هجوم على مذيع ....!    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    ﻭﻓﺪﺍ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻳﻘﻄﻌﺎﻥ ﺍﺷﻮﺍﻃﺎ ﻣﻘﺪﺭﺓ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺭ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ    رونالدو يتصدر المشهد قبل انطلاقة الدور ال 16 من دوري الأبطال    تلفزيون السودان ينقل مباريات كأس العرب    الهلال: ليس لجمال سالم حقوق على النادي ليتمرد    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الثلاثاء 18 فبراير 2020م    وصول النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي إلي مدينة جوبا    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    رفع الدعم هو الدعم الحقيقي (2/2) .. بقلم: د. الصاوي يوسف    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعدين الأهلي.. تعدد المكاسب
نشر في الانتباهة يوم 05 - 07 - 2012


بالرغم من بدء التنقيب عن الذهب عشوائيًا الذي صاحبته سلبيات عدة ومخاطر انعكست على المنقبين بوفاة أعداد كبيرة منهم إضافة إلى الآثارالصحية والبيئية إلا أن عائداته كان لها أثر واضح في تحسين الوضع المعيشي لعدد كبير من الأسر ورغم الإيجابيات إلا أن آثاره الاقتصادية أثرت سلبًا على الزراعة في انصراف أعداد كبيرة من الأيدي العاملة وانخراطها في التنقيب بجانب التهريب والتكلفة العالية للتأمين ومكافحة التهريب إذ بلغ عدد المنقبين ما يقارب مليون شخص في شتى ولايات السودان المختلفة وسعت الدولة إلى إيجاد بدائل لسد العجز في الموازنة وتنفيذ البرنامج الثلاثي لتجاوز مرحلة ما بعد الانفصال، الذي يهدف إلى تقليص حجم الحكومة بنسبة «45%» في الأعوام «2012 2013»، وإلغاء الدعم عن السلع الإستراتيجية كالقمح والسكر والوقود والواضح أن البدائل المذكورة لا يمكن تحقيقها في المدى القريب، لذلك وضعت الدولة أهمية خاصة للذهب في استقطاب الدعم الخارجي كبدائل جاهزة لتعويض فاقد عائدات نفط الجنوب من خلال التعدين التقليدي ورغم أنه سلعة ناضبة كالنفط ولكنه حقق عائدات كبيرة خلال الربع الأول من هذا العام، ورغم الفجوة الاقتصادية الداخلية والخارجية التي يواجهها اقتصاد السودان أصبح التركيز على البحث عن بدائل لتعويض فاقد النفط الذي أثر خروجه على الميزانية العامة للدولة بنسبة تفوق ال (50%)، ليأتي الذهب في صدارة البدائل لتعويض النفط، لا سيما أن هنالك إنتاجاً للذهب وصادرات عبر الشراكة السودانية والأجنبية، كما أن إنتاج الذهب وتصديره ارتفع بعد التعدين الأهلي لتشكل عائدات صادرات الذهب خلال هذا العام نسبة مقدرة من العائدات إذ بلغ حجم الصادر نحو (45) طن ذهب يتوقع أن ترتفع إلى (60) طناً بنهاية العام، واتجهت وزارة المعادن إلى تشجيع الاستثمار في الذهب ليتم تنظيم قطاع التعدين بدخول شركات استثمارية وطنية ومحلية وأجنبية وقد شهدت توقيع اتفاقات للتنقيب عن الذهب والمعادن المصاحبة نحو (50) شركة وطنية وأجنبية مع وزارة المعادن وأعلنت مؤخرًا أن إيرادات الذهب تغطي (66%) من عجز الموازنة بعد فقدان إيرادات النفط متوقعًا أن يحقق (2,5) مليار دولار بنهاية العام الجاري فيما أكدت وضع إجراءات جديدة لتسهيل عمل الشركات وتقديم