الحركة الديمقراطية لأبيي تصدر بيان بمناسبة مرور 10 أعوام علي اتفاقية الترتيبات المؤقتة للمنطقة    محمد عصمت: قرار تشكيل القوات المشتركة "مُريبٌ"    بعد توقف أكثر من ربع قرن إنطلاق إمتحانات الشهادة بالفشقة    إبراهيم الشيخ يتخوّف من انهيار صناعة السُّكّر بالبلاد    الزكاة تستهدف جباية 40 مليار جنيه للعام 2021م    توضيح من نادي المريخ بشأن المدرب الإنجليزي لي كلارك وقبول إستقالته    راموس.. 5 وجهات محتملة لقائد "الملكي" المنبوذ    سميرة عبد العزيز تعلق على "شتائم" محمد رمضان.. وسر صمت عامين    الياس يتفقد مراكز إمتحانات الشهادة الثانوية بالقاهرة    المريخ يحل باستراحة السكر لمواجهة اكوبام حلفا    في غياب مدربه الانجليزي ومساعده المصري المريخ يستأنف تدريباته بإشراف مدرب الحراس    هل التعرق المفرط مؤشر على مشكلة صحية؟    أكد الجاهزية لمباراة اليوم قائد صقور الجديان : هدفنا نهائيات كأس العرب    حيدر احمد خيرالله يكتب : لو فعلها لقلنا له .. شكرا حمدوك !!    مصر: وقف تأشيرات المسافرين إلى مطار أديس أبابا في إثيوبيا    طفل فرنسي يحرج ماكرون: هل أنت بخير بعد الصفعة؟    صيادلة بالجزيرة: أدوية التأمين الصحي تسرّبت إلى السُّوق السَّوداء    جريمة تهز مصر..أم تقتل أطفالها الثلاثة بطريقة مأساوية    النيابة تتهم جهات بدعم الإرهابيين والتجسس على البلاد    أمجد أبو العلا: لن أنجر لهوليود وأنسى سينما السودان    بعد تألقها اللافت في برنامج "يلا نغني" .. تكريم الفنانة أفراح عصام بدرع تذكاري    بدء الملء الجزئي لخزان جبل أولياء    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    القبض على المرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها 10 توائم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    موسيقانا فيها الخليط من العروبة والأفريقية .. محمد الأمين: السلم الخماسي ليس طابعاً للموسيقى والأغنية السودانية    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    للتحليق في نهائيات العرب.. صقور الجديان في أصعب لقاء أمام الليبي    عبد الله مسار يكتب: توقُّعات    قتل زوجته وكشفته ساعتها الذكية    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 19 يونيو 2021 في بنك السودان المركزي    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم السبت 19 يونيو 2021    دراسة تحسم الجدل: هل يمكن ايقاف الشيخوخة؟    تحرير (63) فتاة من قبضة متاجرين بالبشر    ثورة فى الفرسان :- الجهاز الفنى يعالج الاخطاء ويبحث عن اضافات هجومية شنان يحمى العرين ,,,,,عوض وكاكا ابرز النجوم ثنائية بابو وعنكبة تهدد فهود الشمال    قصة أغنية ..تؤرخ للحظة وجدانية كثيفة المشاعر صدفة.. أغنية لا تعرف التثاؤب!!    هاشم ميرغني.. غيب وتعال!! طيلة 21 عاماً عرفت فيها هاشم م    نقر الأصابع    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    سؤال برئ.. أين تذهب عائدات الذهب؟    فيديو: الأرجنتين تحسم مواجهة القمّة أمام أوروغواي    مع ارتفاع تكلفة الشحن 537%.. هل يواجه العالم أزمة غذاء؟    وزاره التجارة: تفعيل قانون حماية المستهلك لجعل الأسعار في حدود المعقول    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جوبا ترفض.. جوبا متى تقبل؟..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 13 - 12 - 2012

جاء في الأخبار أن وزير دفاع دولة جنوب السودان كونق فوج قال ان وفد بلاده باللجنة الأمنية المشتركة رفض الأجندة المقدمة من الخرطوم بشأن قضية منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان إذ أن حكومته تعتبرها سياسية وليست أمنية.
