مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرطة تواصل كشف تفاصيل قتل رجل الأعمال (نهار)
نشر في الأهرام اليوم يوم 17 - 08 - 2010


واصلت شرطة ام درمان جنوب كشفها عن ملابسات وتفاصيل ما أدلى به المتهمون السبعة من أقوال في قضية رجل الأعمال (كمال نهار) داخل منزله بحي الدوحة بالمهندسين. وكشف المتحري الثاني أمام مولانا عز الدين عبد الماجد قاضي المحكمة الجنائية العامة بأم درمان جنوب التفاصيل الكاملة للأقوال التي ادلى بها المتهمون في التحري. وافاد الملازم عبد الرحيم اسماعيل توتو انه استجوب المتهمة الأولى زوجة المجنى عليه وجاء في أقوالها ان المتهم الرابع كان يعمل فني سراميك بمنزلهم ونشأت بينهما علاقة حب منذ عام ونصف وكانا يتبادلان المحادثات لكنها لم تخرج لمقابلته رغم الحاحه عليها وانها اخبرته بوجود مشاكل بينها وزوجها وانه وعدها بتهديده عندما اتصل عليها واخبرها بانه سيأتي وصديقه لتأديب المرحوم بسبب معاملته السيئة لها وفي يوم الحادثة اتصل عليها وطلب منها فتح الباب وإدخال الأولاد في غرفة وإنزال الستائر وانها شاهدت أحدهم يحمل سكيناً مما أدخل الخوف في نفسها ولحظتها كان المجنى عليه متواجداً داخل الصالة يشاهد في التلفزيون وانها سمعت صوته يتأوه وأخبرها ابنها بانه شاهد شخصاً يحمل بطانية وقد خرجت بعد تلقيها اتصالا من المتهم الرابع لتجد زوجها مغطىً علي الأرض فاخذت أولادها واحتمت بالجيران الى أن حضرت الشرطة وأخذت أقوالها ثم انتقلت لمنزل أسرتها بالثورة بعد أن علمت أن زوجها توفي، وقال المتحري في تلاوته لأقوال المتهمة إنها لا تعرف اسماء المتمهين ولم تشاهدهم، موضحة أن المتهم الرابع طلب منها فتح باب المنزل والعودة للغرفة وانها غير متأكدة ما إذا كان المتهمون قد سرقوا أموالاً أم لا؟ وأضاف المتحري أن المتهمة قالت ان المجنى عليه كان يعاملها معاملة قاسية وقد اتفقت مع المتهم الرابع للتفاهم معه وأقرت المتهمة أمام المحكمة بالأقوال المنسوبة اليها بيومية التحري فيما أنكر بقية المتهمين الثاني والثالث والرابع بالأقوال التي تليت عنهم بيومية التحري وجاء فيها عن عملية التخطيط والتدبير لارتكاب الجريمة بين المتهمين الثلاث فيما أقر الخامس والسادس والسابع بالأقوال التي تلاها المتحري وجاء فيها بانهم اشتروا الهواتف المعروضات من المتهم الثالث وانهم لم يكونوا يعرفون بأنها مسروقة. وافاد المتحري أن المتهمين الأربعة الأوائل قد سجلوا اعترافات قضائية عند مناقشتهم بواسطة ممثلي الاتهام بان التحريات اثبتت بان المتهمين خططوا ودبروا لقتل المرحوم وانحصر دور الزوجة في تسهيل عملية دخول المتهمين وارشادهم على مكان تواجد المجنى عليه، موضحاً أن المتهمين الثاني والثالث هما اللذان قاما بربط المرحوم وتكميمه حتى فارق الحياة ودور المتهم الرابع مراقبة المكان وبعثرة محتويات الغرفة الخاصة بالمرحوم والحمام.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.