منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    القوات المسلحة تؤكد هدوء الاحوال وتنفي شائعة الانقلاب    مقاطعات إسبانية تتهم أنقرة بالإستيلاء على "أجهزة تنفس" وأنقرة تصف الاتهامات بالقبيحة    الصحة السورية: تسجيل 3 إصابات جديدة بفيروس كورونا    إسرائيل.. عدد الإصابات بكورونا يتجاوز ال8000 وحصيلة الضحايا 46    عذراً الأستاذ المحترم محجوب محمد صالح .. بقلم: سعيد أبو كمبال    ما بين العنصرية والتصالح الاجتماعي نقلة من صناعة الموت إلى تحقيق السلام الشامل .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    سيناريو جودة في لغة جون .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الثوار لا ينسون جرائمك او جهلك!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الوراق والكهرمان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    في نقد حكومة ثورة ديسمبر الحالية (2) .. بقلم: د. عمر بادي    الوزير يلوح بتأجيل انتخابات الهلال    المريخ يرد على الوزير بقرار المحكمة العليا    الكوارتي: لن يكون هناك تمديد في الهلال    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    الغرامة لسائق حاول تهريب مواد بترولية    تراجع إنتاج الدقيق بالمطاحن واتجاه لزيادة الرغيفة لجنيهين    إجلاء (11) سائحاً ألمانياً من بورتسودان    الصحة : 151 حالة اشتباه ب(كورونا) ولا إصابات جديدة    تجار مجهولون يغزون سوق العملة وهجمة شرسة على الدولار    بسبب "الوباء".. البيتزا من المطعم إلى باب بيتك بالطائرة    غاب ضيوف الزفاف فاستبدلهم العروسان.. لكن بماذا؟    ترامب يتحدث عن عقار تحت الاختبار لعلاج كورونا: قد أتناوله    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المحكمة تحدد موعداً للنطق بالحكم في قضية قتل رجل الأعمال (نهار)
نشر في النيلين يوم 07 - 12 - 2010

قطعت محكمة جنايات أم درمان جنوب برئاسة مولانا عز الدين عبد الماجد أمس جلسة الثلاثين من ديسمبر الجاري للنطق بالحكم في مواجهة (7) متهمين اتهمتهم بالاشتراك في التخطيط والتدبير لقتل رجل الأعمال (كمال نهار) خنقاً داخل منزله بحي الدوحة بالمهندسين في نهاية يونيو من العام الحالي. وكانت المحكمة قد أصدرت قراراً بقفل قضية دفاع المتهمين وحددت جلسة لإيداع المرافعات الختامية وأمرت بالقبض على المتهم السادس لغيابه عن الجلسة المحددة لمواصلة سماع شهود دفاع المتهمين الثاني والثالث والرابع، حيث استمعت المحكمة لشاهد الدفاع الأخير (ساكن عمر صوصل) الذي أفاد بأنه يعرف المتهمين الثاني والثالث والرابع وهم أقرباء وقابلهم في مساء الخميس يوم الحادثة في مناسبة زواج تخص بعض أقربائهم وكان المتهمون يشرفون على الخدمة وتقديم العشاء للمعازيم والمتهم الثاني كان يرتدي بنطلونا وقميصا والرابع يرتدي جلابية، وأضاف أنه شاهدهم تلك الليلة في حوالي الساعة السابعة مساءً ولم يشاهدهم في صباح يوم الحادثة.
وعند سؤاله بواسطة ممثل الاتهام الأستاذ آدم بكر حسب عن معرفته بمكان وجود المتهمين في الفترة من الساعة الثانية عشرة ظهراً وحتى الخامسة مساءً؛ أفاد بأنه لا علم له، وأضاف بأنه لا يعرف شيئاً عن جريمة القتل التي وقعت واتهموا فيها.
وبسماع الشاهد الأخير التمس ممثل الدفاع عن المتهمين إمهاله فرصة لإحضار بقية شهود دفاعه واعترض ممثل الدفاع عن المتهمة الأولى "أرملة القتيل نهار" الأستاذ فاروق غريبة وقدم طلباً للمحكمة التمس فيه قفل قضية الدفاع والإيذان بإيداع مرافعات دفاع ختامية.
وحسب قضية الاتهام التي قدمها المتحري في البلاغ فإن قسم شرطة أم درمان جنوب تلقى بلاغاً من الشاكي يفيد فيه أن مجهولين دخلوا في وضح النهار الى منزل جاره وقاموا بتكميمه وتكتيفه بعمامة وقتله، وعلى الفور تحركت قوة من الشرطة لمسرح الحادثة وباشرت إجراءاتها وكشفت التحريات بأن أشخاصاً دخلوا على المرحوم الذي كان مستلقياً داخل صالة بمنزله وهو يشاهد التلفاز في الوقت الذي كانت فيه زوجته وأطفاله بالغرفة الأخرى. وتوصلت تحريات الشرطة مع الزوجة الى اعترافها وإقرارها بالاتفاق مع المتهم الرابع على استئجار شخصين لتأديب زوجها وأخذ أمواله على خلفية خلافات بينهما على أن تدفع لكل منهما مبلغ ألفي جنيه وعاونتهم على دخول المنزل بفتح البوابة الخارجية والباب الثاني للصالة وبالفعل دخل المتهمان الثاني والثالث وقاما بتكميم المجني عليه وربط أرجله مما أدى لوفاته ومن ثم دخل المتهم الرابع بعد تلقيه اتصالاً منهم وأخذ المتهم الثالث جهازي موبايل يخصان المرحوم وقام ببيعهما للمتهمين الخامس والسادس والسابع الذين وجهت لهم المحكمة تهمة استلام المال المسروق بعد استجوابهم فيما أنكر المتهمون الأربعة الآخرون ضلوعهم في ارتكاب الجريمة ودفعوا بأنهم تعرضوا للضرب والتعذيب وكانوا قد سجلوا اعترافات قضائية أمام القاضي المختص ووجهت لهم المحكمة تهمة الاشتراك والتخطيط لقتل المجني عليه (كمال نهار) واستمعت القضية لعدد (6) شهود دفاع قدمهم ممثل الدفاع عن أرملة القتيل والطبيب الشرعي (الدكتور جمال يوسف) الذي شرّح الجثة وشاهد أخير , واقفلت قضية دفاع المتهمين في القضية توطئة لإصدار قرارها النهائي في القضية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.