عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 28 سبتمبر 2021    البنك الدولي يقدِّم (700) مليون دولار لدعم قطاع كهرباء السودان    الاتحاد الأوروبي يتراجع عن ملاحقة برشلونة والريال واليوفي    إعلان قائمة (صقور الجديان) لمباراتي غينيا كوناكري    (2410) حالة ملاريا بالخرطوم خلال أسبوع    قوى سياسية وحركات مسلحة تشرع في تأسيس ائتلاف موازٍ ل (الحرية والتغيير)    نقابة المحامين الفرنسيين َوجامعة النيلين يدربون القانونيين في قضايا الدستور وحقوق الإنسان    مناوي: الحرية والتغيير ليست الجسم القديم    رئيس يونيتامس يدعو أطراف الحكومة الانتقالية لوقف التصعيد الإعلامي    ستة استخدامات لكاميرا الهاتف الذكي يجهلها الكثيرون    الشرطة: نعمل على الحفاظ على مكتسبات الثورة    استئناف صادر النفط من ميناء بشائر    ميسي يزين قائمة سان جيرمان أمام مانشستر سيتي    لهذا السبب.. «إنستغرام» قد يختفي من هواتف «آيفون»    القاص عيسى الحلو شخصية معرض الخرطوم الدولي للكتاب 2021م    ضبط شبكة تتاجر في الكتب المدرسية والعثور على (16) ألف كتاب    الدخيري: المنظمة العربية أفردت حيزا لتحقيق الأمن الغذائي    الضي يدعو الشباب للمشاركة في قضايا التحول الديمقراطي    سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في الاحتفال بيوم الزراعة العربي    شاهد بالصورة : حسناء سودانية فائقة الجمال تشعل السوشيال الميديا وتخطف الأضواء باطلالتها المثيرة    فيسبوك يدافع عن إنستغرام: لا يضر بالمراهقين    بسبب الرسوم .. انتقال (2) ألف تلميذ إلى المدارس الحكومية    زيادة بنسبة 400% في أدوية السَّرطان وانعدام طوارئ أورام للأطفال    كارثة قبل عرس .. لن تستطيع إكمال الفيديو    خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد "جيميل" ويوتيوب على ملايين الهواتف القديمة    روجينا مع راغب علامة في الفيديو الذي أثار الجدل    السودان يستأنف صادر النفط بعد اغلاق (البجا) لميناء بشائر    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    اختبار صعود الدرج لفحص صحة القلب.. كيف تجريه؟    "الغربال" عن انتصارهم على المريخ:"النهاية المحبّبة"    الحركة الأمس دي سميناها (رضا الوالدين) !!    مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه على مستوى العالم    الفنانة جواهر بورتسودان في النادي الدبلوماسي    ب ضربة واحدة.. شابة تقتل حبيبها بالهاتف المحمول    مطاحن الغلال تعلن قرب نفاد احتياطي الدقيق المدعوم    أزمة المريخ..شداد يؤجّل اجتماعه مع"الضيّ" بسبب هنادي الصديق    طبيب يوضح حقيقة تسبب اللبن والحليب كامل الدسم والبيض في رفع الكوليسترول    وزارة المالية تشيد بجهود إدارة السجل المدني في استكمال تسجيل المواطنين    تأجيل جلسة محاكمة علي عثمان    توقيف عصابة نهب الموبايلات بحوزتهم (10) هواتف    مدير عام صحة سنار يدعو لتطوير وتجويد الخدمة الصحية    الرئيس الأمريكي يعلن زيادة الضرائب على الأثرياء في الولايات المتحدة    "المركزي" يتعهد بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد معدات حصاد القطن    الكويت.. شقيقان يحاولان قتل أختهما فيفشل الأول وينجح الثاني بقتلها في غرفة العناية المركزة    استندا على الخبرة والكفاءة.. شداد