رئيسة جمعية بائعي الأطعمة والشاي تكشف عن وفاة عدد من البائعات بسبب الحظر الصحي    لجان المقاومة: مليونية 21 اكتوبر لا مركزية لتجنب الاحتكاك مع الفلول    جامعة الخرطوم تستعيد ملكية عقارات خصصها النظام السابق لصندوق الطلاب    بروف نمر البشير وعبدالرحمًن شلي و كوستي الولود .. بقلم: عواطف عبداللطيف    شُكراً حمدُوك!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المريخ والهلال يفوزان ويؤجلان حسم لقب الدوري    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد سي بشير : عام على مقتل خاشقجي.. تراجع قوى الثورات المضادة
نشر في رماة الحدق يوم 08 - 10 - 2019

يُلاحظ المتابع لخريطة العالم العربي، مشرقاً ومغرباً، في أيّامنا هذه، عاماً بعد مقتل الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده في إسطنبول، بروز ظاهرتين كثيراً ما ارتبطتا في الماضي القريب، ولكن بشكل عكسي، أي ظاهرة المدّ الثّوري – الاحتجاجي – الانتفاضي، وصعود نجم أدوار دول في الإقليم عُرفت بالقوى المضادّة للثّورات في الموجة الأولى لما بات يُعرف ب"الربيع العربي" (2011)، وقرب أفول ذلك النّجم، مع عودة الشّعلة إلى ما أضحت تعرف، أيضاً، ب"الموجة الثّانية للرّبيع العربي". وهما ملاحظتان تستدعيان الوقوف عندهما، قصد الاستفادة من دروس الأولى، والاستثمار في الثانية، لعلّ الأمور تتغيّر ويعود الأمل، مرّة أخرى، إلى المواطن العربي مهضوم الحقوق، والهائم على وجهه، خائفاً من الاعتقال، الاختفاء القسري أو اللجوء، خارج الأوطان المسلوبة دونما أمل في غد أفضل، عدالة وكرامة، بل وعيش هنيء.
لا يمكن الوقوف على الظّاهرتين بمقاربة واضحة إلّا بتشريح أسباب بروز ذلك المدّ الرّافض للاستبداد بمختلف صوره، لأنّ ذلك كفيلٌ بإبراز الصّورة القاتمة لعالم عربي يمتلك كل المؤهّلات، لإفساح المجال أمام الطاقات للتّعبير عن نفسها، والوصول إلى التنافسية العالمية. ولكن بسبب ممارساتٍ، أضحت معروفة لدى الجميع، تجمع بين الفساد والرّداءة والاستئثار بالحكم، برزت ظواهر الفقر واللامساواة والقهر الاجتماعي، وكلّها ظواهر تغذّي ذلك المد الثّوري – الاحتجاجي – الانتفاضي، مهما حاول المستبدّون إحاطة أنفسهم بالهالة الأمنية، سواء الداخلية لحماية تلك الممارسات، أو الخارجية، بإظهار أن ثمّة خطراً وتهديداً للمصالح الغربية، إن تم فسح المجال للاختيار بين التّغيير والاستقرار، من ناحية، أو فسح المجال، واسعاً، بسبب المغامرة المعروفة ب"الانفتاح الديمقراطي، أمام "الظّلامية" و"قوى الرّجعية"، باستغلال فرصة الانتخابات للصّعود إلى سدّة الحكم، وتغيير كل معادلات التبعية والمنافحة عن منظومة المصالح الغربية، من ناحية أخرى.
يمكن ملاحظة أنّ ميلاد تلك القوى المضادّة للثّورات ارتبط، بصفة حيوية، بامتلاك الرّيع النفطي الذي سمح بتمويل الأنظمة الاستبدادية، ولعب دور الحماية للمصالح الغربية، لأنّ البيئة المكانية والزمنية التي وُلدت في خضمها موجة الرّبيع العربي الأولى اتّسمت بصعود قوةٍ غير مرغوبةٍ في الإقليم، هي إيران بعد غزو العراق وانتقال الإدراك للعدّو من الدولة الصهيونية إلى طهران، بإيعاز أميركي – غربي، وصولاً إلى تعزيز فرص الإنهاء التام لقضية فلسطين بصفقة القرن التي كانت صوراً مبعثرة، تم جمع أجزائها وتوفير الأجواء للبدء في تسويقها، شيئاً فشيئاً، ذلك أنّ حجم الرّفض لذلك كله ووتيرته كانا سيصيران كبيرين، لو نجحت الموجة الأولى للرّبيع العربي، أو أنّ المجتمعات العربية لم يكن أمامها همّ آخر تواجهه، إن على المستوى الداخلي (الآن، الخنق الاقتصادي)، وإن على المستوى الخارجي، بما يجرى من ترتيباتٍ ترفع، حيناً، وتيرة الاتجاه نحو الحرب وتخفّضها، حيناً آخر. ولكن، دائماً، لإثارة الخوف والذّعر، وفسح المجال أمام إتمام تلك الصّفقة، مهما كان، وبأيّ ثمن.
وبما أنّ ازدياد قوة تلك الدول في الإقليم لم يأت من خلال مشروع استراتيجي، بل مبني ومرتكز على المساندة الخارجية، العامل النفطي وتحالفات ظرفية لإنجاز صفقة غير وطنية – قومية، فبمجرد أن فقدت أسعار المواد الطاقوية بريق ارتفاعها، وتقلّصت إيراداتها، إضافة إلى غياب التحرّك الاستراتيجي والأخطاء التي ارتكبتها تلك الدول في تعويلها على المال الناضب، أو التحالف الخارجي الظرفي، فإنّ الهزيمة بدأت تلوح، والأدوار بدت خافتةً ليسمح ذلك كله ببروز القراءة الخاطئة للفعل الثوري، من ناحية، والحسابات الاستراتيجية الخاطئة، من ناحية أخرى.
