"حميدتي ": استطعنا أن نحقق في أسبوع ما عجز عنه النظام البائد في سبع سنوات    “قوى التغيير” تعلن عن برنامج لإسقاط والي نهر النيل    تاور: الوثيقة الدستورية تمثل المرجعية للفترة الانتقالية    القيادي الشيوعي صديق يوسف يتوقع انقلاباً عسكرياً من الإسلاميين ضدهم ويحمل العسكر مسؤولية فض الاعتصام ويؤكد عدم اعترافهم بالعساكر شركاء في الحكومة الانتقالية    "دائرة الأبالسة" تفوز بجائزة الطيب صالح    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة..تعرّف على الأسعار    مشار يغادر جوبا دون اتفاق بشأن المسائل العالقة    لماذا شنت تركيا عملية في سوريا؟    البرهان يغادر الى روسيا بالثلاثاء وبوتين بشيد بالعلاقات مع إفريقيا    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    مُتطرف يقتحم جناح محمود محمد طه بمعرض الكتاب الدولي ويُمزق الكتب    رئيس وزراء السودان: الحكومة الانتقالية تواجه عقبات وعوائق (متعمدة)    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    فليحتفي شعبنا ان يكون المسئول عن المناهج.. جمهوريا .. بقلم: د. مجدي اسحق    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أرشيف السودان بجامعة درم البريطانية (3)
نشر في آخر لحظة يوم 05 - 01 - 2010

مجموعة سلاطين باشا النمساوي (1857- 1932م) والذي عمل بالسودان منذ عام 1878م حتى عام 1914م -حيث انتهت خدمته بحكومة السودان عند نشوب الحرب العالمية الأولى بانضمام النمسا إلى دول المحور (المانيا / إيطاليا) وقد أمضى سلاطين إحدى عشر عاماً في الأسر بأم درمان أثر قيام المهدية واستسلامه عندما وملازمته للخليفة عبد الله والذي أطلق عليه اسم عبد القادر وكان يلقبه العامة باسم (شويطين) وتم تهريبه إلى مصر بمعاونة مخابرات ونجت وعاد مع الجيش الغازي واستطاع أن يقدم تقارير وافية عن الوضع الحربي والمدني لدولة المهدية وكان واحداً من العوامل التي شجعت على بداية غزو السودان وبعد عودته عمل في وظيفة مفتش عام خلال الفترة (1900- 1914م) وتنقل في معظم أنحاء السودان وله معرفة واسعة بالقبائل وزعمائها وكان ملماً باللغة العربية. وقد وضع كتاباً بعنوان السيف والنار باللغة الإنجليزية وترجم إلى العديد من اللغات الأجنبية وهو واحد من الكتب التي نالت رواجاً وبخاصة في انجلترا وبلده النمسا وفيه يحكى قصته آبان عمله منذ التحاقه بالعمل في فترة الحكم التركي بالسودان وفترة اعتقاله وادعائه للإسلام والكتاب فيه تحامل كبير على الثورة المهدية وتجنى على قادتها وزعمائها وخاصة الخليفة عبد الله وفترة حكمه بعد وفاة الإمام المهدي ومقتل غردون.
مجموعة سلاطين تحتوي على عدد ثلاثة وأربعين صندوقاً وعدد أربعة عشر البوم صور فوتوغرافية وأخرى تحتوي على مجموعات ورسائل مع زوجته (اللس) وابنته (أنا- ماري) مع قرابة اثنين ألف صورة فوتوغرافية. تشمل معظم أنحاء السودان (الناس والمنشآت والحياة البرية وغيرها) بالإضافة إلى مذكراته ومدوناته الشخصية وتقارير للمخابرات ومخطوطات لراتب الإمام المهدي ومسودات لكتابه السيف والنار ومقتنيات متنوعة مثل أعلام للمهدية وجبة وحراب وسيوف وغيرها وتعتبر أيضاً من المجموعات الوثائقية المتميزة.
مجموعة البريقدير جنرال جلبرت كلايتون (1875- 1929م) الذي التحق بالجيش المصري وتولى وظيفة السكرتير للحاكم العام (1908- 1913م) ثم تولى وظيفة مدير المخابرات (1913- 1916م) وعمل بالحجاز وفلسطين والعراق حتى عام 1929م.
وتضم مجموعته سبعة صناديق تحتوي على مكاتباته مع الجنرال ونجت خلال الفترة (1908- 1916م) وأوراق وتقارير عن فترة عمله في الحجاز وفلسطين والعراق
مجموعة السير هارولد ماكمايل (1882- 1969م)
السير هارولد ماكمايكل واحد من أشهر الشخصيات البريطانية التي عملت في إدارة حكومة السودان فقد التحق بالعمل في حكومة السودان عقب تخرجه من جامعة اكسفورد في وظيفة مساعد مفتش في عام (1905م) وتنقل وتدرج في الوظائف الإدارية مفتشاً ونائب مدير ومدير مديرية حتى تولى وظيفة السكرتير الإداري وذلك خلال الفترة (1926- 1934م) ويعتبر ماكمايكل واحداً من أميز البريطانيين الذين عملوا بالسودان حيث بنى علاقات واسعة وعميقة مع زعماء القبائل والقادة من الوطنيين ووضع كتابين مهمين عن السودان بعنوان تاريخ العرب في السودان في جزئين والكتاب الثاني عن قبائل كردفان ومجموعة ماكمايكل من الوثائق المحفوظة في عدد خمسة صناديق تغطي الفترة (1895- 1960م) - فهي تحتوي على تقارير الخدمة المدنية (1905- 1934م) وتقاريره ومذكراته عن مديريات كردفان والنيل الأزرق ودار فور والخرطوم وهي التي عمل بها إبان فترة توليه وظائف مفتش أو مدير مديرية- وتحتوي على ملفات عن قبائل وتاريخ المناطق التي عمل بها وفيها أيضاً مكاتباته مع سلاطين وونجت وأوراق عن مؤتمر باريس للسلم (1918- 1919م) وخطاباته الخاصة ومذاكرته خلال الفترة (1906- 1914م) وقصاصات من الصحف البريطانية عن أخبار وأحوال السودان وقرابة الألف صورة فوتوغرافية وعملات معدنية وورقية ومخطوطات باللغة العربية وكتيبات وملفات متنوعة. وقدمت هذه المجموعة بواسطة ماكمايكل وزوجته إلى المكتبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.