رئيس قسم الاقتصاد فى جامعة السودان العالمية: الدعم السلعى تضرر منه المواطن    سد النهضة: الجامعة العربية قد تتخذ "إجراءات تدريجية" لدعم موقف مصر والسودان في خلافهما مع إثيوبيا    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 16 يونيو 2021    اتحاد الخرطوم يلغي قرار تجميد الأنشطة    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأربعاء 16 يونيو 2021    حمدوك يؤكد استمرار دعم الكهرباء و الدواء و الدقيق    افتتاح مركز اللغة الفرنسية بجامعة الخرطوم    الإبقاء على استثناء إدخال السيارات لشريحة الخروج النهائي من المغتربين    مجلس الأمن يمدد ولاية بعثة يونيتامس في السودان    بعد طول غياب.. مشروع "حداف وود الفضل" يدخل دائرة الخدمة بالجزيرة    مؤتمر صحفي لأصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    (157.755) طالباً وطالبة يجلسون لامتحانات الشهادة الثانوية بالخرطوم    مجلس المريخ: لم نفوض اي شخص للتفاوض بأسم النادي ونحذر من إستخدام إسم النادي للتفاوض مع بعض اللاعبين    مصر.. محمد رمضان يدفع ملايين الجنيهات بعد إنذار الحجز على أمواله    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    منتخب السودان يتلقى دعوة للمشاركة في بطولة كوسافا    أول ظهور لإريكسن بعد سقوطه المفزع: لن أستسلم    بمشاركة دبلوماسي عربي.. حمدوك يجتمع ب"جبريل" ووجدي وبيان للمالية حول الأموال    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    اليونسكو تدعو لمساندة دمج الاطفال ذوي الاعاقة في التعليم العام    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    السودان يعلن خطة لزيادة إنتاجه النفطى على 3 مراحل    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    الاحتفال باليوم العالمي للطفل الافريقي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرضى الفشل الكلوي تتعدَّد صنوف المعاناة والمرض واحد
نشر في الانتباهة يوم 17 - 05 - 2012

يعتبر داء الفشل الكلوي من الأمراض التي انتشرت منذ سنوات بالبلاد حيث بلغ عدد المصابين بالفشل الكلوي حوالى (50 60) شخصًا فمن كل مليون شخص بالعالم يشكون من الفشل الكلوي النهائي الذي يحتاج إلى عملية غسيل أو عملية نقل كلى وعدد المصابين بالبلاد يقدَّر ب حوالى «4500» حالة غير أن معاناة المرضى لم تتوقف عند هذا الحد بحيث تظاهر عددٌ من مرضى الفشل الكلوي قبل أيام أمام مستشفى مدني لتوقف أجهزة الغسيل وارتفاع تكاليف العلاج، وافترش عددٌ منهم شارع الأسفلت محتجين على توقف عمليات الغسيل الكلوي بالمركز وعدم تدخل السلطات الصحية لحل أزمتهم، وكشف تقرير للمركز القومي لأمراض الكلى عن تزايد عدد المرضى إذ ارتفع من عام «2011» حيث كان يبلغ عددهم بالولاية حوالى «2700» وبالولايات «1800» مريض بزيادة «13%».. لبحث معاناة المرضى (الإنتباهة) انتقلت إلى عدد من مراكز الفشل الكلوي بالولاية والتقت عددًا من مرضى الفشل الكلوي فإلى إفاداتهم:
أمل محمد إسماعيل
علة التشخيص
من داخل مركز الدكتورة سلمى ابتدرت آمال حسن أحمد «الأمين العام لجمعية مرضى الكلى بالمركز» حديثها قائلة: ظهرت مبادئ المرض عندها منذ عام «2000م» واستفحل في عام «2003م»، وأضافت آمال أنها منذ بداية المرض كانت محافظة «3» سنوات وفي نهاية عام «2003م» قامت بزراعة كلى، غير أنها حدث لها فشل في عام «2006م»، ومضت آمال قائلة: منذ ذلك الوقت وهي تغسل في مركز الدكتورة سلمى، وعن معاناتها مع الغسيل تقول آمال: إن الغسيل في بعض الأحيان يكون متوفرًا غير أنه أحيانًا يحدث شح في المواد التي يتم بها الغسيل، وأوضحت أن عدد الغسيل ثلاث غسلات في الأسبوع، وأنه مجاني بالمركز ولكن العلاج يدفعه المريض من حر ماله والعلاج في الشهر يبلغ «400» جنيه وزيادة، وعن الغسيل تقول آمال في بدايته تكون هنالك صعوبة نفسية ومادية والمصاب بالفشل الكلوي في بداية الغسيل ينظر إلى الحياة بمنظار أسود وكأنها توقفت، وأكدت آمال أن اختلاف الأطباء في التشخيص له أثر نفسي على المريض ويؤخر العلاج، في ذهبت إلى «50» طبيبًا لتشخيص مرضها كما ذهبت إلى خارج البلاد غير أنها في نهاية الأمر نصحها عددٌ من الأطباء بالغسيل وعن الساعات التي يقضيها مريض الفشل الكلوي في الغسيل تقول آمال إن عددها «4» ساعات تقوم فيها بقراءة القرآن والتسبيح وتصفح الجريدة، وأكدت آمال أن مرضها لم يحرمها من أداء مهنتها في العمل وكمربية.
