وزيرة: السودان سيوقع على كل الاتفاقيات الضامنة لحقوق المرأة    الصليب الأحمر: الملايين يكافحون ل"الطعام" بالجنوب    دبلوماسيون أمريكيون يفتحون حسابات مصرفية في السودان    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    التجمع الاتحادي المعارض بالسودان يقاطع موكب 21 أكتوبر    اكذوبة السودان بلد زراعي ووهم سلة غذاء العالم والعودة لمنصة التأسيس عوو..ووك لدكتور حمدوك ووزير ماليته (4/أ) .. بقلم: د. حافظ عباس قاسم    رسالة إلى الأستاذ/ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام المحترم: تأهيل تلفزيون السودان القومي .. بقلم: عبدالعزيز خطاب    استئناف الدراسة بجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية    السودان: إثيوبيا وافقت على تزويدنا ب300 ميغاواط من الكهرباء    اتجاه لتأجيل مفاوضات جوبا لإسبوعين بطلب من الجبهة الثورية    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    والى الشمالية : قرار بتشكيل لجنة لمكافحة المخدرات    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    انتصار وزير الصحة    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    حسابات مصرفية لدبلوماسيين أميركيين في السودان.. لأول مرة    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    موجة تهريب الذهب تجتاح السودان وقلق من فقدان مليارات الدولارات    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    العقاد: شذى زهرٍ ولا زهرُ .. بقلم: عبدالله الشقليني    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة "الملتقى" تبحثان الدور التنموي للتصوف في الملتقى العالمي 14 للتصوف بالمغرب    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حنة الخريج ..!!
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 12 - 2010

شهدت اربع احتفالات لتسلم أربع شهادات جامعية أكرمنى الله بها من خلال احتفالات الجامعة بخريجيها والذى يشرفه فى الغالب رأس الدول أو من ينيبه واحتفال التخريج يتم وفق طقوس وتقاليد جامعية تحترمها كل جامعة من الجامعات وتسعى إلى تطبيقها حرفياً وهى لاتخرج عن تميز أعضاء هيئة التدريس فى ذلك اليوم بالروب الجامعى والذى يشاركهم فيه رأس الدولة والوزراء ورئيس مجلس الجامعة ومديرها فى موكب يحفه الإحترام لهيبة العلماء ووقارهم وموكب آخر للخريجين يتزيون أيضاَ بالروب المحددة ألوانه لكل درجة من الدرجات التى تمنحها الجامعة ويترأس الاحتفال وفقاً لتقاليد معظم الجامعات رأس الدولة والذى يقوم من بعد ذلك بتسليم ثلة مختارة شهادات تخرجهم بعد أن يتلو عميد كل كلية قائمة أسماء خريجي كليته .
وتمنح الجامعة كل خريج بطاقات محددة لتشهد أسرته ثمرة نجاحها بتخرجه .
قبل أيام تمت دعوتى من أخ وقريب عزيز فى أن أشاركه وأسرته تخريج إبنته الذى تم فى صالة أفراح فخمة وهالنى ما رأيت من إنقلاب فى التقاليد العلمية . أولاً الأجواء الخارجية ليس فيها مايشير الى أن الداخلين الى الصالة آتين الى جو علمى وشهادات وتميز وتكريم وذلك من خلال أزياء وأناقة وعطور وكأنها مناسبة زواج . الخريجون والخريجات يجلسون جلوساً حراً لافواصل ولاتمييز بين الجنسين خصصت لهم أماكن بعيدة لحد ما من مواقع جلوس اسرهم الخريجات فى كامل أناقتهن وتنحسر الطرح الخفيفة عن رؤوسهن وربما تنوراتهن عن سوقهن .
أساتذة الجامعة يقفون على منصة مرتفعة تقابلها عشرات كاميرات التصوير التى نصبت لبعضها اجهزة مشاهدة ومنتوراتLCDيشاهدها كل حضور الصالة الأجهزة الصوتية الرقمية تصم الآذان بالموسيقى الغربية . فى الجانب الآخر وفى مواقع أسر الخريجين تحمل كل أسرة اطباق الحلويات والخبائز والمشروبات والفطائر .
مراسم التخريج تبدأ بتلاوة اسم الخريج او الخريجة فيصفر الجميع ويصدرون أصواتاً عالية وصراخاً وعويلاً ثم من بعد ذكر سيرته الذاتية يتم تشغيل الأغنية التى اختارها للتعريف به على الاجهزة ذات الإمكانات السمعية العالية فيتحرك الخريج أو الخريجة راقصاَ وتشاركه الرقص زميلاته وزملاؤه فى مشهد راقص يزيد عن الدقائق الخمس حتى يصل الى المنصة فيعانق والديه وهو المشهد الأفضل الأوحد ثم يتجه الى أساتذته راقصاً لتسلم الشهادة والصراخ يتصاعد والصافرات تتعالى ويتكرر المشهد وكل خريج بأغنيته وشلته ورقصته .
سألت أحد الحاضرين عما إذا كان هذا يحدث عند كل حفل تخريج فذكر لى أن حفلات التخريج تختلف بحسب الجامعة والمستوى الطبقى لطلابها وبحسب مكان الحفل الذى يتدرج من الساحات والأندية الى صالات الأفراح الفخمة وأن بعض الطبقات ابتدعت مايسمى بحنة الخريج التى تتم قبل يوم من اليوم المحدد للتخرج وأن الخريجين والخريجات يأتون إليها بالزى الوطنى الجلابية للخريج والتوب للخريجة والكل قد تخضب بالحناء فكأنه يتأهب ليوم عرسه .
وأن تكلفة التخريج وصلت فى بعض الجامعات الى مايقارب الخمسة آلآف جنيه يدفعها ولاة الأمور فرحاً بتخرج ابنهم أو ابنتهم .. هذا التخريج الذى شهدته والذى نقلت أخباره ليس هو التخريج الرسمى للجامعة فالجامعات التى تكلفها احتفالات التخريج موارد مالية كثيرة لم تعد تهتم بهذه الإحتفالات فجاء هذا الذى هالنى ليملأ الفراغ ومن حق الخريج وأسرته الفرح بتتويج الجهد ومن حق الجامعات ووزارة التعليم العالى احترام الشهادات التى تمنحها بمنحها فى أجواء علمية لابالرقص والتهريج والصافرات .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.