ومعتصم جعفر يقودان (النهضة) و(التغيير) في انتخابات اتحاد الكرة    مخابز تضع زيادات جديدة في سعر الخبز و"الشُّعبة" تتبرّأ    شرطة المعابر تضبط دقيقاً مدعوماً معداً للبيع التجاري    في قضية المحاولة الانقلابية على حكومة الفترة الانقالية شاهد اتهام: المتهم الثاني طلب مني كيفية قطع الاتصالات في حال تنفيذ انقلاب    عودة المضاربات تقفز بسعر السكر ل(15,800) جنيه    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفنان جمال فرفور في حوار استثنائي ل (دنيا الفن)
نشر في الأهرام اليوم يوم 29 - 11 - 2010

الفنان جمال فرفور من الأصوات المليئة بالدفء والطرب، صنع له مكانة مرموقة في أوساط الأغنية الشبابية التي حملت «هم» التواصل وتلاقح الأجيال، مقدراته العالية رسمها إحساسه العميق بالكلمة واللحن الصادق، استطاع في فترة وجيزة أن يدعم تجربته الغنائية بطموح متزايد مكنه من خلق قاعدة جماهيرية، وقد برز بصورة رائعة في برنامج (أغاني وأغاني) من خلال ترديده لأغنيات الجيل الذهبي في الفن السوداني، وعبر هذه السياحة التقينا جمال مصطفى حسن أحمد «فرفور» ليجيب على كل تساؤلاتنا في هذا الحوار!!
أين أنت الآن ولماذا الغياب الأخير؟
- أنا موجود وليس هناك غياب بالمعنى المفهوم، في الحقيقة كرست كل جهدي مؤخراً للغناء للوطن، وهذا دورنا كفنانين للنهوض به وترسيخ قيمه في الوحدة ومحاربة كل أشكال الانفصال، وقدمت أعمالاً في هذا الشأن وآخرها عمل بعنوان «وحدتنا» للشاعر الكبير إسحاق الحلنقي، وقدمت سهرة فنية أيضاً بعنوان «سمح الكلام» في ثالث أيام عيد الأضحى لقناة هارموني، وشاركت في سهرة توثيقية خاصة عن الفنان الراحل إبراهيم الكاشف مع الفنان عصام محمد نور لقناة الشروق، ولا زلت مواصلاً نشاطي الفني ولم أغب وأستعد الآن لتقديم أعمال عاطفية جديدة لاستقبال احتفالات العام الميلادي الجديد.
إلى متى يستمر فرفور في ترديد أعمال الغير؟
- نعم، قمت بترديد بعض الأغاني المسموعة لعدد من الفنانين الكبار وهذا لا ينقص من تجربتي الفنية، وقد يعلم البعض أنني أملك أعمالاً خاصة كثيرة يطلبها مني الجمهور ويرددها معي في حفلاتي الخاصة والعامة.
كيف تقيِّم الأصوات الجديدة؟
- لا أجد في الساحة الفنية الآن أي صوت متميز يمكن أن يصنع الفارق، ولا توجد تجربة لحنية لافتة ولا حتى أداء، وكل ما هناك فوضى ضاربة بأطنابها في الساحة.
هل تريد القول إنه لا يوجد في الساحة الفنية صوت متميز واحد؟
- أعتقد أن المطرب الشاب حسين الصادق يتميز بأداء متمكن وإمكانيات صوتية رائعة، كذلك المطربة الشابة شموس تمثل صوتاً نسائياً مميزاً، وأعتقد أن شموس مشروع فنانة قادمة.
هذان هما من لفتا نظري وانتباهي، أما البقية فالفوضى تعم ولا تسألني عن أحد آخر.
ما رأيك في رحلات الفنانين إلى نيجيريا؟
- إسهامات حاكم ولاية مادوغري الشريف أتابعها باهتمام، وهو رجل محترم يحب الفن السوداني، نسقت معه لأول رحلات الفنانين لنيجيريا، وأخطرنا حنان بلوبو للسفر، والمطربة سميرة دنيا، وندى القلعة، أما ما يشاع حوله من أقاويل فهي محض افتراء، وزوجته تعلم ذلك، فهي أيضاً محبة للفن السوداني، وخصوصاً الفنانة ندى القلعة، والرجل يسهم في تعريف الفن السوداني في نيجيريا، وأهم ما يميزه أنه إنسان طيب القلب ومتعاون في مجال الفن لا أكثر ولا أقل.