معاناة دائمة
أما رحاب صالح مصابة بالمرض «والمساعد المالي لجمعية زارعي الكلي بمركز دكتورة سلمى» فتقول إنها من متعايشي المرض منذ «9» سنوات تعاني من المرض وأن الجمعية قامت بغرض مساعدة المرضى في تفاصيل حياتهم اليومية وذلك بعمل مشروعات صغيرة للمريض ومضت رحاب تحكي معاناة مرضى الكلى، وتقول إن كثيرًا من مصابي الفشل الكلوي قاموا بفصلهم من الوظائف مطالبة الجهات المسؤولة والخيرين بتوفير وظائف لمرضى الفشل الكلوي كما طالبت رحاب بضرورة تسهيل أمر المتبرعين وذلك لأن كثيرًا من المرضى يجدون متبرعين غير أن إجراءات الفحوصات الطويلة والمعقدة تجعل المتبرع ييأس من التبرع واشتكت رحاب من غلاء أسعار العلاج بالمستشفيات حتى بالتأمين.
ناقوس الخطر
«الطبيب العمومي بمركز الوالدين لأمراض الفشل الكلوي» مروان عبد الرحيم محمد قرع ناقوس الخطر وقال: إن مرض الكلى في البلاد يحتاج لوقفة ودراسة؛ لأن المرض في تزايد، وإن أعمار المرضى الذين يأتون للغسيل بالمركز تتراوح ما بين «2040» سنة، وعن تزايد عدد المرضى يقول مروان: إن سبب تزايد عدد المرضى إغلاق عدد من مراكز الغسيل بالعاصمة، وإن الحل يكمُن في زيادة طردية لعدد مراكز غسيل الكلى وفتح عدد من المراكز التي تم قفلها مثل مركز كليو باترا في العمارات ومركز زين، أما فيما يتعلق بالدعم فيقول دكتور مروان لا بد من عمل دراسة لأسباب زيادة الفشل الكلوي على مستوى الدولة وأن مرضى الفشل الكلوي يحتاجون إلى دعم من كل المجتمع من الأسر والمجتمع وفي الشارع والدولة والأطباء والدعم يكون معنويًا أكثر كونه ماديًا والمركز يضم حوالى خمسة أطباء وكل طبيب يباشر عمله يومين في الأسبوع وأن المركز يضم «45» مريضًا و«15» ماكينة تعمل ثلاث ورديات وأن الوردية الواحدة «4» ساعات وذكر أن مرض السكر الذي يؤدي إلى ضمور الكلى أحد أسباب الإصابة بالمرض بجانب عدم شرب المياه بكثرة، وكان مدير المركز القومي لأمراض وجراحة الكلى الدكتور محمد السابق قال في المؤتمر خلال منتدى توطين العلاج بالداخل الذي عُقد مؤخرًا إن مرضى الكلى بالسودان عددهم «4500» مريض بزيادة بلغة «13%»، وبلغ عددهم بالولاية الخرطوم لعام «2011م» حوالى «2700» مريض وأن عددهم بالولايات «1800» مريض وأن نسبة المرضى «150» شخصًا في المليون مقارنة ب «500» مليون في دولة مصر، مؤكدًا أن المركز قطع شوطًا كبيرًا في توطين العلاج بالسودان، والآن يعمل على توطين العلاج بالسودان، مشيرًا إلى أن الذين أجريت لهم عمليات زراعة الكلى يقدر «1581» مريضًا وأن «107» عملية داخل السودان «92» خارج السودان.