كافة التسهيلات وحل الإشكالات التي تعترض عملها ضمن توجيهات رئيس الجمهورية في تذليل كافة العقبات التي تعترض عمل الشركات والمستثمرين في الولايات، خاصة بعد دخول عشرات من الشركات بجنسيات مختلفة في قطاع التعدين بالبلاد، مؤكداً أن الوزارة بدأت خطوات بشأن تكوين آلية تجمع الشركات التعدين في الولايات التي تشهد هذا النشاط حتى تتمكن من تقديم الخدمات للمجتمعات الأهلية كما أكد وزير المعادن كمال عبد اللطيف أن وزارته ستقوم بفتح عدد من النوافذ خلال الشهر الجاري في كل من العبيدية وأبو حمد ودلقو وسودري في مضاعفة الربط المقدر لهذا العام بأكثر من «50» طنًا حيث افتتح وزير المعادن مؤخرًا مع نائب مدير بنك السودان وكلاء بنك السودان نافذة لشراء الذهب بمحلية الصباغ بولاية القضارف، مؤكدًا اهتمام الدولة بالمعدِّنين التقليديين وذلك بفتح نوافذ لشراء الذهب في مواقع الإنتاج تشجيعًا للمنتجين على توريد إنتاجهم للدولة بصورة مباشرة على أن يقوم البنك بشراء الذهب بالسعر العالمي وقال إن هذه الخطوة تعمل على ترقية ثقافة المعدِّنين بالتعامل مع الجهاز المصرفي خاصة بفتح الحسابات واستقطاب التمويل، مبيناً أن وزارته وضعت خطة محكمة بإحداثيات معينة لمربع «161» يجري طرحها على المستثمرين فضلاً عن الإجراءات المتخذة لتوفير عدد من الخرط الجوية والمعلومات الجيولوجية التي تختصر المسافة لدخول الشركات مرحلة الإنتاج، ومن جهته أوضح نائب محافظ بنك السودان بدر الدين أن هذه النوافذ تعمل على تسهيل عمليات البيع والشراء في مواقعهم مما يسهم في مكافحة تهريب الذهب، مؤكدًا أن البنك المركزي يعمل على تشجيع المصارف لفتح فروع لها في مناطق الإنتاج مع العمل على فتح نوافذ جديدة بالبنوك للتمويل الأصغر.. وكشف محمود اكتمال تركيب مصفاة الذهب توطئة لافتتاحها خلال الشهر الجاري، ولم يكن حديث الخبير الاقتصادي بروفيسور عصام عبد الوهاب بعيدًا عن هذا الحديث حينما ركز على الأثر الاجتماعي مبينًا أن الذهب نجم عنه اكتشاف كميات مقدرة وقال إن آثارة الاجتماعية كبيرة حيث شهدت هجرة أعداد كبيرة كما تم تغيير في نمط الحياة بإعادة مصادر دخل جديدة ونبه على أن التعدين التقليدي الأهلي الأكثر حجمًا في السودان مقارنة بالتعدين الرسمي في منطقة ارياب موضحًا أن هنالك أرقامًا تقديرية للتعدين ولا توجد مثلها في الرسمي وأكد بوب أن الآثار الاقتصادية نتجت عنها شبكات منتظمة للاقتصاد الخفي وقال إن التعدين الأهلي أكبر من أن تتحكم فيه الدولة مؤكدًا انعدام رؤية واضحة في كيفية الاستفادة منه وسيظل ينمو بآثاره البيئية المدمرة والاجتماعية المحفوفة بالخطر، وقال: ستظل الحكومة (تجعجع) بأن لها نصيبًا وتتحكم في الذهب وهذا غير صحيح والصحيح أن لها أساليب إدارية واقتصادية للاستفادة منه ولكن لم يتم تطبيقها.. وفي ذات الاتجاه أكد الخبير الاقتصادي د. محمد الناير أن التعدين التقليدي له الفضل في ثورة إنتاج الذهب وتحسين مستوى العديد من الأسر، مبينًا أن التعدين التقليدي تحفه مخاطر كثيرة، داعيًا الدولة للتوسع في التعدين المتنتظم للفائدة العامة، مشيرًا لامتلاكها جزءًا من نصيب الذهب وعائده من النقد الأجنبي لدعم إيرادات الموازنة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.