مقتل امام مسجد وخفير وتهشيم رأسيهما    محاكمة شاب بقتل آخر بسبب موسيقى    متى يستقيظ العرب لأهمية الوحدة العربية ...؟ .. بقلم: الطيب الزين    تنبيه لكافة الممولين    أحذروا الزواحف ما ظهر منها وما بطن!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حتى تسترد الأسرة عافيتها .. بقلم: نورالدين مدني    ميزانيات العرين العامَّة- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر قريباً عن دار عزة.    الحوت القامة فنان الصمود سلاما عليك يوم ولدت و يوم مت و يوم تبعث حيا .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    اجتماع مغلق بين الوساطة و"الحلو" بحضور جعفر الميرغني    الانتر يقترب من ضم جيرو    ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء    تل أبيب: نتنياهو وترامب تحدثا عن خطة السلام مع التركيز على الملف الإيراني    واشنطن تدعو لوقف فوري لعمليات الجيش السوري في إدلب وغربي حلب    منظمة الصحة العالمية ترفع من تقديرها لخطر "كورونا" على المستوى العالمي    ابرز عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م    الاتحاد يحصر خيار المدرب الأجنبي بين الفرنسي فيلود والبلجيكي روني    الحكومة والجبهة الثورية يتوافقان على تعديل الوثيقة الدستورية    المالية تتجه لانفاذ برنامج الحماية الاجتماعية ومكافحة الفقر    تجمع المهنيين يعود للتصعيد الثوري ويدعو لمليونية الخميس المقبل    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جوبا ترفض.. جوبا متى تقبل؟..خالد حسن كسلا
نشر في الانتباهة يوم 13 - 12 - 2012

جاء في الأخبار أن وزير دفاع دولة جنوب السودان كونق فوج قال ان وفد بلاده باللجنة الأمنية المشتركة رفض الأجندة المقدمة من الخرطوم بشأن قضية منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان إذ أن حكومته تعتبرها سياسية وليست أمنية.
ويريد وزير دفاع حكومة جوبا أن يتملص من موضوع فك ارتباط حكومته بقطاع الشمال التابع لحركته الحاكمة في جوبا والموجود بقواته في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان. فهو يقول بأن حل المنطقتين يتطلب رجوع طرفي القضية »الحكومة السودنية والحركة الشعبية قطاع الشمال« إلى قرار مجلس الأمن الدولي 2046.
إذن هو اللف والدوران الذي درجت عليه حكومة جوبا في التعامل مع الحكومة السودانية، لكن لصالح من؟ هل لصالح مواطن جنوب السودان؟.. ماذا يستفيد مواطن جنوب السودن من ارتباط قطاع الشمال بالحركة الشعبية في جوبا غير أنه يزيد المعاناة له حينما يجد الدعم من خزينته؟!، وماذا يستفيد من وجود فرقتي الجيش الشعبي التاسعة والعاشرة في الولايتين وتحت إشراف مباشر من قطاع الشمال؟!. على من يريد أن يلف ويدور وزير دفاع جوبا أو كل حكومته وهم في إطار حل الأزمة الأمنية يشيرون إلى القرار »2046«؟!.
إذا كانت قوات قطاع الشمال لا علاقة لها بالفرقتين التاسعة والعاشرة مثلها مثل قوات حركات دارفور المتمردة كان يمكن القول بأن القضية سياسية في حدود معينة، ولا بد من محاصرتها بالحوار والتفاوض. لكن قوات قطاع الشمال يبقى قائدها الأعلى هو رئيس دولة جنوب السودان الفريق سلفا كير ميارديت، فلماذا كل هذه اللفة الطويلة وترك وفد الجنوب في اللجنة الأمنية والجلوس مع عقار والحلو وعرمان؟!.
يمكن الجلوس مع عبد الواحد محمد نور ويمكن الجلوس مع مناوي ومع جبريل إبراهيم، لكن لماذا يكون الجلوس مع عقار والحلو وعرمان وفي نفس الوقت قائدهم الأعلى هو سلفا كير؟!. وعقار والحلو وعرمان يمكن أن يتفاوضوا في أديس أبابا مع الحكومة السودانية كممثلين لقائدهم الأعلى سلفا كير الذي يمكن أن يمنحهم - إذا لم يفعل - جنسية بلاده. لكن أن يمثلوا مناطق سودانية وهم جزء من تركيبة تنظيم سياسي أجنبي وجزء من قوات جيش أجنبي فهذا ما لا يستقيم منطقاً. كل هذا يعلمه وزير دفاع دولة جنوب السودان لكن يلف ويدور حول موضوع »فك الارتباط«. وهذا يؤشر بالطبع إلى أن حكومة جنوب السودان ترفض تماماً أن تفك ارتباطها بقطاع الشمال. ترى لماذا؟! ترى هل تكون الاجابة من الصعوبة بمكان؟!. كل هذا يفسر أن الحركة الشعبية تجعل من دولة جنوب السودان وهي تحكمه عدواً للسودان. إذن سيكون »الجنوب« في عهد الحركة الشعبية عدواً مؤقتاً ليس للسودان فحسب بل كذلك لمواطنيه الذين لا يعنيهم »قطاع الشمال« في شيء. وها هي القوى الدولية صاحبة القرار »2046« تتعامل مع الجنوب بأنه أرض بلا شعب. وبأنه امتداد استراتيجي لإسرائيل وللمصالح الأمريكية. سيكون الجنوب في عهد الحركة الشعبية التي تحتضن »قطاع الشمال« دونما يكون في ذلك مصالح عائدة على المواطنين الجنوبيين مثل معظم دول افريقيا الزنجية الغنية بالموارد الطبيعية والفقيرة شعوبها. نعم الجنوب دولة نفطية بعد أن استخرجت الخرطوم نفطه قبل اتفاقية نيفاشا، لكن مواطنها فقير بائس جائع وضحية لسياسات الحركة الشعبية التي تخدم دول الاستكبار ومعها إسرائيل. هل اشترت دول الاستكبار وإسرائيل »جنوب السودان« من الحركة الشعبية مقابل الحكم والمال؟!. هل أصبح شعب جنوب السودان ضحية هذه الصفقة الخبيثة؟!. لقد قتل صحفي جنوبي لأنه رفض تدخل سلفا كير في شأن السودان ورفض دعمه لقطاع الشمال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.