الإدارة تترافع
في السودان حوالى «4.500» مريض و«1.500» زارع كلى، ووزارة المالية التزمت تجاه مرضى الكلى، وأن المركز استلم الميزانية بنسبة «100%»، وأن عدد المراكز كان حوالى «29» مركزًا، أصبحت «49» مركزًا عامًا، وشملت كل ولايات السودان، واستلموا من وزارة المالية هذا العام ميزانية الأدوية كاملة والتي بلغت «44» مليون جنيه لتوفير مستهلكات الغسيل الدموي والديلز، وتوفير أدوية زراعة الكلى ودفع تكلفة عمليات زراعة الكلى، بالإضافة إلى أن كل هذه الميزانيات وجهت لعلاج المرضى، ولا يمكن أن يشتكي المريض من عدم وجود مستهلكات غسيل أو أدوية زراعة، وبعض الأدوية ليست من ضمن ميزانية المركز القومي للكلى غير أنه يتم توفيرها للمريض عن طريق التأمين الصحي، أو أن يقوم المريض بشرائها بنفسه وهذه تشمل (هرمون الارثلي بورتين وحبوب الكاديم ) وغيرها من الأدوية، وبالتعاون مع وزارة الصحة بالولايات نقوم بتدريب الكوادر من أطباء وتقنيي التمريض ومهندسي الأجهزة الطبية، تدريبًا جيدًا قبل تشغيل المركز، كما فتحنا مراكز في دارفور والنيل الأزرق وغيرهما من أنحاء السودان وهي تعمل بصورة جيدة؛ نسبة لأن الكوادر مدربة تدريبًا عالي المستوى، مشيرًا إلى أنه من أسباب استقرار المراكز في الولايات توفير مستهلكات الغسيل لكل المراكز ولكل المرضى في السودان، كما أن وزارة المالية الاتحادية تدعم المركز دعمًا شهريًا ثابتًا مقابل نفقات الكهرباء والمياه ونفقات العاملين من مصروفات التمويل المعروفة، كما أن الأجهزة والمعدات بالمراكز يتم اختيارها بواسطة المركز القومي الكلى، كما نقوم باختيار النوعيات الجيدة والتي يسهل على الكوادر المدربة التعامل معها.. وعدد الماكينات كان قبل ثلاث سنوات «200» ماكينة غسيل، الآن عندنا حوالى «600» ماكينة غسيل، ومحطات المعالجة كانت عندنا «22» محطة معالجة مياه حاليًا عندنا قرابة «49» محطة معالجة مياه وكل العمل الهندسي يحتاج لمطهرات ومعقمات وزيارة دورية وأملاح كل تلك المستهلكات نحن نقوم بتوفيرها.. ويمضى د. محمد السابق قائلاً: إن ميزانية المركز في العام حوالى «70» مليونًا بخلاف التنمية وخلاف مديونيات المركز الخاصة، مؤكدًا أنها كافية في حدود إمكانية البلد والميزانية المتاحة لوزارة الصحة، مضيفًا أن نصيبهم من الميزانية كبير مقارنة بالأقسام الأخرى وهذا بسبب الالتزام السياسي من النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه، مشيرًا إلى أن مهمة المركز توفير الخدمة في الولاية المحددة ولكن من حق المريض العلاج في أي مكان والمطلوب من المركز توفير الخدمة في الولاية أو المحلية لكي تجذب المريض ويقتنع بالخدمة التي تُقدَّم له، مؤكدًا أن من اهتماماتهم الكبيرة توطين العلاج داخل البلاد وذلك نسبة لتقليل معاناة المرضى في السفر إلى الخارج وتوفير العملات الأجنبية للاستفادة منها في توفير الأجهزة والمعدات والأدوية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.