محتجون يغلقون جسر المنشية وأسرة الشهيد عبد المجيد تحذّر الحكومة    النقد الدولي: رفع السودان من قائمة الارهاب خطوة لتخفيف أعباء الديون    عبدالله النفيسي: السودان سيصبح قاعدة أمريكية في أفريقيا.. وصحفي: ماذا عن تركيا وقطر؟    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان حول بشريات رفع العقوبات الامريكية و نذر التطبيع مع اسرائيل    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    نتنياهو: اتفاق السودان تحول هائل .. في 67 تبنت الخرطوم اللاءات الثلاث واليوم تقول نعم للتطبيع    هل النظام السياسي الأمريكي ديمقراطي ؟ .. بقلم: معتصم أقرع    قبل الطبع: شركات للامن والوطني تعمل بأرباحها .. بقلم: د. كمال الشريف    الاقتصاد التشاركي ودوره في التنمية الاقتصادية .. بقلم: الدكتور: عادل عبد العزيز حامد    الاختصاصي د. عبد الرحمن الزاكي: وكان القرشي صديقنا الأول!.    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التوقيع بالدموع على الوثيقة الدستورية..... هل تهدأ الأرواح المثقلة بالغضب؟

(الحرف الأول حرية والثاني للسلام والثالث للعدالة والقصاص)..
التوقيع بالدموع على الوثيقة الدستورية
هل تهدأ الأرواح المثقلة بالغضب؟
عندما وقف الدقير حاسر الرأس وذرفت القاعة الدموع
الثوار يهتفون ... حرية سلام وعدالة .. سودانا قلعنا رجالة
الجماهير تحمل الوسيط الأفريقي على الأعناق وتهتف شكرا ليك
الجريدة: محمد الفاتح :علي الدالي
أخيرا تحول هتاف الثوار إلى مشنقة للطغاة وإلى الأبد، فتلك الأرواح المثقلة بالغضب لم تكن لتستكين يوم أمس، لحظة التوقيع على الوثيقة الدستورية بالأحرف الأولى، كانت حضورا داخل القاعة عندما كانت أرواح الشهداء حاضرة أيضا فانحنى لها الدقير وحسر رأسه لكل روح شهيد، ثم ذرف الدموع فبكت القاعة، فكان الاتفاق ممهورا بالدم والدموع عندها قال الدقير (اقف اليوم برأس حاسر وبقية شيء في نفسي ونقاء جيدي مولاي الشعب الأسمر قدني فانا المعشوق العاشق ).
كان ممثلون لقوى الحرية والتغيير يدخلون في نوبة بكاء مع كل حرف من الحروف الأولى التي مهروا بها الاتفاق على الوثيقة، مثلما كانت الجماهير بالخارج تهتف (الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية. .. حرية سلام وعدالة سودانا قلعنا رجالة ) هتافات اهتزت لها كل آثار النظام البائد التي لازالت بقاياها هناك، وتحطم كل جبروت أمام وداخل القاعة كان يحرم غمار المواطنين من الاقتراب أو التصوير في مثل هكذا لحظات، فتحررت القاعة تماما فكان الحرف الأول حرية والثاني للسلام والثالث للعدالة والقصاص دون تفريط أو إفراط.
نصب الزملاء كاميراتهم منذ وقت مبكر، حيث شكلوا حضورا طاغيا قبل الوقت المضروب للتوقيع، أخذ الجميع أماكنهم كانت عدسات الكاميرات تترقب الأبواب المخصصة لدخول وفدا التفاوض . بدأت قيادات قوى الحرية والتغيير تتوافد إلى داخل القاعة ثم حضر نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول محمد حمدان دقلو ورهطه يرافقه عدد من أعضاء المجلس العسكري . مهروا الوثيقة بالأحرف الأولى حميدتي عن المجلس والقيادي يتجمع المهنيين السودانيين أحمد ربيع . بدأت كلمات الوسطاء، تحدث الوسيط الإثيوبي ثم الوسيط الأفريقي تلاوهما الدقير وحميدتي .
في الخارج لم تكن الجماهير تصمت لحظات التوقيع كانت الإعلام ترفرف عاليا مثلما تعلو الهتافات كان الثوار قد تجمعوا خارج القاعة في انتظار أخبار التوقيع لم يكن الوجود الشرطي الكثيف يمنعهم من الدخول إلى باحة القاعة هناك رفعوا الإعلام مجددا وأطلقوا حناجرهم للهتاف بعد أن غادر الوفدان قاعة التوقيع رفع الثوار الوسيط الأفريقي فوق الأعناق وعلا الهتاف (شكرا ليك .. شكرا ليك ) لم يجد الزملاء بد من التوثيق لهذا الحشد الضخم من الجماهير التي كانت تحمل أيضا عمر الدقير والسنهوري وغيرهم من قيادات قوى الحرية والتغيير وتهتف (البلد دي حقتنا ومدنية حكومتنا).
احتشدت القاعة بالداخل بأنصار تحالف قوى الحرية والتغيير، والإعلاميين، لحضور مراسم توقيع الإعلان الدستوري بين قوى التغيير والمجلس العسكري. حيث جلس في المنصة الوسيط الافريقي محمد ولد لباد متوسطاً القيادي بالحرية والتغيير وعضو تجمع المهنيين أحمد الربيع ونائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان حميدتي، وتقدم الحضور في الصفوف الاولى، قيادات التحالف الذي قاد الحراك الثوري، حيث جلس القيادي بحزب الامة ابراهيم الأمين إلى جانبه رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير وساطع الحاج وعدد من القيادات الشبابية.
دموع الدقير
ذرف رئيس حزب المؤتمر السوداني، عمر الدقير الدموع أثناء تقديم كلمته ممثلاً لقوى الحرية والتغيير، حيث قطعت الدموع حديث الدقير أكثر من مرة، قبل ان يهتف الحضور بهتاف (مدينة، مدنية)، واعتبر الدقير توقع الوثيقة الدستورية خطوة في طريق تأسيس سلطة انتقالية مدنية، تعمل على محاسبة كل من أجرم في حق الشعب السوداني، وتحقيق العدالة، إضافة إلى تنفيذ برامج الحكومة الإسعافية، والتحضير للانتخابات في نهاية الفترة الانتقالية.
ظهور الجبهة الثورية
غداة الإعلان عن الوصول إلى اتفاق بين المجلس العسكري والحرية التغيير، صبيحة الجمعة، أعلنت الجبهة الثورية عدم مشاركتها في الوثيقة التي توصل إليها الطرفان، حيث قالت في بيان: أن قوى الحرية رفضت مشاركة ممثلها في جلسة التفاوض التي عقدت مساء الخميس، قبل أن تعلن في بيان رسمي أنها ليست جزءا من مما جرى وطالبت بتضمين وثيقة السلام التي وقعت بينها و التحالف في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، إلا ان خلال مراسم التوقيع في قاعة الصداقة شكل قيادات الجبهة في الداخل حضوراً، حيث تقدمهم القيادي الإتحادي التو هجو و عضو الوفد التفاوضي السابق سيد أحمد الحكومي، و المتحدث بإسم الحركة الشعبية شمال إحسان عبد العزيز، كما تبادل الأعضاء التهاني مع عدد من القيادات السياسية و الإعلاميين عقب انتهاء مراسم التوقيع، مايوحي أنها راضية عن الإتفاق الذي توصل إليه الأطراف.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.