البجا: الإغلاق الشامل للشرق يستهدف ناقلات النفط ومعينات الدولة    الحداثة: الحكومة لم تطرح مشروعات حقيقية للسعوديين في ملتقى الاستثمار    الاتحاد يُكوِّن لجنة مُؤقّتة لنادي الخرطوم الوطني    شرطة الجزيرة تضبط (2330) رأس حشيش ب"رفاعة"    " قوات الدعم السريع" تضبط متفجرات وتُوقف متهمين بينهم أجانب على الحدود    كيان الشمال يغلق معبر أرقين ويلوح بإغلاق كامل للإقليم    مجلس الوزراء: فرص استثمارية وسكنية ضخمة للمغتربين    غرفة السلع الاستراتيجية تقف على إمداد الدواء والقمح والوقود    اجتماع للحرية والتغيير بشأن أحداث الشرق اليوم    التربية ل(الصيحة): مشكلة النقص في الكتاب المدرسي ستكون قائمة لشهرين    قانونية قحت: السيادي والوزراء لا يرغبان في تشكيل المحكمة الدستورية    تجمع إتحادات الجزيرة يطرح مبادرة لتمييز اتحاد الخرطوم بمقعد ثابت في مجلس إدارة الإتحاد    مشاهد ومواقف وأحداث من نهر النيل (10)    لن يعبر المريخ اذا    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة: زيارة حمدوك لنا تُؤكِّد معاني الشراكة بين طرفي الوثيقة الدستورية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 19 سبتمبر 2021    عجوبة وهشام النور.. هل طاردت لعنة شيخ عبد الحي ثنائي قحت؟    مكي المغربي: عن الإقتصاد في زمن اللاإقتصاد!    أبل تكشف تفاصيل هامة عن آيفون 13    محمد هنيدي يعلن اعتزال التمثيل ويطلب عدم السخرية من قراره    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    تنظيم بطولة الكاراتيه للأندية والمراكز    سامسونج تدعم هاتف Galaxy S22 بقدرة بطارية 3700 mAh    حيدر المكاشفي يكتب : مابين سلة الاحصاء وقفة حاجة صفية..مفارقة عجيبة    من أجمل قصص الأغاني السودانية.. والله أيام يا زمان... أغنية من الزمن الجميل    السودان..السلطات تضبط 2330 رأس حشيش    رجل اليابان اليقظ.. لا ينام سوى دقائق لأكثر من 12 عاماً    تصنيف يكشف قامة الشعوب الأطول والأقصر في العالم    رجل يقتل سائق مركبة بسبب (50) جنيهاً في الخرطوم بحري    قالت إن شاعرة الأغنية على صلة قرابة بها هدى عربي تكتب عن أغنيتها الجديدة (جيد ليّا)    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    وزير الري يقف على مشروع الحل الجذري لمياه القضارف    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    لتجنب الإحراج.. كيف تتحكم في قائمة أصدقائك على "فيسبوك" دون علمهم ؟    الأمم المتحدة تحذر من كارثة بكوكب الأرض بسبب الإحتباس الحراري    المريخ يختتم الإعداد للاكسبريس    الهلال يُقدِّم دفوعاته لكاس في قضية الثلاثي    اتهام امرأة بقتل بناتها الثلاثة في نيوزيلندا    محمد الأمين .. أفكار لحنية متجاوزة !!    شاهد بالفيديو: فرفور ممازحا الممثل محمد جلواك " بعد شناتك دي بتحب لوشي "    بشرى لمحبي الأكل: لا علاقة للسمنة بكميات الطعام بل..    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة    وزير الداخلية يُوجِّه منسوبيه بتجفيف بُؤر الجريمة ومعرفة تفكير المُجرمين    ختام فعاليات بطولة كأس السودان للشطرنج بالجزيرة    في أول مشاركة له.. الأهلي مروي يتأهّل إلى دور ال«32» من بطولة الكونفدرالية    نقر الأصابع..    مهرجان البُقعة الدولي للمسرح    مجموعة فضيل تكمل تصوير سلسلة جديدة    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    قوات مشتركة تتصدى لقطاع الطرق التجارية بجنوب دارفور    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    قادمًا من تركيا..احتجاز المستشار الأمني للرئيس الصومالي    العثور على جثتي طفلين بعد اغتصابهما جنوب الخرطوم    المكتب الصحفي للشرطة: محكومون بالاعدام بسجن الرصيرص حاولوا الهروب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواطنون يناشدون الحكومة كبح جماح الأسواق
نشر في الأهرام اليوم يوم 03 - 12 - 2010

في أعقاب الزيادة الأخيرة في أسعار بعض السلع تحدث مواطنون مؤكدين تنامي الفجوة بين المنصرفات والدخل، منادين بضرورة إيجاد آلية لكبح جماح الأسواق.
«الأهرام اليوم» سألت بعض من التقتهم حيث جاءت إجاباتهم متباينة فماذا قالوا؟
الطاهر أحمد «موظف» قال كل يوم يمر عليَّ وأنا أتساءل ماذا حدث لي فإنني لا أجد نفسي إلا «مُفلّس» وأنا الذي استلمت الراتب ولم يتعد ذلك ال (4) أيام. وأشار إلى وجود خلل ما في أن ما نستلمه من دخل لا يوازي صرفنا اليومي. وأضاف كنت في أرض المهجر وعدت منذ أكثر من سبع سنوات، كنت أرسل من راتبي للأولاد وأوفر وأشترى هدايا ونفس الراتب الآن اتقاضاه ولكنني لم أوفر ولا «سويسيوه» واحدة ماذا جرى ل«القروش» بالسودان؟!..
على السياق تساءل مبارك مصطفى ما الذي حدث لنا حتى أننا لا نستطيع أن نتوافق مع الصرف والراتب ونوفر؟ وأردف قائلاً: ربما مطالب الحياة زادت أكثر من أول ولكن هناك خلل واضح في «السيستم» الذي ينتهجه النظام الاقتصادي عندنا وأشار إلى أنه من المفروض يكفينا حتى آخر الشهر ولكن ما يحدث أن المرتب ينتهي بمجرّد صرفه ونذهب للاستدانة من جديد، وصِرنا مثل ساقية جِحا «تشيل من البحر وتكُب في البحر»!.
من جانبها تحدثت د. نهى علي فضل الاختصاصية في الاقتصاد قائلة إن ميزان المدفوعات دائماً ما يكون منكسراً ولا بد من ردم الهوّة التي بين السوق والأجور وذلك بخلق آلية يمكنها أن تضخ في صالح الموازنة التي من شأنها أن تزيل العناء عن كاهل العاملين بالدولة. وأشارت إلى أن موازنة الدولة السنوية تُبنى خارج احتياجات الفرد مقارنة براتبه الضعيف. وأضافت أن الدولة لا بد أن تلتفت بتعمُّق لأجور العاملين وتوافُقها مع السوق، لافتة إلى أن كلما كان هناك تضخم في الاقتصاد، تأثّر أصحاب الدخول الضعيفة مباشرة بتداعياته، فهم دائماً في سباق محموم مع مارثون السوق الذي لا تنتهي أشواطه إلا بسن قوانين رادعة ورقابة لصيقة لمعرفة ما يدور فيه..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.