برنامج (أغاني وأغاني) مستمر، كيف ترى ذلك؟
- برنامج (أغاني وأغاني) قدم عدداً من المواهب أمثال شريف الفحيل وأفراح عصام ومنار صديق وريماز ميرغني وصباح عبد الله وغيرهم، لمدة ثلاثين يوماً في رمضان لدرجة أصبحت إطلالتهم مجرد كروت محروقة للمستمع وأصوات معروفة دون المرور بمراحل متعددة كما هو التدرج لأي مطرب، وجاء هذا العام دون مستوى الأعوام السابقة، حيث حشد أصواتاً كثيرة حتى ضاق بها الأستديو وجعلت المشاهد مشتت التركيز تجاه ما يقدم، في حين بدأ البرنامج ببعض الأصوات المعروفة وتمكن من تحقيق نجاح منقطع النظير.
ما هي أسباب خلافك مع الدكتور الشاعر علي كوباني؟
- الخلاف بيني وبين علي كوباني مجرد سحابة صيف عابرة سببها نجاح عدد من الأغنيات أبرزها «كلك حلو»، ولا أريد الخوض في تفاصيل الماضي، والآن علاقتي معه «سمن على عسل». وتسلمت منه عدداً من الأغنيات التي قام بتلحينها بنفسه، وآخرها أغنية «إنت الأمير».
الفنان ودوره المطلوب في الأعمال الخيرية؟
- الفنان جزء لا يتجزأ من المجتمع، يتعامل معه ويبذل في حدود إمكانياته، وأنا على استعداد تام لكي أشارك كثيراً في مناسبات خيرية، وآخرها «أطفال السرطان»، وأتمنى أن يوفقني الله في تقديم كل ما عندي لأن الفن رسالة إنسانية في المقام الأول والأخير.
حدثنا عن سر الثنائية الغنائية بينك وبين الشاعر إسحاق الحلنقي ورجل الأعمال الملحن صلاح إدريس؟
- لا يوجد سر محدد، وإنما أغنياتهما تلامس وجداني وتمنحني الإحساس بالراحة، وتجمعنا أعمال كثيرة، أهمها: صفق العنب، وروحي ملكك، المشكلة، وإنت ما في، بساط الريح، واعذريني.
لماذا بعض أغنياتك تستحوذ على إعجاب زملائك الفنانين خصوصاً سيف الجامعة بترديد أغنية «اعذريني»، وحسين شندي بترديد أغنية «منو القال ليك تفارق النيل»؟ هل يرجع ذلك إلى عدم قدرتك على إيصال إحساسك الفني؟
- الفنان سيف الجامعة فنان كبير وله قاعدة عريضة، فقد أعجب بهذه الأغنية وطلبها من ملحنها الأستاذ صلاح إدريس، وأعطاها له، أما حسين شندي فاستأذن مني وأنا بالمقابل استأذنته في أخذ أغنيتي «المشكلة» و«قطرت ليك الشوق لبن»، وأعتبر أن التبادل بين الفنانين إضافة لهم.
هل تجربة الزواج تخصم من العمر الفني لتضيف أعباء حياتية أخرى لا علاقة لها بالإبداع؟
- الزواج سلبياته دائماً تتلخص في عدم تفاهم الطرفين، أما الإيجابيات فتعد إضافة تحمل ملامح الاستقرار للفنان لكي يبدع أكثر، وهذا يتحقق بوجود التفاهم والمودة التي تعين أي إنسان على مواصلة الحياة بكل تفاهم، والزواج يخلق التوازن النفسي والفني للفنان في المقام الأول.