يمكن الاطّلاع من خلال الصورة التالية على خطأ تلك الحسابات، إذ اشتعلت نار الربيع العربي مرّة أخرى، وفي بلادٍ لم تصل إليها في عام 2011. استمرّ النموذج التونسي في النّجاح، بعد تجاوز نقائصه بإنتاجه تجربة فريدة وصامدة، فشلت الثورات المضادة تقريباً كلّها أو كادت (مصر واليمن وسورية)، وإن نسبياً. برزت إلى الأفق قوى إقليمية غير عربية، عرفت كيف تستثمر في الضّعف/ الفشل العربي الكامل (تركيا وإيران)، كما نزعت أميركا يدها من مساندة تلك القوى المضادة للثّورات، وعرّتها تماماً، بل تمّ، مع السّاكن الحالي في البيت الأبيض، دونالد ترامب، ابتزازها وإنضاب ضرعها، ما يدلّ على أن الظّروف مواتية لانطلاق الموجة الثانية من الرّبيع العربي ببشائر تقلّص الدور الإيراني في الإقليم، بفعل العقوبات الأميركية، ولفشل الثورات المضادة، ووصول الفشل إلى الدولة الصهيونية بعد إعادة الانتخابات مرتين من دون أن تصل النخبة الحاكمة فيها إلى التوافق على حكومة، وهذا كله من بركات الصفقة المشبوهة المعروفة بصفقة القرن، والتي يبدو أنها لن تتمّ، أو أنّها ستكون عقب الكبريت الذي قد يشعل المنطقة بأكملها.
المهمّ، الآن، بعد إيراد هذه الحقائق، وضع قراءة للوضع المقبل الذي يتمّ فيه تحضير الأرضية للموجة الجديدة للانتفاضة، حيث يتسم الوضع الاستراتيجي بخسارة الرّهان على العوامل المذكورة أعلاه (المال الريعي، التحالف مع الخارج للمساندة، والعمل للتّمكين للصّفقة الموعودة في الإقليم)، حيث ضاع المال وتخلّف التحالف عن المساندة، كما أنّ "صفقة القرن"، بفضل الشّعلة الجديدة للرّبيع العربي وتضافر تلك العوامل، بدأت في الترنّح، لأنّ تنفيذها يحتاج نخبةً سياسيةً، تراهن على ذلك كلّه، وتكون بدون تجذّر في المجتمعات التي تحكمها بالحديد والنار، وهو ما لم تنجح فيه، لأنّ تلك النّخبة غير ماهرة في قراءة الاستراتيجية الدولية، على غرار ما وقع فيه قادة من دول الإقليم من أخطاء، تمثّلت، أساساً، في حصار قطر، قتل جمال خاشقجي والحرب في اليمن، من دون غض النظر عن انخراط القادة أنفسهم في مغامراتٍ غير محمودة في الإقليم، ومنها معاداة إيران بموازاة التطبيع مع العدو الصهيوني، إضافة إلى استعداء شعوب الإقليم، بسبب تلك المواقف الرّعناء.
تستدعي تلك القراءة وتستوجب الأمل، كل الأمل، في الغد المقبل، ولعلّ بشائر ما حدث من هزائم لتلك الدول، أو القوى المضادة للثورات، وعودة الشعلة أو الروح، إلى الإنسان العربي، متمثّلة في قدرته على الانتفاضة، لفرض سماع لصوته، وإن كان خافتاً، هي العوامل التي ستعيد الجميع إلى نقطة الانطلاقة قبيل الربيع العربي في 2011. وعلى أقلّ تقدير، ستعمل على تأخير تنفيذ المشاريع التي كانت تلك القوى تنوي البدء في تجسيدها، مزهوّة بالانتصارات التي تهيأ لها أنّها حقّقتها، ومعتقدة أنّ الفرصة قد حانت لدفن الآمال العربية إلى أجل غير محدّد قدّره، بعضهم في الجزائر، من رموز العصابة التي تمت إطاحتها بأنها قد تكون قرناً أو أكثر.
تختم المقالة هنا بأنّ تحليلات ترى أن عام 2021 يحمل مخاطر إفلاس دول في الإقليم، بسبب الأموال التي خسرتها في مغامراتٍ، بدون أي انتصار أو بادرة مكاسب، واستمرار أسعار النفط في الانخفاض إلى أجل غير محدّد، بسبب تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي وظهور طاقات بديلة، أو تقدّم التكنولوجيا في استغلال الغاز الصّخري، ما يعزّز فرص استحواذ دول من خارج "أوبك" على مخزونات النّفط وعملها على الإبقاء على تلك الأسعار في أدنى مستوى لها، وهي الخسارة الأخرى لتلك الدّول التي لم تفكّر في بناء مشاريع/ استراتيجيات بديلة، وانخدعت باستراتيجيات خاطئة (تفكيراً وتنفيذاً) على غرار رؤية 2030 السّعودية.
تلكم قراءة الأمل في الظاهرتين اللّتين اعتبرهما بعضهم منتهى الانتفاضات والثورات العربية، من دون أن يفكر من قال ذلك بأن الزمن يحمل بشائر أحداث كبرى غير منتظرة، ترسم الغد المشرق، وهو الأمل المرغوب والقريب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.