ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    عندما يكذب الوزير البعثي .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    دونت قوات الدعم السريع ثلاثة بلاغات في مواجهة (الجريدة) و(الجريدة) تطلب شهادة الخطيب وموسى هلال في قضية الدعم السريع    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    إبراهيم الأمين يرهن تعافي الاقتصاد بتأهيل مشروع الجزيرة    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي يزور الخرطوم السبت ويلتقي البرهان وحمدوك    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحكمة تحدد موعداً للنطق بالحكم في قضية قتل رجل الأعمال (نهار)
نشر في الأهرام اليوم يوم 07 - 12 - 2010

قطعت محكمة جنايات أم درمان جنوب برئاسة مولانا عز الدين عبد الماجد أمس جلسة الثلاثين من ديسمبر الجاري للنطق بالحكم في مواجهة (7) متهمين اتهمتهم بالاشتراك في التخطيط والتدبير لقتل رجل الأعمال (كمال نهار) خنقاً داخل منزله بحي الدوحة بالمهندسين في نهاية يونيو من العام الحالي. وكانت المحكمة قد أصدرت قراراً بقفل قضية دفاع المتهمين وحددت جلسة لإيداع المرافعات الختامية وأمرت بالقبض على المتهم السادس لغيابه عن الجلسة المحددة لمواصلة سماع شهود دفاع المتهمين الثاني والثالث والرابع، حيث استمعت المحكمة لشاهد الدفاع الأخير (ساكن عمر صوصل) الذي أفاد بأنه يعرف المتهمين الثاني والثالث والرابع وهم أقرباء وقابلهم في مساء الخميس يوم الحادثة في مناسبة زواج تخص بعض أقربائهم وكان المتهمون يشرفون على الخدمة وتقديم العشاء للمعازيم والمتهم الثاني كان يرتدي بنطلونا وقميصا والرابع يرتدي جلابية، وأضاف أنه شاهدهم تلك الليلة في حوالي الساعة السابعة مساءً ولم يشاهدهم في صباح يوم الحادثة.
وعند سؤاله بواسطة ممثل الاتهام الأستاذ آدم بكر حسب عن معرفته بمكان وجود المتهمين في الفترة من الساعة الثانية عشرة ظهراً وحتى الخامسة مساءً؛ أفاد بأنه لا علم له، وأضاف بأنه لا يعرف شيئاً عن جريمة القتل التي وقعت واتهموا فيها.
وبسماع الشاهد الأخير التمس ممثل الدفاع عن المتهمين إمهاله فرصة لإحضار بقية شهود دفاعه واعترض ممثل الدفاع عن المتهمة الأولى "أرملة القتيل نهار" الأستاذ فاروق غريبة وقدم طلباً للمحكمة التمس فيه قفل قضية الدفاع والإيذان بإيداع مرافعات دفاع ختامية.
وحسب قضية الاتهام التي قدمها المتحري في البلاغ فإن قسم شرطة أم درمان جنوب تلقى بلاغاً من الشاكي يفيد فيه أن مجهولين دخلوا في وضح النهار الى منزل جاره وقاموا بتكميمه وتكتيفه بعمامة وقتله، وعلى الفور تحركت قوة من الشرطة لمسرح الحادثة وباشرت إجراءاتها وكشفت التحريات بأن أشخاصاً دخلوا على المرحوم الذي كان مستلقياً داخل صالة بمنزله وهو يشاهد التلفاز في الوقت الذي كانت فيه زوجته وأطفاله بالغرفة الأخرى. وتوصلت تحريات الشرطة مع الزوجة الى اعترافها وإقرارها بالاتفاق مع المتهم الرابع على استئجار شخصين لتأديب زوجها وأخذ أمواله على خلفية خلافات بينهما على أن تدفع لكل منهما مبلغ ألفي جنيه وعاونتهم على دخول المنزل بفتح البوابة الخارجية والباب الثاني للصالة وبالفعل دخل المتهمان الثاني والثالث وقاما بتكميم المجني عليه وربط أرجله مما أدى لوفاته ومن ثم دخل المتهم الرابع بعد تلقيه اتصالاً منهم وأخذ المتهم الثالث جهازي موبايل يخصان المرحوم وقام ببيعهما للمتهمين الخامس والسادس والسابع الذين وجهت لهم المحكمة تهمة استلام المال المسروق بعد استجوابهم فيما أنكر المتهمون الأربعة الآخرون ضلوعهم في ارتكاب الجريمة ودفعوا بأنهم تعرضوا للضرب والتعذيب وكانوا قد سجلوا اعترافات قضائية أمام القاضي المختص ووجهت لهم المحكمة تهمة الاشتراك والتخطيط لقتل المجني عليه (كمال نهار) واستمعت القضية لعدد (6) شهود دفاع قدمهم ممثل الدفاع عن أرملة القتيل والطبيب الشرعي (الدكتور جمال يوسف) الذي شرّح الجثة وشاهد أخير , واقفلت قضية دفاع المتهمين في القضية توطئة لإصدار قرارها النهائي في القضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.