استيفن يدعو البرهان لدور سوداني في عملية السلام بالجنوب    خطيب مسجد يدعو لإعادة بناء ما تخرب في المؤسسات التعليمة    الخرطوم الوطني يتاهل في بطولة الكونفدرالية    مؤسسة محمد إبراهيم ترحب بإنشاء مجلس السيادة    شمال كردفان الأمطار حققت أهداف الزراعة    غرب كردفان تفرغ من إعداد قانون لتنظيم مهنة التعدين بالولاية    والي غرب دارفور: الموسم الزراعي مبشر ولا نقص في الوقود    الترويكا تدعو لضم الحركات المسلحة للحكومة الجديدة    وكيل الصحةيعلن عن استراتيجية لتطوير العمل الطبي    النقابة : إكتمال تثبيت 98% من العاملين بالموانئ البحرية    اخر أفواج حجاج الجزيرة تصل سواكن الأربعاء    المتحدث باسم (الشعبية) يدفع باستقالة عاصفة إثر تفاقم خلافاته مع عرمان    بنك السودانيين العاملين بالخارج .. بقلم: حسين أحمد حسين/كاتب وباحث اقتصادي/ اقتصاديات التنمية    السودان وضرورة صيانة ما تحقّق .. بقلم: مالك ونوس    الجز الثاني عشر من سلسلة: السودان بعيون غربية، للبروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبدالله الفكي البشير    شغال في مجالو .. بقلم: تاج السر الملك    هرمنا.... يوم فارقنا الوطن .. بقلم: د. مجدي أسحق    خبير إقتصادي: رفع الدعم عن السلع حالياً غير سليم    تَخْرِيْمَاتٌ وتَبْرِيْمَاتٌ فِي الدِّيْمُقْرَاطِيَّةِ وَالسُّودَانِ وَالمِيْزَانِ .. بقلم: د. فَيْصَلْ بَسَمَةْ    "حنبنيهو" فيديو كليب جديد للنور الجيلاني وطه سليمان    وفاة 11 شخصاً من أسرة واحدة في حادث حركة    أسعار النفط تنخفض بفعل مخاوف اقتصادية    "متعاملون": استقرار في أسعار الذهب بأسواق الخرطوم    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    أمر بالقبض على ضابط نظامي متهم بالاحتيال    بلاغات من (6) تجار خسروا شيكات بقيمة (31) مليار جنيه    بدء مُحاكمة المُتّهمين بقتل المُعلِّم "أحمد الخير" وسط إجراءات مُشَدّدة    ترامب: يتعين على دول أخرى تحمل عبء قتال "داعش"    أنقرة: جميع مواقع المراقبة التركية في سوريا ستظل قائمة    أخبار اقتصادية الجاك:الاستقرار السياسي سيعيد التوازن للاقتصاد    الذهب يستقر فوق مستوى 1500 دولار    بيونغ يانغ: لا حوار مع واشنطن قبل وقف الأنشطة العسكرية    الأولمبي يعود للتدريبات صباحاً بالأكاديمية    تحديد موعد الاجتماع الفني لمباراة الخرطوم الوطني وأرتا الجيبوتي    اجتماع للجنة مباراتي القمة الافريقيتين غدا بالاتحاد    اليوان يبلغ أدنى مستوى في 11 عام    السودان ينظم رسميا دوري لكرة قدم السيدات في سبتمبر المقبل    تنفيذ عروض المسرح التفاعلي بالبحر الأحمر    الهلال يستغني عن خدمات "الكوكي"    فتح (54) بلاغ في مواجهة متهمين بإنتحال صفة “الدعم السريع”    ليالٍ ثقافية بمناسبة توقيع وثائق الفترة الانتقالية    من دكتور البشير ل (دكتور) الكاردينال!! .. بقلم: كمال الهِدي    عقوبة الإعدام: آخر بقايا البربرية .. بقلم: د. ميرغني محمد الحسن /محاضر سابق بكلية القانون، جامعة الخرطوم    الخرطوم تستضيف "خمسينية" اتحاد إذاعات الدول العربية ديسمبر    استقالة رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي    شباب الكلاكلات ينظمون حملة نظافة عامة    (البشير) .. تفاصيل محاكمة (مثيرة)    حزب جزائري يدعو جيش بلاده للتأسي بالتجربة السودانية    علماءصينيون يكملون خريطة جينوم ثلاثية الأبعاد للأرز    بريطانية مصابة بفشل كلوي تنجب "طفلة معجزة    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأغاني الهابطة تتصدر حفلات التخريج
نشر في الراكوبة يوم 13 - 02 - 2012

تعتبر حفلات التخريج بمثابة يوم العرس لطلاب الجامعات الذين أكملوا سنوات الدارسة، وعندما يذكر مقدم الحفل اسم الطالب مسبوقاً بلقب الخريج، يعد ذلك إعلانا بنهاية علاقته بالمرحلة الجامعية ومؤشراً على حصوله على شهادة تثبت تخرجه، لذلك باتت حفلات التخريج تحظى باهتمام متعاظم من الطلاب، بل ويعتبرونها من مكملات مرحلة الجامعة.
