مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إعدام محمود ...!
نشر في آخر لحظة يوم 15 - 04 - 2011


الأخ د/ عمر أحمد قدور لك التحية بعد ...
قرأت في عمودكم (أطياف) وبعنوان (إعدام محمود)حديثاً عن محمود محمد طه أشدت به، وذكرت بأنه كان جذاباًً ورشيق العبارة مرتب الأفكار، يعرض قضيته بأسلوب مبسط معضد بالشواهد والأحاديث، مضمناًً لبعض آي الذكر الحكيم، وإشادتكم بمحمود محمد طه أمر شخصي قد يتفق فيه المرء معك أو يختلف، وهذا أيضاًً يعود إلى تقدير شخصي، لكن أسمح لي أن أعقب عبر عمودكم عليه.. فأبدأ بالقول أنه لما يؤسف له أن معظم مثقفينا يجهلون أصول دينهم، لذلك نجدهم سرعان ما ينحرفون وراء الأفكار الهدامة التي تدثرت بدثار الدين لتعمل على هدمه من الداخل وأفكار محمود محمد طه هي واحدة من هذه الأفكار الهدامة، التي سعت للنيل من الإسلام وإضعافه في النفوس، حتى يقع فريسة في يد الغزو الثقافي الذي يأتيه من دول الاستكبار العالمي، التي تمثلها أمريكا وأوربا، التي حاولت استعمار الدول الإسلامية للقضاء على الإسلام ولما عجزت عن ذلك لجأت إلى الغزو الثقافي بعد أن سخرت من بين المسلمين أو الذين يزعمون كذلك للقيام بالأدوار الأولية والتمهيدية لهذا الغزو. فمحمود محمد طه ليس مفكراً حتى نذرف الدموع على إعدامه، بل أني أرى أن إعدامه يعتبر في تقديري حسنة من حسنات الرئيس جعفر محمد نميري لأنه بإعدامه لمحمود محمد طه فقد قضى على فتنة دينية كادت أن تقع في أوساط المسلمين بالسودان، وهي شبيهة بالفتنة الدينية التي خلفها الميرزا غلام أحمد القادياني مؤسس الطريقة القاديانية بباكستان، والتي لا تختلف عما يدعو إليه محمود محمد طه بل استطيع القول بأن محمود قد تأثر بالقادياني، أو نهل من نفس المصادر التي نهل منها، أفكاره عن الإسلام، فمحمود محمد طه قد جعل من الإسلام رسالتين الرسالة الأولى والرسالة الثانية، كما جعل من القرآن قرآنين القرآن المكي، والقرآن المدني، أو قرآن الأصول، وقرآن الفروع، أو الناسخ والمنسوخ، وقامت الرسالة الأولى على القرآن المدني، حسب زعمه بعد أن أوضح أن القرآن المكي يدعو إلى قيم ومبادئ كانت أكبر من مستوى عرب الجزيرة، لذلك نسخ القرآن المكي وأُنسأ - أي أُرجأ- حسب زعمه- وأُذن للرسول (صلى الله عليه وسلم) بالهجرة إلى المدينة المنورة ليؤسس دعوته على القرآن المدني، الذي يتناسب مع إنسان المدينة وأُرجأ العمل بالقرآن المكي إلى أن يجئ وقته وتجئ أمته. وفي كتابه (الرسالة الثانية من الإسلام) طرح محمود محمد طه سؤلاً: من هو رسول الرسالة الثانية؟ وذلك بعد أن طرح وبأسلوبه الرشيق الجذاب والبسيط كما ذكرتَ وأكد بأن الإسلام رسالتين مستشهداً بالآية:
(مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ) فأوضح بأسلوبه ذلك أن الرسالة قد ختمت بصحيح نص لا مرية فيه، وليس حقاً أن النبوة قد ختمت ليجعل من هذه الآية دليلاً على وجود رسالة ثانية من الإسلام ولها رسول وهو الذي عرفه في رده على سؤاله (بأنه رجل أتاه الله الفهم عنه من القرآن وأذن له بالكلام)، ناسياً أو متجاهلاً أن ختم النبوة يعني ختم الرسالة، لأن النبوة وهي مرحلة التلقي من المولى عز وجل، بواحدة من الطرق التي حددتها الآية:(وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا) فالذي يكلمه الله فهو النبي وإذا كُلف بتبليغ ما قيل له فيكون رسولاً لذلك، جاءت القاعدة الفقهية كل رسول نبي وليس كل نبي رسول، وتحذيراً للأمة من أمثال محمود محمد طه جاء حديث النبي (صلى الله عليه وسلم) (أن بين يدي الساعة كذابين)، وأحاديث أخرى توضح بأن هناك من يدعون بأنهم رسل وما هم إلا كذابين، كذبوا على الله ورسوله يتقدمهم مسيلمة الكذاب، وتضم قائمتهم محمود محمد طه. والشاهد على أن محمود محمد طه جعل من نفسه رسولاً للرسالة الثانية، التي زعم بها هو