سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    مريم الصادق تكشف نعي المهدي لنفسه    الخارجية الامريكية: كان للصادق رؤية ثاقبة لسودان مسالم وديمقراطي    وزيرة التعليم العالي تؤكد بمعاملة الطلاب اليمنيين بالجامعات اسوة باشقائهم السودانيين    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جوبا ترفض.. جوبا متى تقبل؟..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 13 - 12 - 2012

جاء في الأخبار أن وزير دفاع دولة جنوب السودان كونق فوج قال ان وفد بلاده باللجنة الأمنية المشتركة رفض الأجندة المقدمة من الخرطوم بشأن قضية منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان إذ أن حكومته تعتبرها سياسية وليست أمنية.
ويريد وزير دفاع حكومة جوبا أن يتملص من موضوع فك ارتباط حكومته بقطاع الشمال التابع لحركته الحاكمة في جوبا والموجود بقواته في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان. فهو يقول بأن حل المنطقتين يتطلب رجوع طرفي القضية »الحكومة السودنية والحركة الشعبية قطاع الشمال« إلى قرار مجلس الأمن الدولي 2046.
إذن هو اللف والدوران الذي درجت عليه حكومة جوبا في التعامل مع الحكومة السودانية، لكن لصالح من؟ هل لصالح مواطن جنوب السودان؟.. ماذا يستفيد مواطن جنوب السودن من ارتباط قطاع الشمال بالحركة الشعبية في جوبا غير أنه يزيد المعاناة له حينما يجد الدعم من خزينته؟!، وماذا يستفيد من وجود فرقتي الجيش الشعبي التاسعة والعاشرة في الولايتين وتحت إشراف مباشر من قطاع الشمال؟!. على من يريد أن يلف ويدور وزير دفاع جوبا أو كل حكومته وهم في إطار حل الأزمة الأمنية يشيرون إلى القرار »2046«؟!.
إذا كانت قوات قطاع الشمال لا علاقة لها بالفرقتين التاسعة والعاشرة مثلها مثل قوات حركات دارفور المتمردة كان يمكن القول بأن القضية سياسية في حدود معينة، ولا بد من محاصرتها بالحوار والتفاوض. لكن قوات قطاع الشمال يبقى قائدها الأعلى هو رئيس دولة جنوب السودان الفريق سلفا كير ميارديت، فلماذا كل هذه اللفة الطويلة وترك وفد الجنوب في اللجنة الأمنية والجلوس مع عقار والحلو وعرمان؟!.
يمكن الجلوس مع عبد الواحد محمد نور ويمكن الجلوس مع مناوي ومع جبريل إبراهيم، لكن لماذا يكون الجلوس مع عقار والحلو وعرمان وفي نفس الوقت قائدهم الأعلى هو سلفا كير؟!. وعقار والحلو وعرمان يمكن أن يتفاوضوا في أديس أبابا مع الحكومة السودانية كممثلين لقائدهم الأعلى سلفا كير الذي يمكن أن يمنحهم - إذا لم يفعل - جنسية بلاده. لكن أن يمثلوا مناطق سودانية وهم جزء من تركيبة تنظيم سياسي أجنبي وجزء من قوات جيش أجنبي فهذا ما لا يستقيم منطقاً. كل هذا يعلمه وزير دفاع دولة جنوب السودان لكن يلف ويدور حول موضوع »فك الارتباط«. وهذا يؤشر بالطبع إلى أن حكومة جنوب السودان ترفض تماماً أن تفك ارتباطها بقطاع الشمال. ترى لماذا؟! ترى هل تكون الاجابة من الصعوبة بمكان؟!. كل هذا يفسر أن الحركة الشعبية تجعل من دولة جنوب السودان وهي تحكمه عدواً للسودان. إذن سيكون »الجنوب« في عهد الحركة الشعبية عدواً مؤقتاً ليس للسودان فحسب بل كذلك لمواطنيه الذين لا يعنيهم »قطاع الشمال« في شيء. وها هي القوى الدولية صاحبة القرار »2046« تتعامل مع الجنوب بأنه أرض بلا شعب. وبأنه امتداد استراتيجي لإسرائيل وللمصالح الأمريكية. سيكون الجنوب في عهد الحركة الشعبية التي تحتضن »قطاع الشمال« دونما يكون في ذلك مصالح عائدة على المواطنين الجنوبيين مثل معظم دول افريقيا الزنجية الغنية بالموارد الطبيعية والفقيرة شعوبها. نعم الجنوب دولة نفطية بعد أن استخرجت الخرطوم نفطه قبل اتفاقية نيفاشا، لكن مواطنها فقير بائس جائع وضحية لسياسات الحركة الشعبية التي تخدم دول الاستكبار ومعها إسرائيل. هل اشترت دول الاستكبار وإسرائيل »جنوب السودان« من الحركة الشعبية مقابل الحكم والمال؟!. هل أصبح شعب جنوب السودان ضحية هذه الصفقة الخبيثة؟!. لقد قتل صحفي جنوبي لأنه رفض تدخل سلفا كير في شأن السودان ورفض دعمه لقطاع الشمال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.