المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيع البصل بما حصل!!
نشر في الانتباهة يوم 30 - 11 - 2012

كان المثل أعلاه يُضرب في الزمان الماضي للدلالة على أن البصل من المحاصيل القابلة للتلف السريع ولهذا فإن سعره غالباً ما يتأرجح بين التدني المزعج والغلاء الفاحش اعتماداً على موسمي الوفرة والندرة. على أن الأمر تغيَّر كثيراً في ظل الظروف المواتية التي أتاحتها البحوث العلمية الحديثة في مجال حفظ الأغذية وتخزينها وتعبئتها وتصنيعها حيث وجد البصل عناية خاصة من الدولة ومن المنتجين ومن مناولي هذه السلعة.
وللذين لا يعرفون فإن البصل لا يقف عند مرحلة صنع «الكُشْنَة» و«حلة العزابة» و«القطر قام» بل يتجاوز ذلك إلى صناعة المشروبات الروحية ذات الطلب العالمي وهنا فكثيراً ما يجد بصلنا طريقه الى التهريب عبر بعض دول الجوار مثل إريتريا وإثيوبيا وربما عاد إلينا مرة أخرى وبالتهريب أيضاً معبأ في زجاجات مربعة الشكل وبغطاء محكم تحتة «فلة» وفي الغالب يقوم الولي بإبادة هذه الزجاجات إذا لم تتسرب إلى السوق السوداء لتُباع الزجاجة بسعر جوالين من البصل.
وأخونا دكتور جعفر حسين العالم الجليل والمتخصص في إنتاج وتطوير البصل التقيناه أول الأمس في حفل التكريم الذي أقامته منظمة «أنا السودان» لمجموعة من النشطاء في مجال البيئة والبحوث والتعليم الجامعي. وقد تم تكريم الرجل لمجهوداته في السودان وفي اليمن وأمريكا والتي قادت إلى تطوير عينة البصل «بابطين» ليقفز إنتاجنا من المستوى التقليدي الذي كان محاصراً في خمسين جوالاً للفدان إلى إنتاج ضخم وصل إلى ثلاثمائة وخمسين جوالاً للفدان ونوعيات متميزة تكفي الاستهلاك المحلي وينتظرها الآخرون في إثيوبيا وإريتريا ودولة السودان الجنوبي حيث يبلغ سعر البصلة الصغيرة «تاعة القاورما» خمسة آلاف جنيه سوداني بالقديم.
وتجربة دكتور جعفر بدأت منذ السبعينيات حيث تنقل من ولاية نهر النيل إلى أمريكا لتطوير البصل وحيث تشتهر كل ولاية أمريكية وتتخصص في منتج معين مثل ولاية نيويورك التي تشتهر بالبصل وآركنساس بالقمح وفلوريدا بالبرتقال وداكوتا بالبرتقال أيضاً وأريزونا تشتهر بالتمور... ودكتور جعفر يأمل في أن نقوم بتخصيص ولايات سودانية لإنتاج محدد مثلاً الشمالية للقمح ونهر النيل للبصل والخرطوم للبصل برضو والجزيرة للقطن والنيل الأبيض للسكر وهكذا. ويكون تركيز هذه الولايات محصوراً على تخصصها، ويتحسر أستاذنا دكتور جعفر على أحد زملائه وهو الدكتور عوض الذي «يقعد ساكت» في بيتهم بالمعاش هذه الأيام على الرغم من أنه كان الخبير الذائع الصيت في التمور وكان منسقاً لكل تمور الشرق الأوسط والأقطار العربية.
وأخونا جعفر يقول إن فرص السودان في إنتاج البصل وتصديره كبيرة جداً وهناك أسواق في دول الجوار وأسواق دول شرق آسيا ويقول إن إنتاجنا من البصل لا يقل عن ثمانية ملايين طن تبلغ قيمة تصديرها أربعين مليون دولار إضافة إلى تغطية الاستهلاك المحلي التي تصل إلى سبعة وثلاثين كيلو جرام في العام لكل مواطن.
وتهانينا لدكتور جعفر بالتكريم والشكر لمنظمة أنا السودان على هذه اللفتة البارعة ونطالب إخواننا في النهضة الزراعية بالبحث عن دكتور عوض وهم يهتمون بالتمور.
كسرة:
إذا كان سعر البصلة الواحدة في السودان الجنوبي يعادل خمسة آلاف جنيه فإن سعر الجوال يعادل اثنين مليون بالقديم في حده الأدنى. وإذا كان سلفا كير يقول إنهم من المستحيل أن يقوموا بفك الارتباط مع عرمان والحلو وعقار وحركات التمرد فعلينا نحن أيضاً ألا نفك البصل للجنوبيين وأن نتذكر أن السيد النائب الأول للرئيس كان قد وجه بمنع كل أنواع التهريب لدرجة أنه قال: Shoot to kill.. أها يا جماعة تاني في شنو؟ الجماعة ديل إذا ما عايزين يفكوا نحن برضو حقو ما نفك البصل زائداً السكر والشاي والزيت والفول والويكة والشطة والدقيق والجبنة وموية الجبنة وموية الفول والملح والسعوط والشعيرية والكبريت والصابون. هذا علماً بأنه لا يأتينا من دولة السودان الجنوبي أي حاجة لأنهم أصلاً ما عندهم حاجة يدونا ليها!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.