ويريد وزير دفاع حكومة جوبا أن يتملص من موضوع فك ارتباط حكومته بقطاع الشمال التابع لحركته الحاكمة في جوبا والموجود بقواته في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان. فهو يقول بأن حل المنطقتين يتطلب رجوع طرفي القضية »الحكومة السودنية والحركة الشعبية قطاع الشمال« إلى قرار مجلس الأمن الدولي 2046.
إذن هو اللف والدوران الذي درجت عليه حكومة جوبا في التعامل مع الحكومة السودانية، لكن لصالح من؟ هل لصالح مواطن جنوب السودان؟.. ماذا يستفيد مواطن جنوب السودن من ارتباط قطاع الشمال بالحركة الشعبية في جوبا غير أنه يزيد المعاناة له حينما يجد الدعم من خزينته؟!، وماذا يستفيد من وجود فرقتي الجيش الشعبي التاسعة والعاشرة في الولايتين وتحت إشراف مباشر من قطاع الشمال؟!. على من يريد أن يلف ويدور وزير دفاع جوبا أو كل حكومته وهم في إطار حل الأزمة الأمنية يشيرون إلى القرار »2046«؟!.
إذا كانت قوات قطاع الشمال لا علاقة لها بالفرقتين التاسعة والعاشرة مثلها مثل قوات حركات دارفور المتمردة كان يمكن القول بأن القضية سياسية في حدود معينة، ولا بد من محاصرتها بالحوار والتفاوض. لكن قوات قطاع الشمال يبقى قائدها الأعلى هو رئيس دولة جنوب السودان الفريق سلفا كير ميارديت، فلماذا كل هذه اللفة الطويلة وترك وفد الجنوب في اللجنة الأمنية والجلوس مع عقار والحلو وعرمان؟!.
يمكن الجلوس مع عبد الواحد محمد نور ويمكن الجلوس مع مناوي ومع جبريل إبراهيم، لكن لماذا يكون الجلوس مع عقار والحلو وعرمان وفي نفس الوقت قائدهم الأعلى هو سلفا كير؟!. وعقار والحلو وعرمان يمكن أن يتفاوضوا في أديس أبابا مع الحكومة السودانية كممثلين لقائدهم الأعلى سلفا كير الذي يمكن أن يمنحهم - إذا لم يفعل - جنسية بلاده. لكن أن يمثلوا مناطق سودانية وهم جزء من تركيبة تنظيم سياسي أجنبي وجزء من قوات جيش أجنبي فهذا ما لا يستقيم منطقاً. كل هذا يعلمه وزير دفاع دولة جنوب السودان لكن يلف ويدور حول موضوع »فك الارتباط«. وهذا يؤشر بالطبع إلى أن حكومة جنوب السودان ترفض تماماً أن تفك ارتباطها بقطاع الشمال. ترى لماذا؟! ترى هل تكون الاجابة من الصعوبة بمكان؟!. كل هذا يفسر أن الحركة الشعبية تجعل من دولة جنوب السودان وهي تحكمه عدواً للسودان. إذن سيكون »الجنوب« في عهد الحركة الشعبية عدواً مؤقتاً ليس للسودان فحسب بل كذلك لمواطنيه الذين لا يعنيهم »قطاع الشمال« في شيء. وها هي القوى الدولية صاحبة القرار »2046« تتعامل مع الجنوب بأنه أرض بلا شعب. وبأنه امتداد استراتيجي لإسرائيل وللمصالح الأمريكية. سيكون الجنوب في عهد الحركة الشعبية التي تحتضن »قطاع الشمال« دونما يكون في ذلك مصالح عائدة على المواطنين الجنوبيين مثل معظم دول افريقيا الزنجية الغنية بالموارد الطبيعية والفقيرة شعوبها. نعم الجنوب دولة نفطية بعد أن استخرجت الخرطوم نفطه قبل اتفاقية نيفاشا، لكن مواطنها فقير بائس جائع وضحية لسياسات الحركة الشعبية التي تخدم دول الاستكبار ومعها إسرائيل. هل اشترت دول الاستكبار وإسرائيل »جنوب السودان« من الحركة الشعبية مقابل الحكم والمال؟!. هل أصبح شعب جنوب السودان ضحية هذه الصفقة الخبيثة؟!. لقد قتل صحفي جنوبي لأنه رفض تدخل سلفا كير في شأن السودان ورفض دعمه لقطاع الشمال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.