أنه قد قام بنسخ المحكم وأحكام المنسوخ -حسب زعمه- لأن الرسالة الثانية - وحسب زعمه-لها أمتها ورسولها وتقوم على المنسوخ حسب مفهوم محمود محمد طه وهو القرآن المكي، فقد قال في كتابه (تطوير شريعة الأحوال الشخصية) (وجميع آيات الجهاد منسوخة منذ اليوم)، وكان ذلك في العام 1952م، وآيات الجهاد هي من الآيات المدنية حسب تصنيف محمود محمد طه لكتاب الله فإذا لم يكن محمود محمد طه رسولاً للرسالة الثانية -إذا سلمنا جدلاً بوجود رسالة ثانية من الإسلام -فمن الذي كلفه بنسخ المحكم وأحكام المنسوخ؟! ومحمود محمد طه لم يقف عند حد الرسالة الثانية، بل جعل من الإله الواحد إلهين، إله مطلق وهو الله كما نعرفه نحن المسلمين، وإله مقيد وهو الإنسان الكامل الذي يرى محمود أن اسماء الله الحسنى ما هي إلا أسماء وصفات لهذا الإنسان الكامل الذي هو فرد من أمة محمد تروحن جسده الترابي، فصار حياً كحياة الله وعالماً كعلم الله، وقادراً كقدرته، وبصيراً كبصره، بل أصبح هو الله وفي هذا يقول أحد غلاة الصوفية:
إن تكن بالله قائم
لم تكن بل أنت هو
فنحن كمسلمين نشهد أن لا إله إلا الله ومحمود يشهد أن لا إله إلا هو مستشهداً بقول المولى عز وجل (شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ) .
أما إندهاشكم فيما بعد من الذين ذكروا أن الأستاذ لا يصلي فأنا أؤكد لك بأن الأستاذ/ محمود محمد طه لا يصلي والصلاة التي أعنيها هي الصلاة المفروضة علينا نحن المسلمين.. ولكنه يصلي صلاته الفردية لأنه رسول، ولكل رسول شريعته ومنهاجه الخاص به فهو يصلي صلاة الأصالة وهي لا تشبه صلاتنا نحن المسلمين، وقد كلف بالصلاة ضمن تكليفه بشريعته الفردية، عندما تأتّى له الشهود الذاتي عندما لقي ربه في صورة شاب أمرد وهذا هو السر في أن اتباعه مرد يحلقون لحاهم وشواربهم.
أرجو أن تسمح لي أن أختم تعقيبي بنكتة طريفة حدثت لي أيام إعدامه، فقد كان لي زميل دراسة معجب بمحمود محمد طه وأفكاره، وعندما تم اعتقاله أثر البيان الذي أصدره ضد حكومة جعفر النميري، القي القبض عليه وأودع في الحبس مدة تزيد على العام، وفي تلك الفترة قام الجمهوريون بإصدار كتاب لا أذكر اسمه افتتحوه بالآية (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ)، فجاء زميلي إليّ بهذا الكتاب لأقرأه، وعندما فتحت الصفحة الأولى وجدت تلك الآية أعدته إليه، وقلت له قد قرأت الكتاب ورد عليّ متسائلاً، كيف تم ذلك والكتاب لم يمكث عندك أكثر من دقيقة؟ قلت له إن الآية التي صدر بها الجمهوريون هذا الكتاب لخصت لي ما بداخله، فهذا الكتاب يعتبر في تقديري ردة في الفكر الجمهوري، لأن هذه الآية من أيات الجهاد والسيف كما يسميها محمود محمد طه، فكيف جاز لهم الاستشهاد بها بعد أن قام محمود محمد طه بنسخها، عندما قال وكما ذكرت سابقاً (بأن جميع آيات الجهاد منسوخة منذ اليوم)، وفي هذا الإطار أيضاً فقد ظل زميلي ومنذ إعدام محمود محمد طه يذكر لي بأن لعنة الأستاذ سوف تطارد النميري ونظامه، وبعد سقوط نظام نميري في أبريل عام 1985 جاءني والبشر على وجهه ليذكرني بما قال، فقلت له دعني أذن أن أجري لك مقارنة بين أستاذك محمود محمد طه وأستاذي الترابي الذي كنت وقتها من المعجبين بفكره، وإن كان إعجابي به كفكر قد قل في السنوات الأخيرة لآرائه الطائشة التي ظل يطلقها، وهي لا تختلف عن بعض آراء محمود محمد طه، فذكرت له أن محمود محمد طه قد تم القبض عليه وأودع السجن وأخرج منه، ثم أودع السجن مرة أخرى، ولم يُر إلا وهو بحبل المشنقة.. اما أستاذي- وأعني به دكتور الترابي- فقد أودع السجن بضعة أيام، فإذا بلعنته تسقط نظام النميري، وتنقذ روحه فسألته من هو صاحب اللعنة الأقوى، هل هو محمود الذي لم تنقذه لعنته وتسقط النظام أم لعنة الترابي التي أنقدت حياته وأسقطت النظام؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.