أسر الشهداء والمفقودين يسيرون موكبا للمطالبة بإنهاء تكليف النائب العام وتعيين نائب عام مستقل    إجتماع للجنة القومية العليا لإنجاح الموسم الزراعي    طفلة مسلمة بذاكرة استثنائية حفظت القرآن في 93 يوما    اللجنة العليا لتنفيذ إتفاق السلام تقف على بدء الترتيبات الأمنية    إجتماع مرتقب الأحد المقبل بين وزير المالية واتحاد الغرف الصناعية    تعرف على سعر الدولار ليوم الخميس مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    ضمادة وبقعة غريبة.. زعيم كوريا الشمالية يثير التساؤلات مجدّدًا    المسابقات تعلن"القرار الحاسم" بشأن شكوى الأهلي الخرطوم ضد المريخ    "إنستغرام" يوقف حساب أسرع امرأة في العالم    في نقد تصريح وزيرة الخارجية الانتقالية: نحو ترسيخ خدمة مدنيّة مهنيّة    انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    التفاصيل الكاملة لإدانة (6) من منسوبي الدعم السريع في مجزرة الأبيض    الحكم بالإعدام قصاصاً ل(6) متهمين فى قضية مجزرة الأبيض    فى سابقة خطيرة.. القبض على فتاة تسطو إلكترونياً بنظام بنكك    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    الحكم بالإعدام على ستة من قوات الدعم السريع بأحداث الأبيض    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    مشار يعلن السيطرة على معارضة جنوب السودان    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    أديب يعلق بشأن تأثير توقيع الحكومة لميثاق الجنائية على تسليم البشير    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    الأدب والحياة    كلمات …. وكلمات    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شارعاً ما شارعك... ما تعد حفرو..د. محمد عبدالله الريّح
نشر في الانتباهة يوم 03 - 04 - 2012


وأعجب منه أن تدري
استضافني برنامج «بيتنا» التلفزيوني قبل يومين للحديث حول الشوارع والاعتداء عليها وعلى الساحات والنفايات ومظاهر السلوك السالبة نحو الشوارع.. والموضوع طويل وغريق ومتشعب.
الشوارع عندنا الله يكرم القراء لم تكن في يوم من الأيام جزءاً من ثقافتنا أو تفكيرنا. الدليل على ذلك هو الأحياء العريقة في المدن والقرى، فمثلاًً أحياء مثل: الموردة والمسالمة وبيت المال والملازمين وجميع الديوم ومدينة بين بحرين مثل توتي.. إلخ..إلخ.. يجمعها مظهر واحد وهو عدم وجود شوارع، وكأن الذين تواصوا بالسكن فيها عن بكرة أبيهم لم يتفكر منهم أحد إلى أهمية أن تتضمن أحياؤهم شوارع وبدلاً عن ذلك اكتفوا بشق أزقة هي في الواقع زنقات كما تسمى في المغرب العربي.. وزنقة تقودك إلى زنقة أصغر منها.. وهكذا حتى تصل إلى حائط يحسم حجة وحوار.. ولن يترك لك إلا أن تنط فوقه إن كنت تنتمي إلى قبيلة زعيط ونطاط الحيط.. بل إنه في بعض تلك الأحياء يرفع الناس جنازاتهم من فوق جدران البيوت حتى تصل لمستقر لها في فسحة بالقرب من كوشة معتبرة ومن هناك تتنفس الصعداء لأنها أخيراً ستستقر في قبر أوسع من الشارع الذي اعتادت أن تسير عليه.
