لجنة شؤون اللاعبين تحسم الجدل بشأن قضية (عجب والرشيد)    الاتحاد السوداني يعتمد اللاعبين رمضان عجب شريف ومحمد الرشيد محمود وبخيت خميس لنادي المريخ مع تغريمهم    أزمة تيغراي: رئيس الوزراء الإثيوبي يعلن الهجوم على عاصمة الإقليم    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    إعلان الحداد بالبلاد على الإمام الصادق المهدي    في رحاب الرحمن الحبيب الإمام .. بقلم: نورالدين مدني    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صورة تذكارية مع الدقير وهو يحلف: عليّ الطلاق بالتلاتة نحن (ما ترلات) للمؤتمر الوطني

الإنتخابات وحدها هي التي جعلتنا ضيوفاً على قرية (الشريف يعقوب) بمحلية أم القرى على نهر الرهد جنوب شرق مدينة ود مدني، أمس الأول، حينما كُنا شهوداً على جانب من التمرين الديمقراطي الذي ينتظم البلاد في معيّة الحزب الإتحادي الديمقراطي وأمينه العام جلال يوسف الدقير الذي اختار هذا المكان نفاجاً يصل منه إلى البرلمان القومي لينوب عن مواطني الدائرة الجغرافية (15). ولعله لم يكن مصادفة أن يختار الدقير هذا المكان حيث أثبت أكثر المؤرخين المحدِّثين ولاء للمنطقة وللكيان الإتحادي الكبير ومؤسسيها الأوائل الشريف زين العابدين الهندي والشريف حسين الهندي . و تعتبر قرية الشريف يعقوب ابنة شرعية للعمران المدني للشيخ يعقوب بن الشوبلي بن عبد الرحمن بن عبد الوهاب بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن محمد بن عبد الجبار بن عبد الفراج بن مقابس بن ثاقب وصولاً إلى الإمام على بن أبي طالب كرّم الله وجهه ، تدافع الآلاف لحضور خطاب الدقير تتقدمهم الأعلام الإتحادية بألوانها الثلاث وسيرة مركوزة تلهج بذكرى الزعيم الراحل إسماعيل الأزهري كقاسم مشترك تتلاقى عنده الكيانات الإتحادية. فكان الجو مناسباً ليكشف الدقير عن توقيعه لعقد مع وزارة الزراعة لإصلاح الري في مشروع الرهد الزراعي الذي يشغله ثلث سكان الدائرة الإنتخابية توطئة لقيام مشروع سكر الحفيرة ، وتعهد بزيادة الرقعة الزراعية في المشروع لتصل30% ، وانشاء كبري ود المادح الذي يربط المنطقة بالطريق القومي ، واستهجن الدقير في كلمته التي ألقاها على الحضور اتهام حزبه بأنه (ترلة) للمؤتمر الوطني وقال (عليّ الطلاق بالتلاتة القطر البجرنا ما اتخلق) بعد أن اضطر لقطع خطابه عدة مرات بسبب الأصوات التي تعالت احتجاجاً على اقتحام أعضاء من المؤتمر الوطني لمكان الاحتفال مما أحدث اشتباكات وملاسنات محدودة بين الإتحاديين وأعضاء الوطني احتواها الأجاويد والشرطة ، وفى كل الأحوال فإن التخاشُّن بين الفريقين لم يكن وليد تلك اللحظات، إذ سجّلت المضابط في العام الماضي أن مجموعة من منسوبي المؤتمر الوطني قد عرقلوا ندوة للحزب الإتحادي الديمقراطي بذات القرية والتي كان من المقرر أن يخاطبها نائب الأمين العام للحزب صديق الهندي أوآنئذ وآخرون. إلا أن الدقير قلّل من الملاسنات، وقال إن شراكتنا مع المؤتمر الوطني جاءت امتداداً لمبادرة الشريف زين العابدين الهندي التي كانت نبراساً لتدارك ظلمات الوطن - على حد تعبيره - واتهم الدقير أحزاب المعارضة بعدم التفريق بين معارضة الوطن ومعارضة النظام. وقال إن المُرجفين شاركوا في الحكومة أكثر منا ورغم ذلك يصفوننا ب(الترلات)! .
وفي ذات السياق نحّى ممثل المؤتمر الوطني ونائب والي الجزيرة عباس محمد الكامل بتوجيه منسوبي حزبه من ذات منصة الاحتفال بالتصويت للدقير ، واعتبر برامج الدقير امتداداً لبرنامج المؤتمر الوطني ، في وقت طالب فيه عضو المكتب السياسي للإتحادي السماني الوسيلة بالتصويت لقائمة المرأة التي تترأسها عضو المكتب القيادي إشراقة سيد محمود ، وتعهّد بتنمية مشروع الرهد الذي قال إن الظلم المايوي قد دمره تماماً .
{ في مقهى الشارع العام!
لعله من غير المعهود أن يعقد زعيم سياسي مؤتمراً صحافياً في الهواء الطلق ، غير أن أمين الحزب الإتحادي الديمقراطي جلال الدقير كان قد فعلها حينما لحق بالبص الذي يقِلْ الإعلاميين في مقهى عام بمنطقة الملكية بالقرب من مدني والشمس تُرسل خيوطاً متقطعة إيذاناً بالغروب ، وأدار معهم حواراً على الهواء الطلق ، أجاب فيه عن كل أسئلة الصحافيين دون تردد أو تقيُّد بمحور واحد ، فشمل حديثه الشأن السياسي والاقتصادي والحزبي . وأكد دعمه لترشيح البشير باعتباره خياراً استراتيجياً للمرحلة الحالية ، إلا أنه عاد وشدّد على ضرورة عمل حزبه للإنتخابات القادمة منذ الآن ، وكشف عن علاقة حزبه الراسخة مع الحركة الشعبية، وقال إن الإتحادي الديمقراطي أول من قاد حواراً معها فى طرابلس بوساطة ليبية منذ مطلع التسعينيات ، وجدّد رفض حزبه لتأجيل الإنتخابات. وقال إن التأجيل سيضع البلاد فى مأزق هي في غنى عنه .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.