الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    جبريل: نريد شراكة هادئة مع العسكريين    وداد بابكر ل(القاضي): كل ما أملكه هدايا من زوجَي البشير    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    مشروع لضبط المركبات الاجنبية داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    هاجر سليمان تكتب: إلى القضاء العسكري وإلى شرطة أم درمان    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قبل أن تقرع الأجراس.. قراءة لاستعدادات المدارس
نشر في آخر لحظة يوم 06 - 06 - 2010

أعلنت وزارة التربية والتعليم أن بداية العام الدراسي هي يوم 22 يونيو الجاري وأنها قد أكملت الترتيبات لعام دراسي جديد خالٍ من النواقص. ولمعرفة مدى استعداد المحليات والمدارس بولاية الخرطوم للعام الدراسي الجديد التقت (آخر لحظة) بعدد من مسؤولي المدارس والمحليات للرد على التساؤلات.. حيث قالت مديرة مدرسة رفضت ذكر اسمها ومنعت نشر اسم مدرستها، قالت: إنها لن تصرح للصحافة لأن الوزارة حدًّدت مكتب الإعلام بها كناطق باسم الوزارة. في حين قالت أخرى: إن المحليات هي المسؤولة عن الاستعداد للعام الدراسي الجديد. وقال الأستاذ الطيب عمر مدير الإدارة العامة للشؤون التعليمية لمرحلة الأساس بمحلية شرق النيل: إن المحلية بدأت استعدادها مبكراً بتحليل نتيجة العام الدراسي السابق، وكونت معلومات متكاملة عن المدراس وأداء المعلمين ومكان الضعف والقوة، وبناءً على ذلك تمت التنقلات بين المدارس والقطاعات مع مراعاة توزيع التخصصات، وأقرّ أن هنالك عجزاً في المعلمين ولكن بنفس الطريقة التي سيرنا بها العام السابق الدراسة سوف نسد بها العجز هذا العام، وهنالك تخفيض في عدد المعلمين بالمدرسة الواحدة في المدينة من (15 إلى 14) وفي الحضر (13) وفي الأرياف من (10 إلى 12)، وذلك مع مراعاة إحصائيات التلاميذ في كل مدرسة، ويمكن أن نستعين بالخدمة الوطنية لسد النقص وكذلك نتعاون مع المجالس التربوية في استيعاب عدد من المتطوعين من أبناء المناطق البعيدة بعد إعطائهم جرعات تدريبية.
وأوضح أنه تم تدريب (5884) معلماً خلال الخمس سنوات السابقة بنسبة فاقت أكثر من 90% .
وأوضح الأستاذ الطيب أن الاستعدادات استوعبت التغيير الذي حدث في بعض الكتب، وقال إن الكمية الموجودة من الكتاب الآن معقولة لبداية العام الدراسي بالرغم من أن وزارة التربية لم تسلمنا النقص في الكتب إلا أنها وعدت بتكملة النقص خلال العام الدراسي، وتسلمنا الكتاب الذي حدث فيه تغيير بنسبة 100%. وتحدث الأستاذ الطيب عن مشكلة البنية التحتية للمدارس وأكد أن هناك (133) فصلاً دراسياً انهار العام الماضي بسبب الأمطار، وقد وجّه الوالي ببنائها.. وتوقّع الأستاذ الطيب أن عام 2010م سوف يكون عاماً حاسماً للتنمية في المحلية، وأضاف أنه في العام الماضي درّست المحلية في بعض المدارس تحت الصيوانات، وقد تم ردم أكثر من (106) مدرسة استعداد لفصل الخريف. وقال إن محلية شرق النيل أكبر محلية بالخرطوم حيث يبلغ عدد المدارس فيها (342) مدرسة، وهي متهالكة لأنها بُنيت بالعون الذاتي ويبلغ عدد التلاميذ (8700) تمليذاً يتنافسون رغم ظروف المحلية حيث بلغت نسبة النجاح العام الماضي (87%) والثالثة على مستوى الخرطوم.
