السودان.. الكشف عن موعد عودة تطبيق"بنكك" للعمل    محمد عبد الماجد يكتب: المشروع الحضاري لفضيل!    مجلس السيادة: تدشين القطارات الجديدة سيشكّل نهضة السودان    إضراب الكهرباء .. فاتورة يدفعها المواطن مرتين!    باكستان تعتزم فتح بنوك في السودان لتسهيل الحركة التجارية    عضو السيادي كباشي يلتقي مبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الافريقي    توقيف اخطر شبكة اجرامية متخصصة في النهب والابتزاز ينتحلون صفة القوات النظامية    والي شمال كردفان يلتقي وفد الصندوق القومي للتامين الصحي الاتحادي    الشمالية تعلن بدء العام الدراسي الأحد المقبل    الدامر تنظم حملات تفتيشية لضبط السلع الفاسدة    تزايد حركة السودانيين إلى مصر بحثاً عن مستقبل أكثر إشراقاً    الإرشاد بالجزيرة ينظم محاضرة حول الحشائش والنباتات المتطفلة    ممثل والي كسلا يشيد بدور المنظمات    كوريا تقدم لقاحات "كورونا" للسودان    استمرار انقطاع الكهرباء في عدد من الأحياء ومحتجون يغلقون جسرين    عرض ماليزي للسودان بإدخال القيمة المضافة لصادراته الحيوانية    ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الأطفال    لجنة الاستئنافات تؤيد قرارات لجنة المسابقات بخصوص شكوى الاهلي ضد الهلال    احتضنتها قاعة لبدة إحتفالية بهيجة لقرعة النسخة (28) للممتاز .. د معتصم جعفر : نتطلع لموسم استثائي … والمريخ يحصد جوائز الموسم ..    بدلاء المريخ ومحترفيه ومخاوف الجاهزية !    بدء عمليات حصاد السمسم بولاية سنار    حركة تمازج: جهات اختطفت اتفاقية جوبا وسخّرتها لمصالحها الشخصية    هل ينجح أبو شامة فيما فشل فيه الرئيس المؤقت للمريخ حازم؟    ملعب الهلال خيار غير جيد ل"البحارة"    بتوجيهات من"اللجنة الأمنية"..حملة كبرى في بحري    المحكمة تقرر وقف تنفيذ قرار كلية طب وادي النيل بشأن الطالبة رنا حاج علي    هيئة الدفاع: عدد المحتجزين بسجون بورتسودان والهدى وأردمتا (282) محتجزاً    براءة وزير المالية الأسبق علي محمود    السودان..إيقاف متهمين في سرقة"كيبل"    قرار حل اتحاد الخرطوم.. اختبار جديد للرياضيين    مواجهة حاسمة للهلال الخرطوم في كأس السودان    والي يكشف عن تمديد فترة المجلس الانتقالي    لخفض الإصابة بأمراض القلب.. كوبان من القهوة يوميًا يطيلان العمر    الحراك السياسي: لجان المقاومة: الانقلاب فقد السيطرة وبه تشظٍّ واضحٍ    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 27 سبتمبر 2022    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كلام جبنات..
نشر في الأهرام اليوم يوم 13 - 05 - 2011

لا يتعلق الأمر عند المغنيات بالطرب وحالة النشوة المزاجية بالفرح لأغنية بقدر ما يمكن أن تحققه لهن تلك الأغنية من تشف واضح من شخصية ما أو تبرير وضع ما كما في حالة (كل القالو فيني كلام الجبنات بيجيني..!) فالقطيعة كحالة اجتماعية هنا تغادر إلى المغنية بهيئة (قوالة) تصلها رغماً عن عدم وجودها حالة قطعها الجائر مما يحقق شرطاً آخر هو ضرورة وجود الموصل الجيد لحرارة القول وهذا أمره عجب!
