مناهضة التعذيب والاختفاء القسري.. انضمام بعد الرفض!    وفد وزاري رفيع برئاسة وزير المالية الدكتور جبريل ابراهيم الي بورتسودان ..    خمس دول عربية تعاني من انهيار العملة .. مخاوف المجاعة تتزايد    الحكومة السودانية تقر حوافز تشجيعية للمغتربين وتوقعات بتحويل 8 مليار دولار سنوياً    السودان ومصر يوقعان اتفاقاً للتعاون العسكري    تراجع التعاملات في السوق الموازي ومساندة واسعة للتحويلات الرسمية    "بوفد رفيع".. وزيرة الخارجية تكشف تفاصيل زيارة السيسي للخرطوم    أيها الناس، إنهم يذبحون الثورة ببطء! .. بقلم: عثمان محمد حسن    بارونات المياه في بورتسودان .. من هنا تبدأ الأزمة ! .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    أماندا قورمان عوالم من الشِعرِ والدهشة    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    وصول أكثر من 3 ملايين جرعة من لقاح "أسترازينيكا" للخرطوم غدا    إشراقة سيد تنعى والدتها : رقد قلبي في قبرها و انطفأ نور عيني ..    الهلال يتحصل على موافقة السلطات لدخول الجزائر    مدرب المريخ : نواجه ظروف معقدة قبل مباراة سيمبا التنزاني    بالوثائق.. السودان وإثيوبيا صراع الجغرافيا والتاريخ    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    القبض على أكثر من (200 ) تاجر عملة وبلاغات ضد شركات "متعثرة"    بنك السودان بالفاشر: مستعدون لفتح حسابات بالعملة الأجنبية للمواطنين    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    45 مليون ريال سعودي في بطن حوت.. صدفة تغير مستقبل صيادين يمنيين    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    بدء حصر المستهدفين بأول حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في السودان    يتم إدخال سلك بلاستيكي في فتحة الشرج.. اليابان تطالب الصين بوقف فحوص المسحة الشرجية    تعرف على إجراءات القرض التجسيري الأميركي وتوقعات تجار العملة    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    الطاهر حجر: نؤيد التطبيع مع إسرائيل    أحمد قطان يكشف سبب تواجد الأتراك في أفريقيا واقترابهم من سواكن السودانية    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    لجان المقاومة تكشف عن بيع اسطوانات الغاز بالسوق الأسود داخل مصفاة الجيلي    هيومن رايتس ووتش: اعتقالات غير قانونية من قبل "قوات الدعم السريع" .. يجب وقف الاعتقالات العسكرية بحق المدنيين والتحقيق في الانتهاكات    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حنة الخريج ..!!
نشر في آخر لحظة يوم 25 - 12 - 2010

شهدت اربع احتفالات لتسلم أربع شهادات جامعية أكرمنى الله بها من خلال احتفالات الجامعة بخريجيها والذى يشرفه فى الغالب رأس الدول أو من ينيبه واحتفال التخريج يتم وفق طقوس وتقاليد جامعية تحترمها كل جامعة من الجامعات وتسعى إلى تطبيقها حرفياً وهى لاتخرج عن تميز أعضاء هيئة التدريس فى ذلك اليوم بالروب الجامعى والذى يشاركهم فيه رأس الدولة والوزراء ورئيس مجلس الجامعة ومديرها فى موكب يحفه الإحترام لهيبة العلماء ووقارهم وموكب آخر للخريجين يتزيون أيضاَ بالروب المحددة ألوانه لكل درجة من الدرجات التى تمنحها الجامعة ويترأس الاحتفال وفقاً لتقاليد معظم الجامعات رأس الدولة والذى يقوم من بعد ذلك بتسليم ثلة مختارة شهادات تخرجهم بعد أن يتلو عميد كل كلية قائمة أسماء خريجي كليته .
وتمنح الجامعة كل خريج بطاقات محددة لتشهد أسرته ثمرة نجاحها بتخرجه .
قبل أيام تمت دعوتى من أخ وقريب عزيز فى أن أشاركه وأسرته تخريج إبنته الذى تم فى صالة أفراح فخمة وهالنى ما رأيت من إنقلاب فى التقاليد العلمية . أولاً الأجواء الخارجية ليس فيها مايشير الى أن الداخلين الى الصالة آتين الى جو علمى وشهادات وتميز وتكريم وذلك من خلال أزياء وأناقة وعطور وكأنها مناسبة زواج . الخريجون والخريجات يجلسون جلوساً حراً لافواصل ولاتمييز بين الجنسين خصصت لهم أماكن بعيدة لحد ما من مواقع جلوس اسرهم الخريجات فى كامل أناقتهن وتنحسر الطرح الخفيفة عن رؤوسهن وربما تنوراتهن عن سوقهن .
أساتذة الجامعة يقفون على منصة مرتفعة تقابلها عشرات كاميرات التصوير التى نصبت لبعضها اجهزة مشاهدة ومنتوراتLCDيشاهدها كل حضور الصالة الأجهزة الصوتية الرقمية تصم الآذان بالموسيقى الغربية . فى الجانب الآخر وفى مواقع أسر الخريجين تحمل كل أسرة اطباق الحلويات والخبائز والمشروبات والفطائر .
مراسم التخريج تبدأ بتلاوة اسم الخريج او الخريجة فيصفر الجميع ويصدرون أصواتاً عالية وصراخاً وعويلاً ثم من بعد ذكر سيرته الذاتية يتم تشغيل الأغنية التى اختارها للتعريف به على الاجهزة ذات الإمكانات السمعية العالية فيتحرك الخريج أو الخريجة راقصاَ وتشاركه الرقص زميلاته وزملاؤه فى مشهد راقص يزيد عن الدقائق الخمس حتى يصل الى المنصة فيعانق والديه وهو المشهد الأفضل الأوحد ثم يتجه الى أساتذته راقصاً لتسلم الشهادة والصراخ يتصاعد والصافرات تتعالى ويتكرر المشهد وكل خريج بأغنيته وشلته ورقصته .
سألت أحد الحاضرين عما إذا كان هذا يحدث عند كل حفل تخريج فذكر لى أن حفلات التخريج تختلف بحسب الجامعة والمستوى الطبقى لطلابها وبحسب مكان الحفل الذى يتدرج من الساحات والأندية الى صالات الأفراح الفخمة وأن بعض الطبقات ابتدعت مايسمى بحنة الخريج التى تتم قبل يوم من اليوم المحدد للتخرج وأن الخريجين والخريجات يأتون إليها بالزى الوطنى الجلابية للخريج والتوب للخريجة والكل قد تخضب بالحناء فكأنه يتأهب ليوم عرسه .
وأن تكلفة التخريج وصلت فى بعض الجامعات الى مايقارب الخمسة آلآف جنيه يدفعها ولاة الأمور فرحاً بتخرج ابنهم أو ابنتهم .. هذا التخريج الذى شهدته والذى نقلت أخباره ليس هو التخريج الرسمى للجامعة فالجامعات التى تكلفها احتفالات التخريج موارد مالية كثيرة لم تعد تهتم بهذه الإحتفالات فجاء هذا الذى هالنى ليملأ الفراغ ومن حق الخريج وأسرته الفرح بتتويج الجهد ومن حق الجامعات ووزارة التعليم العالى احترام الشهادات التى تمنحها بمنحها فى أجواء علمية لابالرقص والتهريج والصافرات .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.