وتكتمل سعادتهم بحضور الأسرة والاصدقاء الذين يتقاطرون من أصقاع البلاد المختلفة، والكثير من الأسر تحضر من مدن وقرى الولايات لمشاركة الطالب او الطالبة الفرحة في الحفل، وتقام اغلب الحفلات في الأندية، وبعضها في صالات المناسبات، ويأتي الحفل متنوعاً في فقراته، وتعتبر الزفة من أهم فقراته، حيث يختار كل خريج أغنية خاصة به تعرض لمدة لا تزيد عن الدقيقتين تبدأ مع ذكر اسمه حتى لحظة تسلمه الشهادة التقديرية من المنصة، ويصحب الأغنية عادة أداء حركي «رقص» من قبل الخريج نفسه، فيما يعمد عدد من الخريجين الى ابتكار حركات تلفت الانتباه اليهم اثناء هذه الفقرة كالسجود وتقبيل أقدام أمهاتهم وغيرها، فيما تتفاوت موسيقى الزفة بين المديح السوداني والمديح العربي والأغاني السودانية الحديثة والوطنية والأغاني الأجنبية. واللافت في هذه الحفلات وجود رواج عالٍ لما اصطلح عليه ب «الأغاني الهابطة»، وبالذات في أغنية الزفة التي دائماً ما يدور حولها جدال فني ساخن تتأرجح فيه الآراء بين القبول و الرفض، وبين مواصفات الأغنية الهابطة في حد ذاتها، حيث أن أغاني الزفة كما يرى عدد من المتابعين تعبر عن المزاج الفني للخريجين الذين ينضمون الى فئة الشباب التي تعتبر دعامة المجتمع ومستقبله، ومن جانبهم يتبارى الخريجون في اختيار أغاني تلفت انتباه جماهير الحاضرين وتحوذ اعجابهم لتتفاعل الجماهير معها أيا كان نوع الاغاني حتى إن كانت «هابطة»، حيث تتميز حفلات التخريج في السودان عن جميع حفلات انحاء العالم، الا أنها سابقت التطور ودخلتها منذ أمد ليس بعيداً أعمال الديكور والزينة وشاشات وتصوير الفيديو الحديث وما يصحبه من تقنيات.
«الصحافة» استطلعت عدداً من الطلاب الجامعيين بشأن آرائهم في ما يجري في حفلات التخريج، حيث أوضح عادل محمد «طالب في السنة النهائية» أن الكثير من حفلات التخريج أصبحت عبارة عن تهريج فقط، ولا يجب على الخريجين التصرف بهذا الشكل كالرقص مع أغنية هابطة أو الرقص بطريقة أجنبية، مضيفاً أن لنا تراثنا الشعبي في الرقص يغنينا عن الثقافة الاجنبية، وان حفلات التخريج عليها أن تبرز التراث السوداني الاصيل وتفتخر به، مشيرا الى ان هنالك عدداً من الظواهر في حفلات التخريج تستحق الاشادة كالسجود الذي يدل على حمد الله وشكره على هذه اللحظة، وتقبيل قدم الأم التي قدمت الكثير هي وبقية أفراد الاسرة حتى يتخرج ابنهم في الجامعة، كاشفا أن معظم حفلات التخريج يتم فيها التعاقد مع شركات لتنظمها.
وتقول نسمة عمر «خريجة» إن حفل التخريج كان يوماً مهماً في حياتها، حيث حضرت اسرتها من ريف الدلنج لتشرفها في حفل التخرج، بالرغم مما صاحب ذلك اليوم من بعض الظواهر السالبة كما وصفتها من بعض زميلاتها التي أحرجتها امام اسرتها كاللبس الخليع والشاذ والرقص الاجنبي واختيار اغاني هابطة للزفة. وترى نسمة أن هذه المظاهر تعتبر لدى سكان العاصمة شيئاً معتاداً، ولكن لأسرتها القادمة من الريف غير مقبولة. وقالت إن أسرتها تؤاخذها بشأنها مع ألا يد لها فيها وليس لها الحق في اعتراض زملائها بسببها.
وتحدث ماهل تيراب «أستاذ جامعي» ل «الصحافة» قائلاً إنه تشرف بالوقوف على «المنصة» وتسليم طلابه شهاداتهم ومشاركتهم هذا الحفل، مشيراً إلى أن الطلاب جزء من المجتمع وليسوا بمعزل عن أمراضه، موضحاً أن المظاهر التي تحدث في حفلات التخريج معظمها سلبية وتشير الي انحطاط القيم، وتساءل: ماذا يعني قذف الخريج إلى أعلى وتلقفه بواسطة أصحابه في حفل عام ومحضور، والتهريج الذي يحدث لا داعي له، وهو ينم عن عدم احترام للأساتذة الحاضرين ويدخلهم في حرج كبير، بالإضافة إلى إحراج أسر قادمة من الأقاليم ترى في هؤلاء الخريجين المستقبل الزاهي، فيفاجئونهم بصورة باهتة تسيء الى المجتمع الجامعي.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.