يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    السلطات الإثيوبية تطلق سراح (25) سودانياً    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    توجيه حكومي بزيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    تجمع المهنيين يدعو للخروج في مليونية 24 يناير    الأرصاد: درجات الحرارة الصغرى والعظمى تحافظ على قيمها بمعظم أنحاء البلاد    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    مجلس وزراء الولاية الشمالية يبدأ مناقشة مشروع موازنة 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تختار شنو؟!
نشر في الأهرام اليوم يوم 22 - 07 - 2010

{ (يفرق كتير طعم الحلو لو يبقى مُر) أغنية للفنان الكبير محمد ميرغني عافاه الله وشفاه وللدكتور أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم والخبير السياسي المعروف (صفوت صبحي فانوس) مقال آخر في ما يتعلق بأمر الخلطة السرية التي يبرع فيها السودانيون دون غيرهم من البشر في العالم بطعم (الحلو مرّ) الشهير الذي جعله نموذجاً فضيلاً لمداخلته معقباً على ورقتيْ (التداعيات السياسية للانفصال) تقدمة د. (حسن حاج علي) و(دور القوى العظمى ودول الجوار في الانفصال) د. (إبراهيم ميرغني).
{ حيث خرج د. ( فانوس) بطريقة جديدة للتفكير في أمر الاستفتاء هذا برأيه بألاّ توضع الوحدة والانفصال على النقيض من بعضهما بل بجمعهما كنقيضين بذات طريقة (الحلو مُر) ونفكر فيهما كشأن واحد (انفصال وحدة) أو (وحدة انفصال) بحسب رأيه.
{ والآراء كثيرة جداً التي ناقشت من خلال ورشة عمل (مخاطر الانفصال وتداعياته) التي قام بها المركز العالمي للدراسات الأفريقية بقاعة الشهيد الزبير محمد صالح وعلى مدى يومين ناقشت الآراء والأسماء والصفات الكبيرة جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية للانفصال والقاسم المشترك الأكبر لعملية الاستفتاء القادمة بإذن الله هي في أمر أجمعت أغلب العقول المنفتحة الحاضرة عليه وهو تبصير الناس بالوحدة والانفصال ومالآتهما المرجوة والمتوقعة وأن تبين المنابر والمراكز والجهات التعليمية أو الإعلامية أو الثقافية للناس محاسن ومساوئ الوحدة والانفصال باعتبار أن لكل أمر وجهان من الحسنة والسيئة ليأتي الاستفتاء بشكل مختلف مما يتوقع له ولا يشبه الحالات المشهودة كانت في الانتخابات السابقة التي دعت المفوضية لإعادة إجراء الانتخاب ومازالت هناك طعون في بعض الدوائر الجغرافية كما يعرف الجميع ليس لمسألة شفافية فقط فكذلك يعزيها المراقبون الى الجهل السياسي الكبير لكثير من الناس بالفئات الانتخابية ....الخ. الشيء المتوقع تماماً في مسألة الاستفتاء خاصة أن شرط الوحدة الجاذبة المنصوص في اتفاقية نيفاشا الشهيرة كشرط من شروط السلام قد فات الزمان على الحديث عنها، بحساب الزمن والعمل لها، فيجب أن يسأل الشريكان نفسيهما ماذا فعلا لتكون الوحدة جاذبة للجميع في الشمال والجنوب؟ قبل أن يسأل الناس ماذا يريدون وحدة أم انفصال.