وأشار إلى أن المحلية وفّرت أكثر من «3000» وحدة للإجلاس وغطت 30% من العجز. وحذّر الأستاذ الطيب مجالس الآباء بالّا تتجاوز مساهمات تسجيل الصف الأول بالأساس «50» جنيهاً لولي الأمر القادر وليس للتمليذ وأن لا تكون هذه المساهمات عائقاً في قبول التلميذ، وقال قد أصدرنا قراراً بهذا الأمر وعُمِّم على مديري المدارس، وبرَّأ المحلية من المدارس العشوائية ولا يوجد نصيب للمحلية من ال (100) مدرسة العشوائية بولاية الخرطوم، وقال إن هنالك (162) خاصة بالمحلية جميعها مطابقة للمواصفات.
أما الأستاذ بلة دفع الله النوراني مدير الشؤون التعليمية بمحلية أم درمان قال إن المحلية بها مشاكل واختلاط وتكدس في الإجلاس ،بالأخص في الشريط المتاخم للمدينة.. وأن هنالك (39) مدرسة مختلطة.
وأوضح أن هنالك مدارس كانت في ميزانية 2009م،وتوقف العمل فيها والآن بدأ العمل فيها وأن المحلية قامت ببناء فصول جديدة ومكاتب ودورات مياه في أكثر من (75) مدرسة.
أما بالنسبة للكتاب فقد أكد الأستاذ بلة أنه تم رفع حاجة المحلية للكتاب ولكن لم تستلم حصتها، وقال إن المحلية تحتاج كتب الصف السادس والسابع بنسبة 100% لأن الكتب القديمة قد ألغيت وهي (11) كتاباً.
وذكر أن المحلية قد وزّعت المعلمين وآلية التوزيع هي التخصصات المختلفة بالأخص الرياضيات والإنجليزي، وكشف أن هناك حاجة لأكثر من (450) معلماً وقد تم تدريب (150) معلماً.
وأوضح أنه في العام السابق توجد مدارس تأثرت بالخريف وهي عدد بسيط، وقال إن المشكلة كانت في تصريف المياه وقد تمت المعالجة بالردميات. وتوقع الأستاذ بلة أن عدد تلاميذ الصف الأول أساس هذا العام سوف يكون (8000) تلميذاً والكثافة تكون في الأطراف.
وكشف أن نصيب المحلية من المدارس العشوائية (6) مدارس تم تحديدها، وهم في طريقهم لتوفيق أوضاعهم.
وفي محلية أم بدة أوضح الأستاذ محمد عبد الرحمن مدير عام الشؤون التلاميذ بالمحلية أنه تم تركيب (35) مدرسة جديدة لسد النقص في المدارس، وقال إن المحلية بصدد سد النقص بتعيين (165) معلماً، موضحاً أنهم لم يسدوا النقص إلا أنهم سوف يساعدون في ذلك.. وذكر إن الولاية تعاقدت مع شركات لسد نقص الإجلاس حيث استلمت المحلية (6000) وحدة إجلاس من (14) ألف وتوقع الإكمال خلال الأيام القادمة. وتوقع أن عدد تلاميذ الصف الأول لهذا العام سوف يكون (18) ألف تلميذ.. وحول المدارس العشوائية لم يحدد عددها إنما اكتفى بقوله إن هنالك لجنة مكونة لتحديد المدارس وتنفيذ القرار.
في السادس من مارس السابق كان آخر يوم في العام الدراسي أي قبل ثلاثة أشهر من بداية العام الدراسي الجديد ومن المفترض أن تكون الوزارة قد أكملت في هذه الثلاثة أشهر الاستعداد للعام الدراسي إلا أن ذلك لم يحدث وبدليل النقص الذي وصل أكثر من (450) ملعماً في محلية واحدة ونقص الكتاب الدراسي الذي إلى الآن لم يتم تسليمه بنسبة 100% وخاصة الكتب التي تم تغييرها وهي (11) كتاباً.. فالسؤال الذي يطرح نفسه أين كانت الوزارة في تلك الفترة؟ هل اكتفت ببيع أصول الكتاب المدرسي للمطابع الخاصة؟ ومطاردة المدارس الخاصة التي فاق عددها عدد المدارس الحكومية في وقت هي مكتفية فيه ذاتياً من ناحية المعلمين والكتاب المدرسي قبل بداية العام الدراسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.