6".. بصمة جديدة ل "غوغل" في قطاع الهواتف الذكية    موكب لأسر الشهداء غدا يطالب باقالة النائب العام    المصالحة الوطنية.. تباينات سياسية    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الكشف عن تفاصيل مباحثات اتحاد الغرف التجارية السودانية والوفد الأمريكي    استخبارات جمارك الخرطوم تضبط مليون و800 ألف ريال وأكثر من 19 ألف دولار    تمويل كندي لدعم وإعمار الغابات    ووهان الصينية ستُخضع سكانها للفحوصات بعد تسجيل إصابات بكوفيد    المريخ يتدرب بالقلعة الحمراء بإشراف غارزيتو الفرنسي يجتمع باللاعبين ويشدد على الإنضباط وينقل تمارين الفريق للفترة الصباحية    أحلام مبابي بالانتقال لريال مدريد تربك خطط رونالدو بشأن باريس سان جيرمان    مولد وضاع    الصورة الصادمة.. "كرش" نيمار يثير قلق جماهير سان جرمان    نجم منتخب مصر و"فتاة الفندق".. الاتحاد ينشر ويحذف واللاعب يرد وناديه يعلق    بسبب الدولار الجمركي .. رفع اعتصام المغتربين وتسليم مذكرة.. لعناية (حمدوك)    السعودية تعيد أكثر من (7) آلاف رأس من صادر الضأن السوداني    ضبط أسلحة تركية على الحدود مع إثيوبيا في طريقها للخرطوم    طالب طب يتفاجأ بجثة صاحبه في محاضرة التشريح    الدقير يكشف عن مراجعة استراتيجية حزب المؤتمر السوداني    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 3 أغسطس 2021م    الأمة القومي يستنكر خطوة تعيين الولاة لهذا السبب    اتفاق على إنشاء ملحقيات تجارية بسفارات السودان بالخارج    إنقاذ أكثر من 800 مهاجر في المتوسط خلال عطلة نهاية الأسبوع    صحة الخرطوم توقف دخول المرضى إلى العناية المكثفة والوسيطة    بلا عنوان.. لكن (بالواضح)..!    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    في المريخ اخوة..!!    الهادي الجبل : ما في مدنية بدون عسكرية    (قسم بمحياك البدرى) : أغنية تنازعها الاعجاب مابين وردى قديماً وأفراح عصام حديثاً    بمناسبة مئوية الأغنية السودانية : الحاج سرور .. رائد فن الحقيبة وعميد الأغنية الحديثة    شاهد بالفيديو: أغنية (الخدير) تثير ضجة في كندا ..ووصلة رقص بين الفحيل وعروسين تلفت رواد مواقع التواصل    ضبط شبكة تعمل في تجارة الأعضاء البشرية وبيع جثامين داخل مشارح بالخرطوم    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخر في حادث سير مروع شمالي السودان    د. حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    مصالحة الشيطان (2)    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في شمبات مقيلنا
نشر في آخر لحظة يوم 22 - 08 - 2016

شمبات من أشهر الأحياء التاريخية في مدينة الخرطوم بحري، وهي من أعرقها كذلك، وهي أيضاً اشتهرت بنشاط مثقفيها وحب أبنائها لها لدرجة كبيرة.. وحباها الله بموقع جغرافي جعلها قبلة للشعراء والفنانين ومحبي الخضرة والجمال.. كل هذا أثمر فئة من السكان محبة ومثقفة وواعية ورائدة في مجالات شتى، وحين كانت بلادنا تكابد في مجال الإعلام وتشكو الولايات من قلته، اجترح أبناء شمبات دورية إعلامية أسمها النيمة قبل عشرات السنين، أستظل بظلها أبناء شمبات عرفتهم بأنفسهم وتاريخهم وجمعت بينهم وليس أدل على نجاحها من استمرارها في الصدور منذ ذلك الحين.
النيمة ليست منشور دوري يصدر باستمرار ولكنها إعلام تنموي متكامل الأركان يسعى عبر الصفحات، وينشر ثقافة الخير والتكافل دون إقصاء، شحذاً للهمم وتفجيراً للطاقات الإيجابية خدمة لحيهم العزيز.
هذا الكلام لا نسوقه مجاملة لأحد، ولكنه حق مستحق، وقد قادت النيمة مبادرات مجتمعية كثيرة وأثرت الحراك الثقافي والاجتماعي في المنطقة، ولعل المبادرة الأخيرة التي شهدتها شمبات مطلع الاسبوع تدل على مدى الدور الفاعل والمؤثر، الذي يمكن أن يلعبه الإعلام عندما يولي قضايا مجتمعه الاهتمام المستحق.
عندما كانت الأحياء تضج بالشكوى من الخريف وآثاره وفيضان النيل وماترتب عليه من ابتلاءات لم يصرخ (الشمباتيون) ويستغيثوا بالجهات الرسمية ولم ينتظروها، بل قادت النيمة ومجتمع شمبات حملة ضخمة لإيواء وإطعام وإغاثة أهلهم والعاملين في المزارع الذين غمرت مياه الفيضان أماكنهم، كانوا نِعم الرجال ساعة الشدة، ولم يعزلوا أحداً بل دعوا أركان الولاية والمسؤولين ليقدموا لهم أنموذجاً رائعاً لدور الإنسان في تنمية وحماية مجتمعه وفق مورث سوداني أصيل، تتمنى كل حكومات العالم أن يكون ديدنا للسكان فهم شركاء في كل شيء، ولا يكتفون ساعة الشدة بالصراخ ويك عنترة أقدم.
التحية لأهل شمبات ولهذه النيمة الإعلامية السامقة التي أعطتنا كإعلاميين مبادرة متميزة عن دور الإنسان في بناء مجتمعه وتطويره وحمايته، دون انتظار لمساعدات وجهد قد يتأخر كثيراً وقد لا يأتي وياعزيزي المواطن ماحك جلدك مثل ظفرك فتوكلوا على الله، وننتظر من الدولة أن تقوم بواجبها دعماً لمثل هذه المبادرات القيمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.