وما يعجبني دائماً في أغاني البنات - أغنياتنا - غير أنها مباشرة، أنها تجعلك ترى المجتمع وأحواله وما وصل إليه، بشفافية وحقيقة وبدون أي مكياج يمكن أن يضعه العلماء والمفكرون والمثقفون، وبالطبع تماماً عكس ما يحاول السياسيون إجراء عمليات تجميل له عبر الخطب والإغراء الراقص لألسنتهم، كما أنها كأغنيات عالية النقاء الداخلي (توزن) لك مزاجك على اختلاف حالاته و طبقاته الاجتماعية والاقتصادية - كثير من الصفوة يستمعون اليها سرا كي لا يحكم عليهم بالفساد!
وما يفسد عليّ متعة هذه الأغنية ارتباط القطيعة فيها بالجبنة أو قعدة القهوة، فلي فيها محبة ومزاجات مفتوحة على هواء الروائح المختلطة من البخور والبن المغلي إلى العطور المصاحبة (بت السودان وريحة جنينة السيد علي وكافن كافن.. الخ) لكن الحق يقال إن الحالة الطقسية للجبنة - وهي الاسم العامي للقهوة ويستخدم عادة للوعاء الذي فيه تصب - تغري الألسن بالسقوط في غواية النميمة المستحبة لدى النساء، رغم أن بعضهن لديهن القدرة على القطيعة في حضور الشخصية المعنية ذاتها، وذلك بأسلوب (المطاعنات)، كأن تلوم إحداهنّ اخرى لعدم زيارتها لها دون بقية النساء، لكن بذكاء غير مباشر ومفهوم (القدم الغبشا بتجيب الممسحة) أو ملاومة العزاء المعروفة أيضاً: (الما بتبكيبني في رخيصي ما ببكيها في غاليها)! ويمكن أن تجنح إلى حد بعيد يصل إلى الإساءة، لكن أيضاً غير المباشرة ومن تتحرك كرد فعل عليها توقع نفسها في المحظور والسؤال البديهي: (إنتي القصدك منو هسه؟)
والمقصود من النميمة المتحركة عبر عابرات القارات، هو توصيل فكرة المتحدث إلى من تمت القطيعة فيه بشكل غير مباشر وعن طريق شخص يعرف الجميع أنه (قوّال)، وهذه صيغة منتهى المبالغة في التوصيل! وبها يحقق القائل عدة نجاحات: أن يتخلص من رأيه السالب في الشخص المقطوع فيه، وأن يثبت حقيقة غير قابلة للشك بأن الموصل هو (قوّال) لا غير، ثم بعد كل هذا يمكنه النجاة من الملاحقة القانونية باعتبار أن هذا الكلام غير مثبت صحة قوله له..!
ولو نظرتم مرتين إلى الواقع السياسي العام الآن سترون أن أغلب المجادلات والقضايا السياسية قائمة على قال ويقول و(قوّال)! مثال: (عروة في مواجهة قوش)، وهي نظرية مثبتة مؤخراً بما يدور بين خطوط طول وعرض وواجهة الصحف، فانتشار كلام (الجبنات) بين السياسيين أسس لأدب خلاف جديد يقوم على فكرة مثل سوداني قديم (دقاني وبكى وسبقني واشتكى!) ولم نعد نفرق بين الذي قال القطيعة والذي قطع فيه، لكن طبعاً (القوال) غير خفي في كافة الأحوال والأفعال، وسبحان الله لم يعد حتى يختشي من صفته بل يمكنه أن يجاهر بها باعتبارها واحدة من مستحدثات ومستلزمات المرحلة.
ومراحل القطيعة تبدأ مع أول قدم تطأ مترفقة مكان القعدة - للجبنة طبعاً - ولا تنتهي إلا بمصالحة في قعدة لاحقة أو طارئة تكون دائماً في مكان تختاره المقطوع فيها باعتبارها صاحبة الضرر، لكن كلام (الجبنات) لا ينتهي هنا، وربما تصبح إحداثيات المصالحة نفسها موضوعاً طازجاًً لونسة جبنة الأسبوع القادم..!
وقديماً أجازت اللجان مقترحاً عمومياً لدرء الأضرار بين القائل و(القوال) والمقتول بكمد القطيعة، لو مشى عليه الجميع سيصبح نموذجاً ذكياً لشراكة قائمة على مبدأ (لا تجيني لا دايرك لي وقدمي بمسكو علي!)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.