بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    مفوضية حقوق الإنسان تكون لجنة تحقيق في أحداث القيادة العامة    بيان من حركة/ جيش تحرير السودان (عبدالواحد) حول أحداث إحياء ذكرى مجزرة فض الإعتصام    اجراءات عاجلة على خلفية إطلاق النار على المتظاهرين    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الاتحاد الأوروبي يأسف لاستخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    صحة غرب كردفان تعلن تسجيل حالة جديدة بكورونا في النهود    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    القوات المسلحة السودانية: كل من يثبت تورطه في قتل الثوار سيحاكم    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    المؤتمر السوداني يطالب بمساءلة كل من وقف خلف احداث قيادةالعامة    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    أمريكا تدعو السودان لإجراء تحقيق وتقديم جُناة أحداث 29 رمضان إلى العدالة    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    استمرار حملة التطعيم بلقاح كورونا بولاية القضارف    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهدي: أبوعيسى من الشيوعيين المؤيدين لضرب الجزيرة

سلط رئيس حزب الأمة القومي؛ الصادق المهدي، الضوء على وقائع تاريخية حول طريقة وفاة الإمام الهادي ونقل رفاته إلى القبة، واتهم السلطات المصرية بتدبير خطط فاشلة لمحاولة اغتياله تنفيذا لميثاق طرابلس وقتها، الذي كان موقعا ما بين السودان ومصر وليبيا، واعتبر رواية الكاتب المصري الشهير محمد حسنين هيكل تأتي في ذات سياق الأفكار التي كانت سائدة للتخلص من الإمام الهادي. وكشف الصادق عن دور الحزب الشيوعي في ضرب الجزيرة أبا، وتأييد فاروق أبوعيسى (رئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع الوطني حاليا)، والراحل أحمد سليمان المحامي.
وروى المهدي ل(الأهرام اليوم) قائلا: «تقرير لجنة تحقيق حول وفاة الإمام الهادي كشف أن حديث محمد حسنين هيكل كان حول أفكار للتخلص من الإمام الهادي، الأفكار التي كان يتحدث عنها هي التدابير التي كانوا يفكرون فيها (السلطات المصرية) عن خالد عباس وجعفر نميري والسادات وحسني مبارك في ذلك الوقت.» وزاد المهدي أن كلام هيكل عن تفخيخ (المنقة) لقتل الإمام الهادي لم يكن كلاما خيالياً وهو جزء من كلام وسط الجهات المعنية حول ماذا نفعل بمشكلة الإمام؟ وأشار الصادق إلى أن حديث هيكل يشير إلى عدم معرفة بالجغرافيا السودانية لأنه كان يتحدث عن أن الإمام الهادي هاجر من الجزيرة أبا في الاتجاه الشمالي الشرقي ولكنه خرج في الاتجاه الجنوبي الشرقي في اتجاه الكرمك إلى إثيوبيا. وبحسب الصادق فإن الإمام الهادي أطلق عليه الرصاص عند الحدود بوساطة الشرطة التي كانت تعتقد أنه ووفده مهربون للبشر، وقال: «كانت تعليمات الخرطوم أن يقتل الإمام وذلك جزء من الكلام مع السلطات المصرية» وأشار الصادق إلى أن الحزب الشيوعي لم يخطط لانقلاب عسكري في مايو لكنّ أفرادا منه خططوا للانقلاب ومنهم أحمد سليمان، وأضاف: «لا أستطيع أن أجزم هل الحزب الشيوعي برئاسة عبدالخالق محجوب كان من المؤيدين لضرب الجزيرة أبا؟ هذا موضوع يحتاج إلى تحر في تلك المرحلة خاصة بعد أن صار الحزب الشيوعي يتحدث عن العنف الثوري في مواجهة المعارضة.»
كما تحدث رئيس حزب الأمة القومي عن رؤياه المنامية في تفسير الأحداث السياسية، وذكر أن لديه 20 رؤيا صادقة تحققت على أرض الواقع من ضمنها تغيير نظام الحكم المصري في عهدي جمال عبد الناصر ومحمد حسني مبارك، وقال الصادق: «عدد من الناس بشوفوا رؤيا صادقة وأنا عندي 20 رؤيا آخرها زوال نظام حسني مبارك التي رأيتها في نوفمبر 2010، رأيت في النوم أنني معزوم فطور مع رئيس مصر وعندما ذهبت للفطور وجدت الرئيس المصري ليس هو حسني مبارك، كان الرئيس المصري في الرؤيا أطول من حسني مبارك وأشيب وأصلع».
وأعرب رئيس حزب الأمة القومي عن أمله في أن تؤدي ضغوط الحرب والمشاكل الاقتصادية والانقسامات داخل حزب المؤتمر الوطني إلى إجراء استباقي يؤدي إلى طريق ومنهج ديمقراطي ونظام سياسي يقوم على الحريات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.