كلمات بمناسبة الذكرى 56 لثورة 21 اكتوبر العظيمة .. بقلم: محمد فائق يوسف    رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل ينجح مبعوث الاتحاد الأفريقي إلى السودان في مهمته؟
نشر في رماة الحدق يوم 30 - 04 - 2019

في خضمّ أزمة سياسية طال أمدها في السودان، عيّن الاتحاد الأفريقي الدبلوماسي الموريتاني محمد الحسن ولد لبات، مبعوثاً خاصاً من رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.
وأطاحت ثورة شعبية في البلاد في 11 إبريل/نيسان نظام الرئيس عمر البشير، بعد انحياز الجيش للمطالب الشعبية، لكن الخلافات سيطرت منذ ذلك الوقت بين مجلس عسكري انتقالي تسلّم السلطة وتحالف إعلان قوى الحرية والتغيير، الذي قاد الثورة الشعبية في البلاد ضد حكم البشير.
وفي العشرين من الشهر الجاري، زار وفد من الاتحاد الأفريقي ترأسه موسى فكي، رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي الخرطوم، وأجرى مباحثات مع المجلس العسكري وبقية أطراف الأزمة في محاولة لتقريب وجهات النظر، وكان المبعوث الجديد ولد لبات من ضمن أعضاء الوفد الزائر.
وبحسب تصريحات لمسؤولين في الاتحاد الأفريقي، فإن مهمة الدبلوماسي الموريتاني تتمثل في الإسهام في الجهود التي تقوم بها أطراف الأزمة في السودان، من أجل وضع أسس مرحلة انتقالية ديمقراطية عاجلة، ما يمهد إلى عودة النظام الديمقراطي والحكم المدني في البلاد.
وفي 15 إبريل، أمهل الاتحاد الأفريقي المجلس العسكري 15 يوماً، لتسليم السلطة لحكومة مدنية، وإلا فسيقرر تجميد عضوية الخرطوم في المؤسسة الأفريقية، وذلك بعدما اعتبر تسلم السلطة بواسطة عسكريين انقلاباً عسكرياً.
ودعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لقمّة أفريقية مصغرة الثلاثاء الماضي، أوصت بتمديد مهلة المجلس العسكري لثلاثة أشهر، حتى يستطيع المجلس المُضيّ في بناء ديمقراطي.
ووجدت تدخلات السيسي رفضاً من آلاف السودانيين، الذين نظموا تظاهرات احتجاج أمام السفارة المصرية والقنصلية بالخرطوم، تندد بما اعتبروه تدخلاً من السيسي في الشأن السوداني.
درس محمد الحسن ولد لبات القانون في جامعة نواكشوط، وحصل على دراسات عليا في فرنسا، ثم عاد للعمل في جامعة نواكشوط أستاذاً للقانون وعميداً للكلية، ورئيساً للجامعة في الفترة من 1991 وحتى 1997.
بعدها انتقل ولد لبات إلى العمل السياسي، إذ عُين وزيراً للخارجية 97-1998، ثم سفيراً لبلاده في إثيوبيا وممثلاً دائماً لموريتانيا في الاتحاد الأفريقي في الفترة من 2003-2005، وانتقل بعدها للعمل سفيراً في جنوب أفريقيا 2005-2007.
من الوظائف التي تولاها على المستوى الإقليمي والدولي، موفد لبوروندي في الفترة من 98-2000، ومبعوث دولي مكلف بملف الكونغو الديمقراطية وتشاد 2008-2013، ومدير مكتب تسهيل الحوار الوطني بين الكونغوليين 2000-2002.
ويقدر مسؤولون في الاتحاد الأفريقي، أن ولد لبات يمتلك الثقة الكبيرة من طرف رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، عطفاً على خبرته في مهام الوساطة في أزمات القارّة الأفريقية.
ويرى السفير السابق بوزارة الخارجية السودانية، الطريفي كرمنو خلال تصريحات ل"العربي الجديد"، أن تعيين الاتحاد الأفريقي للدبلوماسي الموريتاني محمد الحسن ولد لبات، "يُعد خطوة مهمة تؤشر لاهتمام المؤسسة الأفريقية بموضوع السودان، إدراكاً منها لأهمية موقع البلاد الجغرافي وتأثيرها السياسي والأمني على دول عديدة في القارّة. وراهن كرمنو، على قدرة الاتحاد في تقريب الشقة بين المجلس العسكري الانتقالي وتحالف المعارضة، ولا سيما أن الخلافات بينهما ليست كبيرة".
وأوضح كرمنو أنه "من حظ السودان أن المسؤولين في الاتحاد، بدءاً من رئيس الاتحاد المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس المفوضية التشادي موسى فكي، وغيرهما لديهم الخبرة الكافية بالقضية السودانية، وهذا ما يساعد في إيجاد مخرج للأزمة السودانية".
لكن الطيب مصطفى رئيس حزب منبر السلام العادل، يرفض ما ذهب إليه السفير الطريفي كرمنو، وقال ل"العربي الجديد"، إن الاتحاد الأفريقي الذي يترأسه عبد الفتاح السيسي "غير مؤهل تماماً للتدخل في الشأن السوداني والحديث عن بناء ديمقراطي، استناداً إلى أن فاقد الشيء لا يعطيه".
وطالب مصطفى المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير، بالاتفاق على رفض تسمية محمد الحسن ولد لبات مبعوثاً للسودان، والاكتفاء بمفاوضاتهما الداخلية من دون تدخل من أي طرف، وخاصة أن التدخل الإقليمي والدولي بالوساطة في أمور سودانية كان بلا جدوى، مستشهداً بتجربة الرئيس الجنوب أفريقي السابق ثامبو امبيكي، مؤكداً أن الدبلوماسيين الأفارقة "باتوا يعتاشون على قضايا السودان، وينبغي أن نفوّت عليهم الفرصة هذه المرة"، حسب قوله.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.