بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التوقيع بالدموع على الوثيقة الدستورية..... هل تهدأ الأرواح المثقلة بالغضب؟

(الحرف الأول حرية والثاني للسلام والثالث للعدالة والقصاص)..
التوقيع بالدموع على الوثيقة الدستورية
هل تهدأ الأرواح المثقلة بالغضب؟
عندما وقف الدقير حاسر الرأس وذرفت القاعة الدموع
الثوار يهتفون ... حرية سلام وعدالة .. سودانا قلعنا رجالة
الجماهير تحمل الوسيط الأفريقي على الأعناق وتهتف شكرا ليك
الجريدة: محمد الفاتح :علي الدالي
أخيرا تحول هتاف الثوار إلى مشنقة للطغاة وإلى الأبد، فتلك الأرواح المثقلة بالغضب لم تكن لتستكين يوم أمس، لحظة التوقيع على الوثيقة الدستورية بالأحرف الأولى، كانت حضورا داخل القاعة عندما كانت أرواح الشهداء حاضرة أيضا فانحنى لها الدقير وحسر رأسه لكل روح شهيد، ثم ذرف الدموع فبكت القاعة، فكان الاتفاق ممهورا بالدم والدموع عندها قال الدقير (اقف اليوم برأس حاسر وبقية شيء في نفسي ونقاء جيدي مولاي الشعب الأسمر قدني فانا المعشوق العاشق ).
كان ممثلون لقوى الحرية والتغيير يدخلون في نوبة بكاء مع كل حرف من الحروف الأولى التي مهروا بها الاتفاق على الوثيقة، مثلما كانت الجماهير بالخارج تهتف (الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية. .. حرية سلام وعدالة سودانا قلعنا رجالة ) هتافات اهتزت لها كل آثار النظام البائد التي لازالت بقاياها هناك، وتحطم كل جبروت أمام وداخل القاعة كان يحرم غمار المواطنين من الاقتراب أو التصوير في مثل هكذا لحظات، فتحررت القاعة تماما فكان الحرف الأول حرية والثاني للسلام والثالث للعدالة والقصاص دون تفريط أو إفراط.
نصب الزملاء كاميراتهم منذ وقت مبكر، حيث شكلوا حضورا طاغيا قبل الوقت المضروب للتوقيع، أخذ الجميع أماكنهم كانت عدسات الكاميرات تترقب الأبواب المخصصة لدخول وفدا التفاوض . بدأت قيادات قوى الحرية والتغيير تتوافد إلى داخل القاعة ثم حضر نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول محمد حمدان دقلو ورهطه يرافقه عدد من أعضاء المجلس العسكري . مهروا الوثيقة بالأحرف الأولى حميدتي عن المجلس والقيادي يتجمع المهنيين السودانيين أحمد ربيع . بدأت كلمات الوسطاء، تحدث الوسيط الإثيوبي ثم الوسيط الأفريقي تلاوهما الدقير وحميدتي .
في الخارج لم تكن الجماهير تصمت لحظات التوقيع كانت الإعلام ترفرف عاليا مثلما تعلو الهتافات كان الثوار قد تجمعوا خارج القاعة في انتظار أخبار التوقيع لم يكن الوجود الشرطي الكثيف يمنعهم من الدخول إلى باحة القاعة هناك رفعوا الإعلام مجددا وأطلقوا حناجرهم للهتاف بعد أن غادر الوفدان قاعة التوقيع رفع الثوار الوسيط الأفريقي فوق الأعناق وعلا الهتاف (شكرا ليك .. شكرا ليك ) لم يجد الزملاء بد من التوثيق لهذا الحشد الضخم من الجماهير التي كانت تحمل أيضا عمر الدقير والسنهوري وغيرهم من قيادات قوى الحرية والتغيير وتهتف (البلد دي حقتنا ومدنية حكومتنا).
احتشدت القاعة بالداخل بأنصار تحالف قوى الحرية والتغيير، والإعلاميين، لحضور مراسم توقيع الإعلان الدستوري بين قوى التغيير والمجلس العسكري. حيث جلس في المنصة الوسيط الافريقي محمد ولد لباد متوسطاً القيادي بالحرية والتغيير وعضو تجمع المهنيين أحمد الربيع ونائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان حميدتي، وتقدم الحضور في الصفوف الاولى، قيادات التحالف الذي قاد الحراك الثوري، حيث جلس القيادي بحزب الامة ابراهيم الأمين إلى جانبه رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير وساطع الحاج وعدد من القيادات الشبابية.
دموع الدقير
ذرف رئيس حزب المؤتمر السوداني، عمر الدقير الدموع أثناء تقديم كلمته ممثلاً لقوى الحرية والتغيير، حيث قطعت الدموع حديث الدقير أكثر من مرة، قبل ان يهتف الحضور بهتاف (مدينة، مدنية)، واعتبر الدقير توقع الوثيقة الدستورية خطوة في طريق تأسيس سلطة انتقالية مدنية، تعمل على محاسبة كل من أجرم في حق الشعب السوداني، وتحقيق العدالة، إضافة إلى تنفيذ برامج الحكومة الإسعافية، والتحضير للانتخابات في نهاية الفترة الانتقالية.
ظهور الجبهة الثورية
غداة الإعلان عن الوصول إلى اتفاق بين المجلس العسكري والحرية التغيير، صبيحة الجمعة، أعلنت الجبهة الثورية عدم مشاركتها في الوثيقة التي توصل إليها الطرفان، حيث قالت في بيان: أن قوى الحرية رفضت مشاركة ممثلها في جلسة التفاوض التي عقدت مساء الخميس، قبل أن تعلن في بيان رسمي أنها ليست جزءا من مما جرى وطالبت بتضمين وثيقة السلام التي وقعت بينها و التحالف في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، إلا ان خلال مراسم التوقيع في قاعة الصداقة شكل قيادات الجبهة في الداخل حضوراً، حيث تقدمهم القيادي الإتحادي التو هجو و عضو الوفد التفاوضي السابق سيد أحمد الحكومي، و المتحدث بإسم الحركة الشعبية شمال إحسان عبد العزيز، كما تبادل الأعضاء التهاني مع عدد من القيادات السياسية و الإعلاميين عقب انتهاء مراسم التوقيع، مايوحي أنها راضية عن الإتفاق الذي توصل إليه الأطراف.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.