وجود فرفور في الساحة، ماذا يمثل لك؟ وكيف تقيم نفسك؟
- الساحة الفنية ليست في حاجة إلى فرفور آخر، وعلى كل من يود طرق مجال الإبداع أن يكون متفرداً، والكلام لهؤلاء المغنين أصحاب الألوان كما الحدائق ليعرفوا حجمهم الطبيعي، أما ما يميزني فهو أنني إنسان طيب لأبعد الحدود ومتفان وأعتز بصداقاتي ومسامح جداً، أما أهم عيوبي فالصراحة والحماقة في نفس الوقت، ولكن في الحق.
هل مارست هوايات أخرى غير الغناء؟
- نعم مارست رياضة كرة القدم وكنت وقتها لاعباً بفرق الصبابي، والأمير، والاتحاد حتى وقت قريب، ولكن كثرة المشغوليات سرقتني من هذه الهواية التي تسكنني.
فريقك المفضل؟
- الهلال العظيم، وتربطني علاقة بلاعبيه وخاصة بالكابتن هيثم مصطفى.
أصوات ترحل بك إلى مدن أنيقة ومدهشة الأرجاء؟
- تشدني كثير من أصوات العمالقة، وأجد نفسي في أغنيات الكاشف وأبو داؤود، ولكن أقف عند إبراهيم عوض كثيراً.
كيف تتعامل مع المعجبين؟
- المعجبون هم زادي في الاستمرار من خلال تجاوبهم وأطروحات آرائهم وكثيراً ما أقتنع بتوجيهاتهم وأعمل بها.
ما رأيك في الصحافة الفنية؟
- أجاب ضاحكاً: علاقتي بالصحافة الفنية تظل على الدوام علاقة ود واحترام وتقدير وقبول بالنقد البناء وغير البناء أيضاً، رغم أننا نحتاج في النهاية إلى النقد الفني المؤسس، الذي يبصرنا بالأخطاء وينقل لنا ملاحظات الجمهور وآراء الكتاب، وحتى إن كان هناك تجريح من الصحافة الفنية فقد تعودت عليه.
ماذا تعني لك السعادة؟
- السعادة حلم أبدي وهي في نظري تكمن في القناعة.
البحر؟
- عالم مليء بالصفاء والعمق والجمال وأرتاح عندما أقف على رماله وبين أمواجه.
الليل؟
- الهدوء والسكينة والراحة.
الحب؟
- أصغر كلمة لأكبر معنى وهو عطاء بلا حدود.
كلمات على لسان فرفور!!
أنا متمرد على الأوضاع وتركيبتي الشخصية مختلفة لهذا تجد لدي أشياء مغايرة.
الشيخ صادق عبد الله عبد الماجد هو خالي ويحبني جداً ولم يفت لي في مسألة الغناء حتى الآن.
غنيت للشيخ البرعي أغنية «الليل ما بنومو» فقال لي «الليل هو ليلنا هذا وما بننومو لأننا نذكر فيه الله سبحانه وتعالى، وحارس نجومه هي السبحة» مؤكداً أن لكل إنسان رؤيته وتعبيره الخاص للأغاني.
الحجاب الذي على رقبتي أعطاني إياه الشيخ الجيلي المكاشفي لأنني كنت أعاني من بعض الحبوب التي تطورت لجروح إلى جانب ألم في «معدتي» فقام بالدعاء سائلاً الله أن يشفيني ومنذ ذلك الوقت وأنا من ضمن أفراد الطريقة المكاشفية.
عمي الشاعر الكبير عوض حسن أحمد الذي تغنى بأشعاره الفنان الراحل أبو داؤود بأغنيتيْ «صغيرتي» و«فينوس» وتغنى له الشفيع ب «ياحبيبي كفاية دلال».
لا أتواصل مع الأهل إلا في الأفراح والأتراح ولكن أقوم بزيارات شخصية وذلك أرجعه إلى المشغوليات الخاصة بي.
إعلان مشروب «شامبيون» أدخلني في بساط النجومية.
لقب «فرفور» أطلقه عليّ المدرب الراحل سليمان فارس عندما كنت لاعباً ماهراً.
أفتخر بأنني محاط بأكبر عدد من الإخوة والأصدقاء من داخل وخارج الوسط الفني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.