المسكوت عنه في السودان.. كتاب جديد للكاتب السوداني أحمد محمود كانِم .. بقلم: الدومة ادريس حنظل    حتى أنت يا اردول .. أين العقارات المستردة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    دموعك غالية يا ترباس..!! .. بقلم: كمال الهِدَي    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفل تخريج راقصين جامعيين..!

قبل عدة أسابيع حضرت حفلاً لتخريج طلاب من حملة الدبلوم - «أقل من البكالريوس» - بأحد النوادي في أمسية بدأت بالموسيقى الصادحة منذ العصر وانتهت بحفل غنائي صاخب في الحادية عشرة مساءً، وذلك في المدرجات التابعة للنادي، التي امتلأت عن آخرها.
منذ بدايته اشتمل الحفل على تقديم كل خريج وخريجة في فقرة خاصة بكل منهما، يتم استهلالها بنبذة قصيرة عن الخريج أو الخريجة، ثم يعطون كل واحد منهما عدة دقائق ليرقص مع زملائه وزميلاته رقصة: (النصر)، على أنغام الديسكو وبعض المقاطع الغنائية، التي باستفساري عن مغزاها علمت من بعض حضور الحفل أنها تتم باختيار وانتقاء كل خريج وخريجة، في برنامج تدريبي يتلقونه، يتضمن رقصة جماعية ثم رقصة فردية ثم رقصة مع الوالدين وأقرب الأقربين، ثم رقصة ختامية مجلجلة في الممشى المزدان بالأنوار الملونة التي تدور حول نفسها بسرعة شديدة.. إضافة إلى فقاعات الصابون التي يتم نشرها فوق الرؤوس في هذا الممشى المؤدي إلى خشبة المسرح التي اصطفّ عليها الدكاترة من مسؤولي المؤسسة العلمية لتسليم الشهادات للخريجين!!
أحد هؤلاء الدكاترة قال من خلال المايكروفون بطريقة فجائية، كأنها تنمُّ عن ضيقه من الرقص الذي فاض عن الكيل: (أتمنى أن يجيد الخريجون الأداء في حياتهم العملية مثلما أجادوا الرقص في هذه الليلة)!!
ومثل حفلات التخريج هذه تقام باستمرار لخريجي كل الجامعات وكل مؤسسات التعليم العالي السودانية بلا استثناء!!
{ بالإمكان تلخيص أهم الفواجع الناجمة عن تفشي ظاهرة هذه الحفلات في الآتي:
1- ضياع مكانة العلم والعلماء تحت أقدام الراقصين والراقصات، حيث يبدأ الحفل وينتهي بالموسيقى والرقص والغناء، دون أن يتضمن كلمات توضح أهمية العلم في الارتقاء بالشعوب، ومكانة العلماء في المجتمعات، وذلك حتى يقتدي بهم الخريجون في مستقبل حياتهم.
2- المسيرة الاكاديمية المهيبة الخاصة بالتخريج، التي يكون في مقدمتها دكاترة الجامعة من مسؤولين وأعضاء هيئة تدريس ومن خلفهم الخريجون والخريجات، تم استبدالها بهذا العبث الراقص.
3- الرسوم المفروضة في هذه الحفلات على كل خريج من مستوى الدبلوم تبلغ (300) ألف جنيه «بالقديم»، ولمستوى البكالريوس (500) ألف جنيه «بالقديم»، وهي لا تتضمن تكاليف ضيافة أهل الخريج الذين يجب عليهم إحضار كل ما يلزم من حلوى وعصائر وماء شرب وخبائز وتورتات وغيرها، وتقديمها بأنفسهم لضيوفهم على المدرجات.. فبجانب أن الرسوم مرتفعة وظالمة، حتى للمقتدرين، فإنها لا شك توغر صدور ذوي الدخل المحدود أو المنعدم من الخريجين والخريجات الذين لا يستطيعون المشاركة في هذه الحفلات.
4- المستفيدون الحقيقيون من تنظيم مثل هذه الحفلات المكلفة هم أصحاب محلات المناسبات والتصوير بالفيديو والديكور، إضافة إلى الجهات التي تقوم بتأجير مسارحها لمثل هذه الحفلات!!
{ في الختام: أحد الجنود المسؤولين عن البوابة المؤدية إلى مدرجات الحفل بذلك النادي أساء معاملة أهالي الخريجين واستخدم أياديه في دفع النساء العجزة، وكان غليظاً فظاً في منع دخول العصائر والحلوى والخبائز التي أمرت إدارة النادي الأهالي باحضارها، بل تسبب في بعثرتها أمامهم، وكان المشهد برمته مؤلماً وغير حضاري، وللأسف هو الشخص نفسه الذي كان مسؤولاً أيضاً عن البوابة الداخلية المؤدية إلى منصة توزيع الشهادات على الخريجين ومنع الآباء والأمهات، وأولياء الأمور لمن غاب آباؤهم وأمهاتهم خارج السودان، منعهم من مرافقة أبنائهم وبناتهم، وبالغلظة نفسها وبالدفع بالأيدي أيضاً!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.