4 مصريين ضمن ضحايا انفجار مصنع "السيراميك"    وفد أممي لتقييم قدرات السودان على كشف الإرهابيين الأجانب    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    عرمان يدعو الإسلاميين لطرح مشروع جديد    واشنطن تستعد لشطب السودان من "لائحة الدول الداعمة للإرهاب"    ثأر عمره 12 عامًا يتصدر مواجهة الأهلي المصري والهلال السوداني مساء غد الجمعة    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    مارسيل غوشيه في نقده للماركسية واشادته بالعلمانية .. بقلم: طاهر عمر    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    الجيش السوداني يعتقل 6 من عناصر (بوكو حرام) بجنسيات تشاديه    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    أمريكا والسودان يعتزمان تبادل السفراء بعد انقطاع دام 23 عاما    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    الجبهة الثورية تتمسك بإرجاء تعيين الولاة    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    نوم العوافي .. في الشأن الثقافي .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأسد يحدد الانتخابات ويرد على عنان ب37 قتيلا ومذبحة بحمص
نشر في الانتباهة يوم 14 - 03 - 2012

قال رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ناصر عبد العزيز الناصر إن عدد من قتلوا فى الانتفاضة السورية حتى الآن تجاوز ثمانية آلاف شخص وذكر رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة فى تصريحات أوردتها هيئة الإذاعة البريطانية بى بى سى امس أن الكثير من الضحايا هم من النساء والأطفال.وأكد الناصر أن الجمعية العامة مستعدة لاتخاذ الإجراءات اللازمة فى حال فشل مجلس الأمن فى ذلك، داعيا المجتمع الدولى إلى التحرك لوقف العنف وحماية الشعب السورى.و طالب الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربى امس بتحقيق دولى، فى الجرائم ضد المدنيين السوريين خصوصا فى حمص وإدلب. وقال العربى فى بيان إن ما تناقلته وسائل الإعلام من مشاهد مريعة حول الجرائم المرتكبة بحق المدنيين الأبرياء فى حمص وإدلب وأنحاء مختلفة من سوريا، يمكن وصفها بأنها جرائم ضد الإنسانية لا يجوز من الناحية الأخلاقية والإنسانية السكوت عن مرتكبيها ولابد من أن يكون هناك تحقيق دولى محايد يكشف حقيقة ما يجرى من أحداث ويكشف المسئولين عن هذه الجرائم ويقدمهم للعدالة. فيما قال الموفد الصينى إلى الشرق الأوسط تشانج مينج امس، إن بكين والجامعة العربية متفقتان على ضرورة إيجاد حل سياسى للأزمة السورية.وأكد الدبلوماسى الصينى، بعد اجتماع مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربى فى القاهرة أن هناك توافقا كبيرا بين الصين والجامعة العربية حول حل الأزمة السورية سياسيا، وأضاف أن الحكومة الصينية أوفدته كمبعوث خاص إلى الشرق الأوسط لتبادل وجهات النظر مع كافة الأطراف فى الشرق الأوسط على أساس رؤية صينية ذات ست نقاط لإيجاد حل سياسى للمسألة السورية وبلورة توافق دولى حول تسوية سياسية.وتدعو الخطة التى سبق أن أعلنتها الصين، إلى وقف فورى لإطلاق النار فى سوريا وإجراء مفاوضات بين أطراف النزاع مع رفض أى تدخل أجنبى.
