إنشاء مجلس القضاء العالي هو السبيل لإصلاح السلطة القضائية وليس المفوضيات غير الآمنة .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    الفساد يحاصرنا ويلجأ لنيابة المعلوماتية!! .. بقلم: حيدر احمد خير الله    الفاصلة بين اليسار العربي واليمين فقدت .. بقلم: جورج ديوب    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: أحمد الخميسي    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحكمة تحدد موعداً للنطق بالحكم في قضية قتل رجل الأعمال (نهار)
نشر في النيلين يوم 07 - 12 - 2010

قطعت محكمة جنايات أم درمان جنوب برئاسة مولانا عز الدين عبد الماجد أمس جلسة الثلاثين من ديسمبر الجاري للنطق بالحكم في مواجهة (7) متهمين اتهمتهم بالاشتراك في التخطيط والتدبير لقتل رجل الأعمال (كمال نهار) خنقاً داخل منزله بحي الدوحة بالمهندسين في نهاية يونيو من العام الحالي. وكانت المحكمة قد أصدرت قراراً بقفل قضية دفاع المتهمين وحددت جلسة لإيداع المرافعات الختامية وأمرت بالقبض على المتهم السادس لغيابه عن الجلسة المحددة لمواصلة سماع شهود دفاع المتهمين الثاني والثالث والرابع، حيث استمعت المحكمة لشاهد الدفاع الأخير (ساكن عمر صوصل) الذي أفاد بأنه يعرف المتهمين الثاني والثالث والرابع وهم أقرباء وقابلهم في مساء الخميس يوم الحادثة في مناسبة زواج تخص بعض أقربائهم وكان المتهمون يشرفون على الخدمة وتقديم العشاء للمعازيم والمتهم الثاني كان يرتدي بنطلونا وقميصا والرابع يرتدي جلابية، وأضاف أنه شاهدهم تلك الليلة في حوالي الساعة السابعة مساءً ولم يشاهدهم في صباح يوم الحادثة.
وعند سؤاله بواسطة ممثل الاتهام الأستاذ آدم بكر حسب عن معرفته بمكان وجود المتهمين في الفترة من الساعة الثانية عشرة ظهراً وحتى الخامسة مساءً؛ أفاد بأنه لا علم له، وأضاف بأنه لا يعرف شيئاً عن جريمة القتل التي وقعت واتهموا فيها.
وبسماع الشاهد الأخير التمس ممثل الدفاع عن المتهمين إمهاله فرصة لإحضار بقية شهود دفاعه واعترض ممثل الدفاع عن المتهمة الأولى "أرملة القتيل نهار" الأستاذ فاروق غريبة وقدم طلباً للمحكمة التمس فيه قفل قضية الدفاع والإيذان بإيداع مرافعات دفاع ختامية.
وحسب قضية الاتهام التي قدمها المتحري في البلاغ فإن قسم شرطة أم درمان جنوب تلقى بلاغاً من الشاكي يفيد فيه أن مجهولين دخلوا في وضح النهار الى منزل جاره وقاموا بتكميمه وتكتيفه بعمامة وقتله، وعلى الفور تحركت قوة من الشرطة لمسرح الحادثة وباشرت إجراءاتها وكشفت التحريات بأن أشخاصاً دخلوا على المرحوم الذي كان مستلقياً داخل صالة بمنزله وهو يشاهد التلفاز في الوقت الذي كانت فيه زوجته وأطفاله بالغرفة الأخرى. وتوصلت تحريات الشرطة مع الزوجة الى اعترافها وإقرارها بالاتفاق مع المتهم الرابع على استئجار شخصين لتأديب زوجها وأخذ أمواله على خلفية خلافات بينهما على أن تدفع لكل منهما مبلغ ألفي جنيه وعاونتهم على دخول المنزل بفتح البوابة الخارجية والباب الثاني للصالة وبالفعل دخل المتهمان الثاني والثالث وقاما بتكميم المجني عليه وربط أرجله مما أدى لوفاته ومن ثم دخل المتهم الرابع بعد تلقيه اتصالاً منهم وأخذ المتهم الثالث جهازي موبايل يخصان المرحوم وقام ببيعهما للمتهمين الخامس والسادس والسابع الذين وجهت لهم المحكمة تهمة استلام المال المسروق بعد استجوابهم فيما أنكر المتهمون الأربعة الآخرون ضلوعهم في ارتكاب الجريمة ودفعوا بأنهم تعرضوا للضرب والتعذيب وكانوا قد سجلوا اعترافات قضائية أمام القاضي المختص ووجهت لهم المحكمة تهمة الاشتراك والتخطيط لقتل المجني عليه (كمال نهار) واستمعت القضية لعدد (6) شهود دفاع قدمهم ممثل الدفاع عن أرملة القتيل والطبيب الشرعي (الدكتور جمال يوسف) الذي شرّح الجثة وشاهد أخير , واقفلت قضية دفاع المتهمين في القضية توطئة لإصدار قرارها النهائي في القضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.