{ لا شك أن المراقبين السياسيين وهم أبلغ منا في الوصول الى ما وراء الاستفتاء يعززون إيماننا الأصيل بالوحدة بالمسببات المنطقية التي تستوجب عدم تخطيط جديد لدولة واحدة منذ أن استقلت وحتى الى ما شاء لها الله أو الاستفتاء وتلك المسببات تبدأ بالجيوسياسي التي ستلتزم في بداياتها فقط رسم خطوط وحدود لدولة جديدة وتنتهي بمناطق التماس الاجتماعي التي لا يمكن أن يتم فصلها ولو بقرار إجماعي استفتائي، لكن يبقى التحدي الأصيل في العد التنازلي لحساب الوقت قبل أوان الاستفتاء بتبصير الناس وتبيان (حلو مُر) التجربة بأكملها بتمليكهم الحقائق السياسية والاقتصادية كاملة قبل الاجتماعي والثقافي ...إلخ.. ويترك لهم كامل الحرية التي تكفلها القوانين بالاختيار السليم. فالمعروف عن السوداني أنه، ورغم عدم التربية الوطنية التعليمية والثقافة الوطنية التي تعرّفنا بالوطن الأصل وليس الحكومات المتغيرة، فإنه السوداني أثبت في كل المنعطفات الخطيرة وهذه جملة حكومية بحتة أنه قدر القول والالتزام الوطني بعيداً عن الحزبية ضيقة المقاس.
{ وحديث للبروفيسور (ديفيد ديشان) يضع قياسات جديدة لارتداءاتنا الدائمة للسودان كوطن وبلد ومحل فقد استشهد بالمقولة الأمريكية الشهيرة ليقول: (لا تسأل ماذا فعل لك السودان لكن اسأل ماذا فعلت أنت للسودان؟) فهذا الاستفتاء بحسب حديثه سيحدد أن يكون السودان أو لا يكون فكيمياء السودان كبلد و تأريخ كبير يقوم على أساس الوحدة فقط لا الانفصال والتواريخ للمؤتمرات والمفاوضات منذ بدايات الحرب وحتى أوان السلام تثبت ذلك لكن ما يثبت أهليتنا لهذا التحدي هو الجلوس والحوار بين الشمال والجنوب لتحديد الأولويات بديموقراطية تسعى للتنمية الحقيقية هل الجنوب الآن به تنمية بالقطع لا إذن السؤال المهم هو لماذا لم تجعل الحركة الشعبية الشريك الأصيل في الحكومة الوطنية الوحدة خياراً جاذباً لمواطني الجنوب؟
{ وما جذب الحاضرين في اليوم الأول لورشة العمل المهمة هذه في حديث البروفيسور (ديشان)، غير أنه من أبناء الجنوب الأصيلين والمعنيين بأمر الاستفتاء، أنه يمثل وجهة نظر محايدة جداً بل الى حد ما مغايرة بحكم وجوده شبه الدائم خارج البلاد في أمريكا تحديداً والتي يتهمها الكثير من المراقبين السياسيين أنها المحرك الأساسي لقطع الانفصال في رقعة الاستفتاء القادم بحذر ودراية كبيرة والدليل نشاطها الدبلوماسي الذي انتظم بأرض الجنوب وكأنه اعتراف ضمني به كدولة. لهذا فإن حديثه تقبله الحاضرون بكثير من الحماس ربما بأكثر من تقبلنا للأوراق أصل مداخلته الثرّة، مما يدل على أننا فيما يبدو نحب أن نسمع الحقائق ولو جاءت في غير النداء المستمر بتغطية العورات السياسية لصالح الوطن. ليس لحاجة في نفوسنا تقضى بالفضح لكن حتى يستطيع الجميع من الدولة وشركاء الحكم والكيانات الحزبية الفاعلة والمنظمات الطوعية التفكير بشكل عقلاني وطريقة واقعية لتقبل ماذا سيختار الناس عقب إجراء الاستفتاء والعمل على الخيارين بوضع ما يلزم من قوانين ودستور يحفظ حريات الناس.
{ ورغم إجماع الناس الحاضرين للورشة على إخفاق سكرتارية المركز العالمي للدراسات الأفريقية في تحقيق خيارات جاذبة لحضور كل جلسات الورشة من أوراق العمل وترتيب ساعات البدء والختام وما بينهما من استراحة خالية من مياه شرب حتى، ناهيك عن فوضى الأصوات والهواتف النقالة الا أن أوراق علماء الاقتصاد والاجتماع والسياسة خلقت مع جو اليومين الماضيين المزيج السوداني الساحر (الحلومرّ).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.