سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشرطة تواصل كشف تفاصيل قتل رجل الأعمال (نهار)
نشر في الأهرام اليوم يوم 17 - 08 - 2010


واصلت شرطة ام درمان جنوب كشفها عن ملابسات وتفاصيل ما أدلى به المتهمون السبعة من أقوال في قضية رجل الأعمال (كمال نهار) داخل منزله بحي الدوحة بالمهندسين. وكشف المتحري الثاني أمام مولانا عز الدين عبد الماجد قاضي المحكمة الجنائية العامة بأم درمان جنوب التفاصيل الكاملة للأقوال التي ادلى بها المتهمون في التحري. وافاد الملازم عبد الرحيم اسماعيل توتو انه استجوب المتهمة الأولى زوجة المجنى عليه وجاء في أقوالها ان المتهم الرابع كان يعمل فني سراميك بمنزلهم ونشأت بينهما علاقة حب منذ عام ونصف وكانا يتبادلان المحادثات لكنها لم تخرج لمقابلته رغم الحاحه عليها وانها اخبرته بوجود مشاكل بينها وزوجها وانه وعدها بتهديده عندما اتصل عليها واخبرها بانه سيأتي وصديقه لتأديب المرحوم بسبب معاملته السيئة لها وفي يوم الحادثة اتصل عليها وطلب منها فتح الباب وإدخال الأولاد في غرفة وإنزال الستائر وانها شاهدت أحدهم يحمل سكيناً مما أدخل الخوف في نفسها ولحظتها كان المجنى عليه متواجداً داخل الصالة يشاهد في التلفزيون وانها سمعت صوته يتأوه وأخبرها ابنها بانه شاهد شخصاً يحمل بطانية وقد خرجت بعد تلقيها اتصالا من المتهم الرابع لتجد زوجها مغطىً علي الأرض فاخذت أولادها واحتمت بالجيران الى أن حضرت الشرطة وأخذت أقوالها ثم انتقلت لمنزل أسرتها بالثورة بعد أن علمت أن زوجها توفي، وقال المتحري في تلاوته لأقوال المتهمة إنها لا تعرف اسماء المتمهين ولم تشاهدهم، موضحة أن المتهم الرابع طلب منها فتح باب المنزل والعودة للغرفة وانها غير متأكدة ما إذا كان المتهمون قد سرقوا أموالاً أم لا؟ وأضاف المتحري أن المتهمة قالت ان المجنى عليه كان يعاملها معاملة قاسية وقد اتفقت مع المتهم الرابع للتفاهم معه وأقرت المتهمة أمام المحكمة بالأقوال المنسوبة اليها بيومية التحري فيما أنكر بقية المتهمين الثاني والثالث والرابع بالأقوال التي تليت عنهم بيومية التحري وجاء فيها عن عملية التخطيط والتدبير لارتكاب الجريمة بين المتهمين الثلاث فيما أقر الخامس والسادس والسابع بالأقوال التي تلاها المتحري وجاء فيها بانهم اشتروا الهواتف المعروضات من المتهم الثالث وانهم لم يكونوا يعرفون بأنها مسروقة. وافاد المتحري أن المتهمين الأربعة الأوائل قد سجلوا اعترافات قضائية عند مناقشتهم بواسطة ممثلي الاتهام بان التحريات اثبتت بان المتهمين خططوا ودبروا لقتل المرحوم وانحصر دور الزوجة في تسهيل عملية دخول المتهمين وارشادهم على مكان تواجد المجنى عليه، موضحاً أن المتهمين الثاني والثالث هما اللذان قاما بربط المرحوم وتكميمه حتى فارق الحياة ودور المتهم الرابع مراقبة المكان وبعثرة محتويات الغرفة الخاصة بالمرحوم والحمام.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.