ولأن الشوارع ليست من ثقافتنا فإن كل سوداني مهما طالت عمامته أو نصعت بدلته أو تطاول بيته على البنيان فهو يحمل بذرة عداء مستحكم ضد الشوارع. والبيت الذي يخطط صاحبه الوجيه لبنائه يبدأ بإلغاء الشارع أمام منزله ابتداءً من العشرين طناً من حديد التسليح الذي يجلب له العمال غير المهرة لتقطيعه على قارعة الطريق الذي يحرم على مستعمليه حتى تنجلي قضية تقطيع السيخ. ثم تأتي تلك الحفرة المترامية الأطراف المترامية التراب لأن الوجيه يريد أن يبني «بدرون» ويغمر الشارع ولا يترك فيه ممراً لداجنة. ومن بعد ذلك قلابات الرمل والخرصانة التي تقضي على ما تبقى من مساحات في الشارع.. ثم تعقبها خالطات الأسمنت التي تخلط ثم تعجن ثم تصب الخرصانة مناصفة بين البيت والشارع. وينتظر الناس طيلة هذا الوقت أن ينتهي الوجيه من تشييد إرم ذات العماد التي شيّدها صاحبها لجهجهة العباد. أما إذا كان صاحبها يصرف عليها رزق اليوم باليوم وينتظر حتى يأتيه رزقه الذي هو في علم الغيب أو إذا كان صاحبها مغترباً يأتي من حول لحول فيا للهول!!.. البشرية السودانية موعودة بسنوات من قلة ذات الشارع حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا.
ومن ناحية أخرى فإن مخططي الشوارع وبما أنهم يحملون في جيناتهم نداءً داخلياً بعدم الاعتراف بالشارع فإنهم يخططون لشوارع في الغالب الأعم لا يزيد عرضها على عشرة أمتار. مثال ذلك كل شوارع الأحياء الحديثة في إمتداد شمبات والطائف وأركويت وغيرها. وتنشأ المشكلة عندما يستحوز هذا الشخص على مترين لأنها حرم بيته ويسورها ويستحوز جاره المقابل على مترين حرماً لمنزله ويسورها. ويستحوز الأول على متر ونصف لإيقاف سيارته ويستحوز جاره المقابل على متر ونصف لإيقاف سيارته هو الآخر. وما تبقى من الشارع ثلاثة أمتار يتصارع عليها الدفار الذي يحمل المياه الغازية ويريد أن يفرغ حمولته أمام صاحب البقالة في نهاية الشارع والقلاب الذي يريد أن يفرغ الرملة أمام أحد المنازل:
- إنت أرجع ورا..
- أرجع وين؟
- وإنت مش شايفني أنا جاي من أول الشارع؟
- وإنت مش شايفني أنا دخلت في الشارع قبلك؟
ويتطوع أحد أولاد الحلال:
- يا أخ واحد يصحي صاحب المرسيدس دا خليهو يزح العربية بالزقاق الهنا دا..
وتمر ساعات والقوم يتجادلون ويرسمون خطوطاً في الهواء لولوج الجمل من سم خياط شارع هو في الأصل غير موجود بعد أن استولى عليه «الما يتسماش».
نتحدث عن ترقية سلوك حضري غير موجود لأن الناس يتعاملون مع شوارع غيبوها باعتداءاتهم عليها لأنها ليست من ثقافتهم وليست في حساباتهم وهي في الأساس عدوة لهم لأن أجدادهم لم يعرفوها. كلنا ننحدر من مجموعات بشرية كانت تتمتع بحميمية عظيمة وحنية زائدة ومن فرط حنيتهم الزائدة فإنهم جروا بيوتهم على بعضها على حساب الشوارع. وغداً نواصل بإذن الله تشريحنا لظاهرة العداوة الظاهرة والمستترة بيننا وبين الشوارع.
آخر الكلام:
دل على وعيك البيئي.. لا تقطع شجرة ولا تقبلْ ولا تشترِ ولا تهدِ هدية مصنوعة من جلد النمر أو التمساح أو الورل أو الأصلة أو سن الفيل وليكن شعارك الحياة لنا ولسوانا. ولكي تحافظ على تلك الحياة الغالية لا تتكلم في الموبايل وأنت تقود السيارة أوتعبر الشارع. وأغلقه أو اجعله صامتاً وأنت في المسجد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.