ولقى 37 شخصا مصرعهم بينهم 14 مدنيا امس، فى أعمال عنف متفرقة فى البلاد، إثر الكشف عن مجزرة فى حمص، وغداة مغادرة الموفد الخاص إلى دمشق كوفى عنان الذى أعلن أنه ينتظر ردا سوريا ، امس، على المقترحات الملموسة التى قدمها للرئيس السورى بشار الأسد لوقف العنف.وفى درعا قتل 12 عنصر أمن كانوا فى طريقهم لتنفيذ حملة اعتقالات، فى كمين نصبه منشقون، وفى ريف إدلب، حيث تتركز عمليات القوات السورية والاشتباكات مع المنشقين، قتل ما لا يقل عن 10 عناصر من قوات الأسد إثر هجوم نفذته مجموعة منشقة على حاجز شعبة حزب البعث العربى الاشتراكى فى مدينة معرة النعمان، كما قتل شخص فى مدينة معرة النعمان، إثر إطلاق نار رشاشات ثقيلة تتعرض له المدينة من قبل القوات السورية منذ صباح امس.وقال المرصد السورى لحقوق الإنسان إن مجموعة منشقة مسلحة استهدفت آليات عسكرية ثقيلة فى مدينة خان شيخون عند مفرق بلدة التماتعة ما أدى إلى تدمير مدينة اليتين والاستيلاء على أخرى. كما قتل ما لا يقل عن عشرة جنود نظاميين، إثر هجوم نفذه منشقون فجر امس فى ريف إدلب (شمال غرب)، فيما قتل مدنى وجندى فى اشتباكات جرت فى ريف حلب (شمال)، حسبما أفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان.وذكر المرصد، فى بيان، قتل ما لا يقل عن عشرة عناصر من القوات النظامية إثر هجوم نفذته مجموعة منشقة على حاجز شعبة حزب البعث العربى الاشتراكى فى مدينة معرة النعمان فى ريف إدلب.وشهدت هذه المنطقة، أمس، قصفاً وإطلاق نار بالرشاشات من قبل القوات السورية، ما أسفر عن مقتل أربعة مواطنين وإصابة العشرات بجروح.وفى اتصال مع وكالة الأنباء الفرنسية، أفاد مدير المرصد رامى عبد الرحمن بأنه تم العثور على 11 جثة لقتلى سقطوا جراء قصف القوات النظامية.
وفي المقابل قال موقع مجلس الشعب السورى على الإنترنت، إن الرئيس بشار الأسد، الذى يواجه احتجاجات ضد حكمه منذ عام، أصدر ، امس، مرسوماً يحدد فيه الانتخابات البرلمانية فى السابع من مايو، وفقا للدستور الجديد للبلاد.وكان الأسد قد أصدر دستور جديداً فى شهر فبراير الماضى سمح فيه بالتعددية السياسية، لكن المعارضة وصفت هذا الدستور بأنه غير شرعى.
وقال عضو المجلس الوطنى السورى، رضوان زيادة، إنه سلم للجنة التحقيق الدولية المستقلة الخاصة بسوريا قائمة باسم 75 ضابطا ومسئولا سوريا مسئولين عن الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة فى سورية إلى المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، مضيفاً أن هذه القائمة ستبقى سرية ومحفوظة حتى يتم فتح التحقيق من قبل محكمة الجنايات الدولية.وأوضح زيادة فى تصريحات له ، امس، أن مجلس حقوق الإنسان قرر التمديد للجنة التحقيق الدولية المستقلة لتوثيق الجرائم ضد الإنسانية التى تقوم بها الأجهزة الأمنية فى سوريا، وطالب زيادة بتكليف مدير قسم التحقيقات فى محكمة الجنايات الدولية بالانضمام إلى اللجنة.وكشف عضو المجلس الوطنى السورى عن أن بعض الدول داخل مجلس حقوق الإنسان تعارض انضمام مدير قسم التحقيقات فى محكمة الجنايات الدولية للجنة، لأنه يخرج عن صلاحيات مجلس حقوق الإنسان فى جنيف.
و?أعلنت مساعدة المفوضة العليا لحقوق الانسان كيونغ ? وا كانغ أنّه سيتم إرسال مراقبين من الأمم المتحدة هذا الأسبوع إلى الدول المجاورة لسوريا لجمع معلومات عن انتهاكات وفظائع ارتكبت في هذا البلد، مؤكدةً السعي قدر الإمكان إلى المحافظة على اتصالات (مع أشخاص) على الأرض.وجاء تصريحها في حين يناقش مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة التقرير الثاني للجنة التحقيق الدولية حول سوريا برئاسة البرازيلي باولو بينيرو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.