رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    وزير الصحة الإيراني: سنسيطر على فيروس كورونا في غضون 40 يوما    الصحة العالمية: العالم بحاجة لنحو 6 ملايين ممرضة إضافية!    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    انيستا تعقيبًا على بياني ميسي وبرشلونة : الموقف واضح من كليهما    ثوار يتحدون الحظر ويحتفلون أمام القصر بذكرى أبريل والشرطة تطلق الغاز    احتجاجات بمدني بسبب تفاقم أزمة الخبز والغاز    العاملون بشركة ناشونال يهددون بايقاف العمل في حقول البترول    الحرية والتغيير: سلمنا معلومات عن تحركات قوى الردة للأجهزة الأمنية    انتخابات الهلال تشعل الاوضاع بالنادي    الاسماعيلي يدخل طرفا في ضم لاعب الهلال اطهر    مفوضية حقوق الانسان تطالب الحكومة باطلاق سراح بقية نزلاء الحق العام    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    أغاني وأغاني: بين التعاقد والاستلطاف .. و(سودانية 24) .. بقلم: د. مرتضى الغالي    تدشين مشروع التزويد بالوقود عبر (الكرت الذكي)    ارتفاع حالات الاشتباه بكورونا الى 189    العدل: اكتمال التسوية مع أسر ضحايا المدمرة (كول)    إعلان حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد بالسودان    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    وزارة التجارة السودانية تلغي نظام الوكلاء وتتدخل بشكل مباشر في توزيع الدقيق    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    مزارعون بالجزيرة يغلقون أمس الطريق القومي بسبب حرائق القمح    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأعمال الفنية بمكتبة السودان(2)
نشر في آخر لحظة يوم 12 - 02 - 2010

تنقص المكتبة اليوم مجموعات من المؤلفات السودانية خاصة أو التي كتبت عن السودان حديثاً والتي لم تصل المكتبة وذلك لقصور الميزانية وعدم الحصول على الطبعات والنسخ الجديدة وإذا أردنا أن نعطي مثالاً ففي قضية دار فور فقط صدر خلال الخمس سنوات الماضية ما يزيد على ثلاثمائة كتاب باللغات الأجنبية لا يوجد منها بمكتبة السودان اليوم عشرة بالمائة. وقس على ذلك باقي القضايا والموضوعات.
وحتى بالنسبة للإنتاج الفكري الوطني الذي يصدر محلياً فقد كانت المكتبة تقوم بشراء ثلاثة نسخ من كل كتاب يصدره سوداني أو يصدر عن السودان أو إي من الموضوعات التي تدخل في نطاق اختصاص المكتبة. ولكن المكتبة توقفت ومنذ زمن إلا في الحصول على بعض الاختيارات وليست كل المطبوعات أو بعض المؤلفات التي تصلها عن طريق الإيداع القانوني من وقت لآخر.
كذلك عدم حرص الناشرين والمؤلفين على إرسال نسخ الإيداع القانوني للمكتبة . مما أضعف من مجموعات المكتبة.
لابد من حوسبة المكتبة والاستفادة من التقنية الحديثة في الحفظ والاسترجاع كذلك الحصول على أجهزة الماساحات الضوئية (الإسكنر).
ومن أجل المحافظة على النسخ والطبعات النادرة بتصويرها وإتاحتها للباحثين. وهذا الأمر يتطلب اعتمادات مالية لتوفير الأجهزة والمعدات والقاعات كذلك الكادر الفني المدرب للقيام بتلك الأعمال.
وأن تعمل المكتبة جاهدة في المحافظة على الموجود حالياً من المطبوعات وأن تواصل أعمال التجليد والصيانة لتلك المطبوعات.
ولا شك أن مكتبة السودان بجامعة الخرطوم تمثل اليوم ذاكرة الوطن. والمحافظة على مجموعاتها من الواجبات الوطنية وعلى إدارة الجامعة وإدارة المكتبة السعي لمخاطبة الجهات داخل وخارج السودان للمعاونة في حفظ ذلك الأرث الثقافي والتاريخي للإنتاج الفكري الوطني.. وهي بلاشك أكبر وأغنى مكتبة عن السودان داخل وخارج السودان فمن واجبنا المحافظة عليها وتسليم الأجيال القادمة الأمانة.
أود أن تسمحوا لي في نهاية هذه الورقة أن أحيي مجموعة الشخصيات والزملاء الذين أثروا هذه المكتبة : وأبدأ بذكرى السير دوغلاس نيوبولد صاحب الأيدي البيضاء على مكتبة الجامعة وعلى مكتبة السودان بصفة خاصة على هديته القيمة التي شكلت العمود الفقري للمكتبة. كذلك البروفسور عبد الرحمن النصري (شفاه الله وعافاه) رائد علم المكتبات والمعلومات في السودان والذي تولى التأسيس والإشراف والرعاية والعناية لهذه المكتبة وما بذل من جهود في جمع وحفظ تلك المجموعات. وقد شرفني بالعمل معه كأمين لهذا القسم لفترة زادت عن الخمسة عشر عاماً بذلت فيها كل الجهد الممكن.
كذلك الأستاذة أسماء إبراهيم الإمام التي تولت الإشراف على المكتبة ومواصلة العمل بها طوال العقدين الآخرين وحتى تقاعدها بالمعاش وكانت مثالاً للموظف الكفء . والزميل جعفر التاي والذي بدأ عمله بمكتبة السودان قبل توجهه إلى العمل بمكتبات المملكة العربية السعودية ثم الأستاذ محمد صلاح الدين (الدكتور فيما بعد) والأستاذ عبد المجيد الشنقيطي والأستاذ معتصم عبد الله المهدي والذي عمل بالمكتبة أيضاً ثم أعقبه الأستاذ عمر الزين والذي ما زال قابضاً على الجمر ويدير المكتبة.. أما شيخ المكتبة وحارسها الأمين عباس الزين- فهو الفهرس المتحرك والمرجع الذي لا ي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.